النمسا تحول منزل هتلر إلى قسم شرطة    بالتعاون مع التضامن .. تحيا مصر: حريصون على علاج مسببات ضعف الإبصار للطلاب    نزيف الخسائر مستمر.. انخفاض أسعار النفط لأقل مستوى خلال 3 أسابيع    رئيس الوزراء العراقي: التظاهرات كشفت عوامل الخلل في النظام السياسي    السلطات التركية تعتقل محامي السفارة الألمانية في أنقرة    اليونسكو تعرب عن قلقها بشأن الحفريات الإسرائيلية في القدس المحتلة    النيابة اللبنانية تتهم 3 وزراء اتصالات سابقين بإهدار المال العام    تسريب.. 5 لاعبين مصريين مرشحين لجوائز الأفضل في إفريقيا    وست هام يستفز مورينيو بعد توليه تدريب توتنهام برسالة مثيرة    السيطرة على حريق داخل مبنى تحت الإنشاء ب«آداب المنصورة»    "أنا مسامح وهاحضر منتدى الشباب".. السوداني صاحب واقعة التنمر يوجه رسالة للمصريين    بهلول | هيئة الثروة السمكية تكشف حقيقة ظهور القرش الحوتي فى السويس    إطلاق مبادرة مدن المعرفة و«دبي مدينة للمعرفة» في 2020    البابا تواضروس يلقي عظته الأسبوعية من دير الأنبا بيشوي    برلماني: "رجال الشرطة يتعاملون مع المحبوسين معاملة الأخ لأخيه"    ميتشو ل"يلا كورة": سأجعل أحلام مصطفى محمد حقيقة.. وسأعزله عن السلبيات    والد طالب القناطر: لا توجد شبهة جنائية في وفاة ابني.. فيديو    معسكر فيفا للمحكمات الدوليات بالقاهرة | صور    دينا الشربيني عروس مهرجان القاهرة السينمائي    حفظي يكشف سبب غياب وزيرة الثقافة عن افتتاح القاهرة السينمائي    مفتي الجمهورية: الشريعة الإسلامية ضمنت للطفل حقوقه    فيديو| مسؤول بسجن برج العرب: نوفر عائدًا ماديًا للسجين مرتبط بالإنتاج    القومي للأمومة يهنئ أطفال مصر في عيدهم.. ويؤكد: أنتم الأمل لغد أفضل    استمرار فصل المياه عن 6 قرى بمركز أبو تشت بقنا    "بلتون" تحدد القيمة العادلة لسهم بالم هيلز عند 4.82 جنيه    محافظ القليوبية ووفد لجنة السياحة والآثار بالنواب يتفقدان كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد    السعودية عضوا في تنفيذي اليونيسكو    وفد ألماني يتفقد أخر مستجدات العمل بالمتحف الآتوني بالمنيا    رئيس الوزراء يلتقي نواب الوادي الجديد لحل مشاكلهم    أبوعاصي: لا خلاف بين العلماء في تاريخ الإسلام حول فرضية الحجاب.. فيديو    خبراء: تقديم الشيشة للمراهقين أمر كارثي في ظل عدم وجود وعي بالمخاطر    البيئة توافق على إنشاء 151 مشروعا بجنوب سيناء    بارد ليلًا.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الخميس (بيان بالدرجات)    فيديو.. دينا: أنتظروني في دور فتاة صعيدية لأول مرة في حياتي    وزيرة الصحة تشيد بالمستوى الطبي لمستشفيات بورسعيد    مفاجأة.. فرنسا وهولندا في التصنيف الثاني بقرعة يورو 2020    بالأسماء.. «الأوقاف» تنهي خدمة 10 أئمة بناء على أحكام قضائية    محافظة الجيزة تناشد المواطنين بعدم ملامسة أعمدة الإنارة وأكشاك الكهرباء    القوات المسلحة الإماراتية تعتزم شراء 24 طائرة "B 250"    المشرف على الكرة بالمقاولون يحفز اللاعبين قبل لقاء أسوان    سيراميكا كليوباترا يواجه سمنود ودياً استعداداً للقناة.. غداً    لقد حذرناكم.. الصين تهدد الولايات المتحدة ب رسالة حرب مشفرة    تكريم الإماراتي أحمد أبو رحيمة في حفل ختام مسرح بلا إنتاج الدولي    عضو ب"كبار العلماء" لأئمة كردستان: يجب تحصين الطلاب من الفكر المنحرف    «تعليم كفر الشيخ» تهنئ طالبة حصلت على 8 ميداليات في بطولة العالم للمكفوفين    البحوث الإسلامية يوضح حكم دفع عربون لشراء سلعة تتوفر مستقبلاً    طريقة عمل كيك النسكافية بالكريمة    محافظ أسيوط يشارك في فعاليات المؤتمر السنوي الرابع للطب التكاملي بجامعة الأزهر    مصرع طالبة بكلية الحقوق تحت قطار طنطا المنصورة    السبت.. فصل التيار الكهربائي عن مناطق بقنا للصيانة    السيسي: مكافحة الاٍرهاب والفكر المتطرف حق أصيل من حقوق الإنسان    وكيل الأزهر السابق: القرآن والسنة وضعا ضوابط لتعدد الزوجات    مصر للطيران تحتفل باليوم العالمي للطفل في جمعية للصم والبكم    الإصابات تضرب النصر السعودي قبل مواجهة الوحدة    صور .. قوافل الإصحاح البيئى لجامعة القناة فى قرية أم عزام بالقصاصين    إسكان النواب توافق نهائيا على قانون نقابة المهندسين وتعديل رسوم القيد    مبروك عطية: العرب كانوا يطوفون عراة حول الكعبة لهذا السبب    رئيس جامعة حلوان يستقبل وفد جامعة موي بكينيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غضب برلمانى من إهمال وزير الأوقاف للمساجد..ومطالبات بتفعيل "الأذان الموحد" وحل أزمات الأراضى حسام صدقه

غضب برلمانى من إهمال وزير الأوقاف للمساجد..ومطالبات بتفعيل "الأذان الموحد" وحل أزمات الأراضى
حسام صدقه
شهدت الجلسة العامة للبرلمان، برئاسة وكيل أول السيد الشريف، مناقشة 11طلب إحالة وسؤالين لوزير الأوقاف محمد مختار جمعه، بشأن إشكاليات الخطاب الدينى ومواجهة الأفكار المتطرفه، وعدم ضم المساجد لوزارة الأوقاف وتوفير الأئمة والعمال ومقيمى الشعائر وتجديد الخطاب الدينى لمواجهة الفكر المتطرف، وأيضا إشكاليات بناء وترميم وفرش المساجد على مستوى المحافظات.
وتضمنت الطلبات قيام هيئة الأوقاف بتحرير محاضر لبعض المواطنين بالتعدى على أراضى الهيئة قاموا بشرائها من أهالى بصفتهم ملاك هذه الأراضى، وسؤال مقدم عن أسباب عدم أنشاء مستشفيات للأوقاف فى محافظات الصعيد تخفيفا للنفقات المالية على المتعاملين مع مستشفى الدعاه بالقاهرة.
وأثنى النائب سعيد العبودي، عضو مجلس النواب، علي المجهودات في وزارة الاوقاف الإ أن هناك طلبات العاملين بالمساجد بالعقود لا تزال معلقة متسائلا:" ما الداعي للتاجيل ولماذا عدم الإنجاز".
وأتفق معه النائب بسام فليفل، مؤكدا على أن مساجد مصر بها عجز كبير، وهو أمر غير مرضى عليه من الجميع، مشيرا إلى أن شروع الوزير فى عمل اختبارات للعاملين والخطباء فى المساجد مش خطوة إيجابية ولكنها تعجيز قائلا:" إزاى أعمل إختبارات لعامل ماسك مسجد من 40 سنة".
وقال النائب إيهاب عبد العظيم، عضو مجلس النواب، أن هناك العديد من المساجد فى مصر مغلقة بسبب طلبات الإحلال والتجديد، بالإضافة إلى عجز كبير فى الأئمة والخطباء قائلا:" نعانى فى المنيا من نقص فى المساجد وفرشها".
وقال النائب سيد أحمد محمد، عضو مجلس النواب، أن الوسطية والإعتدال من الدين الإسلامى، ومحافظة كفر الشيخ بها العشرات من المساجد التى تم غلقها بحجة الإحلال والتجديد ومن ثم يبعد الأهالى عن المساجد ويتجهوا إلى الزويا التى تبث سمومها بتوجهات ضد الدولة قائلا:" غلق المساجد فى صالح الزويا التى تبث السموم".
وتسائل النائب عبد الله لاشين، عن قيام هيئة الأوقاف بتحرير محاضر لبعض المواطنين بالتعدى على أراضى الهيئة قاموا بشرائها من أهالى بصفتهم ملاك هذه الأراضى، قائلا:" إزاى يكون ناس ساكنه من سنه 50 ويجلهم قرارات بإزالة منازلهم... بالرغم من تقدم بطلبات لتوفيق أوضاعهم".
وطالب لا شين الوزير بسرعه الاستجابه لهم والعمل على توفيق أوضاعهم على وجه السرعه، فيما قال النائب محمد سليم، مؤكدا على أن الدعاه هم قلب الأمة النابض ومصر بها 115 ألف مسجد، و60 ألف إمام و50 ألف عامل ، وبالرغم من هذا العدد لا يوجد إلا مستشفى للدعاه فى مصر الجديد تم إنشائها فى عام 99، لتقديم الخدمة الطبية لهم، وهو أمر غير مناسب للأئمة.
وأكد على أن أئمه مصر تحت خط الفقر، ولا نتعجب من كون داعاه مصر معظمهم سائقين وبائعين خضار، مطالبا بإنشاء مستشفى للدعاه فى الصعيد بمحافظة سوهاج تخفيفا عليهم ، مؤكدا على أننا فى حاجة ماسه للدعاه وتوفير حياه كريمة لهم بتوفير الرعاية الصحية لهم على الأقل وتحقيق عيشة كريمة لهم.
من جانبه قال اللواء علاء عابد، عضو مجلس النواب، أن جهود وزير الأوقاف جيده، مشيرا إلى أن عدم ضم المساجد والعجز فى العمال ومقيمى الشعائر يعدان أزمة بالوزارة، فى الوقت الذى ننادى فيه بتجديد الخطاب الدينى، مؤكدا على أن الخطاب الدينى فى حاجة لدعاه معتدلين.قائلا:" فيه مناطق فى مصر لا يصل لها الفكر الدينى المعتدل".
وتسائلت النائبه آمال طرابية، عضو مجلس النواب، عن دور لجنة الفتوى بالوزارة قائلة:" هل حديث لجنة الفتوى قرآن"، لتجيب على نفسها طبعا لأ، مشيرة إلى أن 85 أسرة معرضه للتشريد فى الجمالية بسبب هيئة الأوقاف ولجنة الفتوى.
وقال النائب إسماعيل نصر الدين، عضو مجلس النواب، أن حلوان بها كمية مساجد كبيرة، والإهتمام بها ضرورة، خاصة فى ظل وجود جماعات تعمل فى الظلام وبالتالى النهوض بمساجدها من خلال الحكومة أفضل من تبرعات الأهالى، مطالبا الوزير أيضا بحل أزمة المساجد التى لا يتم ضمها لوزارة الأوقاف قائلا:" الإهتمام بالأئمة ضرورة كبير لأنهم الذخيرة الحية للمصريين لإعادة استحسان الخطاب الدينى".
النائب محمد أسامة أبو المجد، عضو مجلس النواب، قال أن ما يحدث فى مصر هو تغير حقيقى، وخاصة لأوضاع الدعاه، مؤكدا على ضرورة الإهتمام بأوضاعهم المعيشية، مشيرا إلى أن هيئة الأوقافة المصرية فى حاجة إلى دعم الوزير للنهوض بها، مطالبا بحل إشكالية أراضى الأوقاف.
وطالب النائب أكمل قرطام ، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين، وزير الأوقاف بضرورة العمل على تنفيذ فكرة الأذان الموحد قائلا:" هذه الفكرة حضارية وإيجابية"مؤكدا على أن تطبيق الأذان الموحد خطوة إيجابية وحضارية ونرجوا تطبيقها فى القريب العاجل .
وأنتقد النائب محمد سعد تمراز، عضو مجلس النواب، أداء وكيل وزارة الأوقاف فى الشرقية، مؤكدا على أنه يقوم بعمل المعايانات للمساجد من خلال منزله دون أى إهتمام، مطالبا الوزير بإتخاذ موقف بهذا الشأن، فيما انتقد النائب سلامة الجوهرى، أداء بعض الأئمة أثناء إلقاء الخطب بالأوراق على المنابر.
وقالت النائبه سوزى ناشد، أنا ما رصدته اليوم من موقف النواب تجاه وزير الأوقاف هى مظاهرة حب، وراضاء جديد من البرلمان عن أحد أعضاء الحكومة، مطالبه بضرورة فصل رجال الدين الإسلامى والمسيحى عن التعليم فى المدارس وأن يقتصر دورهم على الأداء الدعوى، فيما أكد النائب كمال أحمد ، عضو مجلس النواب، أنه لا دعوه بدون دعاه، خاصة أن مرتباتهم فى الأرض ولا يجوز الصمت عليها.
وأكد كمال أحمد أن الأذان ما هو إلا حالة وجدانية بين العبد وربه، و مش بنعمل نشيد وطنى إحنا و مفيش حاجة اسمها أذان موحد ، ولابد أن يحدد موضوع الخطب والعناصر المحددة فقط خاصة أن الدين برمته عقل ووجدان وليس تحفيظ.
وقال النائب أيمن أبو العلا، أن مشكلة الزيادة السكانية لا تقل أهمية عن التطرف الدينى، وبالتالى لابد من توجيه الدعاه لمحاربة هذه الأفكار، فيما رأى النائب أسامة شرشر، عضو مجلس النواب، أن الكتاتيب أصبحت متنفس جديد لجماعة الإخوان ولا يزالوا يلعبوا على هذه النقطة للظهور مرة أخرى.
وأكد شرشر على أن وزير الأوقاف يدير وزاته بشكل جيد، ولكن لابد من خطوة إيجابية نحو مواجهة الكاتيب التى تولد الإخوان وتدعمهم، فيما رأى النائب مجدى ملك، أن مساجد المنيا تعانى من عجز كبير ولابد من دعمهم وسد هذا العجز، مشيرا إلى أن أوضاع الدعاه فى حاجة إلى الإهتمام.
ولفت ملك إلى أن القرارات التى حصلوا عليها بشأن إحلال وتجديد المساجد ولا يتم الإلتزام بها مطالبا بإعادة النظر فى ذلك، فيما أكد النائب هيثم الحريرى، عضو مجلس النواب، ضرورة مراعاة وزارة الأوقاف فى موازنة العامة المقبل، خاصة أن طلباتنا كثيرة من فرش وضم وعجز فى العمال.
من جانبه تمنى النائب أسامة العبد، رئيس لجنة الشئون الدينية، بأن يخرج قانون ضبط الفتوى إلى النور خلال الفترة المقبلة، حرصا على المصلحة العامة للدولة المصرية، لأننا لسنا فى حاجة إلى فتن جديدة،
وطالبت النائبة القبطيه عن محافظة دمياط ايفيلين متى، عضو مجلس النواب، وزير الاوقاف بسرعة إعادة بناء وترميم مسجد الشيخ شطا فى المحافظة لاهميته القصوى لابناء المحافظة، مشيرةإلى أن الوضع الحالى للمسجد يمثل خطرا حقيقيًا خاصة أن هناك شروخ فى جدرانه.
وأشارت النائبة إلى ضرورة الإسراع فى إعادة هذا المسجد فى قرية شطا إلى سابق عهده لأهميته القصوى لأبناء القرية، ودعت الى ضرورة حل ازمة ضعف مرتبات الدعاه وتحسين مستوى معيشتهم، وأن يتم تعيين ائمه فى المساجد التى هى فى امس الحاجه اليها
وانتقدت مستوى النظاافة فى دورات المياه فى المساجد وطالبت بسرعة تعيين عدد كبير من عمالة النظافة لتحقيق الهدفق بتحسين مستوى المساجد ، بدلا من ان يقوم المصلين حاليا بالتنظيف.
ومن ناحية اخرى النائبه القبطيه سوزى ناشد، حذرت من من خطورة الزوايا الصغيرة مثلما هو الحال فى الاسكندرية محذرة من خطرها على مستقبل الشباب من ناحية وحتمية انهاء سيطرة متطرفين عليه ، مطالبة بضرورة إبعاد الدعاه والقساوه عن التعليم وأن يقتصر دورهم على النشاط الدعوى فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.