بدء توافد الناخبين على السفارة المصرية في الكويت للمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    تركي آل الشيخ يحتفل بالفوز على الأهلي    سقوط تشكيل عصابى لسرقة السيارات ومساومة مالكيها بالجيزة    عمل إرهابي بأيرلندا الشمالية والشرطة تتأهب    شبابها سندها.. «عصام» أول شاب مصرى يصوت بالتعديلات الدستورية في بكين    الجاليات المصرية في الهند وشرق أسيا يبدأون المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    «الاسكوتر الكهربائي» وسيلة مواصلات المستقبل بأمريكا    السفير السعودي لدى السودان: مساعدات السعودية للخرطوم ستصل خلال أيام    رئيس الوزراء العراقي: جادون في تنفيذ الاتفاقيات الموّقعة مع السعودية    محافظ البحيرة يفتتح معرض «أهلًا رمضان» بكفر الدوار    أسوان تنظم «رؤية واقعية حول التعديلات الدستورية» بمدينة كوم أمبو    صور.. أسيوط تختتم احتفاليتها بالعيد القومى بحفل فنى وزفاف جماعى    استقالة حكومة مالي بعد مذبحة قتل فيها نحو 160 شخصا    اتحاد الكرة يقرر تعيين مصطفى لطفي مديرًا لمنتخب الصالات    التجميل الكوري في معرض على ضفاف النيل    أسامة منير : الرجال أكثر خجلا من النساء في التعبير عن مشاعرهم    صور| داليا البحيري تشارك جمهور الشرنوبي الاحتفال بألبومه الجديد    فيديو.. اشتباكات بالأيدي بين لاعبي الأهلي وبيراميدز عقب انتهاء المباراة    «زي النهارده».. إصدار دستور 1923 في 19 أبريل 1923    ترامب يستعين بمسلسل Game of Thrones لإعلان انتصاره بعد نشر تقرير مولر    واشنطن تنفي إجراء بيونج يانج تجربة على صاروخ باليستي    قطاع الأمن العام ينجح فى ضبط 162 قطعة سلاح نارى بحوزة 146 متهم خلال 24 ساعة    مباحث تنفيذ الأحكام بقطاع الأمن العام تنجح فى تنفيذ 84379 حكم قضائى خلال 24 ساعة    أسهل طريقة لعمل «رموش الست» في المنزل    سفارتنا فى البرازيل استكملت الاستعدادات للاستفتاء    «الفحم» أفضل الطرق لتبيض الأسنان وعلاج الجلد    حديث الوطن    بعد المراجعة الايجابية السابعة من قبل مؤسسات التصنيف الائتمانى..    تركي آل الشيخ يستفز جماهير الأهلي بهذا الشعر الساخر    بعد اختياره لقيادة فريق إعادة بناء نوتردام.. من هو الجنرال جورجولين    تزويد السكك الحديدية بستة قطارات جديدة    ناكر الجميل    الدعاء فيها مستجاب..    حديث الجمعة    العودة إلى البيت الحرام تأكيد لعالمية الرسالة «المحمدية»    اتفاقية بين الاتصالات والتضامن لتطوير العمل الاجتماعى    ضبط عاطلين بحوزتهما 7 طرب حشيش فى المحلة    جدل علمى وأخلاقى حول إحياء خلايا «خنزير» ميت    واتس آب الوفد.. صرخة أم للمسؤولين "انقذوا ابني "    مواعيد مباريات نصف نهائى الدورى الأوروبى    «الوطنية للزراعات»: مشروعاتنا وفرت 75 ألف فرصة عمل للشباب    فيديو| طارق يحيى: محمد صلاح البديل الأفضل لرونالدو في ريال مدريد    فيديو| نجم الأهلي السابق: لاسارتي فشل فى كل المواجهات الصعبة    ضبط 54 مخالفة تموينية في حملة على الأسواق والمحلات بالغربية    ضبط 47 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    خاص بيراميدز يوضح تفاصيل اشتباكات ما بعد المباراة.. والأهلي يمتنع عن الرد    القيعي يفتح النار على الجبلاية: عايزين فلوس الحكم.. الأهلي دفع أموال بضاعة لم تأت    خبير صناعة سيارات: أنصح المواطنين بالشراء الآن لهذا السبب    الدودة القاتلة بمصر وأسطوانة البوتاجاز ب150 جنيها وانتقال صلاح من ليفربول فى "7 إشاعات"    قاهرة نجيب محفوظ بعيون سويدية..    إحالة أوراق 4 متهمين في أبشع جريمة قتل بالبحيرة للمفتي    حضن ابتعد.. حضن لا يزال    حب الوطن ليس شعارا    بعينك    بإخلاص    خبراء عالميون لوضع سياسات الصندوق السيادي    الخارجية تحتفل باليوم العالمي للفرانكفونية    القاهرة تكرم أول المسابقة الدينية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلمة عابرة
سُلْطة أم كلثوم
نشر في الأهرام اليومي يوم 20 - 01 - 2019

خُذْ أم كلثوم نموذجاً يُعبِّر عن مكانة الفن والفنانين في حياة المصريين بما لا يقل، بل قد يزيد، عما يحدث في الأمم المتحضرة التي نالت شهرة تقديس فنانيهم. فقد وضع المصريون أم كلثوم في مكانة خاصة، لا لشيئ إلا لإخلاصها لفنها وتجويدها في عملها حتي وصلت إلي مستويات عليا في الأداء استحال علي معاصريها منافستها فيها أو حتي مجاراتها أو الاقتراب منها. هذه المكانة التي تراضت الجماهير العريضة علي أن أم كلثوم تستحقها عن جدارة، وبرغم أنها مكانة اعتبارية، تحولت مع الأيام إلي سلطة حقيقية تصمد أمام السلطات المتعارف عليها، بل قد تتفوق عليهم جميعاً إذا ظن بعضهم أنه يمكنه أن ينال منها. وفي إحدي هذه المرات، توهم بعض أعضاء مجلس قيادة ثورة 1952، وقد أخذتهم نشوة القوة بعد تمكنهم من الإطاحة بالملك، أن أم كلثوم، التي اعتبروها رمزاً للعصر البائد، أسهل في التخلص منها، فكان القرار الغريب العجيب بمنع أغانيها من الإذاعة، ولم يدركوا أنهم أطلقوا آلية يصعب عليهم فهمها! أما عبد الناصر، الذي فوجئ بقرارهم، وإضافة إلي اتفاقه مع الحب الشعبي الغامر لها، فقد انتبه إلي حجم الحماقة وإلي ما سوف ينال صورتهم جميعاً لدي الجماهير العريضة من هذا القرار، فألغي تنفيذه فوراً وأرسل إليها من يسترضيها. هذه المكانة الخاصة جعلت الشعب المصري التقليدي المحافظ يستثني أم كلثوم من أحكامه العامة التي كان يبدو أنها راسخة لا تتغير، مثل المقاييس العامة للجمال التي لا تنطبق عليها، ومثل إصرارها علي أن تقدم نفسها كآنسة، حتي مع تقدم العمر، فلا يستهجن أحد، بل يتداولون باحترام وإعجاب حكايات عن عشاقها الكثيرين الذين يتنافسون علي الاقتراب منها، وهو ما لا يجيزونه لغيرها. بل قبلت الجماهير البسيطة منها أن تغني بالفصحي قصائد غامضة عليهم.
هذه الشهرة الخرافية، المقترنه بالتقدير والإجلال، وصلت إليها أم كلثوم بالتراكم وعلي مهل وصبر قبل اختراعات التواصل التي تضع الأجيال الجديدة في مرأي ومسمع عشرات الملايين في لحظة واحدة!
لمزيد من مقالات أحمد عبدالتواب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.