الديب: «التلاعب في البورصة» بها 9 متهمين.. لكن لم يُحبس إلا علاء وجمال مبارك فقط    حزب «المصري»: الإعلان عن مرشحنا لتكميلية نواب سمالوط خلال إسبوع    ضياء رشوان : مصر عمود اتحاد الصحفيين العرب    السفارة الإثيوبية تحتفي باستقبال السيسي ل"ديسالين"    "الأعلى للجامعات" يوافق على إنشاء كلية تربية رياضية في السويس    وزيرة الثقافة تشهد حفل ختام «سمبوزيوم» أسوان الدولي للنحت (صور)    قوى عاملة البرلمان تكشف أسباب تراجع العمالة المصرية بالخارج.. تفاصيل    فيديو.. خبير اقتصادي يبرز فوائد مصنع 300 الحربي    ارتفاع الأرباح الموزعة على المساهمين في الأسواق العالمية إلى 1.4 تريليون دولار    مياه الفيوم: التنسيق مع كافة الجهات التنفيذية خلال أعمال صيانة خط طامية    السيسي حرص على تعزيزها.. 6 معلومات عن العلاقات التجارية بين مصر وتشيلي    غضب ديمقراطي.. هل تدخلت روسيا لإعادة انتخاب ترامب؟    نواب رئيس جنوب السودان يؤدون اليمين الدستورية    عمرو محمود ياسين: فخور بمعاصرتي نموذجا مضيئا مثل مجدي يعقوب    اشتباكات بين طالبان والأمن الأفغاني في أول أيام خفض العنف    السعودية وألمانيا يبحثان دعم العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيزها    فيديو| مرتضى منصور: كهربا ضرب طارق حامد ب«الشلوت».. ونزوله للملعب خطأ كبير    مانشستر سيتي الأسوأ في تنفيذ ركلات الجزاء بالدوري الإنجليزي    بمشاركة 4 آلاف متسابق.. انطلاق "نصف ماراثون الأهرامات" لتنشيط السياحة (صور)    مدبولي يكلف بسرعة الانتهاء من الأعمال الإنشائية بالصالة المغطاة بمدينة السادس من أكتوبر    تليفونات بنى سويف فى ضيافة طهطا بالمظاليم    جنايات المنيا تحيل أوراق طالب للمفتي.. لهذا السبب!    إحالة عاطل للجنايات لاتهامه بحيازة أقراص مخدرة بالمطرية    تجديد حبس صاحب عقار ونجله بتهمة قتل شاب فى عين شمس    عمر كمال ل حلمي بكر: انتو معترضين على ايه الكلمات ولا المهرجانات.. فيديو    أنا دخلت التاريخ.. أحمد حلمي يوجه رسالة مؤثرة ل مجدي يعقوب    وائل الإبراشي ل المعترضين على استضافة محمد رمضان: نستضيف الإرهابيين والجواسيس    إزالة عمارتين بجوار كنيسة العذراء بالأقصر لاستكمال طريق الكباش    "عليه العوض".. حلمي بكر مهاجمًا أغاني المهرجانات لهذه الأسباب.. وعمر كمال يرد    غدا.. دار الإفتاء تستطلع هلال شهر رجب    التأمين الصحي: رضاء كبير من المواطنين على المنظومة ببورسعيد    اتحاد طلاب طب حلوان ينظم حملة للتوعية بأمراض الضغط والسكر    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا في إيران إلى 6 حالات    ليستر سيتي ضد مان سيتي.. هدف ملغى وفرص ضائعة فى شوط أول سلبى    وزير الرياضة يهنئ هداية ملاك بالتأهل لأولمبياد طوكيو    فيديو.. الصحة: 230 ألف مولود في 2018 أعمار أمهاتهم لا تتعدى ال19 سنة    عضو ب"شعبة السيارات": استراتيجية توطين الصناعة دخلت مرحلة الدراسة الجدية    فيديو| وزيرة الثقافة عن احتفالية تعامد الشمس على معبد «أبو سمبل»: كان يوم عيد    محمود كامل: الإعلان عن القائمة النهائية لجوائز الصحافة المصرية غدًا    "الصحة": 380 مليونا عدد سكان مصر في 2100    خالد الجندي: تربية الكلاب داخل المنزل أمر خاطئ وغير مقبول شرعا    فيديو| خالد الجندي: هذا عقاب أي شيخ يفتي بختان الإناث    مفصولة الرأس ومشقوقة الصدر.. العثور على جثة شاب داخل المقابر في الدقهلية    مصرع شخص في انهيار حفرة بقرية الزاوية بأسيوط    أبوشقة يعلن الاستمرار في رئاسة الوفد بعد الانتخابات البرلمانية    البحرين تعلن خلوها من كورونا وتؤكد اتخاذ الإجراءات الاحترازية    بمشاركة «تريزيجيه».. أستون فيلا يسقط أمام ساوثهامبتون    خالد الجندي: إحالة المفتين بختان الإناث للجنايات أمر ضروري    التعادل يحسم موقعة بولونيا وأودينيزي    تعليم.. أم تعذيب    الأهلي في زمن الخطيب أدمن خسارة البطولات    للنطق بالحكم.. تأجيل قضية حريق إيتاي البارود لجلسة 27 فبراير    محافظ كفر الشيخ يتفقد دار الأيتام الرضع ويكلف بتوفير احتياجاتهم    ما حكم الصوم في شهر رجب؟.. الإفتاء تجيب    سوريا تعلن فتح الطريق السريع بين دمشق وحلب    قافلة جامعة عين شمس الطبية تستهدف إجراء 250 عملية جراحية لشعب دولة مالي    هل يجوز دفن المرأة مع الرجل في قبر واحد    الإفراج عن 240 نزيل بعفو رئاسي و431 سجين بالإفراج الشرطي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«أنوبيس» إله التحنيط عند الفراعنة يظهر في حفل افتتاح بطولة الأمم الأفريقية
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 19 - 06 - 2019

يظهر تمثال"أنوبيس"، إله التحنيط وحارس الجبانة عند القدماء المصريين، الجمعة 21 يونيو، في حفل افتتاح بطولة الأمم الأفريقية حيث تم وضعه عند مدخل ملعب استاد القاهرة الدولي.
وعن الأهمية التاريخية ل(أنوبيس)، قال الأثري علي أبودشيش عضو اتحاد الأثريين المصريين، في تصريح خاص، إن (أنوبيس) كان دائما يتمثل في جسد إنسان برأس حيوان ابن آوي "من فصيلة الذئاب" بلون أسود في مصر القديمة وكان رمزا للحساب والميزان الرمزي الجنائزي.
وأضاف أنه لقب بحامي القبور حيث كان يحمي مقابر الموتى من فوق الجبال غرب ضفاف نهر النيل في طيبة، حيث كان المصريون يدفنون موتاهم دائما في الغرب ، ويقبع جيش "أنوبيس" أسفل رمال الصحراء.
وأوضح أن أنوبيس في النصوص المصرية القديمة كان يعرف باسم (Inpw)، أي (الابن الملكي)، وكلمة (inp) تعني (يتعفن)، وهذا يوضح صلة المعبود "أنوبيس" بالجثث والأموات؛ تلك التي تتعفن إن لم تتحنط وتعنى أيضا (ضم، ربط، لف؛ في لفافة)، وهو شأن المومياء الملفوفة في اللفائف الكتانية، والتي يقوم "أنوبيس" بحراستها.
وأشار إلى أن المعبود "أنوبيس" هو الابن الرابع للمعبود "رع"، وقد رأى المصريون في ابن آوى العدو اللدود لجثث الموتى ، حيث يقوم بنبش القبور والعبث بالجثث ولعل ذلك كان السبب وراء تقديسه كرب للموتى وحامي للجبانة وذلك اتقاء لشره وحظي بهذه المكانة من العبادة والتقديس نظراً للدور الذي لعبه في قصة "أوزير"، حيث قام "أنوبيس" بتحنيطه وإقامة الطقوس والشعائر له.
وتابع قائلا : "إنه تم تقديس "أنوبيس" في "القيس" عاصمة الإقليم السابع عشر من أقاليم مصر العليا، وتقع المدينة جنوب غرب "بنى مزار" بمحافظة المنيا على الضفة الشرقية لبحر يوسف وكان يعرف باسم "إنبو"، وعرفه اليونانيون باسم "كينوبوليس"، أي(مدينة الكلب)".
ولفت إلى أن "أنوبيس" حمل العديد من الألقاب مثل "خنتى إمنتيو"، أي (إمام الغربيين، إشارة إلى الموتى المدفونين في المقابر في الغرب، وهو من ألقاب "أوزير" أيضا ،وعرف أيضا باللقب "خنتى سَح نثر" (xnty sH-nTr)، أي (رئيس السرادق أو الخيمة الإلهية أو المقدسة)، وذلك إشارة إلى المكان الذي تتم فيه عملية التحنيط، كما عرف أيضا بلقب (tpy Dw.f)، أي (الذى يعلو جبله)، أو (الرابض فوق جبله، في إشارة إلى المناطق الجبلية والصحراوية التي تمثل الجبانات، حيث يعتبر "أنوبيس" سيد الجبانة، فهو الذي يقوم بحماية الموتى.
وعن أهمية "أنوبيس" في مصر القديمة، قال أبودشيش إنه لعب أدوارا بالغة الأهمية في (محكمة الموتى)، حيث اعتبر هو المسئول عن وزن قلب المتوفى في قاعة المحكمة، إذ يقوم باستقبال المتوفى في قاعة "أوزير" ،ويصور عادة أسفل الميزان واقفاً أو راكعاً، وكذلك فقد لعب دورا رئيسا في عملية التحنيط، والذي يعد أهم أدواره ، إذ يقوم بعملية تطهير الجثة ودهنها وتحنيطها، ثم لفها في اللفائف الكتانية، وقد ارتبط بعملية التحنيط من خلال دوره في تحنيط المعبود "أوزير" في أسطورة "أوزير".
وأضاف أنه ارتبط أيضاً بطقسة (فتح الفم)، وذلك في "نصوص الأهرام"، حيث يرتدى الكاهن الذي يؤدى الشعيرة قناعاً لأنوبيس، وتتم هذه الطقسة بعد عملية التحنيط للمتوفى بهدف منح المتوفى المقدرة على استخدام فمه وشتى جوارحه بشكل طبيعي في الحياة الأخرى.
وتابع أنه ارتبط كذلك بشكل واضح بصيغ التقدمة الجنائزية (Htp-di-nsw) في مقابر الأفراد من عصر الدولة القديمة، والتي سجلت على الأبواب الوهمية، وأعتاب المداخل، واللوحات الجنائزية.
واتحد "أنوبيس" مع الملك في "نصوص الأهرام"، حيث كان الملك يوصف بأن (له جسد "آتوم"، ووجه "أنوبيس")؛ كما أنه اعتبر (الابن الملكي المسئول عن تحنيط الملك المتوفى).
وأوضح أن المعبود "أنوبيس" ارتبط بالعديد من الأرباب، فقد ارتبط بالمعبود "أوزير" في علاقة وثيقة بوصفه (رب الموتى) وكون "أنوبيس" ابناً لأوزير، كما اكتسب "أنوبيس" صبغة اللون الأسود الخاص بأوزير علاوة على أن "أنوبيس" هو الذى قام بتحنيط "أوزير"، وظهر المعبودان معاً في (محكمة الموتى)، وفي العديد من النصوص والمناظر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.