بالصور.. حملة لرفع كفاءة النظافة بحي غرب المنصورة    "الصحة الفرنسية": ارتفاع حصيلة وفيات كورونا إلى 28530 حالة    رئيس وزراء كندا يعد بإجراء اختبار الأجسام المضادة لفيروس كورونا حال توفره    الدوري الألماني.. فولفسبورج يكتسح ليفركوزن بالأربعة    رئيس اتحاد السلة: إلغاء الدوري "صعب".. وجاهزون لاستئناف المسابقات    الأهالي يقتلون مسنًا ضبطوه أثناء اغتصابه فتاة معاقة بروض الفرج    إخماد حريق في كشك لبيع المواد الغذائية بعزبة النخل    نائب الحسينية عن أزمة تغسيل متوفى بكورونا في الشرقية: المستشفى لم يُقصر    الصحة العالمية تعلن موعد إعلان نتائج عقار جديد لعلاج كورونا    السعودية تستأنف رحلات الطيران 31 مايو    مصرع شابين في انقلاب سيارة بترعة المحمودية بالبحيرة    ترامب يدعي أن التصويت عبر البريد سيؤدي إلى "انتخابات مزورة"    الإمارات وإندونيسيا تبحثان التعاون الثنائي وجهود احتواء آثار كورونا    حفل غنائي داخل مستشفى العزل في أسوان.. ومواطنون: لم يراعِ خصوصية المكان (صور)    "أوبك" تتعاون مع المنتجين الأمريكيين لاستقرار سوق النفط    بالصور.. رفع 150 طن قمامة بحي شرق في الأقصر    الكنيسة الأرثوذكسية تحتفل بتذكار نياحة الأنبا جاورجي رفيق القديس أبرآم    مفاوضات "اللحظة" الأخيرة    كسر بالأسفلت.. قائدو السيارات يشكون من عوائق بكوبري أكتوبر بالتحرير    هيئة المحطات النووية ل صدى البلد: موظف روساتوم المصاب ب كورونا لم يتعامل معنا    السودان يكشف سبب رفض هبوط طائرة وزير الخارجية القطري على أراضيه    الأردن: 7 إصابات جديدة بكورونا و 9 حالات شفاء    العراق يُسجل 216 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 41 حالة    خبرة تصل ل19 عامًا.. ننشر شروط التقدم لوظائف التنمية المحلية    شركات السفر تدفع أسهم أوروبا لأعلى إغلاق في 11 أسبوعا    بيراميدز يمهّد لعودة التدريبات: سنعود للعمل الجاد قريبًا    برشلونة يعترض على موعد عودة الدوري الإسباني    رئيس الدفاع الجديدي يهاجم إدارة الزمالك ويثني على الأهلي بسبب أحداد وأزارو    الكشف عن مدة غياب إبراهيموفيتش    في الجول يكشف – كيف يفكر كاف في موعد عودة دوري الأبطال والكونفدرالية.. وحقيقة توصية اللجنة الطبية    نجم باير ليفركوزن بديل ساني في مانشستر سيتي    استمرار تخزين القمح المخصص لإنتاج الخبز المدعم داخل الصوامع خلال العيد.. تفاصيل    أنشا كافيتريا.. الري: إحالة شخص تعدى على نهر النيل للنيابة العسكرية    التضامن: صرف جميع معاشات يونيو من خلال ماكينات الصراف الآلي في اليوم الأول من الشهر    إعدام 5 أطنان منظفات مجهولة المصدر بباب الشعرية    الأرصاد: استقرار الطقس خلال الأيام المقبلة.. والعظمى في القاهرة اليوم 32 | فيديو    بعد تخرجها ب 5 سنوات.. مجلس الدولة يلغي رسوب طالبة في "السكشن"    فض حفل زفاف وضبط مطعم وجبات وملاه مخالفة لقرار الإغلاق فى الجيزة    تعرف على مواعيد تشغيل المترو الجديدة بعد إجازة العيد    بدون ماكياج .. نادين نجيم تتألق بإطلالة كاجوال على إنستجرام    كريم قاسم ل«اليوم السابع»: أنا مش «ابن ناس» دايما.. «لما كنا صغيرين» قربنى من ريهام حجاج وأصبحنا أصدقاء فى الحقيقة.. والتمثيل أمام محمود حميدة وخالد النبوى «متعة»    محمود تيمور يكتب: حقيقة الأعياد    أمل بلا حدود .. نانسى عجرم تشعل السوشيال ميديا بصورة جديدة من حفلها    مذكرات تفاهم بين جامعة بنها وجامعتي ليفربول وبريستول البريطانيتين    فرح عناني تعيد تقديم أغنية "العيد فرحة" لصفاء أبو السعود..فيديو    الحلفاوي يرد على منتقديه: ما فيش أهم من الطب    أحمد حلمي لتامر حسني: "لو عايز حاجة من ولادك كلمني"    علامات قبول الطاعة بعد رمضان؟ الأزهر يحدد 5 أمارات لها    كيفية إدخال الميت في القبر .. البحوث الإسلامية توضح الطريقة الصحيحة    البحوث الإسلامية: يجوز نقل الزكاة إلى بلد المنشأ في هذه الحالة    وزير الأوقاف يتلقى رسالة تهنئة بالعيد من أمين مجمع الفقه الإسلامي بجدة    المفتي السابق: السعادة والسرور من مكونات عقل المسلم    بعد شهرين من الإغلاق.. بورصة نيويورك تفتح أبوابها    الصحة تحصر أعداد الفرق الطبية من المحالين للمعاش    حملات تعقيم بقرى العياط في ثالث أيام عيد الفطر .. فيديو    متحدث المنوفية ينفي إجراء المحافظ تحليل فيروس كورونا    من السبت.. 6 أماكن لا تدخلها بدون كمامة: منع وغرامات فورية    «استراتيجيات الحصول على تمويل للمشاريع البحثية».. ندوة أون لاين في جامعة سوهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأحزاب: مخطط خسيس لصالح تركيا وقطر وإحدي الدول الأوروبية

وصفت الأحزاب المخطط الإخواني, الذي يقوده عدد من الأطراف في الداخل, لصالح بعض الدول الخارجية, خاصة بعد القبض علي رموزها, بأنه مؤامرة علي مصر مكتملة الأركان تقودها تركيا وقطر وبعض الدول الأوروبية, بهدف هدم الدولة وتقويض استقرارها, لكي تستولي الجماعة علي الحكم وتستطيع تنفيذ مخططات أعونها في الخارج.
وأكد النائب علاء عابد, رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان, نائب رئيس حزب مستقبل وطن, أن دفاع جماعة الإخوان الإرهابية في تركيا عن معصوم مرزوق جاء لأنه ينفذ أجندتهم الإرهابية داخل مصر, مشددا علي أنه لا يتردد لحظة في تنفيذ التكليفات التي تصدر إليه من الجماعة ضد الدولة المصرية, خاصة أنه متورط في قضية شركة المدينة للتجارة الإخوانية.
وقال عابد لالأهرام المسائي: إن القبض علي معصوم جاء بقرار ضبط وإحضار من نيابة أمن الدولة العليا, مؤكدا رفضه وإدانته الشديدة للتصريحات غير المسئولة لعضو التيار الشعبي, التي مثلت تجاوزا في حق القضاء المصري, وبصفة خاصة قضاء المحكمة الدستورية العليا ذات المكانة الخاصة لدي المصريين, فضلا عن المكانة الدولية.
وقال الدكتور مجدي مرشد, الأمين العام لائتلاف دعم مصر, نائب رئيس حزب المؤتمر: إن هناك ارتباطا وثيقا بين معصوم مرزوق وجماعة الإخوان, وتوافقا بين ما طالب به خلال الأيام الماضية, وبين ما يريدون تنفيذه, ويسعون إليه في مصر, مؤكدا أن الجماعة الإرهابية تدافع عن معصوم ومجموعته دفاعا عن مصالحها وأغراضها في زعزعة استقرار البلاد.
وأشار مرشد إلي أن القبض علي معصوم والذين معه استند إلي قرار نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق والاستفسار حول الدعوات التي أطلقوها لإثارة البلبلة التي تستهدفها جماعة الإخوان, وليس افتراء علي الحريات أو اعتقالا كما يدعي البعض, مضيفا أن الملف برمته أمام جهات التحقيق, وهي صاحبة القرار في إثبات مدي صحة معلومات تلقيه تمويلات من الخارج.
كما أكد النائب سعيد حساسين, رئيس الهيئة البرلمانية لحزب السلام الديمقراطي, أن جماعة الإخوان الإرهابية تلعب في الوقت الضائع, ولم يعد لها وجود علي أرض الواقع, حيث إن مصر وقواتها المسلحة الباسلة, وشرطتها الوطنية, وشعبها العظيم, وقائدها البطل, لن يهدأ لها بال إلا بعد القضاء نهائيا علي هؤلاء الإرهابيين من خوارج هذا العصر.
وقال حساسين, في تصريحات خاصة لالأهرام المسائي: إن جميع من يساندون جماعة الإخوان الإرهابية, والتنظيمات التي خرجت من رحم هذه الجماعة المارقة, أو الدول التي تمول وتسلح وتشجع وتأوي الإرهاب والإرهابيين علي أراضيها خاصة دولتي قطر وتركيا خسروا الرهان.
وأشار حساسين إلي أنه في القريب العاجل ستتبرأ فيه قطر وتركيا من الإرهاب والإرهابيين, خاصة بعد الحصار العالمي ضد الدولتين.
وقال النائب حسين أبو جاد, عضو الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن, في تصريحات خاصة لالأهرام المسائي: إن الرأي العام العالمي أصبح يعرف أنه ليس هناك أي لغة لجماعة الإخوان, وجميع التنظيمات الإرهابية التي خرجت من رحمها, سوي لغة القتل والإرهاب وسفك الدماء والكذب والخداع.
فيما قال النائب سمير عبد المطلب: إن التحقيق مع معصوم مرزوق هو مؤشر لكل من تسول له نفسه التفكير بالعبث في ثوابت الدولة والخروج عليها, مشيرا إلي أن مبادرته استهدفت في الأصل فتح ثغرات بالأمن القومي المصري, وأن من علي شاكلته هم في الأساس مرتزقة, ويتقاضون أتعابا عن كل ما ينشرونه علي صفحاتهم الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي.
وقال اللواء فؤاد عرفة, نائب رئيس حزب حماة الوطن: إن هناك تنظيما دوليا يديره الإخوان يهيمن علي أنشطة الجماعة في أنحاء العالم بالكامل متوحدا في أهدافه وتوجهاته, وما نراه الآن من مؤامرة هو استمرار لجهود بذلت خلال الفترة الماضية, وكان مستهدفا بها انهيار مصر واستيلاء الجماعة علي الحكم بهدف دخول مصر ضمن هذا التنظيم, مشيرا إلي أن هناك أطرافا إقليمية تدعم هذا التنظيم لخدمة مصالحها وأطماعها في المنطقة.
وأضاف, لالأهرام المسائي, أن تركيا طرف إقليمي تسعي ليكون لها ثقل للتأثير في أحداث المنطقة, موضحا أنها حاولت أن تنضم للاتحاد الأوروبي خلال الفترة الماضية إلا أنها فشلت, واتجهت للشرق الأوسط ووجدت لها ملعبا جيدا تستطيع أن تفرض فيه نفوذها وتنشئ لها ثقلا إقليميا يمكنها من تحقيق أهدافها.
وتابع: هناك طموحات لتركيا, وخاصة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان, الذي يتمتع بتطلعات كبيرة, تتمثل في عودة الإمبراطورية العثمانية تحت قيادته مرة أخري, وإعادة الهيمنة العثمانية علي المنطقة, ضاربا بعرض الحائط كل الاعتبارات والتغيرات الدولية والإقليمية التي نعيشها, مضيفا أن الإخوان كانت بمثابة أحد العناصر التي يستطيع من خلالها تنفيذ مخططه.
وأوضح أن قطر دويلة صغيرة ليس لها أي ثقل أو مقام في المنطقة مقارنة بالأطراف الإقليمية الأخري, لكنها استغلت الأحداث ودخلت في هذه المنظومة, نظرا لما تمتلكه من إمكانات, وأموالها تساعدها في تنفيذ مخططاتها, مؤكدا أن المؤامرة ما زالت مستمرة, وما زالت مصر مستهدفة, وما زال الهدف هو انهيار الدولة من الداخل, وهو ما يحذر منه الرئيس عبد الفتاح السيسي, بضرورة تماسك الشعب مع قيادته والاحتشاد خلفها حتي نمر من هذه الأزمة ونستطيع مواجهة كل المخططات.
من جانبه قال الدكتور ياسر الهضيبي, المتحدث الرسمي باسم حزب الوفد: إنه يوجد مثلث معروف من ثلاثة دول, يعمل منذ فترة ضد مصر, لصالح خلخلتها وتهديد استقرارها, تقوده تركيا وله طرفان تركيا وقطر, والثالث دولة أوروبية, يسعي لضرب مؤسسات الدولة المصرية.
وأضاف أن أذرع هذا المثلث الدولي هم الإخوان داخل مصر, وهذا المخطط الدولي الشرير لن ينجح باتحاد الشعب والتفافه خلف القيادة السياسية.
وقال المهندس أشرف رشاد, رئيس حزب مستقبل وطن: إن الدارس جيدا لتاريخ من أسموا أنفسهم بالمعارضة في مصر يري أنهم يسيرون وفق نهج واحد يقوم في المقام الأول علي خدمة أجندات خارجية, ويعتمد علي افتعال أزمات, في وقت تعيش فيه البلاد أزهي أوقاتها واستقرارها, وتنعم فيه بالكثير من الإنجازات, وذلك بهدف التشويه والتشويش علي هذه الإنجازات, لخدمة أجندات خارجية, ما يعد جريمة مكتملة الأركان طبقا للمادة168 من قانون العقوبات.
وأشار إلي أن السفير معصوم مرزوق دأب خلال الفترات الماضية علي إطلاق العديد من التصريحات غير المسئولة والمثيرة للشك, التي تنم علي فراغه السياسي والوطني وارتمائه في أحضان الجماعة الإرهابية, حيث لم يكتف بالتطاول علي مؤسسة القضاء العريقة, بل تطاول أخيرا علي الدستور والقانون, اللذين يمثلان الحصن الحصين لأمن وأمان البلاد.
وتساءل رئيس حزب مستقبل وطن, عن المنطق الذي دفعه لأن يفكر في هذا الأمر خاصة أن الانتخابات الرئاسية لم يمر عليها سوي بضع شهور والشعب قال كلمته خلالها معلنا تأييده الكامل والمطلق للقيادة السياسية الحكيمة برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي, فضلا عن أن جميع المعطيات والبراهين تشير إلي أن البلاد تسير بخطي ثابتة نحو الأفضل, بجانب أن الدستور حدد حالات معينة للاستفتاء غير متوفرة حاليا, فلماذا مثل هذه الدعوات الملعونة؟ علي حد تعبيره.
وأكد أن هذه الدعوات لم ولن يكون لها صدي يذكر, وستمر كسابقها من الدعوات المشبوهة; لأن الشعب المصري لفظ هذه الشخصيات, وأدرك جيدا ما يدبرونه للوطن من مكائد ومؤامرات, وليؤكد ذلك أن أجهزة الدولة لم تقبض علي معصوم خوفا من دعواته الهاوية, بل هو إجراء طبيعي ضد شخص تطاول علي الوطن وثبت ارتمائه في أحضان الإخوان المعادية والمنجرفة عن المسار الوطني وليس كما يصوره أبواق الإخوان الإعلامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.