حفيظ دراجي في حوار ل«الأخبار»: بكل أمانة.. «أحرجتى» من ينظم بعدك يا مصر    المركزي الروسي: تراجع معدل التضخم لا يعني مزيدا من خفض أسعار الفائدة    فيديو| راضي: الرئيس الجزائري يشيد بدور مصر برئاستها للاتحاد الإفريقي    البنتاجون الأمريكي: هددتنا الطائرة الإيرانية فدمرناها    لافروف حول تعيين رئيسة جديدة للمفوضية الأوروبية: لن نركز على التصريحات بل على الأفعال    واشنطن وموسكو تحذران من هذا الأمر الخطير باليمن    "مصر للطيران" تنقل أكثر من 100 مشجع جزائري    الممر فى عيني اسرائيلي    هل يصح الحج لمن يسافر إلى السعودية بعقد عمل؟| «المفتي السابق» يجيب    مقتل 33 شخصا في حريق استوديو باليابان (فيديو)    وقف صرف الخبز والسلع التموينية لمدة 10 ساعات لهذا السبب    البنك المركزي ينتهي من تدريب أكثر من 100 مصرفي من 20 دولة أفريقية    فيديو| «أبو ردينة»: الإعلام الفلسطيني يغطي الأحداث رغم إمكانياته المحدودة    أحمد حلمي يتقدم المعزين في زوجة رشوان توفيق    خاص| حمو بيكا بعد قرار المنع: «هاغني في سويسرا وأمريكا»    ترامب: لم نتخذ قرار بعد بشأن فرض عقوبات على تركيا بسبب صفقة إس-400    خالد الجندي: هذه الأمور تفسد الصدقة    نائب رئيس النور يطالب أهالي سيناء بمواصلة دعم الجيش    النائب العام يوقع مذكرة تفاهم للتعاون القضائي مع نظيرة الأمريكي بواشنطن    السيسي يصدر قرار بفض دور الانعقاد الرابع للبرلمان    علامة استفهام حول تغيير حكم مباراة الجزائر والسنغال في نهائي أمم أفريقيا    فى ندوة مكتبة القاهره الكبرى.. عبد الناصر قيادى عسكري يتميز بسرعة اتخاذ القرار    رئيس الوزراء يصدر قرار بإعتبار الثلاثاء اجازة رسمية بمناسبة ذكرى 23 يوليو    «بحبك يا ستموني» فؤاد خليل.. طبيب أسنان بدرجة فنان موهوب    تنسيق الجامعات 2019| شروط القبول ببرنامج الأسواق المالية والبورصات ب«تجارة حلوان»    جامعة الفيوم تحصد المركز ال17 وفقا لتصنيف «ويبوميتركس» العالمي    ميناء دمياط: استخدام منظومة «التشغيل الآني» لحركة السفن بشكل تجريبي    السيسي يستقبل رئيسة البرلمان الأوغندي    هل يجوز إطلاق أسماء الأشخاص على المساجد..الإفتاء تجيب    «أورام طنطا» تحتفل بنجاح طالب مريض في الثانوية العامة    حبس عاملين بتهمة حيازة أسلحة قبل التشاجر بها فى حلوان    منتخب كولومبيا يصل شرم الشيخ للمشاركة في بطولة العالم لسباحة الزعانف    جامعة القاهرة تتقدم 176 مركزًا بتصنيف «ويبوميتركس» الإسباني: الأولى مصريًا    البابا ثيودوروس: الإسكندرية باب أفريقيا.. ومكتبتها صرح للثقافة والعلوم والفنون    مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز: استجابة "الصحة العالمية" للإيبولا جاءت بعد فوات الأوان    فيديو| «الأرصاد» تكشف موعد تكرار الموجة الحارة    حبس 3 متهمين كونوا تشكيل عصابى تخصص فى سرقة المساكن بالتجمع    وسط الإسكندرية يشن حرب الانضباط في "لاجيتيه"    أحمد أحمد يقيل نائبه الأول في الاتحاد الإفريقي    أمم إفريقيا 2019 | تعرف على تعليمات دخول استاد القاهرة في المباراة النهائية    وزارة الأوقاف: لأول مرة.. سفر 9 واعظات مع بعثة الحج للأراضى المقدسة    «كابوس البريكست» يطارد المرشحين لخلافة ماي    دراسة: ارتداء سماعة للأذن قد يحمي المخ ويقلل الإصابة بالخرف    تأجيل نظر دعوي عزل «الهلالي» من جامعة الأزهر ل 5 سبتمبر    تحريات لكشف ملابسات العثور على جثة شاب بترعة المريوطية    توتنهام يكشف عن قميصة الأساسى والاحتياطى للموسم 2019/ 2020    الوزراء: لاحرمان لذوي القدرات الخاصة من الالتحاق بالجامعات    رغم الإطلالة المثيرة للجدل .. ألبوم عمرو دياب 2019 يتصدر ترند جوجل    من للسبت للأربعاء.. ضيوف شريف مدكور على قناة الحياة    «الأوقاف» توزع كتب على الحجاج.. وتسع واعظات في بعثة الحج    خبير عالمى فى جراحة العظام بمستشفى المعادى العسكرى    نهائي كأس أمم أفريقيا.. بلماضي: كل الأرقام والإحصائيات في مصلحة السنغال    محافظ بورسعيد يتفقد أعمال تطهير الترعة الحلوة (صور)    استمرار تلقي تظلمات الثانوية العامة بسيناء    لخدمة ضيوف الرحمن.. الدليل الكامل للحج والعمرة    الصحة: لا تحريك لأسعار الدواء بسبب الوقود    التخطيط: الحكومة تتصدى لكافة أشكال عدم المساواة والتفاوت في التنمية الاقتصادية    رسالة من السيسى ل«رئيس جنوب السودان»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«حياة كريمة» تمسح دموع الناجين من جحيم الشارع
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 01 - 2019

في الشتاء الذي تشهده مصر حاليا، يفترش العشرات والمئات من الأطفال وكبار السن من الجنسين الشوارع متحملين معاناة مزدوجة من حياة التشرد من ناحية وبرودة الجو من ناحية أخري. قسوة المناخ والعوز دفع الرئيس عبدالفتاح السيسي إلي التدخل شخصياً لإنقاذ هؤلاء المشردين والأطفال بلا مأوي، حيث أصدر توجيهاته لمؤسسات وأجهزة الدولة المختلفة بضم هذه الفئات المهمشة تحت مظلة مبادرة »حياة كريمة»‬ التي أطلقها الرئيس مع حلول الساعات الأولي لعام 2019 بهدف تحسين الأوضاع المعيشية للأسر والقري الأكثر فقراً. بدورها سارعت وزارة التضامن الاجتماعي بتحريك قوافلها وبرامجها لرعاية المشردين والأطفال بلا مأوي لإنقاذهم من برودة الشتاء سواء بإعادتهم إلي أسرهم أو بإيوائهم في الدور والمؤسسات التابعة للوزارة. وفي سطور الملف التالي ترصد »‬أخبار اليوم» قصصاً إنسانية لحالات تم إنقاذها من قبل برنامج التدخل السريع التابع لوزارة التضامن، وكذلك مجهودات الدولة لحماية الأطفال بلا مأوي!
مسئول برنامج التدخل السريع:أنقذنا 1345 مشرداً.. ولدينا 11 داراً لإيوائهم
قال محمد يوسف المسئول عن برنامج التدخل السريع أن وزارة التضامن أسست فريقا للإنقاذ السريع عام 2014، ونجح في التعامل مع اكثر من 100 حالة خلال الاسبوع الماضي علي مستوي المحافظات ففي بورسعيد فقط استطاع فريق التدخل السريع التعامل مع حوالي 40 حالة تتنوع ما بين مسنين ورجال ونساء وأطفال وبعد الاطلاع علي بطاقات الرقم القومي الخاصة بهم والتعرف علي سبب وجودهم في الشارع وتم نقلهم إلي مؤسسة رمسيس وقد تم تسليم عدد كثير منهم إلي ذويهم مع تعهدهم بعدم عودتهم إلي الشارع مرة أخري.
وأشار يوسف انه بلغ عدد الحالات التي تم التعامل معها ما يقرب من 1345 حالة من الحالات الإنسانية لرجال وسيدات منهم 537 حالة بلا مأوي وذلك منذ تأسيس الفريق وحتي الآن، كانوا يفترشون الأرصفة وتم إيداع أغلبهم بدور الرعاية الاجتماعية التابعة للوزارة، مع توفير الرعاية المناسبة والحياة الكريمة لهم منهم من يوافقون علي المجئ معنا بسهولة ومنهم من يرفض ولكني لا املك ضبطية قضائية تمنحني الحق في ضمه إلي دار ايواء دون موافقته. وتابع يوسف »‬ برنامج انقاذ المشردين من الشوارع نجح ولكن ما نحتاجه الآن هو التواصل مع كافة الجمعيات والوصول اليها لتكثيف جهودنا سويا واستيعاب اكبر عدد من الاشخاص لأن عدد دور الايواء التابعة للوزارة 11 داراً فقط اما اذا نجحنا في توحيد جهود الجمعيات سنكون قادرين علي استعاب اكثر من ذلك.
وأكد يوسف ان الوزارة تساعد المفقودين لعودتهم إلي أسرهم من خلال التنسيق مع وزارة الداخلية، في حالة العثور علي أي حالة في الشوارع دون معرفة معلومات عنها، حيث يتم العمل علي مساعدته لإعادته إلي أسرته، أو توفير أماكن آمنة يقيمون فيها في حالة عدم وجود أسر لهم، أو عدم التمكن في معرفة أي بيانات عن أسرهم، في حالة عدم استجابة الحالات التي يتم التعامل معها للانتقال إلي دور الرعاية يتم تقديم بطانية ووجبة ساخنة لها.
ومن ناحية اخري كلف محافظ المنيا اللواء قاسم حسين مديرية التضامن بالمحافظة بنشر فرق التدخل السريع لتوفير مسكن لهم و توزيع بطاطين والذي اكد علي انه تم توفير الرعاية اللازم ل 47 حالة حتي الان تتراوح اعمارهم بين 20-66 عاما تنوعت ما بين عدم وجود مأوي واعاقات ذهنية وحركية ومرضي نفسيون واشخاص مجهولي الهوية وسمنه مفرطة مؤكدا علي ان هناك حالات ترغب في البقاء بالشارع ونعمل علي استقطابهم واقناعهم بالدخول في دور الرعاية
50 بلاغاً في 24 ساعة
17 وحدة متنقلة لإنقاذ الأطفال بلا مأوي
يقع علي عاتق وزارة التضامن الاجتماعي المسئولية المجتمعية والحماية للفئات المهمشة بالمجتمع ومع اشتداد موجة البرد القارس كان للرئيس السيسي المبادرة في توجيهاته للجهات المعنية لحماية هؤلاء الذين ليس لديهم سكن يؤويهم وضمهم إلي مبادرة حياة كريمة وكانت وزارة التضامن الاجتماعي علي رأس تلك الجهات المسئولة لما تتولاه من برامج اجتماعية تشرف عليها تهدف إلي حماية هؤلاء.
وتمتلك وزارة التضامن الاجتماعي برنامجين وهم »‬اطفال بلا مأوي والتدخل السريع »‬ ويتكون كل منهما من أخصائي اجتماعي، وأخصائي نفسي ومسعف، وأخصائي إدارة حالة للتعامل مع الأطفال بلا مأوي المقيمين في الشارع، حيث يتعامل فريق أطفال بلا مأوي مع الأطفال وجذبهم وبناء الثقة بين الطفل والأخصائي. يقول حسني يوسف مدير برنامج »‬أطفال بلا مأوي» أن البرنامج هو برنامج قومي بالتعاون مع صندوق تحيا مصر تم اطلاقه منذ اربعة اعوام بتمويل 164 مليون جنيه، ويتم التنسيق مع المحافظين في كافة المحافظات وتحرك الداخلية ايضا سيتيح لنا انقاذ اكبر عدد ممكن من هؤلاء، لذلك تلقينا خلال ال 24 ساعة 50 بلاغا خلال الخط الساخن المخصص للبرنامج.
ويوضح يوسف أن في مصر يوجد أكثر من 16 ألف طفل بلا مأوي علي مستوي الجمهورية وذلك طبقا للمسح الذي اقيم بالمحافظات خلال عام 2014، نجحنا في إنقاذ 1700 طفل من الشارع خلال 2018، حيث تم توفير وحدات متنقلة تم تصميمها في الهيئة العربية للتصنيع بشكل يجذب الأطفال الموجودين في الشوارع مجهزة بكل وسائل الترفيه والتغذية وأجهزة »‬بلاي استيشن» .
ويؤكد حازم الملاح المسئول الإعلامي للحملة ان هناك بعض الأطفال يقبلون النصيحة بسرعة ومنهم من يسير مع الفريق خطوة بخطوة إلي أن يختار بنفسه تغيير حياته وينضم إلي إحدي المؤسسات ليتعلم ويتثقف ويمارس أنشطة وهوايات. ويوضح الملاح أنه يبلغ عدد تلك الوحدة المتنقلة 17 وحدة تجوب عشر محافظات يوميا وهي الشرقية الاسكندرية القاهرة الجيزة السويس بني سويف المنوفية المنيا أسيوط القليوبية.
التدخل السريع ينقذ فاطمة
قام فريق التدخل السريع التابع لوزارة التضامن الاجتماعي بإنقاذ فاطمة إسماعيل التي تبلغ من العمر 29 سنة ولديها طفل سنة وثلاثة شهور تركت منزلها بإحدي المحافظات بسبب خلافات زوجية وحضرت للقاهرة بحثا عن عمل حيث إنها كانت تعمل كوافيرة ولكن حدثت لها حادثة وأجرت عملية في قدمها وتم تركيب مسامير وشرائح وهي تحتاج إلي علاج طبيعي حتي تستطيع المشي.
وقام أعضاء الفريق بإقناعها للانتقال لأحدي مراكز الرعاية التابعة للوزارة وتم نقلها لمركز استضافة المرأة بمصر الجديدة.. وهذا المركز يعمل علي حل مشكلات السيدات المترددات علي المركز ويقدم دعما نفسيا واجتماعيا وصحيا لهن.
وزيرة التضامن: الإبلاغ عن حالات التشرد إلكترونياً
وجهت د.غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي بتشكيل فرق عمل مشتركة بين التدخل السريع ومشروع أطفال بلا مأوي لتقديم العون والمساعدة للمشردين ومن فقدوا المأوي من الأطفال والكبار، وتوفير أماكن آمنة ومناسبة في دور الرعاية التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي، وتقديم وجبات ساخنة لمن يرفض الاستجابة والانتقال لدور الرعاية الاجتماعية، جاء ذلك بعد توجيهات رئاسية لضم هؤلاء إلي المبادرة الرئاسية »‬حياة كريمة» وتكثيف كافة الجهود لانقاذ هؤلاء من الشارع في ظل موجة البرد القارس التي تواجهها مصر. وأضافت والي انه يتم حاليا دراسة عمل تطبيق إلكتروني للإبلاغ عن حالات المشردين لمكافحة هذه الظاهرة كما أن الفترة القادمة ستشهد تنسيقا تاما مع الجمعيات الأهلية الفاعلة لتشجيعها علي إنشاء دور لرعاية المشردين بجانب تطوير الدور القائمة لاستيعاب أكبر عدد ممكن كما تشمل الخطة المستقبلية لتطوير فريق التدخل السريع عقد عدة دورات تدريبية لرفع كفاءة أعضاء الفرق المحلية التابعة للفريق بالمحافظات أيضا وضع خطة متابعة لدور الرعاية التي توجد بها مشكلات ورصد نتائج التدخلات بها.
وأكدت والي أن الوزارة تولي اهتماماً كبيراً لدعم التدخلات العاجلة بمؤسسات الرعاية الاجتماعية في حالة رصد تجاوزات اوانتهاكات ضد نزلاء تلك المؤسسات من الأطفال والمسنين وذلك عن طريق البلاغات الواردة من الخط الساخن للوزارة (16439) و(16528) أو من خلال الشكاوي المباشرة من المواطنين علي التليفون الخاص بالفريق 0109536811 أو من خلال ما يتم رصده عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.
»‬عم محمد» يودع 20 عاماً من التشرد
في المنيا واثناء مرور فريق التدخل السريع الشارع في محطة قطار ملوي وجدوا طفلا يفترش الارض بجوار احد كراسي المحطة وحيدا علي الفور قام الفريق بالتدخل معه للتعرف عليه حتي تم جذب الطفل للوحدة المتنقلة وتبين خلال حديثه مع الفريق انه من مركز ملوي عمره 14 سنة له 6 اخوات، والده يعمل في جمع الكرتون ويجبره علي العمل بنظام اليومية في اعمال مختلفة منذ الصغر والابن سبق له العمل كصبي نجار مسلح وصبي حلاق وصبي حداد وجامع كانز.
وأشار إلي أنه ترك المنزل اكثر من خمس مرات بسبب التعدي المستمر من الاب والام بالضرب من اجل ان يعمل ويجلب لهم المال وعند سؤاله عن رغبته في العودة للأسرة أفاد بعدم رغبته في العودة للمنزل في الوقت الحالي فعرض عليه فريق برنامج الوحدة المتنقلة نقله إلي دار التربية للبنين بالمنيا مع شرح نظام الدار والامكانيات المتوفرة به وابدي رغبته في تعلم حرفة الحدادة داخل ورش الدار.
رجل مشرد بلا مأوي يبلغ من العمر 55 عاما، مريض يجلس داخل كشك صغير أمام المقابر، هذه هي الحال التي كان عليها عم محمد قبل الابلاغ عن مكان تواجده، وبالتحدث اليه وجد انه ليس معه أي أوراق تثبت شخصيته ضعيف البنية وقليل الحركة وهو متواجد في هذا المكان منذ حوالي 20 عاما ويرعاه أهالي المنطقة طوال هذه الفترة، ونجح أعضاء الفريق بإقناعه بسهولة بالانتقال والإقامة وتوفير حياة جديدة بعيدا عن الشارع وتقديم علاج له وعليه تم إيداعه في إحدي الدور التابعة للوزارة.
مهمة شاقة لإنقاذ سيدة تفضل البقاء في الشارع
تعد مواقع التواصل الاجتماعي من اهم مصادر العثور علي المشردين والاطفال بالشوارع ففي أحد البلاغات التي تلقاها فريق التدخل السريع بحلوان بوجود طفل صغير يعيش في احد المقاهي توجه إليه الفريق المختص ليجدوا طفلا عمره 7 سنوات وبدراسة اولية لحالة الطفل اشار فريق الاخصائيين إلي ان الطفل ترك المنزل بسبب انفصال الابوين وزواج والدته حيث كان ينام الطفل في مقهي بمنطقة حلوان حيث رفضت الام جلوسه معها، وعلي الفور تحرك الفريق بالطفل إلي مؤسسة دور التربية بالجيزة التابعة للوزارة وذلك لتقديم الحماية والرعاية الكاملة له.
واثناء بحث الفريق عن الطفل المبلغ عن وجوده وجدوا طفلا آخر يقوم بالتسول بنفس المكان عمره يقارب العشرة أعوام، وتبين من دراسة حالته الاولوية ان الطفل من عزبة النخل ترك المنزل منذ 10 شهور نتيجة قسوة الخال والام وتظهر بوضوح اثار الحروق الموجودة بجسمه مما اضطر الطفل إلي اللجوء للشارع خوفا من بطش الاسرة وتم تقديم الرعاية للطفل بتقديم المأكولات والمشروبات وتم الحاقه ايضا بدور التربية بالجيزة لتقديم الرعاية له.
سيدة في العقد الثالث من عمرها تفترش أحد أرصفة شارع المصانع بحلوان جاء البلاغ بوجودها في حالة مزرية وتحتاج إلي العلاج وبالفعل توجه إليها أعضاء الفريق علي الفور وتبين انه ليس لديها أي أوراق تثبت شخصيتها وأفادت أنها من محافظة الدقهلية ولا تذكر كيف جاءت إلي هنا وعلي الرغم من وجودها بالشارع الا انها رفضت الذهاب معهم خوفا علي نفسها وقالت »‬ انا لا اعلم من انتم ولا اريد شيئا، عايزة انام »‬ وبعد محاولات عديدة استمرت علي مدار ايام عديدة نجحوا بإقناعها بالانتقال إلي إحدي دور الرعاية الاجتماعية التابعة للوزارة.
5 دقائق تنقذ مُسن .. وآخر يكتفي بوجبة ساخنة
المشهد قاس ، رجل يفترش الارض في درجة الحرارة المنخفضة جداً وهو صامت ولا يريد ان يتحدث مع احد.
»‬عم سلامة» صاحب ال60 عاما وجدناه في بداية جولتنا ليبدأ الفريق المختص التعامل معه ليروا حالته ويعرضون عليه ان يأخذوه إلي دار ايواء قريب بدلا من جلوسه بالشارع بمفرده فرد قائلا: انتوا بجد !! يعني عاوزيني اروح انام في اوضه بس مش عاوزين حاجة تاني.
وبعد حوار استمر خمس دقائق نجح الفريق في اقناعه للصعود إلي الباص الخاص بالحملة لينتقل إلي دار الايواء ويبدأ الفحص الطبي له. وفي شارع الجزيرة الوسطي من شارع جامعة الدول العربية بالجيزة وجدنا سيدة يتجاوز عمرها ل50 عاما وليس معها أوراق ثبوتية وهي تعاني من صدمة نفسية، قام أعضاء الفريق بإقناعها بالانتقال والإقامة بإحدي دور الرعاية الاجتماعية التابعة للوزارة حتي تتلقي كافة أوجة الرعاية اللازمة.
وعكس الموقف السابق في أحد شوارع الجيزة قابلنا رجلا آخر يرفض الانتقال مع الفريق المختص وطلب المساعدة فقط ليستوعب الفريق رغبته وقدموا له وجبة ساخنة فضحك لهم وقال »‬ هستناكم تاني هنا وممكن وقتها افكر اجي معاكم.
جحيم الأهل يدفع شابا وطفلا ل »‬بلاوي الشارع»
شاب ثلاثيني يفترش رصيف أحد شوارع المنيل بالقاهرة تبدو حالته جيدة ولكن فريق التدخل السريع استقبل بلاغا بوجوده دائما في نفس المكان بالشارع لا يوجد معه أي أوراق شخصية، وبسؤاله عما يتذكره من ماضيه قال انه كان يعمل فني مصاعد في إحدي الشركات وهو متواجد في هذا المكان منذ عام بعد أن قام أهله بطرده من مسكنه وترك عمله واتخذ من الشارع مسكنا له.
قام أعضاء الفريق بإقناعة بالانتقال والإقامة مؤقتا في إحدي دور الرعاية الاجتماعية التابعة لوزارة التضامن لتبدأ خطة إعادة تأهيله ودمجه في المجتمع وسوق العمل مرة أخري، وعليه تم إيداعه مؤسسة معانا لإنقاذ إنسان بالهرم.
وأثناء عمل أحد الفرق المتنقلة بمحافظة الجيزة وبالاخص منطقة الرماية بالهرم قابل متخصص فريق الانقاذ طفلا يمتهن التسول،علي الفور تدخل الفريق للتعامل مع الطفل من خلال أخصائي الوحدة النفسي والاجتماعي ومن خلال التحدث مع أصدقاء الطفل المحيطين به تم معرفة قصة هروب الطفل وإيوائه بالشارع واستغلاله من قبل سيدة في أعمال التسول، ومن خلال عمل مسئول إدارة الحالة تبين أن الأسرة تعاني من مشاكل اقتصادية واجتماعية ونفسية بسبب عمل الأب وأن الأم تعاني من مشاكل صحية وهي غير قادرة علي رعاية الأبناء وبالمتابعة المستمرة لفريق اطفال بلا مأوي تم رصد هروب الطفل مرة أخري إلي الشارع والعثور عليه في وقت متأخر من الليل اثناء البحث الميداني وتم التعامل مع الطفل وايجاد بديل اخر غير الاسرة حيث تم التوجه فوراً إلي مؤسسة الحرية التابعة للبرنامج القومي لحماية الأطفال بلا مأوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.