الجبالي: مصر محاصرة اقتصاديًا ومائيًا    افتتاح منفذ بيع مواد غذائية استرشادي بكفر الدوار    سوريا ترحب بالبيان الختامي للقمة الثلاثية المنعقدة في سوتشي    السفير المصرى بإسرائيل: "السيسى" صاحب رؤية    البحرين تدين انفجار كركوك العراقية    جماهير الإسماعيلي تؤازر الفريق في التدريبات    أمانة جدة تنتهي من فتح الأنفاق المغلقة بسبب الأمطار    رامي العلي يقدم أجمل فساتين زفاف شتاء 2018 (صور)    غدًا.. عروض فنية ب«ثقافة الأنفوشى» احتفالًَا بأعياد الطفولة    عودة منانجاجوا إلى زيمبابوي لأداء اليمين الدستورية    "الناتو" يرحب بحكم "الجنائية الدولية" بالسجن المؤبد ل"ملاديتش"    خبراء يحددون روشتة لتجنب إراقة الدم على الأسفلت    البنزرتي يقسو على الأفريقي بثلاثية في الدوري التونسي    يحيى ضو: إنشاء حمام سباحة أوليمبى.. وتفعيل دور اللجان بالجزيرة    «المصري اليوم» تنشر صور المؤسسة التركية المتورطة في «التخابر»    ضبط صيدلية تتلاعب في أسعار الأدوية بالبحيرة    بالصور.. «الشروق» تنشر أحراز ومضبوطات قضية «التخابر مع تركيا»    بالفيديو والصور.. القوات الجوية تحبط محاولة جديدة لاختراق الحدود الغربية    20 ديسمبر.. الحكم على جمال اللبان فى قضية الزنا    «الخطة والموازنة» بالبرلمان تبحث مع مسؤولى الضرائب العقارية «حصر التهرب وتعظيم الإيرادات»    الحكومة توافق على إنشاء أول ميناء جاف ب 6 أكتوبر على مساحة 400 فدان    اتحاد كتاب مصر يوجه إنذارًا إلى 650 ناشرًا لسداد التزاماتهم المالية    «بورسعيد».. من مسرح صيفي لأوبرا للثقافة والتنوير    5 قنوات فضائية تضع تسعيرة موحدة لأجور الفنانين والمسلسلات في رمضان    جولة مفاوضات مصرية سعودية لرفع الحظر عن صادرات الفراولة والفلفل    مارسيليا يتذكر هدف «ميدو» واحتفال «دروجبا» (فيديو)    دار ضيافة للوافدين بجامعة بني سويف بتكلفه 5 ملايين جنيه    كوريا الشمالية تحذر واشنطن بعد قرار إعادتها إلى الدول الراعية للإرهاب    ننشر أبرز إعتراضات البرلمان حول مواد قانون التأمين الصحى الشامل    «البناء والتنمية» يستعطف مؤسسات الدولة للإبقاء على الحزب    شيرين تهنئ اللبنانيين بعيد الاستقلال    بمشاركة 120 خبيرًا دوليًا.. "القاهرة" تشهد المؤتمر الدولى لعلاج جذور الأسنان    «القابضة»: استيراد 45 ألف طن لحوم من السودان خلال العامين المقبلين    جمعية المستثمرين بأسوان: تطبيق آليات مدروسة لجذب السياح (فيديو)    بهجت العبيدي: إقامة مظلة تأمينية للمصريين بالخارج حلم يراود المغتربين    الأمين العام للجامعة العربية يصل بيروت لحضور فعاليات المؤتمر المصرفى العربى    ترامب يستجيب ل30 ألف أمريكي ويمنع ذبح "ديك رومي" قبل يوم من "عيد الشكر"    تعرف على خطأ شائع حول كفارة اليمين    قائمة الخطيب تدعو أعضاء العمومية للذهاب إلى الانتخابات مع "كريم"    «الصحة»: توزيع مليون جرعة من تطعيم «الدرن» على المديريات    إطلاق حملة للتوعية عن مرض السكر بين السيدات تحت رعاية المجلس "القومي للمرأة" و"إم إس دى مصر"    عاشور يوضح موقف "العاملين بالخارج".. ويؤكد : لن نسمح بتدمير المحامين    هاني زادة المرشح لعضوية الزمالك: أعداء النجاح لن يسقطوا مجلس الإنجازات    دار الإفتاء توضح حكم صلاة "متعاطي المخدرات"    نجيب وحسين السيد ينتظمان في مران الأهلي    طوارئ في وزارتي البيئة والري لمواجهة أمطار الخريف    "مباحث جهينة" تنهي نزاعًا على قطعة أرض في سوهاج    نقدر دور الأزهر في تحقيق رسالة الفريق الإنسانية    تركيا قبلة التجسس.. 5 جرائم تخابر كبرى ارتكبها أعضاء الإخوان منذ ثورة يناير    مدير الفتوى يوضح الحكمة من وضع «سترة» أمام المصلي .. فيديو    بالصور.. قافلة طبية للكشف على المحتجزين بمراكز وأقسام أسوان    محافظ المنوفية يكرم تلميذًا حصل على المركز الأول في حفظ القرأن    دنيا سمير غانم لوالدها: مبروك يا أغلى وأجمل أب فى العالم    برلمان زيمبابوي يؤكد أن الرئيس الجديد سيؤدي اليمين الدستورية بعد غد الجمعة    صور.. إعدام لحوم وكبدة منتهية الصلاحية بعد ضبطها بثلاجة مطعم شهير ببورسعيد    مستشار المفتي: الاحتفال بالمولد النبوي "مستحب" اقتضاء بسنته    مارسيلو: استعدنا الثقة على حساب «ابويل»    الطالع الفلكى الأربِعَاء 22/11/2017..حِمَايَة الأسْرَة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعامة جديدة تذوب في الشرايين
نشر في الأهرام اليومي يوم 14 - 07 - 2010

سباق محموم بين معاقل البحوث الطبية لانتهاء متاعب القلب البشري دعامة جديدة تذوب في الشرايين بعد تركيبها وتختفي تماما ويبقي الشريان مفتوحا‏.‏ و‏ دعامات من معادن جديدة تظهر فوق شاشة القسطرة حتي يتابعها الطبيب لوضعها في المكان الضيق تماما‏..‏ دعامات حديثة تحمل أدوية تمنع عودة الضيق وتمنع حدوث تجلط‏..‏ وبالونات جديدة تحمل عقاقير وأدوية وتتسلل عبرالشرايين إلي مواقع الضيق فتفتحها دون حاجة إلي وضع دعامات‏..‏ وقساطر أسطورية تندفع خلال الشرايين لتصل إلي صمامات القلب فتستبدلها بصمامات سليمة بدلا من جراحات فتح الصدر التي كانت العلاج الوحيد لاستبدال الصمامات‏.‏
هذه ليست أحلام الساعين إلي الشفاء من متاعب القلب وأمراضه‏,‏ ولكنها حقائق مذهلة خرجت إلي الوجود وطرحت في أكبر مؤتمر للقلب في فرنسا منذ أيام‏.‏
لقد كان ضيق شرايين الجسم والقلب والرقبة والكلي وأيضا الأطراف‏,‏ من الأمراض المدمرة للإنسان بكل آلامها وأزماتها‏..‏ وحتي عام‏1985‏ كان العلاج عن طريق الجراحة هو الحل الوحيد لإصلاح ضيق الشرايين‏,‏ حتي تم اختراع البالونة والتي يمكن من خلالها توسيع الشريان من داخل جداره‏,‏ ولكن كان يعيبها كما يشرح د‏.‏ عادل الاتربي استاذ القلب بعين شمس عودة الضيق في أكثر من‏40%‏ من المرضي‏..‏ ومن هنا أخرجت معامل البحوث الطبية الدعامة‏,‏ وهي جسم معدني يتم تركيبه علي البالونة ويمكن من خلالها تثبيت الدعامة داخل الشريان الضيق‏,‏ مما يقلل من نسبة عودة الضيق إلي‏20%‏ فقط‏..‏ ولكن الأبحاث الطبية لم تتوقف عند هذه النسبة‏..‏ فقد اتجهت الأبحاث إلي إنتاج نوعيات جديدة من الدعامات يتم تغليفها ببعض الأدوية والتي تقلل من نسبة عودة الضيق وأطلق عليها اسم الدعامات الدوائية‏.‏
ورغم ذلك‏,‏ فإن الأبحاث لم تتوقف‏,‏ فقد ظهرت تحذيرات من استخدام هذه الدعامات نظرا لحدوث بعض المضاعفات والجلطات داخل هذه الدعامات كما يضيف د‏.‏ عادل الاتربي مما يسبب ذعرا في الأوساط الطبية‏..‏ رغم ما عرف من أسباب هذه الجلطات عندما يوقف المريض استخدام أدوية السيولة والتي يجب أن يستمر في تناولها لمدة عام كامل بعد تركيب هذه الدعامات الدوائية‏..‏ كما أن هذه الدعامات أدي وجودها داخل الشرايين إلي عدم إمكانية اجراء جراحات لنفس الشريان‏.‏
لذلك اتجهت الأبحاث لإنتاج نوعية جديدة من الدعامات يطلق عليها الجيل الثالث من الدعامات الدوائية تم فيها تطوير المادة المستخدمة للدعامة إلي مادة البوليسكريت بدلا من الكوبلت وتتميز هذه المادة بقدرتها علي التكييف مع الانحناءات الحادة للشرايين‏,‏ وكذلك تتميز بأنها تذوب تلقائيا وتماما داخل الشرايين في خلال‏3‏ أشهر من تركيبها‏,‏ مما يمنح المريض فرصة توسيع الشريان وتركيب دعامة دوائية أخري في نفس الشريان‏,‏ ومنع عودة الضيق‏..‏ وفي الوقت نفسه تسمح للمريض بإجراء أي جراحات في المستقبل‏,‏ وكذلك تقلل من احتياج المريض لاستخدام أدوية السيولة لمدة طويلة‏,‏ مما يقلل من احتمالية حدوث مضاعفات كنزيف المخ والمعدة‏,‏ وكذلك إمكانية عمل إشاعات الرنين المغناطيسي دون أي مشاكل‏.‏
ولقد تم بالفعل إنتاج هذا الجيل الثالث من الدعامات التي تذوب تلقائيا وتم تجربتها ليس فقط في المعامل‏,‏ ولكن داخل شرايين المرضي بنجاح تام‏,‏ وتم عرض هذه النتائج بمؤتمر الجمعية الأمريكية لأمراض القلب‏.‏
الضيق لن يعود
ومازالت الآمال تحبط بإنتاج أنواع أخري ساحرة من الدعامات تكاد تجمع من الإمكانات ما يتيح لها إنهاء كل متاعب القلب البشري‏..‏ وأخرجت معاقل البحث الطبي كما يشرح د‏.‏ سمير صالح وفا‏,‏ أستاذ القلب بعين شمس‏,‏ دعامة أخري تمحو كل عيوب الدعامة الحالية‏..‏ إذ إن الدعامة القديمة تتعرض لخطر عودة الضيق بنسبة تتراوح بين‏40‏ إلي‏50%‏ حتي الدعامة الدوائية أو الذكية التي يتغنون بها الآن‏,‏ فإنها تحمل خطر عودة الضيق إلي‏10%,‏ كما أنها لا تظهر علي شاشة جهاز القسطرة عند وضعها داخل الشرايين‏,‏ مما يصيب الطبيب بالحيرة فيما إذا كانت وقعت في مكان الضيق تماما أم بعيدا عنه‏.‏
ولتجنب كل هذه العيوب‏,‏ ظهرت دعامة ثالثة يسمونها الدعامة الحديثة‏,‏ مصنوعة من البلاتين مع الكوبلت‏,‏ من مميزاتها أنها تمكن الطبيب من رؤية الدعامة في أثناء عمل القسطرة‏,‏ وتظهر أثناء تركيبها بصورة واضحة‏,‏ مما تساعد في وضعها في مكان الضيق بصورة دقيقة جدا‏,‏ بجانب سهولة دخولها أثناء التركيب‏,‏ كما أنها تحمل أنواعا جديدة من الأدوية تمنع عودة الضيق مرة أخري بنسب أقل من‏5%,‏ كما أن نسبة التجلط داخل الدعامة أقل‏.‏
ودعا المؤتمر إلي استخدام الدعامات كبديل للجراحة في مرضي ضيق الشريان التاجي الرئيسي الدي كان يتحتم إجراء جراحة له‏.‏
عودة البالونة
ولم تقف الآمال عند بوابة الدعامات فقط‏,‏ فإن استخدام البالونة سوف يعود بقوة دون حاجة للدعامات كما يضيف د‏.‏ سمير وفا فقد طرح في المؤتمر العالمي الفرنسي نوع جديد من البالونات مغطاة بعقاقير دوائية تمنع تكاثر الخلايا في المناطق المبطنة بجوار الشريان التاجي‏,‏ وعندما تدخل البالونة إلي موقع الضيق داخل شريان القلب ويتم نفخها لتوسيع الشريان‏,‏ فإن الأدوية التي تحملها البالونة تتسرب إلي خلايا الشريان وتمنع حدوث ضيق مرة أخري‏..‏ وهذه الصيحة الخطيرة في تطوير البالونة سوف يؤدي إلي العودة إلي استخدامها بشكل كثيف‏,‏ حيث إنها سوف تغني تماما عن استخدام الدعامات‏,‏ كما أنها كما طرح في المؤتمر سوف تستخدم في الشرايين الصغيرة التي يقل اتساعها عن‏2,5‏ مللي أو الضيق داخل شريان متفرع أو الضيق داخل الدعامة‏.‏
القسطرة الأسطورية
وإذا كانت الدعامات تحتل الآن اهتمامات عالم الطب بعد هذا التطور المذهل‏,‏ فإن القسطرة الطبية أصبحت أسطورية بعد أن حققت نجاحات في التشخيص‏,‏ وكذلك في حمل البالونات والدعامات بمختلف أنواعها داخل شرايين الجسم للقضاء علي الضيق والجلطات التي تعوق سير الدم‏.‏
ولكن القسطرة لم تقف عند هذا الحد من العمل‏,‏ وإنما حققت معجزات تتحدث عنها مؤتمرات القلب والشرايين العالمية في إنقاذ صمامات القلب التي كانت تتعرض لجراحات قد تعرض حياة الإنسان للخطر‏.‏
ولقد تم عمل أكثر من خمسة آلاف حالة لتركيب صمام الأورطي عن طريق القسطرة التداخلية بدون جراحة كما يشرح د‏.‏ محمد صبحي أستاذ القلب بطب الإسكندرية ويتم استخدام هذه الصمامات في مرضي ضيق الصمام الأورطي المتكلس الذي يستحيل فيه الجراحة من حيث خطورة سن المريض وحالة عضلة القلب والرئتين‏..‏ ويتم توسيع الصمام الأصلي أولا ثم بوضع الصمام باستخدام جهاز سرعة النبضات وقد حقق هذا الأسلوب نجاحا بنسبة‏98%..‏ وأيضا يتم الآن استخدام القسطرة في تركيب الصمام المترالي‏,‏ وذلك في حالة ارتجاع الصمام نتيحة تضخم عضلة القلب‏.‏
والجديد أيضا كما يضيف د‏.‏ صبحي استخدام قسطرة جديدة لقياس الضغوط داخل الشرايين التي بها ضيق لمعرفة ما إذا كان المريض يحتاج إلي تركيب دعامة أم لا‏,‏ وقد تم تركيب واستخدام هذه القسطرة في معظم المراكز المتخصصة في العالم‏.‏
ومن الجديد أيضا كما يضيف د‏.‏ أحمد خشبة أستاذ القلب بعين شمس استعمال تقنيات جديدة في أثناء اجراء القسطرة التقليدية مثل تصوير الشرايين التاجية من الداخل بالموجات فوق الصوتية عند تركيب الدعامة‏,‏ خاصة الدوائية منها‏,‏ بتأكيد وضع الدعامة المناسبة بالمقاس السليم بالضغط المناسب‏..‏ إذ تتيح لنا هذه التقنية أن نري الشريان التاجي من الداخل بصورة دقيقة توفر دقة وضع الدعامات والحد من آثارها الجانبية‏.‏
وكذلك توفر هذه التقنية تحليل مكونات الإصابات داخل الشريان التاجي للتفرقة بين الإصابات المتكلسة والالتهاب الذي قد يسبب الأزمات القلبية الوشيكة‏.‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.