«دعم مصر» يؤيد حظر ترشح القضاة لمجالس إدارات الأندية الرياضية    بالفيديو.. الشعراوى يتحدث عن أسباب سجوده بعد النكسة    وزير الخارجية السوداني يقلب الترابيزة على نظام السيسي من خلال سد النهضة    عبور 3491 فلسطينيا معبر رفح خلال 3 أيام    نائب رئيس جامعة الأزهر يستقبل مستشارة سفارة تشاد بالقاهرة‎    رئيس نادى هليوبوليس يهين البرلمان..وعبد العال يستدعى وزير الشباب    ارتفاع جديد في سعر الدولار    «التجارة والصناعة»: المرحلة المقبلة ستشهد إقبالا من المستثمرين القبرصيين في السوق المصرية    الإسكان: بدء تسليم وحدات "الرحاب" و"مدينتى" لحاجزيها من المصريين العاملين بالخارج    تفعيل مبادرة "فكرتك شركتك" بين طلاب الجامعات المصرية    أسعار العملات العربية اليوم    «القابضة للصناعات الغذائية» تستهدف 489 مليون جنيه صافي ربح    ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة في مستهل التعاملات    صور.. وزير نيجيرى: مباحثات لتداول السندات الخضراء فى البورصة النيجيرية    "السيسى" يلتقى رئيس وزراء اليونان فى نيقوسيا    نائب رئيس الاتحاد المهنى الروسى: رواتب العاملين بمحطة الضبعة سيكون من أولى اهتمامتنا فى الاتحاد    زيمبابوي: موغابي في مواجهة إجراءات إقالته من الرئاسة    «العفو الدولية»: مسلمو الروهينجا تعرضوا لتمييز يرقى إلى حد الفصل العنصري    سعد الحريرى قبل زيارته المرتقبة للقاهرة: نكرر وفاءنا.. لبنان أولا    رئيس النيجر يدعو الجنائية الدولية لتولى ملف الاتجار بالمهاجرين فى ليبيا    8 مواجهات نارية فى الجولة الخامسة لدورى الأبطال..الليلة    العامري: كثيرون طالبوني بالترشح للرئاسة.. ولكن الأهلي والخطيب يستحقان التضحية    سعفان الصغير : نعم لاستمرار الشناوي.. ولا للقسوة على إكرامي مع الأهلي    الزمالك: الاستغناء عن شيكابالا.. قرار مشترك    العامري فاروق: طالبوني بالترشح رئيسا.. ولكن الخطيب يستحق التضحية    غلق بوغازي الإسكندرية والدخيلة لسوء الأحوال الجومائية    موجة من الطقس السيئ وهطول للأمطار تضرب الشرقية    "رحمة الصبحية": الاوتوستراد واقف بسبب ماسورة وسيارة.. وكثافات مرورية أمام إدارة المرور    ضبط 7 آلاف مخالفة مرورية خلال 24 ساعة بالجيزة    ضبط 48 قضية تموينية و1549 مخالفة مرورية في حملات أمنية بمطروح    الجيش: مقتل 4 تكفيريين شديدي الخطورة بسيناء    ضبط تشكيل عصابى للاتجار بالأقراص المخدرة بكفر الدوار    عاجل.. مطار الملك عبد العزيز: تعرض مبنى الارصاد لصاعقة رعدية    سلمان خان يشارك في ختام مهرجان الهند الدولي للأفلام    زوجة «محمد ثروت» وشقيقة «إسراء عبد الفتاح».. 6 لقطات من حفل زفاف «ويزو»    هيئة قصور الثقافة تقييم فرقة اسوان للموسيقى العربية    إيلا يتفوق على الأفلام التركية    محافظ المنوفية يفتتح المجمع الخيري بقرية البتانون    دراسة تحذر من استلقاء الحامل على ظهرها في الأشهر الأخيرة من الحمل    تسمم 125 طالبا في كلية بماليزيا من وجبة مأكولات بحرية    ألعاب فيديو مفيدة للصحة العقلية لكبار السن    "يومًا أو بعض يوم".. السيرة الذاتية ل"محمد سلماوي"    اليوم.. جلسات الحوار الوطني الفلسطيني تنطلق في القاهرة    تجديد ندب مدير ووكيل مديرية التربية والتعليم بكفرالشيخ لمدة عام    مرشح بقائمة الخطيب: تسلمت مع طاهر المسؤولية بفائض ميزانية 24 مليون جنيه    عمرو السولية يحظى بإشادة البدرى عقب تألقه أمام الإسماعيلى    وكيل صحة أسيوط يتفقد مستشفيات أبو تيج ب"الجلابية" ويحيل 16 للتحقيق    مفاجأة.. الشعراوى تعرض لمحاولة اغتيال    بالفيديو.. أول رحلة لقطار الحرمين الشريفين    حظك اليوم برج الحُوت الثلاثاء 2017/11/21 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    بدء مؤتمر العقيدة القبطية 18 بدير الملاك في قنا (صور)    «الشهيد» في المقصود الإلهي!!    صدمة إسعاد يونس بعد رؤية نجل وحفيد المطربة حنان (فيديو)    الأزهر يقدم فتواه بشأن حكم الاحتفال بالمولد النبوي: ركن من أركان الإيمان    إسماعيل يوسف: مجلس عباس تجاهل تكريم شقيقي ومرتضى من كرمه    إنها تجربة ناجحة    هوامش حرة    قائمة "شيوخ الفضائيات" أمام شيخ الأزهر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البداية
من المنتجات البترولية

أثارت تصر يحات الحكومة بتطبيق قرار رفع الدعم عن المنتجات البترولية مع مطلع العام الجديد لأنها أصبحت مجبرة علي تنفيذ طلب صندوق النقد الدولي برفع أسعار الطاقة كشرط للموافقة علي طلب الحكومة المصرية للحصول علي قرض‏4.8‏ مليار دولار.
في ظل ماتواجهه من تحديات‏,‏ خاصة في ضوء ماهو متوقع بأن يصل العجز في الموازنة العامة للدولة الي‏160‏ مليار دولار‏,‏ جدلا واسعا علي مستوي الأوساط الاقتصادية والسياسية داخل وخارج مصر ففي الوقت الذي تصاعدت فيه الأصوات التي تندد بالتأثيرات السلبية للقرار علي الفقراء ومحدودي الدخل أكد خبراء الاقتصاد وجود خلل فادح في منظومة الدعم وأن مواجهته تعد البداية الحقيقية للاصلاح الاقتصادي وهو مايتطلب اعادة هيكلتها من خلال رفع الدعم تدريجيا عن المنتجات البترولية ووضع آليات جديدة لتوصيل الدعم للفئات المستهدفة من الفقراء ومحدودي الدخل‏.‏
لقد فشلت السياسات الاقتصادية علي مدار أكثر من‏20‏ عاما في توصيل الدعم لمستحقيه وهو مايترتب عليه أن الدعم الذي أصبح يزيد علي‏80‏ مليار جنيه يذهب للوسطاء وينعش السوق السوداء‏,‏ هذا مابدأ به فتحي ياسين الخبير المصرفي ورئيس مجلس ادارة البنك الأهلي سابقا‏,‏ مؤكدا ضرورة الغاء الدعم بشكل تدريجي علي أن يتم استهداف الفئات الأكثر ثراء‏,‏ وعلي سبيل المثال يتم الغاء الدعم عن البنزين‏95‏ ثم‏92‏ ثم‏90‏ وذلك لتفادي بعض التأثيرات السلبية لالغاء الدعم‏.‏
أوضح د‏.‏محسن خضيري الخبير الاقتصادي أنه من الناحية الاقتصادية لايوجد مايسمي بمصطلح الدعم وانما التوصيف العلمي هو أنه توجه سياسي يخدم مصالح النظام الحاكم من خلال التدخل في آليات السوق مشيرا الي أن النظام السابق في مصر وظف الدعم لتحقيق مصالحه‏,‏ وهو ما أ دي الي عدم وجود برامج حقيقية للاصلاح الاقتصادي‏,‏ وانطلاقا من ذلك أكد ضرورة اعادة النظر في حزمة الدعم بمختلف اشكاله‏,‏
ويصف الخبير المصرفي أحمد قورة رئيس مجلس ادارة البنك الوطني المصري سابقا توجه الحكومة الجديدة نحو الغاء الدعم بأنه يعد البداية الحقيقية للاصلاح الاقتصادي‏,‏ موضحا أن السياسات الاقتصادية التي تبناها النظام السابق اعتمدت علي المسكنات وليس الحلول الجذرية في مواجهة التحديات الاقتصادية لذا فانها أبقت علي الدعم بما يخدم مصالحها‏.‏
ويري د‏.‏يسري طاحون استاذ الاقتصاد بجامعة طنطا أنه يجب ترشيد الدعم وتحويله الي دعم نقدي لانه ضرورة حتمية لتوصيل الدعم إلي الفئات المستهدفة والقضاء علي الوسطاء ممن ينهبون المال العام تحت مظلة الدعم‏,‏ ويقترح تقسيم فئات المجتمع الي ثلاث شرائح‏,‏ الأولي ممن يقل دخلها الشهري عن‏2000‏ جنيه تحصل علي دعم كامل‏,‏ والثانية ممن يتراوح متوسط دخلها الشهري من‏2000‏ حتي‏5000‏ تحصل علي دعم جزئي‏,‏ والثالثة التي يزيد دخلها الشهري علي‏5000‏ جنيه لاتحصل علي الدعم‏,‏ مؤكدا أن الدعم النقدي هو الأفضل للمواطنين حتي يمكنهم من الحصول علي سلع وخدمات أفضل‏.‏
وتري د‏.‏ ماجدة قنديل المديرة التنفيذية للمركز المصري للدراسات الاقتصادية أن نسبة الدعم من الانفاق العام وصلت الي‏33%‏ وهذا من شأنه تناقص الموارد التي يتم توجيهها الي قطاعات مثل الاستثمار أو الصحة والتعليم‏,‏ وليس من العدل أن تتناقص نسبة دعم الغذاء من اجمالي الدعم بمقدار‏10%‏ خلال العام الأخير لتصل الي‏14%‏ خلال العام المالي الحالي‏,‏ بينما تزيد نسبة دعم المنتجات البترولية من‏66%‏ الي‏72%‏ خلال نفس الفترة‏,‏ وعلاوة علي ذلك فان تزايد قيمة دعم المنتجات البترولية الي مايزيد علي‏95.5‏ مليار جنيه يهدد بتزايد العجز في الموازنة‏.‏ كما يزيد من احتمالية رفع نسبة العجر عن المعدل الطبيعي وهو‏6,8%‏ من الناتج المحلي لتصل الي حدود‏10%‏ في العام المالي الحالي علي حد تقديرها‏.‏ وتقترح تعديل أسعار المنتجات البترولية وتحويل‏50%‏ مما يتم توفيره للشريحتين الأكثر فقرا‏(40%)‏ من السكان مع استهدافهما في الريف والحضر‏,‏ أي احلال نظام التحويلات النقدية أو العينية محل دعم الأسعار‏,‏ علي أن يبدأ رفع الأسعار من المنتجات التي يستخدمها الأغنياء مثل بنزين‏(95)‏ وكيروسين الطائرات‏,‏ علي أن يتم رفع أسعار المنتجات التي يستخدمها الفقراء في نهاية الفترة مثل بنزين‏(80)‏ والكيروسين الأقل جودة وتري أن هذا سوف يحقق نموذجا عادلا في توزيع الدعم بين الفقراء والأغنياء خاصة في حالة التفكير في تطبيق ضريبة علي استخدام الوقود‏,‏ مؤكدة أن ذلك يستدعي في ذات الوقت برنامجا واضحا لاعادة تخصيص مايتم توفيره من الغاء الدعم في الموازنة علي التعليم والصحة والبنية التحتية علي حد قولها‏.‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.