خبير عسكري: المرأة قوة مصر الصلبة.. والجيش تحمل في 73 فوق طاقة البشر.. فيديو    سر ارتفاع أسعار الدواجن قبل رمضان    وزيرة التضامن تفتتح معرض "ديارنا" للمشغولات اليدوية بالغردقة    فقدان عشرات الأشخاص إثر غرق قارب بالقرب من ساحل فنزويلا    الجيش الليبي: دول تساعد الجماعات المتطرفة في طرابلس    لندن ترفض العرض الإيراني بتبادل سجينتين    تتويج «سيدات سلة الأهلي» بدوري السوبر بعد الفوز على سبورتنج    كلوب: لماذا أساعد مانشستر يونايتد؟.. ولن نشعر بالندم إن لم نتوج بالدوري    أبوالعينين شحاتة يطالب بمحاسبة كل نادٍ استقدم حكامًا أجانب    رنيم الوليلي تتأهل لمواجهة نوران جوهر في نهائي بطولة الجونة للإسكواش    إغلاق الطريق الدائري.. تعرف على خريطة التحويلات المرورية بالقاهرة    النيابة تتحفظ علي 2 طن فسيخ غير صالحة للاستهلاك بالخليفة    هنا شيحة ل شريف مدكور: "ربنا يشفيك يا راجل يا أبو قلب أبيض"    ملحم زين: زوجتي تمتلك أذنا موسيقية رائعة وأستشيرها في كل أمور حياتي    حكومة الانقلاب تبيع أراضي الدولة للتخلص من ورطة الديون    متحدث الرئاسة: الرئيس الصيني وعد بزيادة السياح ودعم مصر    6 دول أوروبية وعربية وإفريقية تشارك بسباق النيل الدولي لرياضة الشراع    سريلانكا: حصيلة ضحايا هجمات الكنائس بلغت 253 قتيلًا    المجلس العسكري السوداني: الفترة الانتقالية عامان وقد تقل    إحباط محاولة تهريب أقراص مخدرة وحشيش بمطار القاهرة    تموين البحيرة تضُبط 11 طن و900 كيلو " تين مجفف" مجهول المصدر بالدلنجات    حبس فلاح قتل شقيقه خشية افتضاح علاقته الآثمة بزوجته    حالة الطقس و درجات الحرارة المتوقعة..غدا    التعليم تختتم فعاليات معسكر الأطفال مصر بتحبك شارك في حب مصر    الإدريسي يؤكد أهمية دور أسواق المال في دعم قدرة الاقتصادات على النمو    الاحتفال ب عيد تحرير سيناء بفرع ثقافة الأقصر    فيروز العوضي ب«3 وجوه» في دراما رمضان    "كلوب" عن صورة "صلاح" مع الممثلة الحسناء: "تمنيت أن أكون معه"    صور ..جامعة دمنهور تنظم ملتقى الفنون باوبرا دمنهور    وزير الأوقاف يكتب «فقه الدولة وفقه الجماعة»    لأصحاب الوزن الزائد.. نصائح يجب توافرها لنجاح عمليات السمنة    رسميا.. افتتاح البطولة الإفريقية لرفع الأثقال    خيتافى ضد الريال.. بنزيما وبيل يقودان هجوم الملكى    الطائفة الإنجيلية تحتفل بعيد القيامة المجيد السبت    الإذاعة البريطانية: الطوارئ في مصر تحت حكم العسكر لا تتوقف    3094 سجيناً يتذوقون طعم الحرية    الإنتاج الحربى يتعادل مع بتروجيت 1/1 استعداداً للزمالك    الأهلي اليوم : نقابة الإعلاميين تقرر إيقاف مدحت شلبى لنهاية الموسم بسبب الزمالك وبيراميدز    داعية إسلامي يحذر من التصدق على المتسولين.. فيديو    الإسراع بنقل الوزارات والمصالح الحكومية إلي العاصمة الإدارية    أسباب استخدام السرنجات ذاتية التدمير ومواصفاتها.. تقرير    صور.. بدء موسم حصاد القمح بجامعة سوهاج.. اقرأ التفاصيل    الشارقة عاصمة الكتاب: أنشطة على مدار عام    تعرف على أحدث إطلالات حفلات الزفاف.. فيديو    المصريون يستحوذون على 65% من معاملات البورصة خلال الأسبوع    مجلس جامعة الأزهر الشهري يناقش استعداد الكليات للامتحانات.. الأحد    فيديو| «الإفتاء»: مساندة الحاكم والدعاء له من سمات الصالحين    شاهد.. داعية إسلامي يحذر من عدم استثمار الأموال في مشروعات تفيد الوطن    رسميًا.. الإيحاءات الجنسية توقف مدحت شلبي عن التعليق    السيطرة على حريق داخل محل فى إمبابة دون اصابات    صحة الوادى الجديد تعلن فحص 156826 مواطنا فى مبادرة 100 مليون صحة    الصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالملاريا بشرق المتوسط ل4.4 مليون شخص    وزير العدل يشكر قضاة مصر على دورهم في الاستفتاء الدستوري    تتضمن 4 وزراء .. محمد بن راشد يعلن عن تشكيل "وزارة اللامستحيل"    فيديو | تعرف على أسباب انخفاض أسعار «ياميش رمضان» هذا العام    تعرف على الدول المشاركة في بطولة شرم الشيخ الدولية للهجن    اليونيسيف: 169 مليون طفل فاتهم التطعيم ضد الحصبة بين عامي 2010 و2017    فى أول تصريح لها بخصوص صلاة التراويح :الأوقاف تنفي منع التراويح بمكبرات الصوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التحالف الإستراتيجى فى خطاب بومبيو
نشر في الأهرام اليومي يوم 19 - 01 - 2019

كانت مصر هى المحطة الثالثة فى جولة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو التى شملت ثمان دول عربية بعد أن أُلغِيت زيارته للكويت حتى يحضر جنازة عائلية كما قيل. ومن فوق منبر الجامعة الأمريكية بالقاهرة روّج بومبيو للتحالف الإستراتيجى فى الشرق الأوسط (MESA) الذى ذكر أنه لمواجهة أخطر التهديدات التى تواجهها المنطقة( خطر إيران بالأساس) وتطوير التعاون الاقتصادى. ومع أن فكرة التحالف ضد إيران هذه ليست جديدة، ومع أن ايران كانت حاضرة بأشكال مختلفة فى مباحثات بومبيو مع قادة العراق والأردن والبحرين والإمارات وقطر وعُمان والسعودية، فإن اختيار القاهرة للحديث المُطّول عن التحالف كان هدفه كسب تأييد مصر للفكرة رغم السياسة المصرية الثابتة بشأن رفض الأحلاف العسكرية. وعلى فكرة التحالف هذه يمكن إبداء الملاحظات الآتية:
1- الهدف الرئيسى للتحالف الإستراتيجى فى الشرق الأوسط هو إجراء عملية إحلال وتبديل لأعداء المنطقة، حيث تصبح إيران هى العدو الرئيسى وليس إسرائيل. فلقد حدثنا بومبيو بالتفصيل الممكن عن الأنشطة التوسعية لإيران فى سوريا ولبنان والعراق واليمن وهذا كلام صحيح ، لكنه لم يحدثنا عن اعتداءات إسرائيل المتكررة على سوريا وجنوب لبنان ومساعيها لضم هضبة الجولان ولا أشار ولو بكلمة واحدة للقضية الفلسطينية برمتها. وهو إذ بدا محرضا على إيران فإنه كان شديد الترحيب بخطوات التطبيع مع إسرائيل وصولا إلى حديثه المؤثر عن دموع وزيرة الثقافة الإسرائيلية التى سالت فرحا لوجودها أخيرا على أرض الخليج . وأظن أن من يشتغلون على تحليل الخطاب سوف يتوقفون كثيرا أمام المفردات المختارة بعناية فى خطاب بومبيو للتعبير عن عملية الإحلال والتبديل هذه، كما فى قوله: إن رغبتنا فى السلام بأى ثمن تقودنا إلى ضرب أى اتفاق مع إيران، عدونا المشترك، نلاحظ استخدام تعبير: عدونا المشترك. وفى موضع آخر من خطابه نجده يعلق على تسارع عملية التطبيع مع إسرائيل بقوله : هذه الخطوات فى اتجاه التقارب ضرورية لمزيد من الأمن فى مواجهة تهديداتنا المشتركة، نلاحظ استخدام تعبير تهديداتنا المشتركة، جمعا لإسرائيل والدول العربية فى سلة واحدة.
لقد تعلمنا فى أساسيات العلاقات الدولية أنه كلما كان هناك توازن بين القوى زادت مرونة الحركة ، يصدق هذا على كل المستويات من أول المستوى الداخلى حتى المستوى الدولى. وبالتطبيق على المستوى الإقليمى نجد أن هناك ثلاثة مشروعات تتصارع على المنطقة العربية، خصوصا مع غياب مشروع عربى واحد فى مواجهتها ، وهذه المشروعات هى المشروع الإسرائيلى والمشروع الإيرانى والمشروع التركى ، وكل مشروع من هذه المشروعات الثلاثة يمثل كابحا للمشروعين الآخرين. وبالتالى فعندما يدعونا بومبيو إلى الاصطفاف ضد إيران، ويسقط تماما تركيا ومشروعها العثمانى من خطابه ، ويرحب بالانفتاح على إسرائيل التى تمتد طموحاتها من النيل للفرات ، فإنه فى واقع الأمر يعطى إسرائيل وتركيا الضوء الأخضر للتحرك بحرية أكبر وأمان أكثر على الساحة العربية ، فهل نحن راغبون فى ذلك؟
2- مثله مثل كل ما يتعلق بمفهوم الشرق الأوسط تعانى فكرة التحالف الاستراتيجى فى الشرق الأوسط من ارتباك واضح ، فلقد حدد بومبيو فى خطابه أطراف هذا التحالف بأنهم دول الخليج الست مع كل من مصر والأردن، وهذه جميعا دول عربية فمن أى جهة بالضبط تلحق بالتحالف صفة الشرق أوسطية؟ وإذا أضفنا لذلك أن ثمة اجتماعا دوليا مرتقبا للاحتشاد ضد إيران يومى 13 و14 فبراير فى العاصمة البولندية وارسو ( التى ارتبط باسمها الحلف العسكرى بين دول الكتلة الشرقية ) أصبحت المسألة أكثر تعقيدا، فما علاقة هذا الاجتماع الدولى بالتحالف العربي؟ ربما يكون المقصود هو تكوين نادى لأصدقاء التحالف الاستراتيجى فى الشرق الأوسط ! .نلاحظ هنا أننى لم أتطرق للخلافات بين قطر والدول العربية الأخرى المرشحة لعضوية التحالف المزعوم ، ولو فعلتُ لزاد الغموض وأصبحنا نتحدث عن سمك فى المياه. أما إذا توقفنا أمام التهديدات الأمريكية بالانسحاب من حلف شمال الأطلنطى فإن هذا يشكك فى أساس الأحلاف العسكرية نفسه.
3- عندما يبرر بومبيو السياسة الأمريكية فإنه يذكر أن الولايات المتحدة لم تحلم أبدا بالهيمنة على الشرق الأوسط بعكس إيران، وهذه المقولة تناقض التاريخ الطويل من الصراع بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتى فى فترة الحرب الباردة، هذا الصراع الذى بلغ ذروته بمحاولة ربط الدول العربية بسياسة الأحلاف العسكرية فى خمسينيات القرن الماضى، تماما كما يجرى اليوم، والتغيير الوحيد الذى حدث هو أن حلف بغداد كان موجها ضد الاتحاد السوفيتى، أما التحالف الاستراتيجى فهو موجه ضد إيران. وأظن أن حكام إيران لاشك سيداخلهم شعور بالفخر لأنهم يَرِثون مكانة قوة عظمى كالاتحاد السوفيتى فى الاستراتيجية الأمريكية، فهناك فارق كبير بين أن تكون إيران قوة إقليمية تملك أوراقا مهمة للنفوذ والتأثير وبين أن يتم إعلاء شأن إيران على هذا النحو المبالغ فيه لتحتل مساحة ضخمة فى الخطاب الرسمى الأمريكى وفى السياسة الخارجية الأمريكية.
ليس من مصلحة أحد اندلاع مواجهة عسكرية مع إيران فدولنا مثخنة بجراح كثيرة تبحث عمن يداويها لا عمن يزيدها التهابا ، وآلية الحوار لم تُخلَق إلا لحل المشاكل بين الخصوم، أما إذا صممت الولايات المتحدة وإسرائيل على مثل هذه المواجهة فلتذهبا إليها وحدهما وليس باسمنا ولا بغطاء منّا، وستبقى مصر ملتزمة بأمن الخليج ولا تنساق وراء مغامرات لا يعلم منتهاها إلا الله.
لمزيد من مقالات د. نيفين مسعد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.