استقرار أسعار العملات العربية بالبنوك اليوم 26 فبراير    مسبار الأمل    الصين: تسجيل 6 إصابات بكورونا جميعها وافدة من الخارج    الملكة إليزابيث تحث البريطانيين على تلقي لقاحات كورونا وتشيد بسرعة التوزيع    الشرطة الأمريكية تحذر من تهديدات بنسف الكونجرس خلال إلقاء بايدن خطاب الاتحاد    شادي حسين يقود هجوم سيراميكا أمام المصري    تعليم المنوفية: اتباع الإجراءات الوقائية بالمدارس لمواجهة كورونا    فيديو| درجات الحرارة المتوقعة الجمعة 26 فبراير على محافظات الجمهورية    ضبط مخزن للأدوية غير مرخص في طنطا    إصابة طفل برصاصة في مشاجرة على أولوية المرور في سوهاج    كوريا الجنوبية تبدأ اليوم حملة التطعيم ضد فيروس كورونا    نقاش أوروبي بشأن إقرار شهادات تطعيم ضد كورونا لإنقاذ موسم السياحة    «استجابة لشكوى مواطن» إصلاح انسداد بخط الصرف الصحي بالخصوص    أول تصريح لوزير الدفاع الأمريكي عن استهداف ميلشيات إيرانية بسوريا    حظك اليوم.. توقعات برج القوس 26 فبراير 2021    «الالتزام بالسرعة».. 5 خطوات لتجنب الحوادث في الشبورة    ندوات وأنشطة بقصور ثقافة المنيا    غدا.. واحد من الناس يعرض قصة مؤثرة لشاب يجد والدته بعد 21 عاما    قراءة سورة الكهف يوم الجمعة.. تعرف على فضلها وحكم سماعها وهل تحفظ من الفتن    الأهلي يرفض أقاويل رحيل ديانج.. ويبدأ الاستعداد لمواجهة الجيش    بالصور.. تفاصيل أولى فعاليات زيارة وزير الزراعة لجنوب سيناء    اجتماعات عبر القارات.. ميزة جديدة فى تطبيق زووم    بتكلفة 724 مليون جنيه.. بدء المرحلة الثانية لمشروع تطوير القرى في سوهاج    17 شخصا حصيلة قتلى الضربة الأمريكية في سوريا    بعد إصابتها بالسرطان.. مذيعة "نايل لايف" لينا شاكر تكشف تفاصيل مؤلمة عن تجربتها مع المرض    غدًا.. انقطاع المياه بعدة مناطق بالقاهرة لمدة 10 ساعات    أول رد فعل من كوكا عقب تألقه مع أولمبياكوس اليوناني في الدوري الأوروبي    مصرع 3 أشخاص في حادث تصادم بالصحراوي الشرقي بالمنيا    الأوقاف: تنفيذ 190 برنامجاً تدريبياً لتأهيل الأئمة في شهرين    تعرف على مواعيد قطارات السكة الحديد وتأخيراتها المتوقعة اليوم الجمعة    تعرف على موعد قمة الأهلي والزمالك في الدوري    المفتي السابق: الجمعة ممتدة إلى العصر ويجوز أن نؤخرها لرفع القاذورات إذا ما وُجدت أمامنا    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا نورًا تهدي به ورحمة تنشرها وفتنة تصرفها    مكارم الأخلاق وأثرها في بناء الحضارات.. موضوع خطبة الجمعة اليوم    اليوم.. الأوقاف: افتتاح 23 مسجدًا جديدًا ب 5 محافظات    هشام نصر: نتعامل مع الأندية دون النظر للألوان..وهذا موقفنا إذا رفض الأهلي اللعب    الفريق الموسيقي بحفل معبد أبو سمبل: ممتنون لاختيارنا.. ونشكر مصر    "علقة موت".. آسر ياسين يروي تفاصيل أبرز موقف محرج تعرض له    اتحاد الكرة يكشف عن موعد الإعلان عن اسم مديره الفني الجديد    السيسي يهنئ ولى العهد السعودى محمد بن سلمان على تمام الشفاء    قائد القيادة المركزية الأمريكية: إيران أكبر تهديد في المنطقة.. وردعها من أهم أولوياتنا    الرئيس السيسي يتقدم بالتهنئة لولي العهد السعودي على تماثلة للشفاء    وليد صلاح عبد اللطيف: النفسنة بين هذا الثنائي سر مشكلة الزمالك وهذه مشكلة الزمالك    تركيب جهاز أشعة مسح ذري بمعهد الأورام بدمنهور بتكلفة 23 مليون جنيه    وليد صلاح عبد اللطيف: «النفسنة» سر اهتزاز نتائج الزمالك    الاتصالات: نستهدف تقديم 550 خدمة عبر بوابة مصر الرقمية خلال 2023    "العناني" يتفقد السوق السياحية بالأقصر    سلالات كورونا في البرازيل معدية أكثر ب 3 مرات    الصحة: تسجيل 589 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و46 حالة وفاة    جامعة عين شمس تنفي ظهور إصابات بفيروس كورونا بالمدن الجامعية    في الذكرى ال72 لمجزرة الحرم الإبراهيمي.. المقاومة بالضفة: الاحتلال لا يفهم إلا القوة    «القباج»: إطلاق خط ساخن وتطبيق إلكتروني لمشروع «الإسعاف الاجتماعي»    استعدادات جامعة عين شمس لعودة الطلاب إلى الامتحانات.. الأحد 28 فبراير    نهال عنبر: تدهور الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان ونقله للعناية المركزة    النشرة الفنية| حقيقة وفاة يوسف شعبان ورحيل شقيقة نجمة معتزلة وشفاء فنان من "كورونا"    رئيس جامعة الأزهر يتابع حالة طالبة تعرضت لحادث بالإسكندرية    الشحات العزازي: الاتفاق على كل المسئوليات قبل الزواج أو الطلاق يحفظ الحقوق.. فيديو    دار الإفتاء: التأمين على الحياة من أبواب التكافل الاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لعنة الكتمان


فقط تكلم حتى أفهمك..أعرفك.. وأشعر بك
تكلم حتى أراك.. تلك هي جملة سقراط الشهيرة و الخالدة أيضا
أراك هنا بالنسبة لي هي أن أرى أفكارك أفهم اتجاهاتك وأعرف اهدافك.
نعمة كبيرة هي القدرة على التعبير عما يجول في صدرك و يدور في خلدك ، أن تستطيع تحويل مشاعرك لكلمات ينطقها لسانك لتصل لغيرك فتوفر بها على من حولك الكثير من التفكير و الظن، وتصل إلى قلوبهم و عقولهم أسهل و أسرع.
أن تبوح بما يثقل كاهلك و أن تعبر عن نفسك جيداً هي موهبة لا يمتلكها كثيرين.
أن تستطيع مشاركة أفكارك و همومك و ما يضيق به صدرك لهي نعمة و أن تجد من يسمع و يفهم و يقدر و لا يحكم بأحكام مسبقة لهي النعمة الأكبر.
أن تجد من تستطيع أن تتعرى معه من الهموم و ترميها على كتفيه دون أن تقلق من أن يكل أو يمل لهو الرزق الجميل.
من أجل ذلك فالكتمان هو الطريق الأسهل و الأقل خسارة عند أكثرنا و كل مننا له مبرراته فيه.
فالبوح مع أنه نظرياً سهل إلا أنه شاق جداً على النفس ، أن تستطيع البوح في أوج الوجع لهو جهاد عظيم تجاهد به نفسك، تحميها به من التفكير وتكالب الهموم الجالبة للأمراض عليك.
فالعقل لا يكف عن التفكير ، التحليل و محاولة ايجاد الحلول و السبُل لتحقيق الأهداف بل و المخارج أيضاً من كل الأزمات. و إن لم يستطع الانسان افراغ كل ما يؤرقه فسيظل يثقل نفسه بها تباعاً حتى تفيض و يغرق فيها.
و التفكير المتواصل في الهموم و الأعباء مؤذٍ .. مرعب ، بل و قاتل. يحرمك كل متعة في الحياة ، يحرمك حتى راحة النوم فلا تجد لحياتك أملاً أو حتى تتمنى غداً و لا تجد مع كتمان همومك حلولاً.. فأنت ترى بعين المكروب فترى الصورة كلها مظلمة بلا بصيص أمل فالهم يثقل القلوب ليضاعفه الكتمان.
نستطيع تحمل أصنافاً كثيرة من الهموم كلٌ حسب طاقته بالطبع - فالبشر ليسوا متشابهين - فإن زاد الهم عن الحد وجب البوح ، من أجل هذا خُلق الأصدقاء، الأحباء و الأهل.
من أجل هذا وجدت دائرة الثقة، البراح الذي تتجول فيه روحك مع من ترتاح، اقرب البشر إلى القلب السند والضهر كما يقولون
الهموم وحدها كافية لتورثنا الكثير من الأمراض و كتمانها كافٍ لمضاعفة خسائرنا و بل و تحويل الحياة إلى جحيم.
الكتمان قادر على تحويل خسارة واحدة إلى سلسلة من الخسائر والأخطاء الفادحة المتلاحقة، التي تحاصرنا باليأس و الحزن الذي لا يرجى معهما فلاح و لا ينتظر بسببهما أمل
من أجلك أنت.. ابحث عن "براحك"، عن الإنسان الذي تبوح له بما تخشى او تكره و أنت آمن ، حتى و ان لم يكن عنده الحل فسيرى بعينين غير عينيك. و قد تجد في نظرته الحل حتى دون أن يدري. سيفيدك البوح بكل الطرق ، يكفي أنك حافظت على نفسك و أعصابك ، يكفي أنك افرغت ما يثقل كاهلك لتبدأ من جديد بذهن صافٍ.
البوح صعب لكنه صمام أمان نفسك من يأسها فبُح حتى لو لأوراقك لكن تكلم..و كما يقول صلاح جاهين : "اتكلموا..اتكلموا..ماحلى الكلام..ما ألزمه و ما أعظمه"
اقرأ أيضا
لمن التهاني؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.