رئيس جامعة سوهاج يفتتح منفذ بيع منتجات كلية الزراعة    ميركل تبحث مع رئيس الصين هاتفيا علاقات البلدين ونتائج مؤتمر برلين حول ليبيا    رئيس البرلمان التونسي يلتقي رئيس البعثة الأوروبية لملاحظة الانتخابات    تألق كارفخال أضاع على ريال مدريد 72 مليون يورو    منتخبا المنيا والدقهلية يتأهلان لنهائيات دوري مراكز الشباب للصم عن المجموعة الثانية    ضبط تشكيل عصابي بحوزته 5 كيلو هيروين خام بالبحر الأحمر    محافظ المنوفية : يوجه بسرعة تشغيل 7 حضانات ووضع تصور لإستغلال حديقة الأسرة    الآلاف يتظاهرون بالجزر اليونانية ضد الزحام بسبب مخيمات اللاجئين.. صور    مدبولي مشيدا بافتتاح قاعدة برنيس العسكرية: مصدر فخر للمصريين    السيسي يوجه بمواصلة العمل للحفاظ على حقوق مصر المائية    بشرى سارة لنادي ليفربول بشأن صفقته المنتظرة    جامعة أسوان توقع بروتوكول تعاون مع الأكاديمية المهنية للمعلمين | صور    لا شبهة جنائية فى حريق شقة العجوزة والمتهم ماس كهربائى    "المصريين": الضربات الاستباقية للأمن الوطني تُحبط مخططات الإخوان الإرهابية    "كيف تيأس"لعصام الدين أبو العلا يشارك في معرض الكتاب    2 فبرابر.. مناقشة "الحجاج السلطة التأويل" بمعرض القاهرة للكتاب    مالمو للسينما العربية يفتح باب تسجيل الأفلام لدورته العاشرة    محمد صلاح بجناح الأزهر في معرض الكتاب 2020    «الهجرة» تنظم دورة في الأمن القومي لوفد أبناء الجيلين الثاني والثالث المقيمين بأستراليا    بريطانيا وروسيا يشددان إجراءات للوقاية من فيروس "كورونا"    "مادة شكى منها أولياء الأمور".. انتهاء امتحانات الشهادة الإعدادية بالأقصر    حبس متهم بالانضمام لجماعة محظورة بالتجمع    المصرف المتحد يصدر أول عملية توريق لشركة مدينة نصر للإسكان    وزير الزراعة: اعتماد أكثر من 37 مليون جنيه لمشروع إحياء البتلو    د.فتحي حسين يكتب: إثيوبيا توافق على شروط مصر المائية!    24 % تراجع في واردات الأردن النفطية    طبيب خالد النبوي: الحالة مستقرة ويغادر المستشفى خلال يومين    وزيرة التخطيط تستعرض ضوابط ومحددات الخطة الاستثمارية للعام المالي 2020/2021    بريطانيا وروسيا يشددان إجراءات للوقاية من فيروس "كورونا" عقب ظهوره فى أمريكا    لاستيفاء نسبة ال5%.. «سعفان»: توفير 47 فرصة عمل لأصحاب الهمم    علي ربيع يهنأ نجوم لص بغداد على نجاحه    في ذكرى هزيمة «طومان باى».. خالد النبوي يواجه قلبه داخل «قصر العيني»    عرض" 3000 ليلة"وفيلم التحريك "البرج"ب المكتبة السينمائية التونسية    هل يجوز ل المرأة إعطاء أمها من تموين المنزل دون إذن الزوج.. علي جمعة يجيب    كورونا يدفع أسعار النفط إلى التراجع عالميًا    مسئول الديمقراطي الكردستاني: نثمن اعلان السيسي بدعمه لحقوق الكرد    زيارة غامضة لوفد الكونجرس إلى سيناء.. وناشط سيناوي يكشف التفاصيل    بشرى للزملكاوية.. انطلاق قناة النادي رسميا اليوم    محافظ أسوان يقرر إثابة مجموعة من العاملين بمشروع المحاجر    جنايات الزقازيق تخلي سبيل قيادى إخوانى بكفالة 5 آلاف جنيه    لجنة مشيخة الأزهر تتابع أعمال مجمع معاهد سفاجا النموذجي | صور    مبادرة للحد من انتشار الفيروسات الكبدية بصالونات الحلاقة بالمنوفية    بالصور..تكريم الدكتور مجدى يعقوب فى المركز القومى للبحوث    هل إدراك الإمام قبل الرفع من الركوع بلحظة تحتسب ركعة .. الإفتاء تجيب    المدفعية السورية تستهدف نقاط تحصن الإرهابيين شمال غرب حلب    الشباب والرياضة تنظم مهرجان ألعاب جامعات الجنوب بالوادي الجديد    شرطة الرعاية اللاحقة تنظم حفلاً لتقديم المساعدات العينية ل 153 من أسر المسجونين والمفرج عنهم    برفقة طفلها وكلبيها.. ميجان ميركل تتنزه في كندا بعد خروجها من القصر    محافظ مطروح يتفقد أعمال تطوير الطرق    في ذكرى محرقة «الهولوكوست».. فلسطين تطالب بتدخل دولي لمنع حدوث كارثة بحق شعبها    ترتيب إيفرتون في الدوري الإنجليزي بعد التعادل مع نيوكاسل    أهلي 2005 يواجه شباب المستقبل وديًا.. اليوم    هل يجوز إعادة الصلاة لعدم الخشوع .. الأزهر يجيب    التأمين على الحياة جدل ثائر.. والإفتاء تحسم الأمر    بدء فعاليات التدريب البحري المشترك المصري السعودي «مرجان-16»    عطية: لهذا السبب التصدق في العلن أفضل    الولايات المتحدة تبدأ العمل للتوصل لمصل مضاد للفيروس الجديد المتفشي في الصين    جملة قالها الخطيب لوليد أزارو جعلته يقرر الرحيل من الأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحرصاوي: وثيقة الأخوة الإنسانية تعد نموذجا للتسامح بين الأديان
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 09 - 12 - 2019

قال الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، إن التسامح من أسمى ما دعت إليه الأديان، وأوصى به المرسلون، ونزلت به الكتب السماوية، متوجها بخالص الشكر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وحكومة وشعبا على ما يبذلونه من جهود عظيمة في إقرار التعايش والتسامح حتى أصبحت "دار زايد" نموذجا فريدا من نوعه تتطلع الأمم إلى السير على منواله .
وأوضح بيان المركز الإعلامي للجامعة أن رئيس جامعة الأزهر، في بداية كلمته خلال مشاركته في فعاليات الملتقى السادس لتعزيز السلم في المجتمعات المسلمة والذي يقام بدولة الإمارات العربية المتحدة، برعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات نقل تحيات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، للشيخ عبد الله بن زايد، وزير الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة الراعي للمؤتمر، وللسادة الحضور، ودعاءه للمؤتمر والقائمين عليه بالتوفيق والسداد، وأن يؤتي هذا المؤتمر ثماره المرجوة بإذن الله بقيادة فضيلة الشيخ عبد الله بن بيه - رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي رئيس منتدى تعزيز السلم.
وأكد رئيس الجامعة أن الله قد بعث النبي -صلى الله عليه وسلم- بالحنيفية السمحة، الذي قال عنه: "إن الدين يسر، ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه"، مضيفا بقوله: "وأوصت الشريعة الإسلامية بالتسامح وحثت عليه، بل جعل الله سبحانه وتعالى خُلق التسامح من أجل الفضائل التي يجب أن يتحلى الإنسان بها، حيث قرنه بعفوه وغفرانه، حيث قال: "وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم، والله غفور رحيم"، موضحا أن الله تعالى أمر الله نبيه بالتسامح في قوله تعالى: "خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين"، وأوصى النبي -صلى الله عليه وسلم- بالتسامح وجعله أكرم أخلاق الدنيا والآخرة فقال: "ألا أدلكم على أكرم أخلاق الدنيا والآخرة؟ أن تعفو عمن ظلمك، وتصل من قطعك، وتعطي من حرمك"، وعن التسامح في المعاملات، قال صلى الله عليه وسلم: رحم الله عبدا سمحا إذا باع، سمحا إذا اشترى، سمحا إذا اقتضى.
وعن التسامح مع أهل الملل الأخرى قال تعالى: "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين، ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم، إن الله يحب المقسطين"، لافتا إلى أن الدين الإسلامي قد رسخ قيم التسامح حتى في الحروب على المعتدين، عالجه النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ولا تقتلوا شيخا فانيا ، ولا طفلا صغيرا ، ولا امرأة، ونهى عن استهداف دور العبادة.
واستشهد رئيس الجامعة بقول البطريرك عيشويابه الذي عاش في القرن السابع الهجري: إن العرب الذين مكنهم الرب من السيطرة على العالم يعاملوننا كما تعرفون، إنهم ليسوا بأعداء للنصرانية، بل يمتدحون ملتنا، ويوقرون قديسينا وقسيسينا، ويمدون يد العون إلى كنائسنا وأديرتنا، مشيرا إلى إن التاريخ الإسلامي بحر ذاخر بنفائس المواقف التي تدل على أن الدين الإسلامي دين العفو والصفح، دين المحبة والأخوة الإنسانية والتعايش والسلام.
ولفت رئيس الجامعة إلى الحدث التاريخي الجلل الذي وقع في مطلع هذا العام وعلى أرض التسامح، والذي شهدته العاصمة الإماراتية "أبو ظبي"، وجسد التسامح بين أتباع الأديان، ألا وهو توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية بين فضيلة الإمام الأكبر وقداسة البابا فرنسيس، مؤكدا أن هذه الوثيقة بما تحمله من معان إنسانية نبيلة تعد نموذجا للتسامح بين قادة الأديان وأتباعها، وتؤكد على أن الأديان ليست بريدا للحرب، بل هي دعوة للتسامح والأخوة الإنسانية والسلام، مضيفا أن أول مبادرة لتنفيذ أهداف الوثيقة على أرض الواقع، كانت "مبادرة البيت الإبراهيمي" برعاية دولة الإمارات أيضا.
وأوضح في نهاية كلمته أن هذه الجهود المباركة التي يقوم بها منتدى تعزيز السلم تدل على وعي وإدراك هذه المؤسسة المهمة بما تتطلبه المرحلة الراهنة من تاريخ عالمنا المعاصر، فهي تعمل في تناغم وانسجام مع الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين من أجل تحقيق الأخوة الإنسانية ونشر التسامح في أرجاء المعمورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.