عمرو أديب: الاستفتاء أثبت فشل المعارضة المصرية في الداخل والخارج (فيديو)    ارتفاع قتلى تفجيرات سيرلانكا إلى 290 شخصًا وإصابة 500 آخرين    فضيحة جديدة تهز فيسبوك    طقس معتدل نسبيا على معظم السعودية وسط نشاط للرياح السطحية المثيرة للأتربة    رئيس مؤسسة "قادرون للتنمية الشاملة": غرفة العمليات المركزية مستمرة في متابعة سير الاستفتاء    الملكة إليزابيث تحتفل بعيد ميلادها ال93    المعارضة السودانية تعلق المفاوضات مع المجلس العسكري: «أظهر وجهه المظلم»    البى اس جى يكتسح موناكو في ليلة التتويج بالدورى وعودة نيمار وكافانى    الوطنية للانتخابات: إعلان نتائج استفتاء الدستور في هذا التوقيت.. فيديو    رئيس أوكرانيا الجديد يحتفل وسط أنصاره عقب الفوز.. صور    "قالتي أنا بلدياتك".. محمد رمضان يحقق أمنية لسيدة من قنا قابلته أثناء إدلائه بصوته في الاستفتاء| صور    تدريبات خاصة لحراسة مرمى المصري استعدادا للقاء الاهلى    خلال أسبوع الآلام| ماذا يأكل الأقباط؟ وما هي لائحة الممنوعات؟    الترجي التونسي يوضح حقيقة التعاقد مع ميدو    ضبط 32 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    كل ما تريده أن تعرفه عن مؤامرة أردوغان لاغتيال زعيم المعارضة فى تركيا    ضمن حملة 100 مليون صحة.. صرف علاج فيروس سي لأكثر من 26 ألف مريض بالمجان في الشرقية    ضبط عصابة السطو المسلح بعد ارتكابها جريمتين بالسعودية    جماهير ليفربول تهاجم ميلنر بسبب محمد صلاح: «لا يريده في القمة»    "التموين" تكشف عن معايير جديدة للحصول على الدعم    انقلب السحر على الساحر .. الإخوان فشلوا فى الحشد لمقاطعة الاستفتاء فلجأوا إلى الكراتين أمام اللجان    جديد فيسبوك.. شخصيات حقيقية في ألعاب الفيديو    إقبال كبير من ذوي الاحتياجات الخاصة على الاستفتاء الدستوري    شاهد.. تفوق فريق "ولاد الناس" على "الدواهى" فى سباق برنامج "الأوضة" ب"ON E"    فنان قبطي يكشف سر عشقه للقرآن والشيخ مصطفي إسماعيل    جوجل يحتفل بيوم الأرض بمجموعة من الرسوم الكارتونية للكائنات الحية.. صور    "النسر الذهبى" ..5 فيديوهات من استعدادات الرباع محمد إيهاب لبطولة أفريقيا    مصر الجديدة للإسكان والتعمير: لا مخاوف من «فقاعة عقارية»    قطار الوزير وزلزال واستقالات شركات الحاويات وحوار حتاتة فى "سكة سفر"    رئيس الأهلى: رفع العقوبات عن اللاعبين مرهون بحسم الدورى وكأس مصر    بيراميدز يستعيد قوته الضاربة أمام الزمالك    خلف خلاف    سوهاج الجديدة.. تكلفت 2٫4 مليار جنيه.. وتسكنها 500 أسرة فقط    اجتهادات    إحباط هجوم إرهابى بالرياض ومقتل 4 مهاجمين    كل يوم    ماكرون.. واستراتيجية جديدة فى إفريقيا    بضمير    كلمات حرة    الأسئلة متدرجة من حيث الصعوبة وتراعى الفروق الفردية..    كلام جرئ    مصر ثاني أكبر دولة إفريقية مستوردة من «أمريكا».. والثالثة عربيًا    فى الشرقية..    حالة حوار    مجرد رأى    بطل «الشفرة النوبية» عاد من جنوب الوادى إلى شماله للإدلاء بصوته    توفيق عكاشة: الجزيرة إخوان الشيطان يصدرون الشائعات لإحباط الشعب    عمرو أديب: تغريم شاب إماراتى 250 ألف درهم بسبب سب ابنة عمه على "واتس آب"    استفتاء التعديلات الدستورية يخيم على احتفالات «أحد السعف» الإسكندرية    عبر الاثير    طبقا للقواعد    خالد الجندي يفضح أساليب مطاريد الإرهابيين في نشر الفوضى.. فيديو    تعرف على حالات يجوز فيها صيام النصف الثاني من شعبان    بالصور.. افتتاح المؤتمر الأول لشباب الأطباء وحديثي التخرج بكلية الطب جامعة المنصورة    علي جمعة يوضح حكم صيام نهار ليلة النصف من شعبان    الصحة: مصر مستعدة لنقل خبرات "100 مليون صحة" لدول شرق المتوسط وأفريقيا    منظمة خريجي الأزهر تدين التفجيرات الإرهابية بسريلانكا    مفتى الجمهورية يدين تفجيرات كنائس سريلانكا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى يومه العالمى: لماذا يغيب الشعر عن منصة النشر والتكريم بمصر؟
نشر في الأهرام اليومي يوم 24 - 03 - 2019

فى شهر مارس من كل عام يحتفل العالم باليوم العالمى للشعر بعد أن أعلنته منظمة اليونيسكو عام 1999 من أجل تعزيز قراءة وكتابة ونشر وتدريس الشعر فى جميع أنحاء العالم؛ وها نحن نتساءل اليوم فى عيده بعد مرور العديد من الأعوام: هل حقق هذا اليوم غرضه فى دعم ورسم صورة جذابة للشعر والشعراء فى وسائل الإعلام وعين القارئ العربى والمصرى بشكل خاص، أم بات الشعر يتيما بعيدا عن إصدارات دور النشر ومنصات الجوائز وقوائم الأكثر مبيعا إلا القليل؟ وهل لدى الجيل الجديد من شباب الشعراء المساحة الكافية لإثراء الساحة الشعرية كالأجيال السابقة؟ وما الأزمات الحقيقية التى تواجه شعراء هذا العصر من وجهة نظر الشعراء الكبار والشباب؟
فى البداية يوضح الشاعر د. حسن طلب أنه لا يمكن للعالم أن يُقدر قيمة الشعر فى الثقافة والتعليم والإعلام فى يوم واحد؛ لذا علينا أن نتذكر أن هذا اليوم ليس مجرد تاريخ عابر لكنه للتذكير وكيف يمكن أن نحتفل بصناعة وإحياء الشعر طوال العام، لكن للأسف «فبعد أن كان هذا اليوم فى الماضى أشبه بعُرس ثقافى يلقى الكثير من الاهتمام فى المؤسسات المعنية والبرامج والأمسيات الثقافية بالإذاعة والتليفزيون لدعم الشعر والشعراء لم يتبق لنا اليوم سوى الاحتفال بأمسية لجنة الشعر التى يحضرها القليل».
وناشد د. طلب ضرورة عودة الاهتمام بالشعر ليس من جانب الشعراء فحسب، بل من كل الجهات المعنية بنشر الشعر الجيد من مسئولين ونقاد؛ فلدينا الكثير من الأسماء الشابة المتميزة فى شعر الفصحى مثل أحمد عابد ومحمود سباق وعبيد عباس ومحمد ملوك، كما أن للمرأة الشاعرة حضورا فعالا عن الأجيال السابقة مثل هبة عبد الوهاب وهبة على، وفى الشعر العامى حنان شاهين وغيرهن من الأصوات الشعرية المُبدعة التى تحتاج لدعم؛ كما أن على كل مؤسسة لديها حركة نشر الاختيار الجيد فالنشر الحكومى ليس فى أحسن أحواله، فبين كل عشرة دواوين ديوان أوحد يستحق القراءة فالساحة فى حاجة لحركة نشر جيدة جاذبة للأنظار كالتى صنعها جرجس شكرى لإيجاد ولو بصيص أمل للارتقاء.
الربح قبل المحتوى
أما شاعر العامية الشاب محمد مرسى فيرى أن الجيل الجديد من شباب الشعراء منقسم لشقين؛ جزء مشهور لا يزيد على عدد أصابع اليد الواحدة استطاع أن يصل لقطاع ليس بالقليل من المهتمين بالشعر، والجزء الآخر الذى يمثل أكثر من 99 بالمائة من شباب الشعراء مازال ينحت فى صخر الأزمات الذى تعد فيه المكتبة هى حجر الزاوية الأساسى لتلك الأزمات الشعرية، فرفض دور النشر المستمر لكثير من الدواوين الشعرية وتفضيلها للرواية والقصة القصيرة يرجع فى الأساس إلى رفض المكتبات المصرية الكبرى عرض دواوين الشعر إلا لأسماء معينة قليلة، وهذا لأن الهدف الأساسى الربح قبل المحتوي، بالإضافة إلى أن نسبة ربح المكتبات الذى قد يصل إلى نصف ثمن الديوان يشكل أزمة كبيرة لشباب الشعراء مما يتسبب فى انهيار الشعر أبى الفنون.
فعندما يتحول الإبداع لحرفة تهدف إلى الربح ومتطلبات السوق لا يصل الشاعر المُبدع للقارئ عبر قوائم المبيعات حتى يصل للجوائز وقوائم الأكثر مبيعا.
أزمة النشر
وعلى النقيض ترى الشاعرة شيرين العدوى أن صعود عدد لا بأس به من شباب الشعراء على الساحة الثقافية خلال الفترة الأخيرة يرجع لوجود برامج المسابقات الشعرية الجيدة مثل برنامج «أمير الشعراء» الذى أسهم فى نُضج المواهب الشابة الجيدة وإتقانها لأصول وأساسيات الشعر من أجل الفوز بالجائزة، بالإضافة للأمسيات الشعرية والندوات التى تحتضن شباب الشعراء من كل مكان داخل الهيئة العامة لقصور الثقافة والمجلس الأعلى وبيت الست وسيلة وبيت الشعر بالأقصر الذى قدم الكثير من الأصوات الشعرية الجيدة التى أصبح لها دور فعال فى المجتمع، كذلك منصات الجوائز باتت زاخرة بالأسماء الشابة كجائزة الدولة التشجيعية والمجلس الأعلى للثقافة.
وتؤكد العدوى دور أنشطة الجامعات المتنوعة من ندوات ومهرجانات تقدم كل عام لتنشيط الحركة الشعرية ودفع الأصوات الجديدة للأمام؛ وهذا ليس داخل مصر فقط بل كثير من الدول العربية التى باتت تهتم بالشباب وتدفعهم للحفاظ على الموهبة وصقلها بالمعرفة والدراسة.
وعن الأزمات التى تواجه الحركة الشعرية ترى شيرين أن مصر تعانى أزمة النشر التى لا تقدر تقديم الفن الشعرى للجمهور مثل الرواية والقصة القصيرة بالإضافة للمقابل المادى الضئيل المقدم للشعراء، بجانب عدم وجود حركة نقد حقيقية أو عرض من خلال وسائل الإعلام المتنوعة للتجارب الجيدة على الساحة يصيب الشعراء الحقيقيين بالإحباط.
وسائل التواصل منفذ لشباب المبدعين
أما الشاعر محمود سباق الفائز بجائزة معرض القاهرة الدولى للكتاب هذا العام عن ديوانه «محاولة لاستصلاح العالم» فيرى أن الأجيال الماضية كان لها حظ أوفر، حيث كان لها منابر لعرض قضاياها المتنوعة ومن يرعاها ويوجهها، أما شعراء الجيل الحالى فالكل يسعى بمجهوداته الذاتية من الألف للياء وهذا يضع أعباء كثيرة على الشاعر، وللأسف الشعر بعيد كل البعد عن القوائم الأكثر مبيعا رغم أنه أول ما جعل للكتاب رواجا فى الوطن العربى وتشهد على ذلك دواوين نزار قباني، وهم أيضا بعيدون عن منصات الجوائز حتى الآن.
وعن حركة النشر يرى سباق أن المُبدع لم يعد فى حاجة لدور النشر سواء الخاصة باهتمامها وإنتاجها المحدود المعتمد على الربح، أو العامة والحكومية التى تطبع الكثير من الأعمال الشعرية بغض النظر عن الجودة مما يؤثر بالسلب على المتلقى والشاعر، فاليوم مواقع التواصل الاجتماعى ضمنت للأجيال الحديثة وجودها وانتشارها على الساحة رغم التقصير الإعلامى المستمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.