"الزناتي" يعلن موعد صرف معاشات المعلمين    النيابة العامة تصدر بيانا جديدا عن عقوبات مروجي "شائعات كورونا"    بشرى من وزيرة الهجرة للمعلمين الراغبين في العودة من الكويت.. فيديو    مبادرة بالدقهلية حول كيفية التعامل مع ماكينات ATM لمنع انتشار كورونا    تعرف على مساهمة مشروع 100 مستشفى فى مواجهة كورونا    وزيرة الهجرة: اكتشاف حالات مصابة بكورونا قادمة من السودان    بعد ارتفاع ضحايا كورونا.. هل تتحول تركيا إلى إيطاليا جديدة؟    الصين ترسل وفداً طبياً وإمدادات صحية إلى باكستان لمكافحة كورونا    الخارجية الفلسطينية تطالب بموقف دولي رادع لوقف إرهاب الاحتلال ومستوطنيه    الأهلي يوافق على عودة معلول إلى تونس    عماد فتحي يكشف نفاصيل إصابته بالرباط الصليبي    "الشباب والرياضة" تطلق مسابقة "اقرأ واكسب أونلاين"    رحيل زيدان وسيتين.. هل يسير قطبي إسبانيا على نهج الزمالك لحصد البطولات؟    تركي آل الشيخ يقلب الفيس بوك بقصف جبهة قائد الأهلي    مصرع شاب غرقا في الرياح التوفيقي بميت غمر    لطلاب المدارس .. 6 خطوات للحصول على كود التسجيل على منصة ادمودو    وزير النقل: الجلوس في المنزل عقوبة رئيس هيئة المترو في حالة واحدة    وزير النقل: زيادة الطلب على استيراد البصل المصري من أوروبا وروسيا    عائلة جورج سيدهم تشيع جثمانه وتمنع تواجد الإعلاميين    رسالة جديدة من توم هانكس بعد شفائه وزوجته من كورونا    آمال ماهر تشكر جمهورها وتعدهم بحفلات أخرى قريبا    "الأزهر للفتوى" يحذِّر مِن التفسيرات المغلوطة لآيات القرآن الكريمِ    "الأزهر للفتوى" يُحذِّر مِن انتشار تفسيراتٍ مَغلُوطة لآياتِ القرآنِ الكَريمِ على مواقع التواصل الاجتماعي    الصحة: 14 حالة كورونا توفت قبل وصولها مستشفيات العزل    حظر التجوال ينقذ أهالي قنا من كارثة.. انهيار قصر مكرم عبيد بميدان المديرية    الهلال الأحمر بالغردقة ينظم ندوات توعوية للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجدة (صور)    مدير مستشفى رأس البر: نقيم جميعا داخل المستفيات.. "ماحدش بيروّح"    بالتاج الذهبي.. داليا البحيري تتألق في احدث ظهور لها    بالبيجامة .. ريهام أيمن تفاجئ لجمهورها: ألعبوا مع أولادكم    لمكافحة كورونا.. وصول شحنة مساعدات طبية صينية إلى تونس    كلوب يوجه عدة رسائل هامة    الحكمة من إكثار النبي من الصيام في شهر شعبان    بالفيديو| الجندي: التدابير الوقائية وطاعة ولي الأمر طريق النجاة من الوباء    7 أبريل .. محاكمة 215 متهما في "كتائب حلوان"    ريال مدريد يستعد لضم مدافع بايرن ميونخ    يوفنتوس يتوصل لاتفاق مع المدرب ولاعبيه بتخفيض رواتبهم    4 فضائيات تذيع عظة البابا تواضروس صباح الغد    ب25 ألف مُعدة رش.. مبادرة لتعقيم 250 قرية ونجع في الإسكندرية ضد كورونا    بعد تصدرها تريند جوجل.. 10 صور تكشف جرأة وأناقة ديانا كرزون    "بدوى علام" يكشف حقيقة الاستغناء عن معلمي المدارس الخاصة    باكستان تمدد إغلاق حدودها أسبوعين إضافيين بسبب كورونا    الأمم المتحدة تدعو لوقف إطلاق النار في سوريا بسبب تفشى كورونا    جمارك سفاجا تحبط 6 محاولات تهريب ب627.3 ألف جنيه    ياسمين علي : اعتذرت عن عمل فني جديد بسبب حظر التجول    "الوطنية للصحافة": توافر مستلزمات طباعة الصحف القومية لمدة 6 أشهر    محافظ الدقهلية لرؤساء الوحدات المحلية الجدد: نهدف لضخ أفكار وآليات جديدة    حصاد الأسبوع.. ماذا فعلت الحكومة لحصار فيروس «كورونا» في مصر؟ (إنفوجراف)    الرئيس الباكستاني يشكر الطيب لإصدار فتوى جواز تعليق صلوات الجماعة للحد من خطر كورونا    إصابة 4 من أسرة واحدة في انقلاب سيارة بالبحيرة    رسميا..غلق شواطئ القرى السياحية بالعين السخنة تجنبا لانتشار كورونا    «إتحاد الصناعات» يتبرع ب 5 ملايين جنيه للمساهمة بجهود الدولة لمكافحة كورونا    حسام الشاعر: إتمام ميكنة كافة أعمال غرفة شركات السياحة    تامر عاشور يتصدر تريند يوتيوب بحفل أونلاين    رئيس الجهاز: تدشين مدينة طبية متكاملة على مساحة 72 فدان بمدينة الشروق    «المركزي الأوروبي» يخطر البنوك بحجز أرباح تقدر ب30 مليار يورو لمواجهة خسائر «كورونا»    الأرصاد: أمطار رعدية على عدد من مناطق المملكة    نيكاراجوا تسجل إصابتين جديدتين بكورونا.. وإجمالي الإصابات يرتفع ل4    تقارير: الاتحاد الأوروبي قد يمنع الفرق من التأهل للبطولات الأوروبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصطفى خاطر: «طلقة حظ» ضحك بطعم الألم
نشر في الأهرام المسائي يوم 22 - 05 - 2019

موظف بسيط فى الشهر العقارى يستغله الآخرون بسبب طيبته، ويرعى أسرة كبيرة مكونة من زوجته وبناته وحماته وشقيقاته الأربع، يحمل هم الديون التى تتزايد يومًا بعد يوم دون أمل فى تغير الأحوال، وبين ليلة وضحاها يتحول «عبد الصبور» إلى قاتل تطارده الشرطة ويقع فى العديد من المشكلات وتلاحقه الكوارث واحدة تلو الأخرى دون أن تكون له يد فيها،
السطور السابقة كانت القصة التى ينافس بها مصطفى خاطر فى الموسم الرمضانى هذا العام وتحمل اسم «طلقة حظ» حيث يقدم فى تجربته الثانية فى البطولة المطلقة نوعًا مختلفًا من الكوميديا، يخرج فيه الضحك من المآسى وسلسلة الكوارث وسوء الحظ الذى يطارد عبد الصبور بعد أن وقع ضحية لعصابة تتلاعب بحياته وتستغله لتحقيق أهدافها، واستطاع من خلال هذه الشخصية أن يجذب تعاطف الجمهور ويثير ضحكاته فى الوقت نفسه ليدفعه للبحث عن حل للغز الذى يعيشه عبد الصبور ليعرف سبب ما يحدث له، ويحدثنا خاطر فى الحوار التالى عن هذه التجربة والمزج بين الكوميديا والدراما الاجتماعية والإثارة والتشويق، وتفاصيل أخرى فى هذا الحوار:
لماذا اخترت «طلقة حظ» وما الذى جذبك فى السيناريو؟
السر وراء اختيارى لهذا السيناريو هو أنه يجمع ما بين الكوميديا الاجتماعية، وفى الوقت نفسه عناصر الإثارة والتشويق والجريمة، وهو ما جذبنى للعمل لأننى رأيت أن شكله جديد عليّ، حيث يقدم نوعا جديدا من الضحك، بالإضافة إلى أن نهاية الحلقات من وجهة نظرى جميلة جدا، فالطريقة التى تنتهى بها كل حلقة مشوقة وتجذب انتباه المشاهد للاستمرار فى المتابعة، وهو ما أعجبنى.
كيف كان استعدادك لتقديم شخصية «عبدالصبور» وما الذى أعجبك فيه لتقدمه للمشاهد هذا العام؟
عبد الصبور شخص بسيط وغلبان، مثل الكثير من المصريين، يشبهونه فى الغُلب والبساطة، وهذا الإنسان البسيط عندما تضعه الظروف فى مواقف لا يفهمها يخلق بشكل تلقائى نوعًا من الضحك، وهذا ما أعجبنى فى الشخصية، إضافة إلى أنه أيضًا يستخدم القوة والذكاء فى انتقامه بعد ذلك من العصابة، التى كانت سببًا فى كل الكوارث والمشكلات التى تعرّض لها على مدار الحلقات الماضية وهو ما سنراه فى الحلقات المقبلة.
هل كل هذه العناصر دفعتك للتركيز على تفاصيل محددة متعلقة بالشخصية؟
بالفعل حاولت التركيز فى شكل الشخصية، من خلال طبيعة الملابس التى يرتديها عبد الصبور التى تعبر عن شخصيته، فجاء البنطلون طويلًا بعض الشىء، وحذاؤه غير نظيف وشعره ملتصق، وشاربه غير مهندم، وكل هذه التفاصيل أخذت منها فى أدائى للشخصية.
من الصعب تصنيف «طلقة حظ» على أنه مسلسل كوميدى فقط لأنه يمزج بين الدراما الاجتماعية والإثارة والغموض والكوميديا هل هذا كان مقصودًا؟
نعم هذا صحيح فهو ليس مسلسلا كوميديا فقط، لأنه يقدم الجريمة والإثارة والتشويق فى إطار كوميدي، ويقدم أيضا التراجيديا ولحظات إنسانية وأخرى رومانسية، فهو يتضمن الكثير من المشاعر، ولهذا أحبه، ولكن رغم كل ذلك نجد أنه وسط كل هذه المشاعر أن الكوميديا مغزولة فى العمل بشكل جيد.
هل كنت تبحث فيه عن نوع مختلف من الكوميديا يعتمد على المفارقات المضحكة بدرجة كبيرة؟
نعم بالطبع، كنت أبحث فيه عن كوميديا مختلفة، تخرج من البؤس والشقاء والمعاناة وهو نوع جميل من الكوميديا ويعيش مع مرور الزمن، لذا أحمد الله على أن كل هذه العناصر التى كنت أبحث عنها لتقديمها توافرت فى هذا المسلسل.
بعض الآراء ترى أن المسلسل يميل فى كثير من الأحيان للميلودراما أكثر من الكوميديا للكوارث المتتالية التى يواجهها البطل ويقف عاجزًا أمامها، أو بمعنى آخر أن مأساوية عبد الصبور تطغى أحيانًا على الكوميديا وتثير شفقة المشاهد فتفشل فى إضحاكه، فما رأيك؟
هذه آراء، ومن يرى ذلك فهذا فهو رأيه وله كل الحق فيه، ولكن فى رأيى أنه وسط كل هذه الحوادث والمآسى والكوارث نجد ضحكة، والضحك يكون رائعًا عندما يولد من الكوارث والمآسى، على سبيل المثال مشهد تورط عبد الصبور وعباس «محمد أنور» بالجثة وحيرتهما بسببها لأنهما لا يعرفان ماذا يفعلان بها، فهذه تعتبر مصيبة وكارثة لكنها خلقت ضحكًا وكوميديا من الموقف.
هل هذا العمل تمهيد لإمكانية تقديم عمل من بطولتك بعيدًا عن الكوميديا؟
نعم بالطبع، أستطيع القيام بأى شىء، فمن الممكن أن أقدم عملا كوميديا من الألف إلى الياء أو عمل فنى عادى أو تراجيدى أو رومانسى أو أى نوع من الأعمال، فأنا ممثل وأستطيع أن ألعب كل الشخصيات والنوعيات.
المسلسل يعيد تجسيد «تيمة» أخو البنات والرجل الذى يحمل هم مجموعة من السيدات فما الاختلاف بينه وبين الأعمال التى قدمت هذه التيمة من قبل؟
لا أعرف إذا كان العمل يشبه أعمالا أخرى قدمت هذه الفكرة أو لا، ولا أتذكر أعمالًا عن أخو البنات الذى يعيل شقيقاته، لأننى لم أفكر فى هذا الأمر أو يخطر بذهنى.
ما الأساس الذى اعتمدت عليه فى اختيار باقى فريق العمل خاصة الزوجة والشقيقات الأربع؟
اختيار الممثلين هو مهمة المخرج والمنتج، ولا أتدخل فيها، وربما أقوم ببعض الترشيحات وأقترح بعض الأسماء، أو يتم استشارتى لمعرفة رأيى فى الممثلين الذين سيشاركوننى العمل، لكنها مهمة المخرج والمنتج أكثر منى كممثل، وهذا العام كنت أرغب فى العمل مع مجموعة من الممثلين شكلهم جديد عليّ، ولم يسبق لنا العمل معًا، مثل آيتن عامر وميرنا نور الدين وهبة مجدى وألحان المهدى ورانيا شاهين، وإيمى سالم، فالمجموعة بالكامل لم يعمل أي منا مع الآخر من قبل، لأننى أقدم مسلسلًا جديدًا أيضًا بالنسبة لى وعندما يكون مع مجموعة جديدة بالتأكيد سيظهر الاختلاف أمام المتلقى بوضوح.
وإلى أى مدى استطعن تقديم جرعة جيدة من الكوميديا، ومن وجهة نظرك هل صحيح أنه لا يوجد الكثير من الممثلات الكوميديانات على الساحة؟
التقييم دائمًا للجمهور وليس دورنا أن نقيم أنفسنا، أما بالنسبة للكوميديانات فلدينا فعلًا أزمة فى هذا الجانب لأنه لا يوجد الكثير من الممثلات يلعبن كوميديا، بينما الرجال الكوميديا أكثر بكثير.
ما أصعب مشهد فى المسلسل بالنسبة لك؟
الحقيقة هى أن هذا المسلسل بالكامل وكل أيام تصويره بكل مشاهده صعبة جدًا، فكل شىء فيه كان صعبًا، وليس مشهدًا واحدًا فقط.
كيف ترى التعاون الأول مع المخرج أحمد خالد أمين؟
تعاون مثمر، حيث استطاع أن يقدمنى بشكل جديد، وأن يخرج منى أشياء يراها الناس لأول مرة، فقد لعبت تراجيديا وإثارة وكانت لى لحظات جميلة ومميزة فى المسلسل، وسعيد بالعمل معه حيث كانت بيننا كيمياء جيدة.
للعام الثانى على التوالى يشاركك الفنان فتحى عبد الوهاب فى المسلسل بمشهد واحد كضيف شرف، فما السبب وراء ذلك؟
فتحى عبد الوهاب قيمة وقامة كبيرة، وشرف كبير لى أن يشارك فى المسلسل، لأنه يحبنى جدًا وأحمد الله على هذا الحب، وهو صديقى على المستوى الشخصى ويحب أعمالى ويحب أن يتواجد فيها حتى ولو بجزء صغير، ليكون سندًا لى ويدفعنى إلى الأمام، وشرف كبير لى أن أستاذًا كبيرًا مثله يفعل هذا معى.
هل أصبحت حريصًا على التواجد فى المنافسة الرمضانية كل عام بمسلسل جديد؟
نعم، بالتأكيد حريص على التواجد فى رمضان لأنه الموسم الدرامى الأهم والأكبر، وموسم النجوم الكبار، وفى مصر والعالم العربى كله ينتظرون مسلسلات رمضان، وبالتالى تواجدى بين هذه المسلسلات شىء مهم جدًا بالنسبة لى.
متى ينتهى تصوير المسلسل؟ وما هى أهم مواقع التصوير؟
من المقرر أن ينتهى اليوم الأربعاء، والحقيقة أن أهم مواقع التصوير وأغلبها كانت فى مدينة الإنتاج الإعلامي.
ما الذى تستعد له فى الفترة المقبلة؟
أعتقد أن خطواتى على الأغلب ستكون فى السينما، ولكننى الآن ليست لدى خطة لأى شىء، وكل ما أريده هو أن أنتهى من تصوير المسلسل أولا، ثم أحصل على إجازة أستعيد فيها نشاطى ثم أفكر فى الخطوة المقبلة.
هل معنى ذلك أنك وضعت السينما فى خطتك خلال المرحلة المقبلة؟
بالتأكيد سأفكر فى السينما بشكل كبير خلال الفترة المقبلة، ولكن لا يوجد ما أعلن عنه الآن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.