القوى العاملة: قبول طلبات 50 عاملا للعمل بإحدى دول الخليج الأحد المقبل    أمريكا تحذر قادة جيش فنزويلا من التحريض على العنف ضد المدنيين    رئيس وزراء الهند: نيودلهي تبتهج مرحبة بولي العهد السعودي    قبل لقاء الليلة.. الشحات يعوض غياب صبحي في التشكيل المتوقع للأهلي    الأرصاد: طقس معتدل.. وتحذيرات من الشبورة المائية    ضبط 766 مخالفة مرورية على الطرق الرئيسية والسريعة بسوهاج    ٥٨ فيلما من ٢٦ دولة فى «شرم الشيخ للسينما الأسيوية»    تعرف على فارق السن بين أنغام و زوجها الجديد    دراسة: الإكثار من تناول الخضراوات والفاكهة يزيد الصحة العقلية    علماء أمريكيون يطورون دواء جديداً لتأخير خطى الشيخوخة    حسين فهمي: لهذه الأسباب قام رشدي أباظة بتوبيخ يوسف شاهين أمامي    من يفوز بالفارس الذهبي؟ الأوسكار ٩١ يختتم موسم الجوائز الأمريكية الأحد القادم    نشاط السيسي وقضايا الشأن المحلي.. يتصدران اهتمامات صحف اليوم 20 فبراير 2019    تفاصيل لقاءات العصار بممثلي قيادات الجيش الإماراتي في معرض IDEX2019 بأبو ظبي    "شهداء الوطن والإرهاب اليائس".. محور اهتمام كتاب الصحف اليوم 20 فبراير 2019    اليوم.. انطلاق فعاليات مهرجان أسوان السينمائي الدولي لأفلام المرأة    أمين يكشف سر رفض الداخلية إطلاق النار على إرهابي الدرب الأحمر    اليوم.. الزمالك يسعى للابتعاد بقمة الدوري أمام طلائع الجيش    محمود مسلم: 3 أسباب رئيسية وراء تراجع مبيعات الصحف الورقية    رئيسة وزراء بريطانيا تذهب إلى الاتحاد الأوروبي بعد فشل عدة اجتماعات    اليوم.. اجتماع عام للمرشحين بانتخابات الصحفيين    بدء العمل فى إنشاء أكبر مشروع للإنتاج الزراعي والحيواني بالوادي الجديد    6 معلومات عن حملة "التعليم" للكشف على الطلاب ضد 5 أمراض    العراق يضع خططًا أمنية جديدة للقضاء على بقايا داعش بالمناطق الصحراوية    «الصناعات الكيماوية»: 25.5 مليار دولار عائد الصادرات غير البترولية في 2018    نائب محافظ الأقصر يشهد فعاليات اليوم الثقافي المصري الإندونيسي    فالفيردي: برشلونة قوي في كامب نو.. ولكن 0-0 نتيجة خادعة    كريم شحاتة: الأهلي سخر من الزمالك بشأن المعارين ثم سار على خطاه    مفاجأة.. هذا هو موعد انتقال عبدالله السعيد إلى الزمالك    فيديو| كواليس مرعبة يرويها شهود العيان في تفجيرات الدرب الأحمر    زعيم حزب العمال البريطانى: استقالة سبعة نواب من الحزب تركتنى مُحبطًا    كلوب بعد التعادل مع البايرن: صعّبنا الأمور على أنفسنا    ليون يجبر برشلونة على التعادل في دوري أبطال أوروبا    البنا حكما لمواجهة الأهلي والداخلية.. سجل جيد للأحمر ومتوازن للضيوف    أحمد ناجي : من قال أن هناك أزمة في حراسة مرمى المنتخب    إنتاج النفط الصخري بأمريكا يبلغ مستوى قياسياً    أوكرانيا تبيع سندات خزانة مدتها 119 يوما بفائدة 6.5%    «أوقاف الإسكندرية» تعقد أمسية بعنوان «الحث على الزواج»    عبدالله النجار ليوسف القرضاوي: "الشيطان يستحي أن ينطق كلامك"    وزير التعليم يزف بشرى سارة بشأن "التابلت"    مصرع وإصابة 20 عامل في حادث سير بالقاهرة الجديدة    مصرع 3 أشخاص في حادث تصادم مروع بالأقصر    الانتهاء من الربط الكهربائى مع السودان مارس المقبل..    خلال لقائه بمستشارى الرئيس للمناطق الحدودية والأمن القومى..    حينما يغنى الحزن للموت ب"المراثى الشعبية".. عديد الغُسل فى "اقلب الصفحة"    متحف أم كلثوم يحيى ذكرى رحيل «كوكب الشرق»    القبض على المتهمين بسرقة مخزن حديد بالتجمع    خلال استقباله رؤساء المحاكم الدستورية والعليا الأفارقة..    فى الملتقى الأول للجامعات المصرية السودانية..    هل انتهك ترامب الدستور؟    السيسى: حل القضية الفلسطينية يغير واقع المنطقة ويضمن التقدم لشعوبها    الأزهر يوضح كيفية إخراج زكاة المال    «التربية والتعليم» ترد على شكوى «الأطباء»    المراغى يؤكد عمق العلاقات العمالية مع اتحاد بيلاروسيا    علاج أنيميا الحمل بالأطعمة والمكملات الغذائية    وداعًا لفقدان الذاكرة .. علماء كنديون يطورون دواء لعلاج النسيان    ما حكم الدين فيمن يقوم بعمليات تفجيرية وانتحارية ضد الأبرياء والآمنين ؟    الطريق إلي الله (4)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلمة عابرة
سُلْطة أم كلثوم
نشر في الأهرام اليومي يوم 20 - 01 - 2019

خُذْ أم كلثوم نموذجاً يُعبِّر عن مكانة الفن والفنانين في حياة المصريين بما لا يقل، بل قد يزيد، عما يحدث في الأمم المتحضرة التي نالت شهرة تقديس فنانيهم. فقد وضع المصريون أم كلثوم في مكانة خاصة، لا لشيئ إلا لإخلاصها لفنها وتجويدها في عملها حتي وصلت إلي مستويات عليا في الأداء استحال علي معاصريها منافستها فيها أو حتي مجاراتها أو الاقتراب منها. هذه المكانة التي تراضت الجماهير العريضة علي أن أم كلثوم تستحقها عن جدارة، وبرغم أنها مكانة اعتبارية، تحولت مع الأيام إلي سلطة حقيقية تصمد أمام السلطات المتعارف عليها، بل قد تتفوق عليهم جميعاً إذا ظن بعضهم أنه يمكنه أن ينال منها. وفي إحدي هذه المرات، توهم بعض أعضاء مجلس قيادة ثورة 1952، وقد أخذتهم نشوة القوة بعد تمكنهم من الإطاحة بالملك، أن أم كلثوم، التي اعتبروها رمزاً للعصر البائد، أسهل في التخلص منها، فكان القرار الغريب العجيب بمنع أغانيها من الإذاعة، ولم يدركوا أنهم أطلقوا آلية يصعب عليهم فهمها! أما عبد الناصر، الذي فوجئ بقرارهم، وإضافة إلي اتفاقه مع الحب الشعبي الغامر لها، فقد انتبه إلي حجم الحماقة وإلي ما سوف ينال صورتهم جميعاً لدي الجماهير العريضة من هذا القرار، فألغي تنفيذه فوراً وأرسل إليها من يسترضيها. هذه المكانة الخاصة جعلت الشعب المصري التقليدي المحافظ يستثني أم كلثوم من أحكامه العامة التي كان يبدو أنها راسخة لا تتغير، مثل المقاييس العامة للجمال التي لا تنطبق عليها، ومثل إصرارها علي أن تقدم نفسها كآنسة، حتي مع تقدم العمر، فلا يستهجن أحد، بل يتداولون باحترام وإعجاب حكايات عن عشاقها الكثيرين الذين يتنافسون علي الاقتراب منها، وهو ما لا يجيزونه لغيرها. بل قبلت الجماهير البسيطة منها أن تغني بالفصحي قصائد غامضة عليهم.
هذه الشهرة الخرافية، المقترنه بالتقدير والإجلال، وصلت إليها أم كلثوم بالتراكم وعلي مهل وصبر قبل اختراعات التواصل التي تضع الأجيال الجديدة في مرأي ومسمع عشرات الملايين في لحظة واحدة!
لمزيد من مقالات أحمد عبدالتواب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.