ضبط 3 عمال حفر متورطين بحادث منزل المحلة.. والنيابة تأمر بدفن 8 ضحايا    ملخص تعليقات حازم إمام وتيجانا وجعفر وعبد العال وسعيد بعد لقاء الزمالك والمصري    ترتيب هدافي الدوري المصري الممتاز بعد نهاية مباراة الزمالك والمصري البورسعيدي    لبنان أرض الدماء.. ليلة دامية تشهدها بيروت بعد اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين والشرطة.. صور    تعرف على مواعيد القطارات بخطوطها الجديدة اليوم الجمعة 7 /8 /2020    كندا: الرسوم الأمريكية على الألومنيوم "غير مبررة وغير مقبولة"    خبير لوائح يكشف عن موقف الأهلى من رمضان صبحى وحلول الإبقاء عليه    الصين تسجل 37 إصابة جديدة بفيروس كورونا    كلية الشرطة ..خطوات التقديم للحاصلين على الثانوية العامة والأزهرية إلكترونيا    ترامب يقضي على تيك توك.. قرار بمنع التعاملات المالية بعد 45 يوماً    وزارة الطيران المدني توضح شروط إجراء تحليل PCR للكشف عن فيروس كورونا    غياب العدالة.. فرج عامر يكشف سر استحالة تتويج سموحة ببطولة الدوري    محتجز رهائن بنك لوهافر يسلم نفسه للشرطة الفرنسية    السعودية والعراق يؤكدان التزامهما التام باتفاق أوبك    الفريق مهاب مميش: احتفالية قناة السويس الجديدة لم تكلف خزينة الدولة أي مليم    ننشر صور ضحايا حادث قنا.. والحزن يخيم على أبوتشت    علي الحجار يحتفل بذكرى قناة السويس الجديدة.. ويهدي شعب لبنان "طبطب بروحك"    أحمد عز يطالب الجمهور بالوقوف دقيقة حداد على شهداء انفجار بيروت    ليلة الحارث هي ليلة فرح أبليس .. ياسمين رئيس تروج لفيلمها الجديد    حصيلة الوفيات بكورونا في البرازيل تقترب من 100 ألف شخص    الوزراء: الفترة المقبلة ستشهد مراجعة جديدة لقاعات الأفراح والعزاء    تعرف على الفرق بين الموت والوفاة    نتيجة الثانوية الأزهرية 2020 ..الإعلان عنها في 15 أغسطس الجاري    نصف مليون مشاهدة لبرومو "مالك غيران" للهضبة (فيديو)    وكيل صحة الغربية يتابع حالة مُصابي انهيار منزل الرجبي بالمحلة    الأكاديمية العربية للعلوم: منحة للطالبة سامية عبد الرحمن الأولى على الثانوية للمكفوفين    المصري: طالبنا اتحاد الكرة بعدم إسناد أي لقاء لنا ل محمد عادل بسبب "مجاملة"الزمالك    القومي للمرأة بأسوان يواصل توعية السيدات بالمشاركة فى انتخابات مجلس الشيوخ.. صور    أثيوبيا تتعنت وتضرب بكل التفاوضات عرض الحائط    كيف تحافظ مصر على حقوقها في المتوسط بعد توقيع اتفاقية ترسيم الحدود مع اليونان؟    رضوى الشربيني تعلن موعد أولى حلقات برنامجها "هي وبس"    "البنتاجون": مستعدون للمساعدة بالتحقيق في انفجار بيروت    دعاء في جوف الليل: اللهم خفف عنا ثقل الأوزار وارزقنا عيشة الأبرار    ماذا نقول إذا رأينا في المنام ما نحب أو نكره؟    تشكيل ليون الفرنسي المتوقع أمام يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا    النيابة العامة: استخراج 3 جثث من أسفل عقار الغربية المنهار    حمادة أنور يكشف موقف مرتضى منصور من رئاسة بعثة الزمالك أمام الرجاء في المغرب    نجم الأهلي يتعافي وجاهز لمواجهة إنبي    أسامة ربيع: 27 مليار دولار إيرادات قناة السويس الجديدة منذ افتتاحها    سورة الملك كاملة مكتوبة.. اقرأها قبل النوم تنجو من عذاب القبر    إيبراشية منفلوط تقرر فتح أديرتها أمام الزائرين    «صحة الغربية»: استعدادات قصوي لانتخابات الشيوخ 2020    تعافى 19 حالة من كورونا وخروجهم من حميات بنى سويف ومستشفيات العزل بالإسكندرية    ارتفاع حالات الشفاء من كورونا إلى 3009 مرضى بسوهاج    الصحة تقدم 8 نصائح هامة للوقاية من فيروس كورونا في الفنادق    فادي بدر يطلق صرخة وجع "التابوت"    رفعت سلام يعلن نجاح المرحلة الأولى من علاجه    دراسة: أفضل أنواع الزجاج في روما القديمة مصنوع فعليًا في مصر    مواعيد الصلاة في جميع المدن المصرية عن يوم 7 أغسطس    ناشد المواطنين بالإدلاء بأصواتهم.. رئيس الوفد يشيد بدور الهيئة الوطنية للانتخابات    حيازات صناديق المؤشرات من الذهب تزيد 166 طنًا في يوليو    الأسهم الأمريكية تصعد مع تطلع الأسواق لحزمة مساعدة    أقلها ركعتان ولا حد لها.. تعرف على 5 أحكام توضح حكم وكيفية ووقت صلاة الليل    حلقة خاصة.. تفاصيل الظهور الأول ل "أسامة كمال" على قناة المحور    توقيف مدير مرفأ بيروت و15 آخرين على ذمة التحقيق في حادث الانفجار    الاتحاد الدولى للغاز: جائحة كورونا ستخفض الطلب العالمى 4%    مستقبل وطن بالنزهة يحث شباب الكشافة على دعم مرشحي الحزب في انتخابات الشيوخ    ننشر أسماء أوائل الثانوية العامة بالإسماعيلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انطلاقة جديدة فى إنتاج المصانع الحربية..
العصار ل«الأهرام»: مشروع استثماري ضخم بكفر الشيخ.. وتصنيع سيارة مصرية

◙ محمد العصار وزير الإنتاج الحربى فى ندوة «الأهرام»: المنتجات الحربية المهمة الرئيسية لمصانعنا.. وتضاعفت بنسبة 230%
◙ «الأهرام» كانت المصدر الرئيسى لجيلى.. و«هيكل» شكل وجدان جيل الستينيات
◙ نسدد جمارك وضرائب.. وإشراف كامل من الجهاز المركزى للمحاسبات
◙ مشروع استثمارى مع محافظة كفر الشيخ والأوقاف على مساحة 10 آلاف فدان على ساحل البحر المتوسط
◙ انتهينا من إنشاء مجمع للصناعات الدفاعية على أحدث المستويات
◙ التعاون مع القطاع الخاص من أولويات الإنتاج الحربى
◙ الوسام الفرنسى ليس تكريما لشخصى إنما هو رسالة تقدير للقوات المسلحة وقائدها الأعلى على دورها فى محاربة الإرهاب
..................................................

فى أول حوار منذ توليه وزارة الإنتاج الحربى، فتح الدكتور محمد العصار ملفات التصنيع الحربى والمدنى لقلعة الإنتاج المصرى، صاحبة التاريخ العريق والشريك الفاعل فى معظم المشروعات القومية والتى تشارك بكل قوتها فى قاطرة التنمية، وكشف خلال ندوة الأهرام، عن بدء مفاوضات تصنيع «سيارة مصرية»، اضافة إلى شراكات حكومية ودولية لتصنيع العديد من المنتجات الحربية والمدنية، واهتمام كبير بالتعاون مع القطاع الخاص، وخلال جولة تعريفية بصالة التحرير ومكتب الأستاذ هيكل وصالة لبيب السباعى، أكد اعتزازه ب«الأهرام» التى شكلت وعى جيل الستينيات.
وخلال الندوة تحدث العصار عن رؤية الوزارة وأولوية التصنيع للمنتج الحربى وخطة تطوير صناعة الأسلحة حيث ينتج من الأسلحة الثقيلة دبابة رئيسية للقتال M1A1 وكوبرى الاقتحام السريع ومحركات الصواريخ وغيرها من الأسلحة الخفيفة والذخائر وغير من المستلزمات العسكرية التي تنتجها 20 من مصانع وشركات الإنتاج الحربى, ويوجه فائض الإنتاج للمشروعات القومية وتلبية احتياجات المواطن من الأجهزة الكهربائية عبر سياسة لاتهدف إلى الربح فى الأساس.
وفى السطور التالية نستعرض مادار فى الندوة من تفاصيل :
وفى قاعة توفيق الحكيم بدأت الندوة بترحيب من الأستاذ هشام لطفى رئيس مجلس الإدارة بالدكتور العصار، مؤكدا أنه من الوجوه الوطنية التى نعتز جميعا بدورها وعطائها على مدى حياته الوظيفية فى مختلف القطاعات .
من جهته أكد الاستاذ محمد عبد الهادى علام رئيس التحرير، ان زيارة الدكتور العصار تكتسب أهمية خاصة, انتظرناها طويلا للحديث عن الطفرة فى الإنتاج الحربى والذى تصب فى النهاية فى صالح الاقتصاد القومى، مشيرا الى اننا فى سباق مع الزمن لتعويض ما فاتنا لتحقيق شعار «ان الشعب المصرى يستطيع والمصريين يقدروا».
وفى مستهل حديثه أكد العصار اعتزازه الشخصى بالأهرام، قائلا: «أنا من الجيل الذى شكلت «الأهرام» وجدانه لم يكن لدينا انترنت ولاوسائل اتصال حديثه, وكان كل ما نعرفه مصدره «الأهرام» التى تعنى لنا «المصداقية»، وأكمل: كنت اشترى «الأهرام» وأنا سنى 13 عاما، وشكل مقال الأستاذ هيكل «بصراحة»، كل يوم جمعة، مصدر الوعى فى تكوينى الشخصى، وكان يذاع فى الإذاعة الساعة 7 مساء، وأعتز بصداقته التى تشكلت بعد ذلك ، مشيرا إلى أن حواره ل«الأهرام»، هو أول حديث صحفى منذ توليه مهام الوزارة منذ أكثر من عام ونصف العام.
الإنتاج الحربى التحديات والفرص
وقدم العصار رؤية عامة لاستراتيجية الإنتاج الحربى، موضحا أنه ملئ بالتحديات والفرص، مثل كل مؤسسات الوطن، لافتا الى أن الإنتاج الحربى أصبح حاليا «أمنا قوميا» وليس رفاهية فى بلد مثل مصر، يحيق بها المخاطر والتحديات الأمنية، وعدم الاستقرار فى المنطقة، والأمر مرشح للاستمرار لسنوات, لذلك نحتاج لقوات مسلحة قوية وتسليحها قويا.
وأشار العصار الى الفترة التى تلت 30 يونيو، وقال: إننا تعرضنا فيها لحظر على عدد من الأسلحة من مختلف البلدان، وبالتالى هناك أولوية للصناعة الوطنية للتسليح المصرى، مشددا على اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ توليه الحكم بتطوير منظومة الإنتاج الحربى الوطنى، وان كنا لانعلن عن تفاصيل كثيرة لكن الاهتمام أصبح ضرورة اكثر من أى وقت.
وأكد العصار على تاريخ الإنتاج الحربى العريق، الذى أسسه الرئيس جمال عبد الناصر، وشهد تحقيق انجازات غير مسبوقة فى فترة قصيرة، وأفرزت كوادر مهمة، تولت مناصب ادارية بالدولة.
وأشار العصار الى أن وزارة الإنتاج الحربى تتكون من 20 شركة يعمل بها 34 ألفا و500 موظف ونتيجة لظروف متعددة بعدها أصبح هناك عمالة كثيفة وأجور تؤثر على الهياكل المالية ، مشيرا إلى أنه فى 2014/، كانت نسبة الأجور على الإنتاج 56% وهى نسبة مختلة جدا فى المتوسط، وهناك شركات منها تتعدى 200 % وهو ما يعد خللا كبيرا فى ميزانية الوزارة، ولأنه لا يمكن الاستغناء عن اى عمالة بالدولة فالحل الوحيد فى زيادة الإنتاج وبشكل كبير جدا، ونتيجة للجهد الذى بذل فى عام 2015/2016 انخفضت نسبة الأجور للانتاج الى 36%، ونستهدف خفضها هذا العام 2016/2017 إلى 30%.
وأوضح العصار أن «التصنيع الحربى» ليس دائما أمرا يناقش فى الإعلام، لكنه أكد أن المنتج الحربى له «الأسبقية الأولى والمطلقة» فى الوزارة بهيئاتها وشركاتها، ونعمل ليل نهار بالتنسيق الكامل مع وزارة الدفاع ،وبالاشراف الكامل من الرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة، دون إعلان عن ذلك وحققنا فيه نجاحات مهمة جدا كما ونوعا وبالتعاون مع الدول الصديقة, مشيرا الى أن الحساب الماضى لعام 2015/2016 «المنتج الحربى» زاد بنسبة 230%وتوقع أن تزيد النسبة فى حساب 2016/2017، وكشف عن الانتهاء من انشاء «مجمع للصناعات الدفاعية» وينتظر أن يشرف بافتتاح الرئيس فى أقرب وقت.
لا نهدف للربح السريع ولا نكتفى بسياسة التجميع
وعن المنتجات المدنية، أشار وزير الإنتاج الحربى أن هناك تحديا كبيرا، بسبب انفتاح السوق على المنتجات المستوردة من دول مثل الصين وكذلك منتجات القطاع الخاص, وبالتالى أصبحنا ننظر إلى تحسين المنتج، عبر شقين، الأول عبر فتح مجالات جديدة لزيادة الإنتاج بالتعاون مع الوزارات والهيئات والجهات المصرية، وفى نفس الوقت تحسين الأداء عبر تطوير نظم الجودة والتسويق والبحوث والإدارة، ليصبح المنتج المدنىلديه قدرة تنافسية فى السعر، وأفضل ويبيع أكثر وتكون فرصته أكبر فى السوق.
العصار كشف خلال الحوار عن اتباع سياسة احترافية بهدف إيجاد صناعة حقيقية، وقال لانهدف إلى الربح السريع ولانعتمد على سياسة التجميع، لأنها لن تحقق قيمة مضافة، لافتا إلى أننا نخطط لبدء أى مشروع جديد بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية بتجميع أجزاء ومكونات المنتج لكن لا نتوقف عند هذه المرحلة ولكن لابد أن تتلوها خطوات بتصنيع المكونات محليا فى مصر، نتدرج بالمعرفة والتكنولوجيا بهدف الوصول لمنتج مصرى 100%.
وأكدأن ميزانية وزارة الإنتاج الحربى تراجع من الجهاز المركزى للمحاسبات، وبإشراف وزارة المالية.
أدوية الأورام أمن قومى
نلاحظ مشاركة قوية من الإنتاج الحربى فى دعم المشروعات القومية فى مختلف المجالات منها الصحة والكهرباء والمياه والتموين والاتصالات, ما أبرز تلك المساهمات؟
لدينا امكانيات كبيرة جدا من الآلات والمعدات، وكفاءات بشرية على أعلى مستوى من التدريب والإتقان، لافتا إلى أن العاملين فى الصناعات الحربية لديهم الدقة العالية فى الأداء، خاصة أن عملنا فى صناعة الأسلحة والذخيرة يتطلب دقة شديدة, وهو الأمر الذى يؤهلهم لأى صناعة اخرى مدنية بكفاءة ودقة وجودة عالية, ونظرا لأن لدينا فائض من الطاقة الإنتاجية فى مصانعنا فقد،تعاونا مع معظم وزارات الدولة فى عدة مجالات, وعلى سبيل المثال لا الحصر، لدينا مع وزارة الصحة تعاون، فى «أربعة» مشروعات كبيرة على وشك أن ترى النور, منها مصنع «للسرنجات ذاتية التدمير» وانتهينا من إجراءات تدبيره مع جهة أجنبية.
وهناك مصنع أدوية الأورام والذى يعتبر «أمنا قوميا»، يجب أن يكون للدولة دور, وقد تم التعاون مع وزارة الصحة ممثلا فى شركة فاكسيرا والقطاع الخاص ممثلو فى شركة فاركو، ومصنع ثالث لانتاج المحاليل الطبية، ومصنع رابع لإنتاج أمصال أنفلونزا الطيور، و نعمل حاليا لتصنيع الأجهزة والمعدات الطبية فى مصر وذلك بالتعاون مع اللجنة التى سبق إيفادها لتدبير احتياجات مصر, من الأجهزة الطبية والأدوية.
وأشار وزير الإنتاج الحربى إلى التعاون أيضا مع وزارة الكهرباء، فى تطوير معدات نقل الكهرباء، كما نعمل حاليا على إنتاج عدادات الكهرباء الذكية ومسبوقة الدفع والعادية، كما نتعاون فى مجال انتاج ألواح الطاقة الشمسية بقدرة تصل إلى 1 جيجا وات، وإنتاج قطع غيار محطات الكهرباء العملاقة وانتاج أبراج الكهرباء ذات الضغط العالى والسلاسل الكهربائية, مشيرا إلى أن هناك مشروع عملاقا ضخما لإنشاء مصنع لانتاج الخلايا الشمسية من الرمال بطاقة إنتاجية تصل الى 1000 ميجاوات سنويا يخدم السوق المحلية والمنطقة المحيطة من خلال لجنه ثلاثية بين وزارة الإنتاج الحربى والكهرباء والاستثمار والتعاون الدولى.
وأكد العصار أن وزارة الإنتاج الحربى تتعاون مع أغلب الوزارات الحكومية، كما نولى اهتماما كبيرا بالتعاون مع القطاع الخاص باعتباره ركيزة الصناعة المصرية، وأضاف, نتعاون فى مشروعات مشتركة مع شركة السويدى والشركة المصرية الألمانية فى صناعة العدادات، كما تم التعاون مع اتحاد الصناعات للدخول فى صناعة مشتركة بهدف التكامل بما يعود بالنفع على الصناعة الوطنية.
لافتا إلى أنه يتم، حاليا ،التفاوض مع شركة توشيبا العربى لننتج بعض مكونات شاشات التليفزيون الخاصة بها فى شركة بنها، وكذلك تدبير مكونات الديب فريزر من احدى شركات العربى.
وفى مداخلة اللواء ماجد السرتى، رئيس مجلس إدارة شركة الإنشاءات والمشروعات تحدث عن التعاون مع وزارة الشباب والرياضة، قائلا، عقب حريق مقر اتحاد الكرة قمنا بإصلاحه ورفع كفاءة الاتحاد على أعلى مستوى، وللآن طورنا 1000 ملعب قانونى وخماسى وقمنا بإعداد مجمعات حمامات سباحة بمراكز الشباب، وجارى نهو أعمال مجمع حمامات سباحة الأهلى بالشيخ زايد، وستاد القاهرة، والاتحاد السكندرى .
وأكمل اللواء العصار حديثه عن التعاون مع مختلف الوزارات مثل وزارة الاسكان: نعمل على تصنيع محطات تنقية مياه سطحية ومياه آبار وتحلية مياه ومحطات صرف صحى ،طبقا للمواصفات القياسيةالتى تحددها وزارة الاسكان فى مختلف المحافظات، كما تم الاتفاق على تصنيع «7 مليون» عداد مياه مسبوقة الدفع خلال خمس سنوات، وتم الاتفاق على إنتاج 440 ألف عداد مياه ميكانيكى، وقمنا بتوريد 76 ألفا منهم حتى الآن.
وفى الغردقة ننشئ محطة لمعالجة مياه الصرف الصحى، بتكلفة نصف مليار جنيه، كما نتعاون مع شركة بيلاروسية لتكنولوجيا جديدة لمعالجة ثلاثية للصرف الصحى، كما يتم التنسيق مع أحد العلماء المصريين لتصنيع محطة معالجة مياه الصرف الصحى بتكنولوجياzdl.
إلى جانب التعاون مع عدد من الجامعات والمحافظات والهيئات، مثل هيئة قناة السويس، فى توريد وصيانة الأجهزة والمستلزمات المعدات وأنظمة الانارة والخلايا الشمسية والانشاءات وأعمال الميكنة ونظم المعلومات، وندرس امكانية بناء أوتوبيسات نهرية فى مصنع الصلب، لصالح المحافظات النهرية.
كما نتعاون مع شركة الريف المصرى ووزارة الزراعة، لإنشاء شركة لتملك المعدات الزراعية حتى يتمكن المواطن من إيجار المعدات الزراعية اللازمة بالقرب منه كما نبحث إنشاء شركة أخرى التى ستتولى التسويق للمنتجات، حتى تساعد ملاك الأراضى، لفرز وتعبئة وتغليف ونقل وبيع وتصدير مع شركة العاصمة الجديدة، وبحث توريد خلايا شمسية ومعدات وكل ما يلزمهم من معدات.
وأشار اللواء ماجد الى التعاون مع وزارة النقل، فى انشاء كبارى وأنفاق ورصف طرق بأطوال 14 كيلو بالطريق الاقليمى وتطوير 295 مزلقان مع السكة الحديد و86 محطة.
كما نتعاون مع وزارة التربية والتعليم تطوير المنشآت والأبنية التعليمية.
مشروع ضخم للتمور مع تحيا مصر والريف المصرى
هذا عن المشروعات القائمة فماذا عن الخطط المستقبلية التى سيتم الاعلان عنها فى المستقبل القريب؟
نعمل لإقامة ثلاثة مشروعات تنموية، مشروع تطوير 10 آلاف فدان على ساحل كفر الشيخ «سكنى وترفيهى» وميناء، والذى سيعد طفرة كبيرة، بالتعاون مع المحافظة ووزارة الأوقاف ووزارة الاستثمار والتعاون الدولى.
وتم الاتفاق وتوقيع مذكرة تفاهم لمشروع استثمارى كبير, وبصدد التعاقد مع مكاتب استشارية لدراسة جدوى، لزراعة ألف فدان فى بنى سويف، بالنباتات العطرية وتصنيع العطور والأدوية وإنشاء مجمع سكنى وحضارى وذلك بالتعاون مع المحافظة ووزارة الاستثماروالتعاون الدولى والصحة والتجارة والزراعة.
كما يتم التعاون مع « تحيا مصر» و«الريف المصرى» ومستثمر إماراتى، بهدف زراعة 20 مليون نخلة فى 92 ألف فدان جنوب الوادى، وإمكانية زراعة المساحات البينية بين النخيل بالمحاصيل الحبوبية والزيتية المختلفة وكذلك الاستفادة من هذه الزراعة فى عدة مجالات صناعية مكملة منها (إنتاج السكر السائل والسكر البودرة إنتاج الخل والإيثانول تصنيع الأعلاف الحيوانية تصنيع الأصباغ الطبيعية ...)، على ان يتم فى المرحلة الأولى من المشروع تجميع التمور واستخدامها فى تصنيع السكر السائل والبودرة.
حيث تتولى وزارة الإنتاج الحربى تدبير جميع المهمات والمعدات الخاصة بالزراعة وأنظمة الرى والجرارات واللوادر الزراعية التى تنتجها شركات الإنتاج الحربى من أجل العمل فى المشروع، فيما يقدم صندوق «تحيا مصر» تقديم الدعم المادى اللازم لإقامة هذا الكيان الإقتصادى المهم مما يوفر فرص عمل جديدة وزيادة الرقعة الزراعية، ومن جانبه توفر شركة تنمية الريف المصرى الجديد جميع الأراضى اللازمة للمشروع بما يتوافق مع إستراتيجية مشروع (1.5 مليون فدان)، لسد جزء من الفجوة الغذائية من خلال توفير بعض المحاصيل والأعلاف الحيوانية المطلوبة من الصناعات القائمة على المشروع.
تطوير نافورة النيل
وكشف العصار عن بروتوكول تعاون بين محافظة القاهرة وشركة الإنشاءات والمشروعات العامة، لبحث إضاءة منشآت وكبارى وسط البلد بواجهات إعلامية مضيئة ضخمة مثل أشهر المبانى العالمية، وأيضا تطوير نافورة النيل التى تعد جزءا من عوامل الجذب السياحى والترفيه للاستفادة من موقعها المميز والفريد على المجرى المائى الطبيعى لنهر النيل، وكذلك تطوير ورفع كفاءة مينى ماسبيرو.
التعليم الفنى فى الإنتاج الحربى.. «قصة نجاح»
ماذا عن تجربة المعاهد التعليمية التابعة للانتاج الحربى وربط التعليم بالتصنيع؟
قال اللواء محمد العصار: لدينامؤسسة تدريبية على أعلى مستوى أعتبرها «قصة نجاح»، وشرح اللواء أسامة عبد العزيز، مستشار الوزير لشئون القطاعات الحكومية، عناصر منظومة التدريب بجزءين فى حلوان بمدرسة ثانوية تضم 1400 طالب تتميز بمعدات وورش وإمكانيات فريدة، ومعهد صناعى 600 طالب، ودبلوم فوق المتوسط باعتماد مع هيئة بريطانية، ثم مجمع تكنولوجى فى مدينة السلام و أكاديمية هندسية فتحت فى 2015 فيها صفان دراسيان الآن بعدد 600 طالب، والعملية التعليمية تدريبية لدينا متدرجة حتى الكلية .
مركز التميز التكنولوجى من اهم صروح الإنتاج الحربى ما دوره فى دعم البحث العلمى؟
ولفت وزير الإنتاج الحربى، الى التعاون مع وزارة التعليم العالى بشكل وثيق للربط بين البحث العلمى والصناعة، لأن البحث العلمى بغير صناعة لاتفيد، فى الجامعات والبحوث عقول مصرية رائعة كما وكيفا ولابد أن نحسن استغلالهم لتطوير الصناعة فى مصر عملنا تعاون وثيق مع اكاديمية البحث العلمى والمركز القومى للبحوث ولدينا كيان بحثى فيه المؤهلين للتعامل مع مراكز البحوث بشكل جيد لنقل الأفكار والأبحاث الى واقع صناعى .
وفى مداخلة للدكتور حسن عبد المجيد نائب رئيس الهيئة القومية للانتاج الحربى ،قال :نتعاون مع اكاديمية البحث العلمى فى سبعة مشروعات ، ونتعاون مع جامعة القاهرة ايضا فى أربعة مشروعات فى مجالات منتجات كواشف طبية بدلا من استيرادها ،ونعمل فى تحلية المياه مع التعليم العالى وتصنيع قطع غيار الكهرباء والبويات والكيماويات .
حساباتنا تراجع من المالية والجهاز المركزى للمحاسبات ونسدد جمارك للمنتجات
هناك اتهام للانتاج الحربى بأن مبدأ المنافسة وتكافؤ الفرص غير موجود مع القطاع الخاص وان هناك اعفاء مستلزمات الإنتاج من الضرائب والجمارك؟
أشكركم على هذا السؤال لنوضح حقائق ،نحن ندفع جمارك على كل ما يدخل الإنتاج الحربى من مستلزمات الا مايخص منتجات التصنيع العسكرى لأنها منتجات وطنية قومية لا أتنافس فيها مع أحد، ومثل أى مؤسسة فى مصر، يراقب حسابات الوزارة، المالية والجهاز المركزى للمحاسبات .
وأيضا نحن نهدف الى قيام شراكات مع القطاع الخاص، وتوجه الدولة هو دعم الإنتاج الوطنى فى مختلف صوره، فنحن فى أشد الاحتياج ليقوم القطاع الخاص بدور قوى والصناعة عموما بدورها سواء من الخاص او الحربى او قطاع الاعمال لنقلل الاستيراد ونزود فرص التصدير، وبالتالى نساهم فى حل الأزمة الاقتصادية .
ولدينا تعاون وثيق مع القطاع الخاص ممثلا فى اجتماعات دورية نعقدها مع الاتحاد العام للصناعات وجمعية شباب الأعمال حيث نستهدف التكامل مع القطاع الخاص ونحرص على اشتراكه فى المشروعات التى ننوى اقامتها خلال الفترة المقبلة والقطاع الخاص يشترك معنا فى أكثر من 80% من الشركات التى نقوم حاليا بإنشائها.
أسعارنا أقل لأن هدفنا الأول ليس الربح بل توفير السلع للمواطن
الأستاذ عبد الهادى علام تساءل فى مداخلة عن الفرق فى الأسعار مع منتجات القطاع الخاص مادام الإنتاج الحربى يسدد الضرائب ويدفع جمارك، لدرجة أن نفس الثلاجة التى تباع ب8 آلاف جنيه من تصنيع الإنتاج الحربى تتجاوز مثيلتها 20 الف جنيه من انتاج القطاع الخاص.
الوزير:انتاج الاجهزة المنزلية خلال الفترة الماضية أسعاره أقل عن مثيله بالسوق لأننا ،لا نهدف الى الربح اساسا ،لكن هناك هدف وطنى أهم ان يجد المواطن احتياجه خلال الفترة الحالية، ونحن بصدد تشييد مصنع ضخم ينتج الأجهزة بكميات اكبر .
ماذا عن تطوير صناعة المدابغ ونقلها الى الروبيكى الى أين وصل المشروع؟
يهدف البروتوكول الى المساهمة فى المشروع القومى لنقل مدابغ مجرى العيون بمنطقة مصر القديمة الى منطقة الروبيكى ووقعنا بروتوكولا مع وزارة الصناعة لتطويرالمدابغ وصناعة الجلود فى مصر لما لها من قيمة اقتصادية هائلة وسط بيئة صحية ونظيفة .
وأوضح ان الوزارة تسعى الى استغلال الإمكانات التكنولوجية لشركة حلوان للآلات والمعدات التى تمكنها من تصنيع معدات الدباغة وبرميل دباغة الجلود بأنواعه وفقا لما يتطلبه المشروع، كما تقوم الشركة بنقل وتركيب البرميل الى منطقة الروبيكى والتأكد من صلاحيته لبدء العمل فى المشروع والهدف الرئيسى، هو الارتقاء بصناعة الجلود وصولا للمستويات العالمية بهدف تطوير التصنيع المحلى والتصدير للخارج.
خطة تسويق بخبرات أكاديمية محترفة
لدينا أزمة دائمة فى تسويق المنتج المحلى كيف تغلبتم على هذه الاشكالية وخدمات الصيانة وما بعد البيع ؟
نولى اهتماما كبيرا بالتسويق، وقد بدأنا عملية تطوير كبيرة لمنظومة التسويق بالإنتاج الحربى، بالتعاون مع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا لتدريب العاملين الجدد وفقالأحدث المناهج، كما بدأنا فى تطوير منافذ البيع الخاصة بالإنتاج الحربى وفق خطة تنتهى هذا العام وتشمل التطوير الشامل للمنافذ من حيث الديكورات والأثاث والمظهر الخارجى وتأهيل العاملين فى المنافذ،كما نولى اهتماما بمراكز الصيانة وخدمة ما بعد البيع حيث أنشأنا «call center» برقم 19728، وأقمنا 25 معرضا لمنتجاتنا فى الأجهزة الحكومية والأندية والنقابات، واشتركنا فى كافة المعارض الداخلية «معرض القاهرة- الشعب يأمر ...»، أما عن التسويق الخارجى فقد حرصنا على البدء فى الاشتراك فى المعارض الخارجية «السودان- الأردن -ألمانيا - السعودية- أبوظبى – الجزائر»، ومن المقرر اشتراكنا فى معرض فى تنزانيا الشهر المقبل وفى الأردن فى يوليو.
وعقدنا اجتماعا فى شهر مارس الماضى دعونا فيه كافة السفراء الأفارقة المعتمدين فى مصر وعرضنا عليهم أفلاما عن مصانعنا ومنتجاتنا وطلبنا منهم نقل هذه المعلومات لبلادهم.
وماذا عن انتاج التابلت المصرى ؟
تصنيع الحواسب والتابلت والمحمول طرح على مشروع اللواء مجدى محمدين رئيس مركز ادارة شركة بنها للالكترونيات، كنا من 3 سنوات أصدرنا «اينار 1 ثم 2» والآن وقعنا مع د جابر نصار عقد 10 آلاف تابلت، وراعينا فى التصميم والثمن أن يكون فى متناول الطالب, لأنه أصبح مخصص وسيتم وضع المناهج عليه لتوفير سعر استيراد الورق ونخطط لإنتاج750 ألف تابلت كما نستهدف تصنيع «تابلت مصرى» بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية . .
البطاقة الذكية
سبق وتم إعلان «البطاقة الذكية» التى توحد البيانات مادور الإنتاج الحربى فى تنقية بطاقات التموين والى أين وصلنا؟
وتحدث اللواء مصطفى الصادق رئيس مجلس ادارة مركز نظم المعلومات، عن البطاقات الذكية، قائلا أن البطاقة الذكية هدف قومى، ولدينا بطاقة صحية ورعاية لغير القادرين وبطاقة للبنزين وبطاقة للحيازة الزراعية، الإنتاج الحربى بدأ فى عام 2015 تنقية البطاقات لنحو 70 مليون مستفيد والذى يصرف 68 مليونا تم تنقية 61 مليونا، وتنتهى تماما فى 30 يونيو .
كما نعمل على مراجعة بطاقات الحيازة الزراعية وانتهينا من 2 مليونبطاقة ضمن 6ملايين .
ونعمل حاليا مع شركات الاتصالات لتوفير آلية قراءة بيانات موحدة على مستوى الجمهورية تضم التموين والصحة والتضامن والزراعة والبترول وغيرها من الوزارات ،لتوفير بطاقة واحدة للأسرة تتضمن كافة البيانات تكون بمثابة «بطاقة الدعم».
تم توقيع عدد من البروتوكولات مع دول متعددة ما أهم ملفات التعاون مع الدول الأجنبية؟
هناك برامج التعاون الدولى مع الدول الاخرى، مثلا مع بيلاروسيا أكد العصار ان وزارة الإنتاج الحربى لديها الرغبة القوية للتعاون الجاد بين البلدين خاصة بعد زيارته الاخيرة لبيلاروسيا والتى تم خلالها زيارة عدد من الشركات البيلاروسية فى عدة مجالات ،وذلك تماشيا مع رغبة القيادة السياسية المصرية فى تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين .
وقال العصار إن عوامل تطوير مجالات التعاون بين البلدين متوافرة وذلك من خلال الاستفادة من التكنولوجيا المتطورة فى بيلاروسيا ونقلها لمصر، وكذلك استغلال القاعدة الصناعية الكبيرة المتميزة فى مصر، بالإضافة موقع مصر الاستراتيجى على البحرين الأحمر والمتوسط، الى جانب الميزة التنافسية التى تتميز بها مصر وذلك من خلال عقدها عدة اتفاقيات مع عدد من الدول الإفريقية والأوروبية تسمح بدخول منتجاتها لهذه الاسواق دون جمارك وهو ما يفتح المجال لتسويق منتجات المشروعات المشتركة للسوق الخارجى من خلال مصر لافتا إلى ضرورة مراعاة الجودة العالية والأسعار التنافسية العالمية لهذه المنتجات.
وأشار العصار الى ان الوزارة تسعى للدخول فى عدد من المجالات منها تصنيع الجرارات واللوارى والطلمبات والغلايات البخارية والكومبريسور المستخدم فى أجهزة التكييف والثلاجات ،وكذلك تحسين جودة سبائك الألمونيوم وإنتاج سبائك جديدة والمعدات الزراعية.
ولفت الى تعاون مع الشركة السعودية «فوجى» لتصنيع المصاعد محليا والسلالم المتحركة»حيث تم توقيع بروتوكول تعاون بين شركة حلوان للآلات والمعدات التابعة لوزارة الإنتاج الحربى وشركة القاهرة للاستثمار والتطوير العمرانى والصناعى إحدى الشركات الاستثمارية بوزارة التجارة والصناعة، وذلك لتلبية احتياجات المشروعات القومية بمصر وامكانية التصدير للسوق العالمي.
الوسام الفرنسى
حصلت على تكريم خاص من الرئاسة الفرنسية سلمها وزير الدفاع الفرنسى ما السبب؟
أود بداية أن أشكر الرئاسة الفرنسية على هذا الوسام الرفيع ،وخالص شكرى للرئيس السيسى لموافقة سيادته على حملى هذا الوسام،وأريد أن أؤكد ان هذا الوسام جاء تقديرا من الرئاسة الفرنسية للدور المصرى فى مجابهة الارهاب والذى ينعكس بخاصة ليس فقط على أمن المنطقة وانما على دول شمال البحر المتوسط.
وأريد أن أؤكد أن النجاح الذى تحقق أثناء التعاقد على الطائرات والفرقاطة الفرنسية لم يكن ليتحقق إلا بدعم الرئيس السيسى، ومن خلال متابعة سيادته اليومية ومن خلال علاقته الوطيدة بالرئيس الفرنسى آنذاك، وقد تحقق هذا النجاح بجهد مجموعة (وليس فرد) عملوا بكل جد واجتهاد فقد قام الطيارون المصريون بالطيران مرات عديدة وكذلك ضباط البحرية خرجوا فى طلعات بحرية متعددة وقام المهندسون بدورهم فى تحديد مستويات التأمين الفنى وقاموا بتحديد مواصفات التأمين الفنى وقام المختصون فى التعاقد بصياغة بنود العقود مع الشركات الفنية وقام الماليون بمراجعة البنود المالية وكان وراء هذا النجاح القوات الجوية والقوات البحرية وهيئة الشئون المالية وهيئة التسليح وادارة المخابرات الحربية ،وبدعم كامل من وزير الدفاع ورئيس أركان حرب القوات المسلحة لتتوج قصة نجاح للقوات المسلحة المصرية ولقائدها الأعلي.
مفاوضات لتصنيع سيارة مصرية
....................................................................................................
كشف وزير الإنتاج الحربى خلال ندوة الأهرام ،عن مباحثات مع الصين ووكيل محلى من القطاع الخاص ،تعتمد على التعاون وتوطين لتكنولوجيا صناعة السيارات مع الجانب الصينى شركة» بايك»بهدف انتاج سيارة مصرية ،وقال :نبحث مع شعبة الصناعات المعدنية فى اتحاد الصناعات تعظيم المكون المحلى ،فى السيارات التى يتم تجميعها حاليا فى مصر ،بالاستفادة من الامكانات الفنية لدينا ،ونهدف الى مضاعفة تصنيع الأجزاء الهيكيلية أو الداخلية ، وصولا الى انتاج كامل لسيارة مصرية اقتصادية فى مصانع الإنتاج الحربى .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.