فيديو| الهيئة الوطنية للانتخابات تكشف حقيقة مد التصويت للثلاثاء    "التموين" تكشف عن معايير جديدة للحصول على الدعم    تمثال السيد المسيح ملطخ بدماء ضحايا تفجيرات استهدفت كنائس بسريلانكا    جماهير ليفربول تهاجم ميلنر بسبب محمد صلاح: «لا يريده في القمة»    ضبط عصابة السطو المسلح بعد ارتكابها جريمتين بالسعودية    هل تنوي إنستجرام إخفاء عدد الإعجابات؟    انقلب السحر على الساحر .. الإخوان فشلوا فى الحشد لمقاطعة الاستفتاء فلجأوا إلى الكراتين أمام اللجان    شوبير يكشف حقيقة تولي ميدو تدريب الترجي التونسي.. فيديو    إيمري يتحدث عن مستوى موستافي ويُصرح: طريقان أمامنا للوصول للأبطال    مواعيد مباريات اليوم الإثنين 22-4-2019 والقنوات الناقلة.. تشيلسي يختتم الجولة في إنجلترا    جوجل يحتفل بيوم الأرض بمجموعة من الرسوم الكارتونية للكائنات الحية.. صور    إقبال كبير من ذوي الاحتياجات الخاصة على الاستفتاء الدستوري    جديد فيسبوك.. شخصيات حقيقية في ألعاب الفيديو    شاهد.. تفوق فريق "ولاد الناس" على "الدواهى" فى سباق برنامج "الأوضة" ب"ON E"    فنان قبطي يكشف سر عشقه للقرآن والشيخ مصطفي إسماعيل    مصر الجديدة للإسكان والتعمير: لا مخاوف من «فقاعة عقارية»    أسبوع الآلام| الأب داوود لمعي يعطي 10 نصائح لعيش الأيام المقدسة    شاهد| توفيق عكاشة يكشف علاقة «الكرفتة» بالاستفتاء    المسماري: «طوفان الكرامة» حرب شاملة على الإرهاب    "النسر الذهبى" ..5 فيديوهات من استعدادات الرباع محمد إيهاب لبطولة أفريقيا    أدب الملائكة والسكاكين.. ندوة باتحاد كتاب مصر    بريطانيا تهنئ زيلينسكي على فوزه بالانتخابات الرئاسية في أوكرانيا    ألمانيا: انتهاء عملية فرز الأصوات بعد إغلاق صناديق الاقتراع فى استفتاء التعديلات الدستورية    الكويت تدين وتستنكر بشدة الهجوم الإرهابي على مركز مباحث الزلفى بالسعودية    النور يواصل الحشد للاستفتاء فى جميع المحافظات    ننشر صور تصويت أسقف نقادة وقوص في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    سوهاج الجديدة.. تكلفت 2٫4 مليار جنيه.. وتسكنها 500 أسرة فقط    اجتهادات    كلام جرئ    بيراميدز يستعيد قوته الضاربة أمام الزمالك    خلف خلاف    كلام * الرياضة    مصر ثاني أكبر دولة إفريقية مستوردة من «أمريكا».. والثالثة عربيًا    قطار الوزير وزلزال واستقالات شركات الحاويات وحوار حتاتة فى "سكة سفر"    فى الشرقية..    بضمير    كلمات حرة    الأسئلة متدرجة من حيث الصعوبة وتراعى الفروق الفردية..    «أبو مازن» يطلع وزراء الخارجية العرب على تطورات الأوضاع الفلسطينية    كل يوم    إحباط هجوم إرهابى بالرياض ومقتل 4 مهاجمين    حالة حوار    مجرد رأى    بطل «الشفرة النوبية» عاد من جنوب الوادى إلى شماله للإدلاء بصوته    توفيق عكاشة: الجزيرة إخوان الشيطان يصدرون الشائعات لإحباط الشعب    عمرو أديب: تغريم شاب إماراتى 250 ألف درهم بسبب سب ابنة عمه على "واتس آب"    عبر الاثير    طبقا للقواعد    المواطنون يحتفلون بالاستفتاء على التعديلات الدستورية أمام لجان القاهرة الجديدة    بالأسماء .. مصرع وإصابة 6 فى حادث تصادم ببني سويف    خالد الجندي يفضح أساليب مطاريد الإرهابيين في نشر الفوضى.. فيديو    طريقة عمل كبة السمك    تعرف على حالات يجوز فيها صيام النصف الثاني من شعبان    بالصور.. افتتاح المؤتمر الأول لشباب الأطباء وحديثي التخرج بكلية الطب جامعة المنصورة    علي جمعة يوضح حكم صيام نهار ليلة النصف من شعبان    الصحة: مصر مستعدة لنقل خبرات "100 مليون صحة" لدول شرق المتوسط وأفريقيا    منظمة خريجي الأزهر تدين التفجيرات الإرهابية بسريلانكا    مفتى الجمهورية يدين تفجيرات كنائس سريلانكا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخبراء وأعضاء الهيئة يترقبون النتائج..
تفاؤل وتباين آراء حول بروتوكول «الوطنية للإعلام»و«إعلام المصريين»
نشر في الأهرام اليومي يوم 24 - 01 - 2019

يثار الجدل والتساؤلات داخل ماسبيرو وفى الوسط الإعلامى ككل حول البروتوكول الجديد الذى تم توقيعه بين الهيئة الوطنية للإعلام وإعلام المصريين، وتتباين وتختلط الآراء بين طموحات كبيرة وتفاؤل من جانب البعض ومخاوف من جانب البعض الآخر، حيث أشار البيان الذى خرجت به إعلام المصريين فور توقيع التعاقد بين حسين زين رئيس الهيئة وتامر مرسى رئيس إعلام المصريين، بأن الهدف هو تقديم محتوى أفضل ومتطور على شاشات التلفزيون المصرى، بتعاون الخبرات الموجودة فى التلفزيون المصرى وإعلام المصريين، وذلك خلال خمس سنوات، كما تضمن البروتوكول إنشاء قناة فضائية موجهة للمنطقة العربية، وتكون باكورة مجموعة قنوات فضائية تبث من خلال النايل سات، لتغطية المنطقة العربية، وجاء ضمن بنود اتفاقية الشراكة، الحقوق الاعلانية على القنوات التى سيتم تطويرها لتعظيم العائد المادى لتلك القنوات، سواء الموجودة حاليا منها أو القنوات الجديدة، وفى هذا التقرير يفسر خبراء الإعلام وأعضاء الوطنية للإعلام ما يتضمنه البروتوكول.
فى البداية رحب د.محمود علم الدين بفكرة تطوير ماسبيرو من خلال برتوكول التعاون بين ماسبيرو وإعلام المصريين ، مشيرا إلى ضرورة التكامل بين الخبرات الناجحة فى السوق الإعلامى، وقال: ماسبيرو ملئ بالكفاءات والكوادر والإمكانيات ولكنه يحتاج إلى أفكار جديدة وقدرة على التنفيذ والقدرة على اتخاذ القرار ، ويرى علم الدين أنه من ضمن الأشياء الجيدة التى تدعو للتفاؤل ما يقرها البرتوكول من تطوير محتوى وإطلاق قنوات جديدة، وأشار إلى أن المجتمع يحتاج إلى قناة خاصة للمرأة والطفل برؤية مختلفة وشكل جديد.
وطالب قناة النيل الدولية بمواكبة ما يحدث فى مصر من خلال تجديد الخطاب ليصل إلى العالم، بالاضافة إلى تطوير قناة ماسبيرو زمان المليئة بكنوز عديدة حتى لا تدخل فى مرحلة الملل.
فيما اختلفت فى الرأى الإعلامية منيرة كفافى، وقالت إنه لابد من دراسة البرتوكول وعرضه على لجنة خاصة لمعرفة الاستفادة منه قبل العمل به، مشيرة إلى أن التليفزيون المصرى كان دائما وسيلة تسلية وترفيه وتربية وثقافة، وحتى البرامج الحوارية كانت تحترم الرأى والرأى الآخر، فلذلك كان المواطن يلتف حوله لأنه يلبى احتياجاته، فماسبيرو هو مدرسة الإعلام المصرى، وشددت كفافى على ضرورة الاهتمام بالتطوير الفكرى للإعلام، لان ذلك سيؤدى إلى تشكيل وجدان الأمة، وطالبت بإلقاء الضوء على الإنجازات التى تقوم بها الدولة حتى يتفاعل معها المواطن ويقترب منها وحتى لاتصبح الشراكة مجرد سوق تجارى.
بينما أشار الإعلامى دويدار طاهر، إلى ضرورة عودة وزارة الإعلام، مؤكدا أنه لا إصلاح لماسبيرو وللإعلام مهما تمت التعاقدات إلا من خلال وزارة الإعلام، فهى الأساس فى صنع الإعلام العربى.
وأكد الإعلامى شكرى أبو عميرة عضو الهيئة الوطنية للإعلام، أنه لا داعى للجدل المثار حاليا، فالتفسير الحقيقى للبروتوكول يعنى أن إعلام المصريين هى الوكيل الحصرى الإعلانى لقنوات التليفزيون، وسعادتى بالبروتوكول كبيرة لأنه سيأتى فى صالح الدراما، وكذلك بتأسيس قناة لبث مباريات الأمم الأفريقية، وهى فكرة رائعة ستعيد المشاهدين لشاشة التليفزيون المصرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.