وزير التعليم السعودي: نعطي الأولوية في الاستثمار لبرامج التربية الخاصة والتعليم العالمي    اللواء سفير نور: حزب الوفد مستمر في انتخابات مجلس الشيوخ.. وليس هناك نية للانسحاب    ألمانيا تستدعي 12 ألف شاحنة كهربائية بسبب عيب فني    وزير الإسكان: نعيش على 7% من مساحة مصر منذ آلاف السنين    فلوريدا تسجل رقما قياسيا جديدة بإصابات كورونا بأكثر من 15 ألف حالة في يوم واحد    الحكومات المحلية بإسبانيا تفوز بالانتخابات الإقليمية في خضم جائحة كورونا    إصابات فيروس كورونا حول العالم تكسر حاجز ال«13 مليونًا»    إشبيلية يفوز على ريال مايوركا 2 - 0 في الدوري الإسباني    أزمة جديدة في الزمالك بعد قضية نادي القرن والفيديو المسرب    فيورنتينا يفسد فرحة فيرونا    بالصور.. المقاولون يجري المسحة الطبية الرابعة للكشف المبكر عن كورونا    التعادل الإيجابي يحسم قمة نابولي وميلان في الدوري الإيطالي    رئيس حى حلوان: حريق "توشكى" أتى على 90% من محال السوق    عودة نائب رئيس جامعة طنطا لعمله بعد انقضاء فترة عزله المنزلي    خبير مياه: إثيوبيا لديها أهداف غير معلنة من إنشاء سد النهضة    باريس سان جيرمان يقهر لوهافر 9-0 وديًا بحضور جماهير ..(فيديو)    اشتباكات بين متظاهرين والشرطة بدولة الاحتلال في احتجاجات ضد الإغلاق    "حرارة تصل إلى 41 والرطوبة 90%".. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس الأيام المقبلة    بعد أن أطلقتها "فوري".. تعرف على وثيقة "قرشك الأبيض" الرقمية الجديدة    افتتاح عيادات الزقازيق العام بمجمع الخدمات بالشوبك    مشيرة إسماعيل: قضيت شبابى فى الجيش ومحمود رضا "سطب دماغى"    حلمى النمنم: ما فعله أردوغان بخصوص "آيا صوفيا" خطوة استفزازية وغير حضارية    فهد المولد يعود لمعسكر تدريب الفريق بعد انتهاء أزمته    وزير الرياضة: إصابة لاعبين بكورونا لن تؤثر على عودة المنافسات    حقوق المنصورة: انتهينا من الامتحانات بلا مشاكل    تايلاند تعلن نجاح اختبارات لقاحها ضد كورونا على القرود    التنمية المحلية: إزالة 1805 بنايات مخالفة خلال الأيام الثلاثة الماضية    إزالة 15 حالة تعد على الحدائق العامة والشوارع بمنطقة عمارات أبوالنصر في سفاجا    "أوبك بلس" تستعد لتخفيف تخفيضات النفط    توتنهام ضد أرسنال | تعرف على ملخص وأهداف المباراة وترتيب الفريقين    شاهد.. إطلالة إدوارد على الشاطئ    حقوق المنصورة تنهي امتحانات مرحلة الليسانس للشعبة العامة "انتظام وانتساب موجه"    أول تعليق من أميتاب باتشان بعد إصابته بفيروس كورونا    خبير دولي: تركيا لا يجب أن تكون في الناتو لأنها تقوض الأمن الأوروبي| فيديو    «كان أقصى طموحي أحضن ابني».. متعافية تروي تجربة إصابتها بكورونا أثناء الحمل (فيديو)    في أقل من 48 ساعة.. مباحث «السادات» تضبط مرتكبي قتل عجوز مساكن الأوقاف    صحة الغربية تبحث مع الزمالة المصرية طرق الاستفادة من كورسات هارفارد    تصدير 121 ألف طن بضائع.. وزارة النقل تكشف تفاصيل حركة الموانئ خلال ال24 ساعة    انزلوا من فوق السقالات.. فقد صدر قرار بوقف البناء!    برفقة خالد الصاوي ..أحمد الفيشاوي يعرض كواليس فيلم "30 مارس"    بالفيديو| خالد الجندي: الصلاة على النبي تكشف الهم والغم    «عطية» لشباب المحامين: الأمل معقود عليكم لإعادة هيبة المحاماة    في اليوم الثاني لطريق مجلس الشيوخ.. إقبال ضعيف بجنوب الجيزة    تأجيل محاكمة 12 متهما في "أحداث مجلس الوزراء" ل9 اغسطس    رئيس جامعة الأزهر: خطة لمنع تكدس الطلاب العام المقبل    برفقة زوجها.. غادة عبد الرازق تخطف الأنظار خلال الإجازة الصيفية    ما حكم رد الهدايا لخطيب أساء لمخطوبته وسمعة أهلها؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    البابا تواضروس يصلي قداس عيد الرسل بدير الأنبا بيشوي | صور    اليوم.. بدء خدمة التحويل من صاحب عمل لآخر بالكويت    بناء على رغبته.. تأجيل حفل الفنان محمد منير بالأوبرا    إيران: "خطأ بشري" وراء إسقاط الطائرة الأوكرانية    شباب الشرقية يعلن عن مسابقة أون لاين لحفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية    تونس .. 4 كتل برلمانية تتفق على بدء إجراءات سحب الثقة من الغنوشي    حبس ميكانيكي بتهمة التنقيب عن الآثار بحلوان    عن التحرش والمتحرشين    انتشال جثمان غريق جديد في حادث شاطئ النخيل بالإسكندرية    «صحة الإسكندرية»: لا قوائم انتظار لكورونا.. وتطبيق نموذج العجمي ب10 مستشفيات    ما هي الأطعمة المباحة في الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كشف ملف ماسبيرو بدار المحفوظات بعد 95 عامًا على رحيله
نشر في بوابة الأهرام يوم 01 - 08 - 2011

اكتشف فريق العمل بمشروع رقمنة محتويات دار المحفوظات العمومية، الذي تنفذه مكتبة الإسكندرية بالتعاون مع وزارة المالية، ملف جاستون ماسبيرو ضمن ملفات خدمة الموظفين بالدولة، والتي تعد من أهم المجموعات المحفوظة بالدار.
يتضمن ملف جاستون ماسبيرو معلومات حول تاريخ مولده، ومرسوما خديويا بتعيينه مديرا للأنتكخانة (المتحف المصري) براتب قدره 1000 جنيه سنويا، وقرار تعيينه مديرا لمصلحة الآثار المصرية، وقرار الخديوي عباس حلمي الثاني بتعيين ماسبيرو مديرا لعموم المتاحف المصرية ومدير عموم الآثار التاريخية، ورصيد إجازاته خلال عمله بالجهاز الإداري للدولة، وكشوفا بمدة خدمته في مصلحة الأنتكخانة منذ سنة 1909 حتى مايو 1914، وأخيرا قرار إحالته إلى المعاش.
ولد جاستون كميل تشارلس ماسبيرو في 21 يونيو عام 1846 لأبوين إيطاليين هاجرا إلى فرنسا، وكان منذ صغره مهتما بدراسة التاريخ، وخاصة التاريخ المصري القديم، فتعلم الهيروغليفية. فاز في سن الثالثة عشرة بالمسابقة العامة للأدب، والتحق بمدرسة الأساتذة العليا، وهناك التقى بعالم المصريات الشهير أوجست مارييت عام 1867، فأعطاه نصين هيروغليفيين تميزا بصعوبة القراءة، فاستطاع قراءتهما في ثمانية أيام فقط. أصبح ماسبيرو في عام 1869 مدرسا للغة المصرية القديمة، وفي عام 1874 عين أستاذ كرسي شامبليون في كوليج دي فرانس.
لاحت لماسبيرو- في نوفمبر عام 1880- فرصة المجيء إلى مصر التي عشقها وعشق تاريخها وآثارها، حيث رأس البعثة الأثرية الفرنسية، وذلك بعد مرض مارييت" فوصل اليها في يناير عام 1881، وتولى منصب مدير مصلحة الآثار وأمانة المتحف المصري ببولاق (دار الآثار القديمة -الانتكخانة) بعد وفاة مارييت، وكان عمره آنذاك أربعة وثلاثين عامًا.
أنشأ ماسبيرو في القاهرة المعهد الفرنسي للآثار الشرقية، وكان مديره الأول، كما استطاع اكتشاف أكثر من أربعة آلاف نص بالهيروغليفية، واستكمل حفائر مارييت في معبدي إدفو وأبيدوس، واستكمل إزالة الرمال حول تمثال أبي الهول عام 1886، وقام بإعادة ترتيب المتحف المصري ببولاق، ونقل محتوياته إلى موقعه الحالي، كما اكتشف خبيئة بالكرنك تحتوي على مجموعة هائلة لمومياوات الفراعنة.
وأعاد ماسبيرو- بمساعدة عالم المصريات أحمد بك كمال- الكثير من الآثار المسروقة إلى مخازن المتحف المصري، وقام في عام 1912 بسن قانون (القسمة) الذي ينظم عملية التنقيب عن الآثار بموافقة السلطات المختصة، واستطاع في عام 1881- بعد القبض على أفراد من عائلة عبدالرسول الشهيرة بتهريب الآثار- اكتشاف أهم خبيئة أثرية، وهي خبيئة الدير البحري التي عثر فيها على مومياوات كل من سقنن رع، وأحمس الأول، وتحتمس الثالث، وسيتي الأول، ورمسيس الثاني.
تعرض ماسبيرو لمضايقات سلطات الاحتلال البريطاني بصفته فرنسيا، فقدم استقالته عام 1892، غير أنه عاد مرة أخرى عام 1899، ثم رحل إلى باريس عام 1914 بعد أن رأس مصلحة الآثار المصرية لأكثر من 20 سنة، حيث عين في منصب المستشار الدائم لأكاديمية الفنون والآداب، فخلفه في رئاسة مصلحة الآثار المصرية الفرنسي بيار لاكاو.
والجدير بالذكر أن ماسبيرو توفي في 30 يونيو عام 1916، ودفن في فرنسا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.