استمرار تدفق صادرات النفط الروسي المنقولة بحرا    كيا تنشئ أول مصنع كهربائي لسيارات PBV في كوريا لتسريع التحول نحو النقل الكهربائي    رفع 325 طن قمامة و مخلفات هدم بسنورس فى الفيوم    قطع المياه عن منطقة الوليدية بأسيوط 8 ساعات اعتبارا من منتصف الليل    مسئول روسي: حل أزمة الغذاء في العالم ممكنة عقب رفع العقوبات على الصادرات الروسية    رئيسة صندوق النقد الدولي جورجيفا تستبعد حدوث ركود عالمي    الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 5 فلسطينيين بالضفة الغربية ويبعد 3 آخرين عن القدس 30 يوما    رضا شحاتة: سعيد بتألق عبد القادر مع الأهلي وسيلعب دوراً هاماً أمام الوداد    العثور على جثة سائق توكتوك داخل منزله في أبو النمرس.. والتحريات: الوفاة بسبب المخدرات    غدًا مستأنف الأسرة تنظر دعوى زيادة نفقة الفنانة زينة ضد أحمد عز    الأرصاد تنفي التأثر بعواصف ترابية وتؤكد: الرؤية واضحة على الطرق حتى نهاية الأسبوع    وزيرة التضامن: حوكمة منظومة الحج أدت إلى شفافية وعدالة في الاختيار    نجوي فؤاد تكشف أسرار فى حياة سمير صبري عن زوجته وابنه.. تفاصيل    الصحة العالمية: معظم تفشيات جدري القردة مرتبطة بالسفر    القاهرة تضع آلية المحاور المستثناة من اشتراطات البناء    فالفيردي لاعب وسط ريال مدريد يرد على تصريحات محمد صلاح    «السياحة» توضح اشتراطات تنفيذ تأشيرات حج الفرادى للمواطنين المصريين    كواليس 12 ساعة قضاها حسام حبيب في قبضة الشرطة.. «كفالة ومحضر عدم تعرض»    رئيس الأركان الأمريكي: لدينا خطط للتحرك عند الهجوم على تايوان    الصحة: 6 علب لبن شهريا بحد أدنى للأطفال المصابين بحساسية بروتين البقر    سباق بين «فايزر» و«موديرنا» للفوز بلقاح كورونا للأطفال أقل من 5 سنوات    ريفو الحلقة الأولى .. تعرف على موعد انطلاق عرض المسلسل    خاص| هاني البحيري ل الوفد: صممت فستان زفاف بوسي بحبٍ و اللؤلؤ البطل الحقيقي في تصميمه (تفاصيل وصور)    الشرقية: تل بسطا على خريطة السياحة العالمية    «الأزهر» يرصد 23 مليون جنيه لمسابقة الإمام الأكبر لحفظ القرآن الكريم    نائب محافظ الإسكندرية: الهيئة الإنجيلية قدمت نموذجًا في القيم الإنسانية المشتركة    اليمن يُؤكد أهمية استمرار الدعم الهولندي والدولي للبلاد    الننى وتريزيجيه أول المحترفين وصولا للقاهرة استعدادا لمعسكر المنتخب    ضمن "حياة كريمة".. جامعة القناة توجه قافلة طبية لمدارس ذوي الهمم    الضرائب تحذر اليوتيوبرز والانفلونسرز من التهرب الضريبي وتطالبهم بفتح ملفات    مانشستر سيتي يحتفل بلقب الدوري الإنجليزي بمسيرة ضخمة في شوارع المدينة.. صور    د. مصطفي الفقى يكتب: المرأة العربية والعدالة الاجتماعية    محافظ الدقهلية: تقرر اعتماد نموذج المتغيرات المكانية لصالح "التصالح المؤقت" نموذج 10"    القائم بأعمال وزير الصحة يجتمع بممثلي الاتحاد العالمي للقلب    مدير عام إدارة شبين الكوم التعليمية تتابع سير أمتحان الشهادة الأعدادية بعدد من المدارس بمليج    فعاليات ندوة ابراز الفكر السليم ومخاطر الفكر المتطرف بآداب عين شمس    الاتحاد الأوروبى: خطر انتشار "جدرى القرود" منخفض جدا    التكنولوجيا والرقمنة في حفظ وتوثيق وصيانة الآثار مؤتمر بجامعة الفيوم    على ربيع: لا أرى نفسى إلا فى الكوميديا.. وأرفض تقديم مشاهد خارجة فى أفلامى    مدحت بركات يعلن بدء الحوار الوطني لحزب أبناء مصر الخميس المقبل    هل الزواج للمرة الثانية مع رفض الزوجة الأولى حرام؟.. اعرف الموقف الشرعي    أدعية صلاة التسابيح.. تغير حياتك 180 درجة وتخلصك من الهموم والديون    بعد الحكم المشدد.. 5 محطات في مُحاكمة محمد الأمين ب"الإتجار في البشر"    نائبة التنسيقية تطالب بإعلان مدة زمنية لإنشاء وتشغيل مترو الإسكندرية    جولة بالأهرامات للمشاركين بدورة اتحاد الإذاعات الإسلامية    توجيه اتهامات لمشجعين أثنين وسط إدعاءات بشأن الاعتداء على حارس أستون فيلا    رشا راغب: الأكاديمية الوطنية تحصل على الاعتماد الدولي من أكبر المؤسسات العالمية    استولى على 200 مليون جنيه..17 يوليو محاكمة مستريح البيتكوين    شيرين عبدالوهاب وحسام حبيب أحدثهم.. نزاعات وقضايا الفنانين بعد الطلاق    رابط نتيجة الصف الأول الاعدادي 2022.. خطوات الاستعلام بالاسم ورقم الجلوس    10 صور داخل لجان امتحانات نهاية العام في كليات جامعة أسيوط    الفنانة شيرين عبد الوهاب تطلب حماية الشرطة من تهديدات حسام حبيب    ليفربول يضم جوهرة فولام    اليوم.. الإسماعيلي يواجه العبور وديًا    خالد الجندي: الصحابة صبروا في حصار شعب أبي طالب بسبب عقيدتهم | فيديو    علي جمعة: القلوب الرحيمة تشتاق إلى ربها وتذكره ب«الباقيات الصالحات»    من اليابان.. بايدن يعلن شراكة اقتصادية جديدة ومصير الإغلاق بسبب جدري القرود    طلعت يوسف: الأهلي الأقرب للتتويج بالدوري.. والزمالك لديه مشاكل عدة.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جدل بجلسة الشيوخ أثناء مناقشة المادة الثانية لقانون حقوق المسنين
نشر في أهل مصر يوم 05 - 12 - 2021

شهدت الجلسة العامة لمجلس الشيوخ، اليوم الأحد، برئاسة المستشار بهاء أبو شقة، وكيل المجلس، جدلا واسعا، حول الفقرة الأولى من المادة الثالثة بمشروع قانون رعاية حقوق المسنين، الذى يناقشه المجلس اليوم.
المادة الثالثة
الأرصاد تحذر من طقس اليوم الأحد 5/12/2021.. أمطار ورياح مثيرة للأتربة على هذه المناطق
الأزهر يحذر من الشذوذ الجنسي: فاحشة منكرة وانتكاس للفِطرة الإنسانية
«الصحة»: تسجيل 892 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و39 وفاة
وجاء نص الفقرة الأولى من المادة الثالثة، وفقا لمشروع القانون المقدم من الحكومة، كالتالى:" تلتزم الدولة بحماية حقوق المسنين المنصوص عليها في هذا القانون أو في أي قانون آخر، وعلى الأخص الحقوق الآتية..".
وأجرت لجنة التضامن وحقوق الإنسان بمجلس النواب، تعديلا على تلك الفقرة، ليصبح نصها كالتالى:" تلتزم وحدات الجهاز الإداري بالدولة من وزارات ومصالح واجهزة وهيئات عامة وغيرها من الأشخاص الاعتبارية العامة والخاصة التابعة لها، كل في مجال اختصاصه، بحماية حقوق المسنين المنصوص عليها في هذا القانون أو في أي قانون أو الواردة بالاتفاقيات والمواثيق الدولية التي صدقت عليها جمهورية مصر العربية، واتخاذ التدابير اللازمة لذلك، وازالة جميع العقبات والمعوقات التي تحول دون تمتعهم بهذه الحقوق وعلى الأخص:.."
العودة لنص الحكومة
ومن جانبها طالب النائب أكمل نجاتى، عضو مجلس الشيوخ، بالعودة لنص الفقرة الوارد من الحكومة، مشيرا إلى أن لفط " الدولة" أعم وأشمل من وحدات الجهاز الإدارى، كما أنه يتماشى مع الدستور.
وأضاف فى كلمته، بأن لفظ " الدولة" يضمن التزام كافة مؤسسات الدولة بتنفيذ ذلك القانون.
ومن جانبه، رد النائب جميل حليم مقرر اللجنة التى أعدت تقرير القانون، أن اللجنة أجرت تعديل على نص الفقرة، بهدف تحديد الجهات المطلوب منها تنفيذ القانون، مشيرا إلى أن لفظ " الدولة" لفظ عام يتم استخدامه فى نصوص الدستور، أما فى القوانين، فيتم إستخدام أسماء الجهات المخاطبة بتنفيذ القانون.
وبدوره، طالب النائب أكمل نجاتى أخذ رأى الحكومة، حيث أقترح المستشار علاء فؤاد وزير شئون المجالس النيابيبة، تعديل لفظ " الدولة" إلى كافة جهات الدولة.
ومن جانبه أكد وكيل المجلس المستشار بهاء أبو شقة أن مصطلح الدولة في الدستور يعني كافة جهات الدولة بسلطاتها التشريعية والتنفيذية والقضائية وكافة المؤسسات.
التزام الدولة
وقال أبو شقة إن التزام الدولة يعني التزام كافة الجهات التنفيذية والتشريعية والقضائية وغيرها من جهات الدولة، مؤكدا أن الدستور هو الذي يلزم الدولة والقوانين تفسر هذا الالتزام.
وطالب النائب حسام الخولى، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن، بالإبقاء على النص المعدل من اللجنة، مشيرا الى أن ذلك النص تم بحثه ودراسته بدقة فى اجتماعات اللجنة لمدة ساعة.
وطرح وكيل المجلس، الأمر للتصويت، حيث وافق المجلس على النص المعدل من جانب اللجنة، ورفض المقترح المقدم من النائب أكمل نجاتى.
وجاء نص المادة بعد موافقة المجلس كالتالى:
مادة (3)
تلتزم وحدات الجهاز الإداري بالدولة من وزارات ومصالح واجهزة وهيئات عامة وغيرها من الأشخاص الاعتبارية العامة والخاصة التابعة لها، كل في مجال اختصاصه، بحماية حقوق المسنين المنصوص عليها في هذا القانون أو في أية قوانين أخرى وكذلك الواردة بالاتفاقيات والمواثيق الدولية التي صدقت عليها جمهورية مصر العربية، واتخاذ التدابير اللازمة لذلك، وازالة جميع العقبات والمعوقات التي تحول دون تمتعهم بهذه الحقوق وعلى الأخص:
1. احترام حرياتهم في ممارسة خياراتهم بأنفسهم وبإرادتهم المستقلة.
2. عدم التمييز بسبب السن أو الديانة وتأمين المساواة الفعلية في التمتع بجميع حقوق الإنسان وحرياته الأساسية في كافة الميادين.
3. توفير البيئة الآمنة للمسنين وتهيئة الظروف المناسبة لهم للمعيشة الكريمة من جميع المناحي.
4. التعبير بحرية عن ارائهموالاهتمام بهذه الاراء واخذها في الاعتبار عند اتخاذ القرار في كل ما يمسهم، وبما يكفل مشاركتهم بصورة كاملة وفعاله في المجتمع.
5. تكافؤ الفرص بين المسنين.
6. بناء وتنمية قدرات المتعاملين مع المسنين في الأجهزة الحكومية وغير الحكومية، بما يجعلهم قادرينومؤهلين للتعامل معهم في جميع المجالات.
7. رفع الوعي المجتمعي بحقوق المسنين، وتعزيز احترام هذه الحقوق، وتدعيم ذلك الوعي بقدراتوإسهامات المسنين أنفسهم.
8. اتخاذ التدابير اللازمة التي تكفل إمكانية وصول واستخدام المسنين للبيئة المادية المحيطة، ولوسائل النقل والمعلومات والاتصالات والتكنولوجيا، بما يعظم قدراتهم ومهاراتهم.
9. تمكين المسنين من المشاركة في تسيير الشئون العامة على قدم المساواة مع الآخرين، وتشجيعمشاركتهم في صياغة السياسات والبرامج وخاصة فيما يتعلق بشئونهم، وذلك بأنفسهم أو من خلالالمنظمات التي تمثلهم.
10. توفير الأمن والحماية اللازمة التي تتناسب مع قدراتهم، ووضع الإجراءات الكفيلة بحمايتهم وتأمينهممن الأخطار التي قد يتعرضون لها في كافة الظروف بما في ذلك ظروف الأوبئة والكوارث وغيرها من الظروف الطارئة والحالات التي تتسم بالخطورة.
11. توفير التأهيل والتدريب والتوعية والإرشاد والمساندة اللازمة لأسر المسنين باعتبارها المكان الطبيعي لحياة الشخص المسن، وتوفير الظروف المناسبة لرعايتهم داخلها، وتضمين جميع سياساتالدولة وبرامجها ما يكفل حماية وتعزيز حقوق المسنين.
12. تيسير سبل انجاز تعاملات المسنين مع الجهات الحكومية وغير الحكومية، وان يكون هناك نافذة تخصص لحصولهم على الخدمات الحكومية دون مزاحمة مع غيرهم.
13 اتاحة وتيسير انتقال ونقل الأشخاص المسنين بما يضمن لهم التنقل الأمن وحمايتهم من مخاطر الطريق والحوادث.
14 إدارج حقوق واحتياجات المسنين في برامج وسياسات مكافحة الفقر والحد منه، وبرامج التنمية المستدامة التي تقوم بها وتنفيذ هذه البرامج والسياسات دون تمييز على أي أساس وعلى قدم المساواة مع الآخرين
15 توفير أقصى درجات الحماية للمسنين في اوقات الأزمات والكوارث وتوفير أماكن ايواء امنة لهم بها كافة الاحتياجات الضرورية وتعويضهم عن أية اصابات تعرضوا لها وتوعية المسنين بسبلالحماية وقت الأزمات والكوارث من خلال مواد كتابية ودعائية وتوعية اعلامية
16 تيسير إنشاء مؤسسات رعاية اجتماعية للمسنين بمستويات اقتصادية مختلفة سواء من خلال الوزارة المختصة أو الجمعيات والمؤسسات الأهلية أو غيرها من الأشخاص الطبيعية أو الاعتبارية العامة أو الخاصة وذلك وفقا للضوابط التي تحددها اللائحة التنفيذية لهذا القانون
17 المشاركة في برامج التعليم المستمر وتعليم الكبار وتضمين المناهج بالمدارس والجامعات بدراسة للعلوم الخاصة بالمسنين.
18 المشاركة في برنامج التدريب والتأهيل وذلك وفقا لاحتياجاتهم الاقتصادية والاجتماعية وبما يتفق مع قدراتهم الصحية والعقلية والنفسية.
19 تيسير الأنشطة الرياضية والترويحية للأشخاص المسنين واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتهيئة أماكن الرياضة والترويح بما يتيح لهم ارتيادها وتوفير الاساليب والوسائل التي تيسر حصولهم على فرص المشاركة في هذه الأنشطة وكذا توفير العناصر البشرية المدربة والأدوات والملاعب اللازمة الكفيلة بمشاركتهم في الأنشطة والمحافل الوطنية والدولية.
20 توفير اعفاء جزئي للمسنين من رسوم الاشتراك في الاندية الرياضية ومراكز الشباب والمؤسسات الثقافية والمسارح وبعض المتاحف والمواقع الأثرية المملوكة للدولة بغير تحمل الموازنة العامة أية أعباء.
21 دعم وتهيئة البيئة الثقافية والمجتمعية والمكانية والتكنولوجية لتنشيط البرامج السياحية الموجهة للمسنين للعمل على الارتقاء بمستواها بكافة المقاصد السياحية بما يسهل ارتيادهم لها.
22 إتاحة وتيسير مشاركة المسنين في عمليات الترشح والتصويت في الانتخابات والاستفتاءات بجميع انواعها واتاحة الادوات الكفيلة لهذه العمليات بما في ذلك الحق في الاستعانة عند الاقتضاء بمرافقين أو مساعدين يختارهم المسنون وذلك كله دون الإخلال بأحكام قانون تنظيم مباشرة الحقوق السياسية الصادر بالقانون رقم 45 لسنة 2014.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.