كنائس السويد تقرع أجراسها حزنا على رحيل حسني مبارك    شيخ الأزهر يستقبل سفير البحرين ويؤكد متانة العلاقات العلمية والثقافية    المشير حسين طنطاوي ينعى الرئيس الأسبق حسني مبارك    البورصة الأمريكية تواصل التراجع خلال التعاملات    الخطوط الجوية الجزائرية تلغي رحلاتها نحو السعودية بسبب كورونا    وزير الطاقة الروسي ينفي وجود خلاف مع السعودية حول خفض إنتاج النفط    إزالة 153 حالة تعدى بمركز ومدينة أسوان على مدى 4 أيام    "علشان متتعرضش للغرامة".. إجراءات التصالح على سرقة وصلة مياه    إسرائيل: نعمل أفضل من كل الدول بشأن مواجهة فيروس "كورونا"    إصابة نائبة الرئيس الإيراني بفيروس كورونا    باحث: الجماعات الإرهابية تدعي الدفاع عن مدنية الدولة لكي تغازل أوروبا    بث مباشر.. مباراة الأهلي والنصر بالدوري السعودي    بالصور.. منتخب الشباب يهزم العراق ويتأهل لنصف نهائي كأس العرب    شباب المقاولون يهزم سموحة بهدفين فى بطولة الجمهورية    شاهد بالفيديو .. جهود الحملات التموينية المكبرة لضبط الأسواق بمختلف المحافظات    عاجل.. خروج قطار عن مساره بمطروح وسقوط مصابين    "الرقابة التجارية" تضبط لحوم فاسدة بمجازر أطسا    شاهد.. لحظة محاولة منع شاب من الانتحار بالدور التاسع في فيصل    المركز القومي للترجمة الجديد: أتمنى أن تتضاعف إنجازات هذا الصرح الكبير الفترة المقبلة    غدًا.. الأزهر يطلق قافلته الطبية الثامنة إلى الواحات البحرية    محافظ الدقهلية يجتمع بالرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار | صور    محافظ الغربية يزور"الدواخلية" المتميزة بصناعة السجاد اليدوي | صور    وزير الرياضة يناقش حقوق البث لبطولة العالم لليد 2021 | صور    خلال حملة للرقابة الإدارية.. ضبط 105 مخالفات تموينية في المنيا    بعد السباحة والسلاح.. مصر تتصدر منافسات الرجال بكأس العالم للخماسي الحديث | صور    محمد محيي يشوق جمهوره بالإعلان الترويجي ل"سهرانين"    انطلاق فعاليات مهرجان دندرة بحضور وزيري الثقافة والآثار والسياحة    13 فيلما في مسابقة البحر الأحمر للأفلام القصيرة بينها 3 أفلام مصرية    فاروق حسني يطلق معرضه في قصر عائشة فهمي.. الثلاثاء    سعفان يبحث آخر تطورات عملية تطوير الجامعة العمالية | صور    شركة المياه تكشف كمية الأمطار التي سقطت على القاهرة الإثنين الماضي    شاهد بالصور .. ضبط 3 أشخاص بأسيوط وبحوزتهم 10 قطع آثرية    جوارديولا ينفرد برقم مميز فى دورى أبطال أوروبا بعد الفوز على ريال مدريد    "التنمية المحلية" تُنظم ورشتى عمل..تعرف عليهما    عاجل - فيروس كورونا يضرب لاعب إيطالي    الفارس محمد زيادة يحقق إنجازا تاريخيا بالفوز بذهبية بطولة الجائزة الكبرى بالإمارات    قرار عاجل من الاتحاد الآسيوي بشأن مباريات دوري الأبطال بسبب كورونا    حلا شيحة تنشر صورة بصحبة ابنتها.. ومتابعون: قمرين    علاء مبارك يكشف موعد ومكان عزاء والده    بعد هروب حربي مسلسل الأخ الكبير يثير فضول المشاهدين    الإفتاء: الظلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئة ووزرًا    تجديد حبس متهمين بالانضمام لجماعة ارهابية بالشرقية    سلطنة عمان تسجل خامس حالة إصابة بفيروس (كورونا)    حمدوك: العقوبات الأمريكية تحد من أي تقدم في مسألة الديون    رئيس الحكومة المغربية ينفى وجود أى إصابة بفيروس كورونا    رفض إثارة القضية من جديد.. أمين الفتوى: موعد صلاة الفجر صحيح    إعلان نتيجة مسابقات التعليم الفني في الوادي الجديد    محافظ المنوفية يكرم الطالب مصطفى قابل لحصوله على المركز الأول على مستوى الجمهورية فى مسابقة حفظ القرأن الكريم    القضاء اللبناني يحيل 5 إرهابيين من "داعش" إلى المحكمة العسكرية    دعاء للمريض بالشفاء    "القابضة للمياه" ل صدى البلد : لا توجد شبكات صرف صحي في قرية النبيرة    هشام توفيق: تعديل 26 بندا في أحكام قانون شركات قطاع الأعمال    موسكو: فات الأوان لصياغة بديل لمعاهدة تخفيض الأسلحة الهجومية    لمواجهة مخططات إسقاط الدولة.. أكاديمية الشرطة تُنظم ورشة عمل حول دور الجهاز الحكومي    ارتفاع حصيلة الوفيات بسبب كورونا في إيطاليا إلى 14 حالة    أول تعليق من وزير الأوقاف على قرار السعودية تعليق تأشيرات العمرة    مناظرة 445 حالة في قافلة طبية بأبوتشت في قنا    هل ضرورة طاعة الوالدين والإحسان إليهما وإن كانا كافرين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يفوق درجة الصلاة والصيام..
«إصلاح ذات البين».. منهج المرسلين
نشر في الأهرام اليومي يوم 08 - 05 - 2019

يأتي رمضان وبعض الناس في شقاق وخلاف ونزاع..بين الأخوة الأشقاء ..بين الجيران..بين الزوجين، بين الأصدقاء وزملاء العمل..بح صوت الوعاظ والدعاة أن تصالحوا، وقبل أيام وفي منتصف ليلة المغفرة، ليلة النصف من شعبان، عُلقت أعمالهم بسبب عنادهم وإصرارهم على التشاحن! ولو تركوا وشأنهم ما انتهوا عن ظلمهم لأنفسهم وما كفوا عن عنادهم.
من هنا كان لابد إذن من طرف ثالث يقرب وجهات النظر.. يصلح بينهم. إنهم المصلحون الذين يقومون بالإصلاح بين الناس، يستمعون إليهم يستميلون قلوبهم، محققين بغية الإسلام من المجتمع، والتى جسدها النبي، صلى الله عليه وسلم، فى قوله (مثل المؤمنين فى توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمي).
ويقول الدكتور محمد عبدالرحمن الريحاني، عميد دار علوم المنيا، إن الإصلاح بين الناس مبعث الأمن والاستقرار ومنبع الألفة والمحبة ومصدر الهدوء والطمأنينة ودليل الأخوة (إنما المؤمنون إخوة) ولذلك كان النبى صلى الله عليه وسلم يحث على إصلاح ذات البين، فالإصلاح بين الناس وظيفة المرسلين ولا يقوم بها إلا أولئك الذين أطاعوا ربهم وزكت نفوسهم وصفت أرواحهم.. وكان صلى الله عليه وسلم يرغب فى إصلاح ذات البين ويحث عليه، فقال (كل سلامى من الناس عليه صدقة كل يوم تطلع فيه الشمس يعدل بين اثنين صدقة، ويعين الرجل على دابته ويحمله عليها أو يرفع له عليها متاعه صدقة، والكلمة الطيبة صدقة، وكل خطوة تمشيها الى الصلاة صدقة، ويميط الأذى عن الطريق صدقة..).
وبين صلى الله عليه وسلم أن أفضل الصدقات الإصلاح بين الناس فقال (ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: إصلاح ذات البين).
رخصة بالكذب
وأوضح، د. محمود عبده نور، الأستاذ بجامعة الأزهر، أنه برغم حرمة الكذب، إلا أنه يرخص فى الإصلاح بين المتخاصمين، فحينما يصلح الإنسان بين اثنين، حينما يسب أحدهما الآخر، فيكذب الوسيط ويقول له (قال فى حقك كلاما طيبا)، وبهذا يصلح بينهما، ويلزم المعتدى أن يقف عند حده، درءا للمفاسد المترتبة على الخلاف والنزاع ومنعا للعنف والخراب والخصام فإذا تحقق الصلح حل التوفيق وجرى التوافق وأنزل الثبات والأمن فى الأمر والعزيمة على الرشد.
وأشار إلى أنه يجب على المصلح أن يلتزم بقواعد أدبية، من أهمها أن يختار الوقت المناسب للصلح بين اثنين، (وما أنسب هذه الأيام المباركة) بحيث يستمع الطرف الآخر له، وأن يتحرى العدل حتى لا يجور على طرف منهما، وألا يقع فى ظلم أحدهما، وذلك فى قول الله عز وجل: (فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا) وأن يخلص النية لله، فلا يبتغى بصلحه رياء أو سمعة وإنما يقصد بعمله وجه الله.
ويبين د. محمود عبده أن الإصلاح بين المتخاصمين مهمة جليلة قد نسيها بعض الناس، فكثير من الخصومات تكون أسبابها تافهة وإزالتها يسيرة، وقد توجد رغبة الصلح عند كلا الخصمين، ولكن يمنع ذلك، أن كل طرف لديه الأنفة والعزة، أو الكبرياء على الآخر، ويصعب التنازل مباشرة أو المبادرة إلى الصلح بلا وسيط، فإذا حضر الوسيط سهل الإصلاح بينهما لرغبة كل واحد منهما فى ذلك.
الصلح بين الزوجين
وأضاف، د. نور، أن من أهم أنواع الصلح، الصلح بين الزوجين، لأنه تبنى عليه البيوت وتترابط به الأسر التى هى أسس المجتمعات البشرية كما أن فساد ما بين الزوجين يترتب عليه فساد البيوت وتفكك الأسر وتشتتها. لذا فإن من أهم ما يسعى إليه الشيطان وأشد ما يسره ويعجبه أن يفرق بين المرء وزوجه، حيث يبعث جنوده ينتشرون للفتنة بين الناس، ويكون أقربهم وأحبهم إليه من سعى بالوقيعة بين المرء وزوجه حتى يقع الطلاق والفراق.
وأشار إلى أن الإصلاح بين الناس مهمة عظيمة وواجب دينى لا يقوم به إلا من كانت ضمائرهم حية ومشاعرهم نبيلة، لذا فينبغى علينا أن نكون إيجابيين تجاه إخواننا، فإذا ما كان بين بعضهم شقاق بادرنا بمحاولات التوفيق والإصلاح، ولا ننتظر أن يدعونا أى من الطرفين للإصلاح. والإصلاح يقتضى من المصلح بعض الوقت والجهد والمال أحيانا، وقد يتوقف أحيانا على أن يكون المصلح ضامنا فى موقف معين فينبغى ألا يتراجع عن مد يد العون للمتخاصمين. وليعلم أنه بذلك يبتغى الأجر من الله عز وجل، فلا ينتظر ثناء أحد، ولا يدفعنه سوء تفاهم بينه وبين أحد الطرفين الساعى فى التوفيق بينهما، لا يدفعنه ذلك لفضح ما يعلمه عنه من أسرار أو خصوصيات.
ويقول الدكتور عبدالوارث عثمان، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، أن الله عز وجل لا يقبل عمل المتشاحنين حتى يصطلحا، وصلح ذات البين عمل شاق ليس سهلا، وأمرنا الله عز وجل به فقال تعالي: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)، ومن هذه الآيات وجبت المسارعة فى الإصلاح بين المتشاحنين، لأن أجره عند الله عظيم، يقول تعالي: (لاَ خَيْرَ فِى كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.