كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه    قائد «اللنش 501» يكشف كواليس جديدة من تدمير المدمرة إيلات الإسرائيلية    المحرصاوي: مناهج الأزهر جعلت دول العالم ترسل أبناءها للدراسة فيه    قطع المياه عن 4 مناطق بمركز قنا    البدري: البلطي المستزرع آمن تماما.. وهناك رقابة دائمة على أسواق الأسماك    دبي تستعد للاستغناء عن الورق في الأعمال الحكومية    «مستقبل وطن» يعقد 12 فعالية بالمحافظات للتحذير من حروب الجيل الرابع والشائعات    محافظ البحيرة ورئيس الإسكان الاجتماعي يسلمان عقود مشروع كفر الدوار    إبراهيم محلب ل «الصباح »الاستثمار العقارى الحل الأمثل للنمو الاقتصادى    اعتماد 24 مليون جنيه لرصف الطرق الرئيسية في المحلة الكبرى    محافظ بني سويف يكشف تفاصيل زيارة ولاية كاليفورنيا الأمريكية للتعرف على تجربتها التنموية    الرئاسة اللبنانية توضح حقيقة تدهور صحة ميشال عون    فيديو.. السنيورة يطالب بتشكيل حكومة جديدة برئاسة الحريري    تفاءل صيني بقرب التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول الاستثمارات    واشنطن: ترامب مستعد للخيار العسكري ضد تركيا حال الحاجة إليه    حسام البدري: رحبت بوجود عماد متعب في جهاز المنتخب ولست سبب اعتزاله    رونالدو قبل مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف:العمر مجرد رقم ولااهتم بالكرة الذهبية    مدرب الإسماعيلي يضع الرتوش الأخيرة على تشكيلة مواجهة الجزيرة الإماراتي    حبس عاطلين متهمين بالاتجار في الإستروكس بالجيزة    الأرصاد: طقس غير مستقر يضرب البلاد وأمطار غزيرة محتملة (فيديو)    مدير مدرسة هندية يبتكر طريقة جديدة لمنع الغش... صور    إصابة 8 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بالطريق الحر ببنها    ضبط 90 كيلو لحوم بلدي مذبوحة خارج السلخانة بالدقهلية    نشأت الديهي يوجه رسالة ل أحمد السقا ومحمد رمضان: "خليكم قدوة"    ضبط راكب حاول تهريب 180 جهاز "IPHONE 11" بمطار القاهرة (صور)    واقعة مثيرة للجدل.. المتظاهرون يستعينون براقصة للتعبير عن الاحتجاج فى لبنان .. فيديو    هاني شاكر ل"حمو بيكا": "مش هتغني طول ما أنا موجود في النقابة"    حكايات اليأس والأمل في العرض المكسيكي "لعنة الدم"    16 مشروعا من 8 دول عربية تشارك في الدورة السادسة لملتقى القاهرة لصناعة السينما    مكتبة برلين.. منارة ثقافية تتصدى للزحف الرقمى ب3.4 مليون عنوان    الحماية الاجتماعية ورؤية مصر 2030 ندوة بالأعلى للثقافة    فيديو| نسرين طافش تكشف حقيقة زواجها من طارق العريان    الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية؟    هل يجوز التصريح للأرملة بالرغبة في الزواج منها أثناء العدة؟.. أستاذ شريعة يجيب    قوات الجيش اليمني تحرز تقدما ميدانيا جديدا في جبهة رازح بصعدة    رئيس وزراء باكستان: السياسات التجارية المقررة تجلب استثمارات ضخمة    صور- رئيس جامعة أسوان يتابع المنافسات الرياضية ضمن أسبوع "الشباب الأفريقي"    قافلة طبية مجانية بقرية الجواهين فى سوهاج.. الأربعاء    بالفيديو- رمضان عبد المعز: استجابة الدعاء مشروطة بهذا الأمر.. تعرف عليه    بعد موافقة البرلمان.. تعرف على التعديلات الجديدة لقانون مدينة زويل    بنفس الفستان.. دينا فؤاد وابنتها نسخة طبق الأصل    تعرف على ترتيب المجموعة الثانية بعد مرور الأسبوع الأول بدورى القسم الثانى    مروان محسن يشارك في جزء من مران الأهلي    استمرار المظاهرات العنيفة فى تشيلى لليوم الرابع وتمديد «الطوارئ»    ما حكم جمع الصلوات بغير عذر.. أمين الفتوى: جائز بشرط    الليلة .. أمير عزمي مجاهد ضيف برنامج «الماتش»    هل خدمة "سلفني شكرًا" ربا محرم؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    «الداخلية» تطالب «تجار السلاح» بالحضور فورًا    بعد تتويجه بأبطال إفريقيا.. يد «ميت عقبة» تتفوق على الجزيرة    جلسة مرتقبة ب نادي الزمالك لتعديل عقود ثلاثى الفريق    موافقة مبدئية من البرلمان على مشروع قانون إنشاء مدينة زويل    تأجيل محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الاسكندرية ل5 نوفمبر    باستخدام القسطرة التداخلية.. فريق طبي بقسم جراحة الأوعية بجامعة أسيوط ينقذ حياة طفلة    رئيس جامعة المنيا يطلق ماراثون «سيناء في القلب»    بالخطوات.. طريقة عمل الوافل    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القرى اﻷكثر فقرا.. أقدم مستشفى في قرى قنا يتحول ل"خرابة".. كيف تنقذ "حياة كريمة" أهالي أبو مناع؟
نشر في بوابة الأهرام يوم 11 - 08 - 2019

تم وضع قرية أبو مناع بحري التابعة لمركز دشنا شمالي قنا ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي حياة كريمة للوصول إلى الفئات الأكثر احتياجًا وتقديم المساعدات اللازمة لها في الصحة والتعليم والمشروعات الخدمية من مياه وصرف صحي، وهي المبادرة التي ينظر لها الأهالي على أنها ربما تكون طوق نجاة لهم من توقف خدمات المستشفي والصرف الصحي والكهرباء ومياه الشرب.
وتضم قرية أبومناع بحري أقدم مستشفي في قري قنا، حيث تم إنشاؤه في عهد الملكية بمساحة تبلغ أكثر من فدان، وقد تحول لخرابة منذ 18 سنة بسبب تحويله لوحدة صحية في عهد وزير الصحة حاتم الجبلي، حيث تحول المستشفي لملعب كرة قدم، ومساحة تركن سيارات النقل والشحن فيها احتياجاتها وتكتفي بوجود ممرض وحيد وعدد من الموظفين الإداريين دون أي خدمة صحية حقيقية.
عبد الرحمن محمد مواطن بالقرية أكد ل"بوابة الأهرام " أن أجهزة المستشفي القديم تم الاستيلاء عليها وتم وضعها في المستشفيات المركزية بعد أن قرر حاتم الجبلي وزير الصحة تحويل مستشفيات القري لطب الأسرة، مؤكدا أن المستشفي صار "خرابة" ولا توجد فيه ترميمات للمباني بل، فقط مساحة كبيرة خالية بدون أي استغلال، مما أجبر مرضي الفشل الكلوي علي استقلال مواصلات بعيدة لمستشفيات القري.
وأضاف عبد الرحمن محمد، أن مرض الفشل الكلوي أصاب أهلها بسبب حرمان القرية من المياه النظيفة، حيث إن الأهالي مازالوا يشربون من مياه آبار ارتوازية، ويعانون من انقطاع المياه خاصة في فصل الصيف، مما جعلهم يتجهون بجراكن مياه لجلب مياه الشرب لاحتياجاتهم، مؤكدا أن هذا دعا المواطنين والجمعيات الأهلية لإقامة وحدة غسيل كلوي بالتبرعات ومازالت الإنشاءات جارية لها بسبب معاناة المواطنين.
عبد الحميد الهجان، محافظ قنا، أكد أن أعمال الصيانة متوقفة في مستشفي قرية أبو مناع بحري منذ أكثر من 16 سنة، لافتا إلى أنه يعتبر أكبر مستشفي في كل قري قنا تم تحويله لوحدة طب أسرة، وأن الثاني في المساحة هو مستشفي قرية حجازة بحري بمدينة قوص، والذي تبلغ مساحته 3 أفدنة والذي يضم سكنا للأطباء مهجورا رغم تجهيزاته الحديثة. مؤكدا في تصريحات صحفية أنه تم تحويل المقاول المسئول عن مستشفي أبومناع للتحقيق معه.
تعتبر قرية أبومناع بحري من أقدم القري وذات الكثافة السكانية العالية بل موقعها الجغرافي بين القري والنجوع جعلها أشبه بمدينة تجارية، ورغم ذلك تعاني من مشكلات كثيرة من ضمنها مياه الشرب وتوقف مشروع الصرف الصحي منذ أكثر من 20 سنة مما يجعل الأهالي يتكبدون مسافة كبيرة لجلب المياه
أدي توقف مشروع الصرف الصحي لاضطرار الأهالي لكسح الصرف الصحي وإلقائه في الترع مما أدي لأضرار بيئية، ناهيك عن انتشار القمامة في الشوارع لعدم قيام الوحدة المحلية بوضع سلات قمامة أو ألقائها في أماكن بعيدة مخصصة لها، هذا بالإضافة لتهالك الطرق لعدم وجود صرف جيد.
إبراهيم حمدي مواطن بالقرية يؤكد أن انتشار القمامة واشتعال النيران بها أدي لتلف كابلات الكهرباء، مما جعل القرية تعاني من الانقطاع المتكرر للكهرباء ليزداد الأمر سوءا في درجة حرارة مرتفعة، مطالبا بأن تقوم المحليات بدورها الحقيقي في خدمة المواطنين.
وأضاف حمدي، أن شركة الصرف الصحي وعدت المواطنين مئات المرات بالانتهاء من مشروع الصرف الصحي وتوصيل الخدمة للمواطنين دون جدوي، أسوة بقري قنا التي تم توصيل المشروع لها، مؤكدا أن الري يفرض غرامات علي المواطنين بسبب إلقاء المخلفات في الترع، والمواطنون معذرون لعدم وجود خدمات مقدمة لهم.
ويقول طه محمود، من أهالي القرية، إن غرف الصرف الصحي المتوقفة في القرية تؤدي إلى انتشار الناموس والحشرات والأوبئة والأمراض، كما أنها أصبحت عائقا في الشوارع حيث تم بناؤها بشكل عشوائي، فمثلا نجدها في منتصف الشارع وتعلو بكثير عن مستوى الشارع، وأخرى تتسبب في وقوع حوادث بسبب ارتفاعها، كما تقع الحوادث بكثرة مثل سقوط أحد الأطفال بسبب انكسار غطاء إحدى الغرف.
تم توصيل الكهرباء في القرية في سبعينيات القرن الماضي، ورغم ذلك لم يتم عمل محولات جديدة تراعي الكثافة السكانية للقرية التي وصلت لنحو 200 ألف نسمة، مما جعل الأهالي يعانون من انقطاع التيار الكهربائي ومياه الشرب خاصة في وقت الصيف في ظل درجة حرارة مرتفعة تصل لنحو 45 درجة مئوية.
وأوضح حسن قاسم مواطن بالقرية، أن المسئولين في شبكة الكهرباء لايردون علي استفسار المواطنين ومطالبهم بوضع محولات وكابلات كهربائية جديدة، مما جعل الأهالي يتجهون لشراء المولدات علي حسابهم بسبب انقطاع الكهرباء لمدة قد تصل لنحو 24 ساعة متصلة، مطالبا بمحاسبة المسئولين.
جدير بالذكر أن محافظ قنا أكد في تصريحات صحفية سابقة أنه سيتم توسعة محطة مياه شرب مدينة دشنا المقامة علي نهر النيل كي تكفي احتياجات القري ومنها قرية أبومناع بحري ..ويبقي السؤال هل تكون مبادرة حياة كريمة هي طوق نجاة للقرية؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.