الخبر التالى:    «صانع» الأمل: معظم المشردين «أبناء ذوات»..و نجحنا في إعادة 1181 لأسرهم    نشرة المساء.. "هيومن رايتس" تستنكر اعتقال الحقوقيين.. وتسريبات تركية تؤكد تورط الإمارات بقتل خاشقجي    رئيس نادي القضاة يهنئ الرئيس السيسي بمناسبة المولد النبوي الشريف    ممثل رواد النيل يفوز ب 200 ألف جنيه بمعرض القاهرة الدولي للابتكار    أحدث تقاليع الموسم.. محمد صلاح يتصدر شوادر المولد النبوى    مسؤول كويتي: جميع دول مجلس التعاون الخليجي ستحضر قمة الرياض    انطلاق فعاليات المؤتمر الإفريقي لبناء الإنسان بالأقصر ..صور    الإسكان: بدأ الحجز بمشروع «جنة» للإسكان الفاخر «إلكترونياً».. غداً    بالصور.. حملة لتنظيف نهر النيل من القمامة والمخلفات بوسط الأقصر    ترامب: وقف المساعدات العسكرية لباكستان لأنها لم تقدم شيئا للولايات المتحدة    أخبار قد تهمك    رئيس الوزراء الإسرائيلى يدعو شركاءه فى الائتلاف الحاكم بعدم إسقاط الحكومة    ماكرون يدعو إلى «أوروبا أكثر قوة وسيادة»    وحدة الطريق المصري الإثيوبي.. تعرف على رسائل الرئيس السيسي لرئيس الوزراء الإثيوبي    أخبار قد تهمك    أخبار قد تهمك    إصابة 16 شخصا فى انقلاب ميكروباص بالصحراوى الشرقى بملوى    أخبار قد تهمك    محاكمة خطيب مسجد تسبب في مصرع زوجين بصفط اللبن    رئيس نادي القضاة يهنئ السيسي بمناسبة ذكرى المولد النبوي    "مولانا" أفضل فيلم في "القومي للسينما".. ومروان حامد أفضل مخرج    ألبومات ذات صلة    غدا.. جامعة الأزهر تحتفل بذكرى المولد النبوي بالمدينة الجامعية للطالبات    هل يوجد مسرح فى المدارس؟    ألبومات ذات صلة    تجديد حبس مصور لانضمامه للمحور الإعلامي للإخوان    غدًا.. شبورة كثيفة صباحًا وطقس بارد ليلًا    بعد المقاهي.. وعاظ الأزهر ينتشرون بالمؤسسات الحكومية    بوتفليقة يهنّئ المغرب بعيد الاستقلال دون الردّ على دعوة الحوار    ترامب: لن أتدخل إذا قرر وزير العدل تقييد تحقيق "مولر" بشأن التدخل الروسى    متحدث الوزراء يكشف تفاصيل لقاء مدبولي ونظيره الإثيوبي    بالفيديو.. سامو زين يطرح أغنية جديدة له عبر "اليوتيوب"    قبل تناول حلوى المولد.. إليك 5 نصائح غذائية للحفاظ على صحتك    انطلاق كأس النائب «حسام رفاعي» شمال سيناء    500 شاب وفتاة بماراثون «المنيا جميلة»    محافظ البحر الأحمر: افتتاح سدود بسعة تخزينية 10 ملايين متر مكعب.. فيديو    منى محرز تسلم جوائز «الجمال» لمهرجان الزهراء للخيول العربية    علي جمعة: النبي محمد لم يصل الضحى أبدا    صباح التسامُح يا مصر    عودة حركة السفر بالمطار بعد ساعتين من عطل أجهزة الاتصال    محافظ الشرقية يبحث تنفيذ مبادرة مكافحة مسببات العمى مع «تحيا مصر»    إنشاء أكبر مخزن للأدوية في شمال سيناء    يوفنتوس يصارع بايرن ميونخ على نجم أرسنال    ما هي أبرز 5 أسئلة في جوجل عن البريكست؟    «المرور»: تعزيز انتشار الخدمات بمحيط اﻹغلاق لكوبرى المشير طنطاوى    حظك اليوم الاثنين 19/11/2018 برج الثور على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى.. يوم فارق فى حياتك    بالفيديو - بعد ضمان التأهل.. مدغشقر تخسر أمام السودان بثلاثية    بعد دعوى العتال.. مركز التسوية يصدر حكما ببطلان عمومية الزمالك    وزيرة التخطيط تفتتح غدًا فعاليات الأسبوع العربى للتنمية    عادل عدوي رئيسا للبورد العربي لجراحة العظام بالمجلس العربي للتخصصات الصحية    افتتاح مدرستين للتمريض بمستشفيات الصحة النفسية في المنيا والشرقية    مدرب المنتخب السابق يهنئ تريزيجيه بعقد قرانه    ٣ أمور يجب فعلها أثناء الدعاء    مفتي الجمهورية: سيرة النبي مليئة بالمواقف التي تعمر الأرض    مفتي الجمهورية يهنئ الرئيس السيسي والأمتين العربية والإسلامية بالمولد النبوي    رئيس الوزراء ينقل رسالة من الرئيس السيسي إلى رئيس الوزراء الإثيوبي    ليندمان يظهر فى مران الأهلى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر مصطفى ابراهيم يفتح قلبه ل «الأهرام العربى»: مش عايز أبقى تحت ضرس حد
نشر في الأهرام العربي يوم 16 - 11 - 2014


حوار – أحمد عبادى
معضلة كبرى أن تكون شاعرا، وتقودك الظروف لإجراء حوار مع شاعر آخر، لم أفعلها من قبل وترددت كثيرا قبل أن أقوم بتلك الخطوة، إلا أن أسباب دعوتى لإجراء مثل هذا الحوار، لم تتح لى أى احتمال للرفض، فقد أدركت أن مجلة «الأهرام العربى» تبحث عن أكثر من مجرد حوار صحفى مع شاعر برز اسمه بين أبناء جيلنا، لكنها تبحث عن مسار يجعل نقاط الثورة المشتعلة فى أبناء هذا الجيل متقدة ومتماسة فى رحلة البحث عن وطن مأمول.
عرفت مصطفى إبراهيم قبل أن ألتقيه، عرفته شاعرا جعل «الناس الغلابة» مبعث همه، لذلك حين أخبرنى «الأستاذ علاء العطار»، بأنه يريدنى بمكتبه لكى أتعرف إلى مصطفى إبراهيم وأحاوره، دفعنى الفضول إلى التعرف على هذا ال «فلان الفلانى»، الإنسان الذى جعل من هوامش الحياة وهاموشها أبطالا لأشعاره، سواء كان هذا الهاموش بشرا لا يلتفت إليه أحد، أم مجرد «سلك سماعة»، لا تنتبه إليه إلا حين يتشابك ويتداخل فتضطر إلى إعادة فرده.
أن تدفع شخصا كما يصف نفسه «أنا أحسن واحد يقعنك تحكي، ومابيحكيش»، إلى البوح بمكنونات نفسه وشخصيته التى لا يعرفها أحد، مهمة صعبة، لذلك لم أجد الحوار التقليدى سبيلا إلى ذلك، ووجدت الحل فى «طلاسم الإهداءات»، التى كتبها فى مقدمة ديوانه «ويسترن يونيون شارع الهرم»، فتلك الإشارات المبهمة عن عائلته وأصدقائه ونماذجه الإنسانية التى تأثر بها وساهمت فى تكوينه كانت بمثابة المفتاح لهذا الحوار.
كيف نفذ بحر الإسكندرية جريمته الكاملة بحقك؟!
حين أنهى بحر الإسكندرية حدوتة كانت فى طور البداية، بينى وبين والدى الذى اختفى من حياتى وأنا عمرى عامين ليعود إلى حياتى وأنا شاب فى العشرينيات، فقد ذهب إلى أمريكا واستقر هناك وتزوج وأنشأ أسرة أخرى، ولم أكد أعرف بوجوده بعد أن أصبحت شابا إلا وعرفت أنه توفى فى الإسكندرية بأزمة قلبية دون أن أعلم، وحين حدث ذلك أحسست بأن بحر الإسكندرية أنهى الحدوتة بشكل درامى غريب، وتدخلت اليد الإلهية لتنهى القصة التى لم تكتمل وربما التى لم تبدأ بعد بينى وبين والدي.
أمك اللى عرفتك على الكتب بعدها ماعرفتكش؟!
كانت والدتى هى من أدخلنى عالم الكتاب، وهى صاحبة الفضل على فى كل شئ فهى من قامت بتربيتى وتحملت مسئوليتى بمفردها حين تركنا والدى وهاجر إلى أمريكا، ولكن بعد أن توفيت شقيقتى وأنا فى الثانوية العامة، تحولت أمى إلى شخصية أخرى ودخلت فى حالة انعزال، ليس لها علاقة بالعالم الخارجي، كانت علاقة غريبة نحاول استرجاعها، طول الوقت نفسى تبقى معايا فى دا، تشوف نجاحى وتنبسط بيه، لكنها لم يعد لديها طاقة لهذا، ليصبح القارىء الأهم الذى أحاول الوصول إليه غير مهتم أو مكترث.
أبوك اللى بالمصادفة البحتة يبقى أخو أمك؟!
خالى الذى كان أول من شجعنى وكان يأخد أشعارى وكتاباتى الأولى البدائية ليريها لأصدقائه وأصحابه وكان فرحا بها، وهذا التشجيع هو الذى غير مسار، حياتى ودفعنى إلى التمسك بالشعر.
«الأولاد الذين أنجبتهم مصر قبل أن تمشى فى البطال»، ألا ترى أن مصر تمشى فى البطال من زمان، يعنى تقدر تقول عندها ازدواجية شخصية تنجب أبناء ورجالا بجد.. ثم تسير فى البطال لتنجب نماذج مشوهة فاسدة؟!
ممكن نقول دا، لكن إذا كان مشى مصر فى البطال زمان استثناء، فقد أصبح الآن هو القاعدة ليصبح مشيها فى الحلال وإنجابها لأبناء شرعيين نبتوا من رحمها ليحملوا همها ويناضلوا من أجلها هو الاستثناء.
أحمد العايدى وازاى بيخليك تتكسف من نفسك؟!!
حين تعرفت على أحمد العايدى كان اسمه قد لمع كروائى شاب، وقد تعرفت عليه من خلال صديقى الملحن والمطرب محمد محسن، وبعد تعارفنا بفترة بسيطة أصبت بانزلاق غضروفى، فجاء إلى العايدى مع محسن ليزورنى وهو يحمل الورد فى لفتة إنسانية أسرتنى، وكان هو من أقنعنى بنشر ديوانى الأول، وكنت أستشيره فى كل التفاصيل، وهو من عرفنى على الأستاذ محمد هاشم صاحب دار ميريت التى نشرت لى ديوان "ويسترن يونيون"، وإلى الآن حين أتردد فى الاتصال بناشر ما أو شخص فى المجال يقوم العايدى بتلك المهمة بدلا مني، باختصار يمكن القول إنه صاحب الفضل على فى الكتابة بشكل احترافي.
هشام اللى بيخليك تشك فى نفسك، ومعتز رفيق الدوامة.. اللى معاه ورق يودينى فى ستين داهية؟!
هشام، ابن خالتى الصغير، يرانى القدوة بشكل مبالغ فيه، شديد الانبهار بى، وأنا لا أرى فى نفسى شيئا مما يراه هو ويجعله ينبهر بى، والغريب أنه كان ينظر إلى بهذا الشكل منذ أن كنت بالكلية ولم أكن قد أصبحت الشاعر الذى أنا عليه الآن.
أما معتز، فهو صديقى من أيام الكلية وسافرنا إلى أمريكا سويا، واشتغلنا هناك وعشنا سويا، ويعرف عنى كل الخبايا والأسرار الخفية ويشاركنى كل "البلاوى" التى لا يعرف عنها أحد شيئا.
حدثنى عن سارة خان وأمك فى شيراز مهران جافيدان؟!
سارة خان تعرفت عليها حين سافرت إلى أمريكا، وهى "أجدع" بنت أمريكية شفتها، من أصل باكستاني، وقفت بجانبى فى أمريكا حين تركت بيت والدى وأقمت بمفردي، كانت تقوم بتوصيلي، ومراعاة شئوني، لها فضل كبير علي.
وبالمثل كانت مهران جافيدان، والتى كانت مديرتى فى العمل، كانت مثل أمى فى أمريكا، ولها على من الفضل الكثير، وكانت تساعدنى كثيرا وتقف بجانبى فى وقت ندر أن تجد فيه أحدا يدعم أحدا فى تلك المجتمعات.
وبرغم وجود أمثال سارة خان ومهران جافيدان، ممن وقفوا معك فى الغربة، ما الذى دفعك للعودة لمصر فى هذا الوقت؟!
عدت من أمريكا لأننى أحسست بالغربة، فرغم وجود أمثال سارة ومهران حولى، فإننى كنت فى حاجة إلى أقربائى وأصدقائى، كنت بقولهم "عاوزينى أفضل فى أمريكا، فإدوا تأشيرة ل 500 واحد من أصحابى وأهلى عشان ييجوا يعيشوا معايا".
ربما دفعك للعودة رفضك لفكرة أن أمريكا التى أخذت والدك منك لن تأخذك أنت أيضا من نفسك، أو أنك لن تجد فى أمريكا جمهورك الذى تبحث عنه فى أشعارك؟!
ربما كان ذلك موجودا فى خلفية ذهنى لكنه ليس الأساس، ففى ذلك الوقت لم يكن لدى شئ فى مصر وكنت سأرسل لوالدتى لتعيش معى بأمريكا، حتى الشعر، فلم أكن قد احترفت الشعر بعد وكنت فى بداياتي، ليس لى سوى مدونة أنشر عليها أعمالى الشعرية المتفرقة، لذلك لا نستطيع القول إن الشعر هو من أعادنى إلى مصر بحثا عن الجمهور الذى استهدفه فى كتاباتي، لكن يمكن القول إنها فكرة الوطن، مصر، الحنين إليها والإحساس بالغربة بعيدا عنها.
وعدت إلى مصر فتعرفت إلى محسن.. صديق الطفولة، الذى تعرفه منذ ثلاث سنوات؟!
تعرفت بمحمد محسن منذ ثلاث سنوات فقط، لكننى استشعرت بأنه صديقى منذ الطفولة، وبدأت علاقتى بمحسن قبل أن أراه، ففى أوائل عام 2010 وكنت فى ذلك الوقت بأمريكا، قام محسن بتلحين أشعار لى حصل عليها عن طريق أحد الأصدقاء المشتركين، وقد عرفت من الأصدقاء وأنا فى أمريكا بأن محسن قد لحن لى إحدى القصائد، ولم أستمع إليها إلا حين عدت إلى مصر والتقيت محسن ليسمعنى الأغنية فور وصولى على أحد المقاهى.
نستطيع القول بأن موعدك مع محسن، كان موعدا مع الثورة؟
أعتقد ذلك، حتى إننا فى فترة ثورة 25 يناير كنا نسكن معا وكان معنا أحمد العايدى، وأمضينا أربعة أشهر فى حالة فنية غنائية فى الميدان.
كيف ترى مصطفى إبراهيم دون «25 يناير»؟
لا أستطيع القول إننى تنبأت بحدوث الثورة لكنها كانت أمنية، فرغم هجرتى لأمريكا فإننى لم أستطع البقاء بأمريكا، وعدت إلى مصر وكان أملى الوحيد حدوث تغيير لكى أستطيع أنا ومن هم مثلى من أبناء جيلى العيش فى مصر والحصول على فرصتنا.
أين كنت فى 25 يناير؟
قضيت يوم 24 يناير أقوم بتوزيع منشورات ليلا للدعوة إلى التظاهر يوم 25 يناير، وحينها اتصل بى "هاشم" ليخبرنى بأن الديوان صدر، فتوجهنا إلى ميريت ويوم 25 شاركت فى مسيرة شبرا ووصلنا إلى التحرير، وتم إلقاء القبض على فى قصر العينى، وقاموا بترحيلى إلى السجن العسكرى بمعسكر السلام، وكنا لا نعرف ماذا حدث، "هل الثورة خلصت وإحنا هنروح ورا الشمس؟"، وما دفعنا للاطمئنان أن أفواج المعتقلين كانت مستمرة فى التوافد على المعسكر وهو ما يعنى أن الثورة مستمرة والتفاعل الشعبى معها يتزايد.
عايشت الثورة فمتى تفاعلت معها شعريا؟
كان أول تفاعلاتى مع الثورة شعريا وقصائديا، قصيدة "سفينة نوح"، وكتبتها فى شهر إبريل 2011 بعد قيام ثورة يناير بثلاثة أشهر، فلم يكن هناك مع قيام الثورة وقت للكتابة، فقد كنت منغمسا فى الأحداث ومأخوذا بما يحدث ومحاولة فهمه واستيعابه، وحين حققت ذلك وبدأت ملامح ثورة يناير تتشكل، كتبت سفينة نوح، والتى قام محمد محسن بتلحينها بعد ذلك فى أغنيتين هما "نشيد الثوار" و"يا شعب".
بالحديث عن ثورة يناير، متى شعرت بالخطر على الثورة وإحساسك بأن هناك من يريد سرقتها؟
شعرت بالخطر مع موقف الإخوان خلال الاستفتاء على إعلان مارس الدستوري، وبعدها أحداث محمد محمود، فقد استشعرت جماعة تبحث عن مصالحها وتحاول شق الصف، ولحظة فوز مرسى فى الانتخابات كانت من أسوا لحظات حياتي، لكننى كنت متوقعا سقوط مرسى، لأن الشعب المصرى بطبيعته لن تتماشى شخصيته مع الإخوان، فهم تنظيم لا يؤمن بفكرة الوطن، فأى إخوانى فى أى مصلحة حكومية ولاءه لمرشده وليس لمؤسسته الحكومية، وقد اتضحت هذه الصورة للجماعة التى لا تؤمن بالوطن عقب ثورة 30 يونيو، بشكلها البسيط حين رأيت أفرادها يشجعون غانا ضد مصر فى مباراة كرة القدم.
بعد التورط فى حديث الثورة، نعود مرة أخرى إلى قائمة الإهداءات ومصطفى محمود،اللى لحم دماغك من خيره؟
كان مصطفى محمود وكتاباته هى الأقرب إلى فى فترة من الفترات، ربما لأنى مررت بتلك المرحلة من الشك التى مر بها مصطفى محمود، وبالتالى فى كتبه وجدت حلولا لمشكلات فكرية كثيرة مررت بها، فقد خاض تجربة إيمانية عميقة عبر طريق العلم ورحلة بدأ خلالها من الشك فى الأديان وصولا إلى الإيمان العميق، ولو منحه الله عمرا إلى الآن كان يستطيع تغيير الكثير من أفكار المجتمع.
أو انتحر؟!
والله ممكن، لو شاف مظاهرات الفلول أيام الثورة بتتجمع أمام مسجده فى المهندسين.
عمنا نجم، «اللى عمره ماباعش»؟!
عمنا نجم طول بالنسبة إلى خيال علمى، قابلته ثلاث أو أربع مرات، فى ميريت وفى منزله، من قبل ما اشوفه، وأنا أعرفه، الرجل الذى ظل طول عمره فى صف الناس العادية، قضى 15 عاما فى السجن، لم يرتد بدلة، لا يستطيع أحد أن يزايد عليه فى شىء.
وقد ظل أسطورتى فى الشعر حتى بدأت أتعمق فى أشعار فؤاد حداد، فأحسست بأن الشعر يتسع لمجالات أكبر من السياسة طيلة الوقت، لكن نجم رغم كل ذلك كان الأقرب إلى الناس، كان هو الشاعر الإنسان، "اللى تحس إنه عيان بحب مصر، ودفع تمن حبه دا".
كلمنى عن حبك اللى من طرف واحد «الطيران»؟!
أحب الطيران منذ الصغر، وحين التحقت بكلية الهندسة وتخصصت بمجال هندسة الطيران كنت أعلم أننى لن أجد عملا بهذا المؤهل، ومازلت أبحث عن عمل كمهندس، عشان مابقاش تحت ضرس حد، وأضطر أكتب عشان لقمة العيش".
«الحسين» ... الثائر الذى مات وحده وعاش ؟!
قرأت عن سيدنا الحسين للمرة الأولى فى رواية لإبراهيم عيسى ثم مسرحيات عبدالرحمن الشرقاوى الشعرية، والعقاد، وقد انبهرت بالمشهد الأخير فى حياته حين قاتل أربعة آلاف بمفرده ولم يرهبه شىء، واختار أن يكمل ثورته على الظلم للنهاية، ولم يستسلم ليبقى على حياته، هو من يستحق أن يكون نموذج الثائر بحق، فقد سبق جيفارا بعصور، فلسنا بحاجة إلى نموذج الثائر المقتبس من تاريخ الشعوب الأخرى، حين يكون فى تراثنا وتاريخنا الإسلامى من هو مثل "الحسين".
ما كابوسك الأكبر؟
إنى أبطل أكتب، ملقاش عندى حاجة أكتبها، وأنا فعلا داخل فى سنتنين ماكتبتش حاجة جديدة، إلا أخيرا، إلى درجة استشعرت معها أننى استنفدت مخزونى الشعرى الداخلى، أو كما يقولون "كدا جبرت"، وهو إحساس سخيف بأن يكون لديك ما تريد توصيله للناس، ولا تملك القدرة على ذلك.
«الدنيا أساسا م الأول، شىء يشبه سلك السماعة، يتلعبك منك فى ثوان، وعشان يرجع مفرود تانى، لازم تتعذب وتعانى، وتفكه فى أكتر من ساعة». امتى حسيت إن سلك السماعة اتلعبك؟
لما والدى خد شنطته وسابنا وسافر، حادثة بسيطة غيرت حياة كثيرين، أنا وأمى، وحتى إخواتى اللى خلفهم هناك.
ويا ترى بعد وصولك إلى النجاح، والشهرة، شايف إن سلك السماعة اللى اتلعبك ابتدى يتفك؟
صدقنى ليس لدى رغبة لفك سلك السماعة، فلم أعد أشعر بأن هناك مشكلة تحتاج لحل، فالحياة من وجهة نظرى تتمثل فى كيفية التعامل مع تلك "اللعبكة"، فليس مطلوبا منا أن نعيد الأشياء إلى شكلها الطبيعى، ولكن التعايش معها بشكل طبيعى، فلولا تلك اللعبكة من الأساس لما نتج "مصطفى إبراهيم" الحالى، وكنا سنصل إلى مصطفى آخر، "ممكن كان يطلع دكتور زى والده وملوش علاقة بالشعر".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.