عبد الحكيم عبد الناصر: ثورة يوليو تستعيد شبابها من جديد    ل طلاب الثانوية العامة .. رابط نتيجة المرحلة الأولى من التنسيق    حقوق الإنسان: قانون الجمعيات الأهلية يلبي مطالب المجتمع بنسبة 90%    عميد تجارة عين شمس: خريجو كليتنا فرصهم للعمل متوفرة بمختلف المجالات    الأربعاء.. فصل التيار الكهربائي عن مناطق سكنية في طنطا للصيانة    محافظ سوهاج يدعم مبادرة «يلا نبدأ».. ويوزع الهدايا العينية على الأطفال الأيتام    تسجيل صوتي للسفير القطري يكشف تورط الدوحة بتفجيرات إرهابية في مقديشو لتعزيز مصالحها    عقوبات أمريكية على شركة صينية بسبب انتهاكها عقوبات إيران    بولتون يشيد بجهود آمانو بشأن حظر الانتشار النووي    ميليشيات الحوثي تقصف مواقع القوات المشتركة في الدريهمي بالحديدة    السيطرة على حريق شب فى قطعة أرض فضاء فى المحلة الكبرى    محامي "فتاة العياط" يكشف تفاصيل جديدة عن الواقعة (فيديو)    ثورة يوليو «نجيب»: رفض مطالب القصر بالتراجع.. و«الإصلاح الزراعى» بداية الشقاق    "أيامنا الحلوة" يحيى أول حفلات المهرجان الصيفى بالمسرح الرومانى    عقد قران هبة السيسي بحضور نجوم الفن (صور)    نسبة شفاء الأطفال تتخطى 99%.. مكافحة الفيروسات توضح كيفية الوقاية من فيروس سي    روسيا: الانتخابات الأوكرانية الأخيرة بمثابة «تصويت أمل»    هل غضب كلوب بسبب تأخر عودة محمد صلاح ل«ليفربول»؟    بعد وصول عدد سكان مصر ل99 مليون.. تامر آمين: "ارحمونا عايزين نتنفس"    خالد ميري يكتب.. وطن مرفوع الرأس    تعرّف على درجات الحرارة وحالة طقس الثلاثاء    خاص| تعرف على موعد حجز قطارات عيد الأضحى    رئيس دينية البرلمان يزور شيخ الأزهر للاطمئنان على حالته الصحية    سعر الذهب والدولار اليوم الأثنين 22-07-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    وزارة الأوقاف تطلق خدمة توصيل صكوك الأضاحي للمنازل    حمادة هلال يعتذر عن استلام جائزة «الميما» بسبب مرض والدته    الدفاع التركية: اتفقنا مع واشنطن على بذل جهود لإقامة منطقة آمنة في سوريا    راكيتيتش يرد على شائعات رحيله    الانتهاء من صيانة وإنارة 50% من طريق الساحل الشمالى    بتوجيهات الرئيس.. مجلس الوزراء يكشف خطة تطوير منطقة العتبة.. فيديو    بن ناصر نجم الجزائر يجري الفحوصات الطبية بأزياء غريبة في ميلان (فيديو)    أرسنال يتقدم خطوة في مفاوضاته لضم نجم يوفنتوس    السنغال تؤكد قوة العلاقات المتميزة مع موريتانيا    لطفي زيتون يعلن رفضه الترشح عن قائمة الغنوشي بالإنتخابات التشريعية    تعرف على محظورات الإحرام    "الإنتاج الحربى": تعاون مصرى روسى لتصنيع عربات القطارات محلياً    جامعة السويس تنظم قافلة إصحاح بقرية الشلوفة    محافظ الوادي الجديد يوجه بتوفير أتوبيسات لنقل الحجاج مجانا    محافظ بني سويف يكرّم «سارة» ثاني الجمهورية علمي علوم في الثانوية العامة    تركي آل الشيخ يوجه رسالة دعم لهاني أبو ريدة (صورة)    إعادة تشكيل اللجنة العليا لزرع الأعضاء البشرية برئاسة وزيرة الصحة    الجريدة الرسمية تنشر قرار إنشاء منطقة استثمارية للصناعات الصغيرة ببنها    المقاصة يهزم "وكيلة سبورت" 0/2 وديا (صور)    بعد مروره بأزمة صحية.. تفاصيل خروج فاروق الفيشاوي من المستشفى    الشروط والأحكام.. ما هي أركان الحج؟    بالفيديو.. خالد الجندي: العرب لم يكونوا ملحدين قبل الإسلام    اللواء عبد الجليل إمام يمثل الاتحاد السكندري فى قرعة البطولة العربية لكرة القدم    بالفيديو.. رد الشيخ خالد الجندي على مزاعم بناء الفراعنة للكعبة    الإفتاء توضح السن المحددة شرعا للأضحية .. فيديو    الأندية تعترض على مواعيد انطلاق دوري الجمهورية للناشئين    شاهد.. مصطفى حجاج يحيي حفلا بالنادي الأهلي قريبا    تطعيم 2 مليون و598 ألف طفل في الحملة القومية بالشرقية    محمد سعد نجم ستار أكاديمي يطرح "عايش وخلاص" (فيديو)    مفتي الجمهورية يهنئ الرئيس والشعب المصري بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو    انطلاق فعاليات التدريب البحري المصري الأمريكي المشترك    دراسة جديدة: العملية القيصرية تؤثر سلبا على تطور التوائم النفسي    دراسة طبية: فقدان السمع مرتبط بأمراض أخرى لدى كبار السن    «الإسكان» توفر أراضٍ بمساحة 4400 فدان بقيمة 42 مليار جنيه بنظام التخصيص المباشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكرم الأولين والآخرين

يقول الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الأزهر الأسبق وعضو هيئة كبار العلماء أن ابن عباس رضي الله عنهما قال خرج رسول الله صلي الله عليه وسلم ذات يوم علي أصحابه وهم يتذكرون بعض الرسل فسمع أحدهم يقول عجبا أن اتخذ الله من خلقه خليلا فإبراهيم خليل الله,
وقال الثاني وما ذلك بأعجب أن اتخذ من خلقه كليما فموسي كليم الله, وقال الآخر وعيسي كلمة الله وقال آخر وآدم خليفة الله, فقال عليه الصلاة والسلام قد سمعت ما قلتم, إن ابراهيم خليل الله وهو كذلك, وأن موسي كليم الله وهو كذلك, وأن عيسي كلمة الله وهو كذلك, وأن آدم خليفة الله وهو كذلك ألا وأنا حبيب الله ولا فخر ألا وأنا حامل لواء الحمد يوم القيامة فحتي آدم فمن دونه ولا فخر, ألا وأنا أول من يحرك خلق الجنة فيدخلها وفقراء المسلمين ولا فخر ألا وأنا أكرم الأولين, والآخرين علي الله يوم القيامة ولا فخر.
ويوضح الدكتور عمر هاشم أن هذا الحديث فيه بيان لمكانة الرسول صلي الله عليه وسلم, ومنزلته العظيمة في الآخرة, ولم يقل هذا علي سبيل الفخر فقد نفي التفاخر, وإنما قاله لأن ربه أوحي إليه بذلك فكان من البلاغ الذي كلف أن يبلغه لأمته ليوقروه ويقتدوا به, وليعرفوا له مكانته لأنه رحمة للعالمين, وخاتم الأنبياء والمرسلين, كما أن هذا الحديث فيه بيان للعالم بأسره أن نجاة هذا العالم إنما تكون في أتباع رسول الله لقوله تعالي لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا.
ربانية القرآن محمدية الأخلاق
من حق الرسول الكريم علي أمته ذكري ميلاده أن تحسن فهم الدين ونجيد عرضه بعيدا عن الافتعال والتغيير والتبديل.. هكذا يقول الدكتور أحمد محمود كريمة أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر, ويضيف: أنه صلي الله عليه وسلم ترك الأمة علي المحجة البيضاء ليلها كنهارها, والمولي تبارك وتعالي قال له ولأتباعه في المنهج الدعوي الراشد قل هذه سبيلي أدعو إلي الله علي بصيرة أنا ومن اتبعني فمن ينتسب إلي المنهج النبوي اقتداء أو دعوة عليه أن يكون علي بصيرة في دلالات ومقاصد الأحكام.
فمن حقوقه أيضا صلوات الله علي أمته أن تكون ربانية القرآن محمدية الأخلاق فمن دعي إلي كتاب الله ليس إلي مجرد الألفاظ والأساليب الانشائية, وإنما يدعو إلي القرآن بأخلاقيات القرآن لقول عائشة رضي الله عنها كان خلقه القرآن فإذا كان المسلم ربانيا القرآن في الإيمانيات والعمليات والأخلاقيات دعي بحق وصدق إلي هذا الكتاب العظيم من خلال إلزامه في سلوكياته وتصرفاته بالأخلاق النبوية. والتي كان الرسول يؤكد عليها من التحري والصدق والمعاملة بالإحسان والرحمة بالضعيف والمواساة لليتيم ومساعدة المحتاجين ورفع الأثقال عنهم وعودة المرضي وأتباع الجنائز وتوفير الكبير. ويشير د. كريمة إلي أن حق الرسول أيضا أن يعرف المسلم حق العلماء واحترام آل بيت النبي صلي الله عليه وسلم بداية من والديه الكريمين سيدنا عبد الله وسيدتنا آمنة عليهما السلام وأن نرفث النبي في أهله كما أوصي بذلك لقوله تعالي قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربي كما أن من حقه صلي الله عليه وسلم علي أمته السعي لوحدة المسلمين بحق لقوله صلي الله عليه وسلم إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام.
غرس محبته
في قلوب النشء
لا يمكن لإنسان عاقل أن يتبع آخر بدون أن يعلم عنه ما يدعوه لذلك, فالعلم قبل الاقتداء أو الاتباع يعتبر شرطا أساسيا فما بالنا ونحن نريد أن نغرس في نفوس فلذات الأكباد حب المصطفي صلي الله عليه وسلم فمن غير المعقول أن يحبوا رسول الله أو يتبعوه قبل أن يعلموا سيرته وأخلاقه ومعاملاته مع من حوله حتي موقفه من جيرانه ونسائه وأعدائه عندما عفي عنهم وأسماهم الطلقاء. هكذا يقول الدكتور محمد رأفت عثمان عميد كلية الشريعة والقانون سابقا ويؤكد أن العلم أولا ثم الاقتداء أو الاتباع ثم الحب له صلي الله عليه وسلم من خلال كل ما يؤدي إلي هذا الإيمان فقد أثبت العلم أن البيئة التي ينشأ فيها الانسان ذات تأثير كبير جدا في تشكيل أخلاقه وتوجيه أفكاره ومعتقداته ففي بعض البلاد التي لا تعبد الله نجد أن عالما كبيرا في مجال الذرة يقدس البقرة وليس من الغريب أن نجد الرسول صلي الله عليه وسلم يشير إلي هذا في حديثه المروي عنه في قوله: كل مولود يولد علي الفطرة وإنما أبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه ومن هنا تأتي مسئولية الأسرة, فالوالدان يتحملان العبء الأكبر في تشكيل أخلاق الأبناء, ويأتي دورهما في غرس مبادئ الدين في نفوس النشء والتربية علي الأخلاق الفاضلة, ومن التربية علي هذه الصفة تنشأ عندهم, محبة رسول الإسلام, وخاصة إذا كان الولدان أو أحدهما بين كل فترة وأخري يعطي فكرة لأبنائه عن الرسول وحياته, مشيرا إلي أن أكبر الجهات التي تسهم في غرس محبة الرسول في الأبناء هي الكتب الدراسية, فهي تشكل أخلاق التلاميذ بصورة كبيرة, وبتعاون البيئة مع نوعية التعليم يخرج لنا جيلا تشرب بالأخلاق الفاضلة, آمن بكل المكارم الأخلاقية أنها من نتاج شرع الله عز وجل الذي أظهره علي رسوله محمد بن عبد الله فضلا عن أن للإعلام دورا ذوا أثر خطير في تشكيل حياة الناس ومعتقداتهم وأفكارهم وتوجيهاتهم بجانب هذا فهناك الكتيبات الصغيرة التي لا تأخذ وقتا طويلا في قراءتها لتعريف النشء بمقام سيد الأولين صلي الله عليه وسلم وعظم رسالته الإلهية التي جاء بها من عند ربه سبحانه وتعالي لتحقيق الخير لجميع البشر لقوله تعالي مخاطبا رسوله وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين.
نحتفل بذكراه
باتباع خطاه
أن حياة النبي صلي الله عليه وسلم بكل ما فيها من أقوال وأفعال وأخلاق عاشها الرسول بالنسبة لنا يعتبر قدوة فالله تبارك وتعالي أراد أن يكون رسوله صلي الله عليه وسلم بشرا منا يتزوج كما نتزوج وينام كما ننام ويفرح كما نفرح, ويفقد أولاده فيحزن, وجعله الله بهذه الكيفية لنتعلم منه كيف تكون شئون حياتنا كلها لذلك أمرنا الله بهذا في قوله تعاليلقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر الشيخ أحمد ترك, والذي يضيف: لذا فنحن مأمورون من قبل الله بالاقتداء برسول الله في جميع أفعالنا وأقوالنا وفي ذكر مولده صلي الله عليه وسلم كان لابد للمسلم أن يقف مع رسول الله وقفات يتعلم منه كيف كان يعامل زوجاته وكيف كان صلوات الله عليه يتعامل مع أولاده, فكان نعم الزوج ونعم الأب وكذلك مع أخوته كان نعم الصديق ونعم الرفيق, وكيف كان كريما في بيته يتعامل بسخاء حتي مع غير المسلمين.
ويؤكد ترك: أننا إذا أردنا احتفالا حقيقيا بميلاد رسول الله فإن الاحتفال لا يقف عند شراء الحلوي للبنين والبنات, ولكن الاحتفال يكون باتباع والتزام خطاه في كل صغيرة وكبيرة في شئون الحياة لتحقيق قوله تعالي قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم وذلك لأن رسول الله بشر وشاءت إرادة الله ذلك لنتعلم منه مواقفه وأفعاله, وما نحتاج إليه لإزالة همومنا فقد كان صلي الله عليه وسلم أكثر الناس تعرضا للأزمات فعلي الجانب الفردي يولد رسول الله يتيما يحرم من حنان الأب ومن حنان الأم, وعلي الجانب الأسري يؤذي رسول الله في عرضه عندما قال الناس وتكلموا عن أم المؤمنين السيدة الشريفة أمنا عائشة, ويصفه قومه بأنه كاذب أو ساحر أو شاعر, ويحرم أيضا صلي الله عليه وسلم من أولاده فلا يعيش له ولد ويموت أبناؤه جميعا مع كل فقد لابن كان يؤذي رسول الله بالحزن الشديد.
ورغم تعرض رسول اله صلي الله عليه وسلم لأزمات شديدة في كل جوانب الحياة لكنه كان مع كل أزمة يصبر ليعلمنا كيف نواجه هذه الأزمات, فنتعلم من سيرته أن المسلم إذا واجهته أزمة لابد أن يرجع إلي الله ويستعين به, فكان من سنته إذا وقع في أزمة لجأ لربه قائلا: يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني لنفسي طرفة عين وهذا ما يجب علي المسلم الدعاء به وحفظه ليفرج الله عنا همومنا. فإذا أردنا أن نتذكر الرسول ونحتفل به لابد أن نتذكر كل هذه المعاني فنحن في أشد الحاجة إليها هذه الأيام من أي وقت آخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.