مصادر حكومية تزف بشرى للمواطنين بشأن قانون الشهر العقاري    أحب أسمع الناس الكلام دا.. الرئيس السيسي يكشف سبب إنشاء الطرق والكباري    لقاء عاجل بين رئيس الحكومة التونسية ودبلوماسيين أجانب    أول رد من السعودية على التقارير الأمريكية بشأن مقتل جمال خاشقجي    الإمارات تعلن تقديم 230 مليون دولار دعما إضافيا للشعب اليمني    مدرب سيمبا: استحققنا الفوز على الأهلي    بعد تألقه مع سيراميكا.. الأهلي يعيد أحمد ريان نهاية الموسم    قتل الأشقاء لبعضهم.. والسبب تافه    عمرو أديب عن أزمة الشهر العقاري: مصر مفيهاش حارة سد    في ذكرى ميلاده.. رسائل مؤثرة من أهالي دمنهور ل الدكتور زويل    مفتي الجمهورية: تقليل أعداء الوطن من الإنجازات المصرية شهادة زور.. من يطلق الشائعات آثم.. والهجرة المباركة فيها هدم للمرتكزات الفكرية والحركية لأهل التطرف والإرهاب    الصحة: مصر صرحت باستخدام 4 لقاحات كورونا حتى الآن    خطوات تقديم طلب إحلال مركبة قديمة بأخرى جديدة بالمبادرة الرئاسية    رسالة من الإفتاء للجماعات الإرهابية بعد تلفيق فتوى فضل تسجيل الوحدات بالشهر العقاري    خاص| نهال عنبر تكشف تطورات الحالة الصحية ليوسف شعبان    «مبابي» على رأس قائمة باريس سان جيرمان لمواجهة ديجون    الجيزة في 24 ساعة |غلق كلي للطريق الدائري الأوسطي لمدة 25 يومًا    طوارئ في بلطيم لرفع مخلفات الأمطار    مشجعو ليفربول ينحازون للفرعون المصري.. محمد صلاح الأجدر بارتداء شارة القيادة    غدا.. بدء امتحانات الصف الأول الثانوي    بالصور.. نائب محافظ القاهرة: تطوير ورفع كفاءة محور زهراء المعادي حتى كارفور    سيدة تتهم شقيقها بمحاولة دهسها بسبب الميراث «فيديو»    الذهب يتراجع 10جنيهات في التعاملات المسائية.. وعيار 21 يسجل 766 جنيها    بلومبرج: السيسي قاد عملية إصلاح كبيرة للبنية التحتية في مصر    رئيس الوزراء الإيطالي يؤكد على أهمية الاستقلالية الاستراتيجية للاتحاد الأوروبي    وزير السياحة والآثار ونائب محافظ سوهاج يفتتحان تطوير منطقة مقابر الحواويش الأثرية بأخميم    تامر مرسي يطرح بوستر مسلسل «موسى» لمحمد رمضان    في الدرجة الثانية - رئيس كوكاكولا: نوفر كل الإمكانيات للفريق.. المنافسة شرسة للغاية    تسليم جوائز المراكز الأولى على الفائزين بفرق الاسكيت بكأس العالم للرماية    تحرك برلماني لفتح حوار مجتمعي عن تعديلات قانون الشهر العقاري    جامعة الفيوم تنفي تعرض الطالب المصاب بكورونا لمجلس التأديب أو الفصل    بالصور.. طريقة عمل كباب الحلة في المنزل وبأبسط التكاليف    حضور كثيف وسط نجوم الفن بافتتاح معرض مصر الدولي للفنون    مفتي الجمهورية يدين منع قوات الاحتلال رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل    إحباط تهريب 6 أطنان «معسل» إلى اليونان بجمارك الدخيلة (صور)    باحث بالأزهر: حبس الزوج لعدم اخبار زوجته الأولى بالزيجة الثانية مخالف للشرع (فيديو)    «حمدوك»: ملء إثيوبيا سد النهضة أحاديًا خطر على السدود السودانية    بالفيديو.. لحظة اعتداء بلطجية على سيدة لرفض زوجها دفع إتاوة بالهرم    القليوبية في 24 ساعة | إزالة التعديات على أملاك الدولة.. الأبرز    تقرير: انفجار في سفينة في خليج عمان    الجزيرة يقتنص صدارة الدوري الإماراتي بثلاثية أمام الشارقة.. فيديو    تفريغ 33 ألف طن ذرة وتداول 27 سفينة بميناء دمياط    انتصار تاريخي.. الصحافة تعيد الأمور لنصابها "تصوير توت ممنوع"    حبس 5 أشخاص متهمين بارتكاب 9 وقائع سرقة في الإسكندرية    ضبط مسئول عن مخبز بلدي تلاعب بمنظومة الخبز واستولى على 14 مليون جنيه    حوادث الإسماعيلية في أسبوع| «دس له السم في الجاتوه».. قتل صديقه بسبب 500 جنيه    تعرف على آخر تفاصيل أزمة أبوجبل وجنش    4770 شاشة وريسيفرات وأطباق استقبال.. مدن جامعة القاهرة تستعد لاستقبال الطلاب    أهالي «الجيزة والبحيرة» يشكرون الرئيس والداخلية على القوافل الإنسانية |فيديو    الكشف على 141 مواطناً في قافلة طبية بقرية الزعفرانة شمال البحر الأحمر    حازم إمام يواصل التأهل على هامش مران الزمالك    مصدر ب"كاف" ليلا كورة: ندرس الاقتراح القطري بشأن السوبر الأفريقي    وزير الأوقاف: المحافظة علي القيم والأخلاق من أهم دلائل الإيمان ومرتكزاته    صحة المنوفية في أسبوع| انطلاق حملة التطعيم ضد شلل الأطفال «الأبرز»    لجنة إيراد النهر تواصل اجتماعاتها الدورية لمتابعة الموقف المائي    ندوة إرشادية عن زراعة محصول الكتان بالشرقية    الأوقاف: إطعام الجائع أفضل من بناء الجامع (فيديو)    حظك اليوم.. توقعات برج القوس 26 فبراير 2021    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحت شعار «مغالبة لا مشاركة».. 25 يناير.. ثورة سرقها الإخوان
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 21 - 01 - 2021

توافق.. مشاركة.. ديمقراطية.. الرأى والرأى الآخر.. حياة حزبية تنوعية.. سياسة تحارب احتكار السلطة.. أكاذيب دأبت الجماعة الإرهابية على ترديدها لتخدع المواطنين منذ نشأتها حتى ثورة ال 25 من يناير.
أوهام حاولت بثها حتى تملك ولا تشارك.. تتسيد لا تخدم.. تسيطر لا تتعاون.
كل هذا لأجل الكرسي، لحلم الخلافة الذى تسترت خلفه طعنا فى كل ما هو مصرى.. ضاربة بعراقة الحضارة الأعظم فى التاريخ، وتحقق فى عام فقط اكبر الكوارث التى كانت وبالا على أطياف الشعب وجعلته على شفا حفرة من نار، وبدلا من حلم الديمقراطية الذى أصدعوا عقول الشعب به خادعين إياه بحلم "النهضة" كنا على أبواب حرب أهلية واقتتال وتناحر، وأصبح وهم النهضة ليس سوى خردة كانت ستعرض فى مزاد لمن يدفع أكثر وتضيع مصر "الأخبار" فى السطور القادمة ترصد بالورقه والقلم والدليل كيف انقلب الإخوان على مصر وخدعوا المصريين بحلم التنوع الكاذب حتى أنقذتنا العنايه الالهيه من هذا السرطان الذى اراد بمصر سوءً.
البداية كانت عشية يوم ال28 من يناير عندما فطن الإخوان إلى نجاح ثوره ال 25، فبدأوا مخططهم الدنيء باقتحام السجون، وتحرير عصابة "الإرهابية" والتى كانت رأس الأفعى الذى بدأ بنشر سمومه فى أطياف الشعب المصرى وهذا ما كان عندما التف الإخوان على الجميع مستغلين حلم التغيير الذى داعب مشاعر الملايين من المصريين، وبالفعل نجحوا فى ذلك بعد ضمانهم نجاح الإعلان الدستورى والذى كان يشوبه عوار دستورى كبير، ولكن الإخوان أسرعوا فى تمريره حتى يضمنوا السيطرة على مجلسى الشعب.
وبالفعل نجحوا فى تمرير الإعلان الدستورى، وبدأوا أكذوبة المشاركة لا المغالبة ودعوا الأحزاب للتحالف تحت قيادتهم تحت شعار التحالف الديمقراطى من أجل مصر.
ليس هذا فحسب بل إن "الإرهابية" بقيادة بديع أشاعوا كذبا وزورا شعار "المشاركة لا المغالبة"، مدعين أن الإخوان لن تسعى سوى الحصول على 30 % من مقاعد المجلس سواء كان على القائمة او الفردى، فى محاوله لتشتيت قيادات الاحزاب الوليدة حديثا، وفى نفس الوقت استغلال حالة الفوضى السياسية فى مصر بعد الثورة، ولكن كعادتهم فى الكذب الذى تفننوا فيه انقلب الإخوان على هذه النسبة بل إنهم تخطوها ليصلوا إلى 47 %، ليتسنى لهم السيطرة على المجلس التشريعى الأهم فى مصر "مجلس الشعب"، ليبدأ فصل تشريعى هو الأسوأ فى مصر على الإطلاق، ويتخلى الإخوان على فكرة المشاركة التى ادعوها بسيطرتهم على رئاسة 13 لجنه من لجان "الشعب".
الرغبة فى الاستئثار على السلطة لم تتوقف عند هذا الحد، ف"الإرهابية" لا تشبع ولا تمل عن الاستحواذ، لتسعى جاهده فى الاستئثار بمصر، خاصة أنها أرادت تعويض الضربة الموجعة لها بحل مجلس الشعب بحكم تاريخى للمحكمة الدستورية فى ال 14 من شهر يونيو لعام 2012 بعدم دستورية عضوية اكثر من ثلثى المجلس، ليقوم المجلس العسكرى بحل المجلس، وتموج ثورة الغضب الإخوانى التى سقطت أمام قوة القانون، ولكن الإرهابية لم تيأس بل أرادت ان تثبت للمصرين أجمع أنهم ليسوا سوى "لاهثى سلطة" بعد أن أعلنوا ترشحهم للرئاسة ودفعهم لمرشحين الأول هو خيرت الشاطر نائب المرشد الذى طعن على ترشحه وقوبل بالرفض، لإدانته فى الجناية رقم 2/2007 عسكرية ولم يرد إليه اعتباره فيها على النحو الذى رسمه القانون، بالإضافة إلى ترشح "المعزول"..صاحب الفتنة الأكبر فى مصر..الغريب أن مرشد الإخوان كان قد أعلن فى 10/2/2012 أن "الإرهابية" لن تدفع بأحد من أعضائها فى السباق الرئاسى، ولكن هكذا هم يكذبون كما يتنفسون، ناهيك على قمعيتهم والتى ظهرت إبان إعلان النتائج الرئاسية، وقيام الإرهابية بالتهديد والوعيد ب"توليع مصر" على حد قولهم إذا لم يعلن نجاح "مرسي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.