بالفيديو| التعليم: خريجو كليات التربية غير مؤهلين للعمل كمدرسين    لجنة الشئون العربية بمجلس النواب تكرم وزير الأوقاف    فهمي: نشر الأخبار الكاذبة ينال من أمن المجتمع    رحلة مريض الاكتئاب من «الإحساس بالقلق» إلى «الانتحار»    زراعة البرلمان: حملة "خليها تكاكي" ممنهجة ..وطريقة وحيدة لخفض أسعار الدواجن    صرف العلاوة الخاصة ل10 آلاف عامل بشرم الشيخ    أبو اليزيد: 3.3 مليون طن استهلاك مصر السنوي من السكر    وزير الخارجية فى لقاء مع رئيس ايرلندا يدعو للمشاركة في المشروعات القومية الكبرى فى مصر    ولي عهد أبوظبي والرئيس الفرنسي يبحثان هاتفيا القضايا الإقليمية والدولية    محافظون بالبرلمان الأوروبي يفشلون مجددا في دخول فنزويلا    ليون ضد برشلونة.. فالفيردي: مباراة الغد ستكون معقدة فى ملعب مخيف    الحكومة: تزويد ملاعب كأس الأمم بأحدث تكنولوجيا واي فاي    بالفيديو| وزير الشباب والرياضة: برامج سياحية للجماهير استعدادا لأمم أفريقيا 2019    بث مباشر| مباراة تشيلسي ومانشستر يونايتد    بث مباشر.. مباراة تشيلسي أمام مانشستر يونايتد بكأس الاتحاد الإنجليزي    أرقام مبشرة في ملخص الظهور الأول لزيزو أمام إنبي    تموين الفيوم يضبط نص طن دقيق بلدي قبل بيعه للسوق السوداء    ثلوج ودرجات حرارة تحت الصفر.. موجة صقيع تضرب السعودية    فيديو.. التضامن: استمرار التقدم لحج الجمعيات حتى 7 مارس المقبل    القبض على 5 موظفين بتأمينات السلام لاتهامهم بالرشوة    افتتاح معرض آثار الصاغة في قصر المنيل..صور وفيديو    حسن الرداد يشارك جمهوره بكواليس مسلسل الزوجة ال 18    وائل جسار يستعد لطرح أغنية «شكله بيهزر»    فيديو| سمر تطرح «ضحكينا يا دنيا» بالتعاون مع مدين    2000 كتاب في معرض أسوان احتفالا بتعامد الشمس    برلمانيون عن حملة الكشف عن السمنة والتقزم: ضرورية لطلاب المدارس    بدء حملة التطعيم ضد شلل الأطفال 24 فبراير بالسويس    اتحاد الفلاحين: الأمطار ساعدت على هجوم أسراب الجراد لمصر    المالية: لن نفرض أي ضرائب جديدة على المواطنين    برلماني: تجهيز محطة نويبع خطوة جيدة لتطوير الموانئ    رفعت رشاد: "لا مرشح للدولة في نقابة الصحفيين.. ومن لديه دليل يظهره"    الاحتلال الإسرائيلي يعتقل إمام مسجد بمدينة القدس    محمد منير يطرح أغنية «ابعد عينيك عني» عبر يوتيوب    رمضان عبد المعز يكشف عن طريقتين لحل المشاكل الزوجية.. فيديو    فيديو.. رمضان عبدالمعز: اتباع الهوى يؤدي إلى الهلاك    غدا إعادة محاكمة مرسي وآخرين باقتحام السجون والحدود الشرقية    تامر أمين يقف دقيقة حدادا على الهواء.. فيديو    تجريع 810 ألف تلميذ ضد الطفليات المعوية بمدارس الشرقية    علي جمعة يحذر من مقولة أنت كافر    "أطفال بلا مأوى": إنقاذ 16 ألف حالة ودمجهم بأسرهم أو بدور الرعاية    إحالة مسئولين ب"إشارات السكة الحديد" إلى التحقيق    تدريبات خاصة لحراس مرمى المصرى    «ريبيري» يلحق بمعسكر البايرن استعدادًا لليفربول    صباح جديد    الجباس وبيبو يقودان هجوم دجلة لمواجهة المقاصة في الدوري    شاهد.. كيف يستغل الحوثيون طلاب المدارس لحماية دباباتهم من قصف التحالف    تعرف على رسالة القمص الراحل صليب متى ساويرس الأخيرة للمسلمين    النائب جمال عباس يتقدم بطلب إحاطة ل 3 وزراء حول أزمة رواتب المعلمين    ضبط عاطل يخترق حسابات الفتايات على الانترنت لابتزازهم بالقاهرة    غدا.. «كرنفال في حب مصر» لأبناء الشهداء بالحديقة الثقافية بالسيدة زينب    السجن المشدد 15 سنة لعاطل قتل طالب فى مشاجرة بالفيوم    محافظ بني سويف: تعاون ثلاثي مع الجامعة وجمعية مستقبل بني سويف لدعم القطاع الصحي    نقابة الإعلاميين تعلن تأييدها للتعديلات الدستورية المقترحة    ملاهي الطفل بمدرسة «الشهيد جاويش» هدية أهالي العريش في مبادرة «رد الجميل»    رئيس السكة الحديد يفاجئ ورش الإشارات بالقاهرة ويحيل مسئولين للتحقيق    دار الإفتاء تنعى شهداء القوات المسلحة: عرسان الجنان (فيديو)    زيادة ساعات انتظار المرضى في أقسام الطوارئ بالمستشفيات البريطانية    حكم الشرع في إثبات عقد الزواج بلغة الإشارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





11 توصية للمؤتمر العام التاسع والعشرون للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية
نشر في بوابة الأهرام يوم 20 - 01 - 2019

تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبرئاسة الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، اجتمعت كوكبة من علماء الدين، والسياسيين، والبرلمانيين، والمفكرين، والمثقفين، من مختلف دول العالم في المؤتمر الدولي التاسع والعشرين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، الذي عقد بالقاهرة يومي السبت والأحد 19-20 يناير2019م، تحت عنوان "بناء الشخصية الوطنية وأثره في تقدم الدول والحفاظ على هويتها".
وبعد يومين متتابعين من العمل العلمي المتواصل انتهى المشاركون إلى الآتي:
أولاً: إرسال برقية تأييد وشكر إلي الرئيس عبدالفتاح السيسي، على رعايته الكريمة للمؤتمر، وتقديرًا لمواقفه وجهوده في مواجهة الإرهاب، وفي تبني قضايا تجديد الخطاب الديني ونشر الفكر الوسطي المستنير.
ثانيًا: إصدار وثيقة القاهرة للمواطنة وتجديد الخطاب الديني، وتتضمن التوصيات التالية:
1- التأكيد على ما يأتي:
‌أ-أهمية التفرقة الواضحة بين الثابت والمتغير، فإنزال الثابت منزلة المتغير هدم للثوابت، وإنزال المتغير منزلة الثابت عين الجمود والتحجر وطريق التخلف عن ركب الحضارة والتقدم.
‌ب- أهمية التفرقة الواضحة بين ما هو مقدس وما هو غير مقدس، ورفع القداسة عن غير المقدس من الأشخاص والآراء البشرية والشروح المتعلقة بالأحكام الجزئية والفتاوى القابلة للتغير بتغير الزمان أو المكان أو أحوال الناس وأعرافهم وعاداتهم وواقع حياتهم، مما لم يرد فيه نص قاطع ثبوتا ودلالة، وقصر التقديس على الذات الإلهية وعلى كتاب الله (عز وجل) وسنة نبيه (صلى الله عليه وسلم).
‌ج- ضرورة الانتقال من مناهج الحفظ والتلقين إلى مناهج الفهم والتحليل والتأمل والتفكير بالتعمق في دراسة مفاتيح العلم وأدوات الاجتهاد والفهم بدراسة: علم أصول الفقه، وقواعد الفقه الكلية، وفقه المقاصد، وفقه الأولويات، وفقه الواقع، للتعامل مع الجزئيات المستجدة والمستحدثة برؤية عصرية مستنيرة واعية.
2-ضرورة العمل الجاد على تكوين إمام عصري مستنير من خلال برامج تدريب وتأهيل الأئمة والخطباء والواعظات، بحيث لا تقف عند حدود التأهيل الشرعي واللغوي، إنما تشمل إلى جانبهما أساسيات علم المنطق وعلم النفس وعلم الاجتماع ومفاهيم الأمن القومي وحروب الجيل الخامس والتحديات المعاصرة، وعلوم الحاسب، ودراسة إحدى اللغات الأجنبية، وفنون التواصل إعلاميا وتكنولوجيا وإلكترونيا، وفنون الدعوة والخطابة والتواصل المباشر.
3-التأكيد على مشروعية الدولة الوطنية، وترسيخ مفهوم المواطنة المتكافئة، وبيان أن مصالح الأوطان لا تنفك عن مقاصد الأديان.
4-بيان أن حفظ الأوطان أحد أهم المقاصد المعتبرة شرعًا، وينبغي أن يدرج في عداد المقاصد الكلية، إذ لا يوجد وطني شريف لا يكون على استعداد لأن يفتدي وطنه بنفسه وماله، وليس المفتدى بأقل رتبة أو عناية من المفتدى به، ولا سيما أن الفقهاء يقرون أن العدو إذا دخل بلدًا من بلاد المسلمين صار الجهاد ودفع العدو فرض عين على أهل هذا البلد: رجالهم ونسائهم، كبيرهم وصغيرهم، قويهم وضعيفهم، مسلحهم وأعزلهم، كل وفق استطاعته ومكنته، حتى لو فنوا جميعًا، ولو لم يكن الدفاع عن الديار والأوطان مقصدًا من أهم مقاصد الشرع لكان لهم أن يتركوا الأوطان وأن ينجوا بأنفسهم وبدينهم.
5-تعزيز دور المؤسسات الوطنية في خدمة أوطانها، ودعم جهودها في مختلف المجالات، بما يحقق الأمن والاستقرار والتقدم والازدهار للوطن وأهله، والخير والسلام للإنسانية جمعاء.
6-تعزيز مفاهيم الوحدة الوطنية، تنظيرًا وتطبيقا، وتحويلها إلى واقع وثقافة مجتمعية راسخة، والتأكيد على احترام الآخر المختلف عقديًّا، أو فكريًّا، وعلى ترسيخ أسس العيش المشترك بين أبناء الوطن الواحد، والعمل على نشر السلام العالمي بما يحقق صالح الإنسانية جمعاء.
7-التركيز في مناهج التعليم على الجانب القيمي التطبيقي، كقبول التعددية والتعايش السلمي والتفكير الناقد وثقافة الحوار، وترسيخ ثقافة المشاركة المجتمعية وخدمة المجتمع.
8-تعزيز دور الأسرة في بناء الشخصية المتوازنة في فهم أمور الدين والدنيا، بما يؤدي إلى وجود أجيال قوية قادرة على حمل الأمانة، والوفاء بحقوق الوطن عليهم.
9-التأكيد على الدور الفاعل لوسائل الإعلام في مجال دعم قيم الانتماء والولاء للوطن، والتصدي لكل محاولات الهدم والقوى المعادية التي تعمل على زعزعة أمن الوطن واستقراره.
10-أهمية تدريس مادة التربية الوطنية بأسلوب علمي عصري بما يحقق الربط القوي بين الناشئة وأوطانهم منذ نعومة أظافرهم.
11-اعتبار هذه التوصيات وثيقة عمل مشترك نحو ترسيخ الولاء والانتماء الوطني وبناء الشخصية الوطنية، مع العمل المشترك لنشر الفكر الوسطي المستنير وبناء السلام العالمي لصالح الإنسانية جمعاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.