خالد الصاوي: محمود البنا حكاية رجولة محتاجة تدرس في مناهج الطلبة    «AGD» تطور مشروعا سكنيا مشتركا مع «زيدان» بالتجمع الخامس    اختبار أطول رحلة طيران تجارية بدون توقف بين نيويورك وسيدني    جوارديولا: يجب علي شكر فيرناندينيو ورودري بعد الفوز على كريستال بالاس    مشاركة مصرية قوية فى بورصة لندن السياحية    اليوم.. افتتاح فعاليات أسبوع شباب الجامعات الأفريقية الأول 2019    ضبط 94 كيلو هيروين وبانجو بحوزة 162 متهما بالمحافظات    وزير الدفاع الأمريكي: نقل ألف جندي من سوريا لغرب العراق    atv التركية تعرض مسلسل ل"المؤسس عثمان"    محافظ أسيوط يعلن دعمه الكامل لحملة تجريع المواطنين ضد البلهارسيا وإستعدادات بالصحة لإنطلاقها    أحمد السقا عن محمود البنا: حكاية رجولة يجب أن تدرس في المناهج    تعليق ناري من مرتضى منصور بعد الفوز على المقاولون (فيديو)    الأهلي يلغي حجز الفندق قبل مباراة الجونة ويتمسك بلقاء القمة    تعرف على حكم الحلف بالطلاق    تعرف على حكم اتيان الأولاد الصغار المسجد    رئيس الزمالك: الجنايني والزناتي «يخشون» الأهلي.. والخطيب سيخسر جماهيره    صحة الوادي الجديد تقرر تشغيل منظار الرئة لأول مرة    صندوق النقد: المخاطر السياسية تؤدى إلى تباطؤ فى النمو العام القادم    تركي آل الشيخ يعلن عن مفاجأة للهنود والباكستانيين ضمن موسم الرياض الترفيهي |فيديو    مشادة بين نجيب ساويرس ونيكول سابا.. والأول: متاخديش بنط على حسابي    أول بيان رسمي من أتلتيكو مدريد بشأن إصابة جواو فيليكس    تحت شعار الاستجابة للندرة.. انطلاق أعمال أسبوع القاهرة للمياه في نسخته الثانية    احتجاجات في تشيلي .. وفرض حظر التجول في العاصمة سانتياجو    الشارع اللبناني يغلي.. واستمرار المظاهرات الداعية لإسقاط الحكومة    5 متهمين وراء «تمثيلية السطو المسلح» على محطة وقود العامرية    فيديو.. وكيل تعليم كفر الشيخ: استبعاد ومجازاة الأشخاص المسؤولين عن حبس الطفلة هيام بالمدرسة    "إرادة جيل" يسلم شهادات تقدير ل50 شابا وفتاة بختام دورة الوعي السياسي    بالصور.. "فاعلية برنامج علاجي قائم على نموذج الاستجابة" رسالة ماجستير ب"تربية المنصورة"    يوم رياضي في حب مصر بالعريش لتأييد الرئيس السيسي ودعم الجيش والشرطة    «التعمير» يمنح 4.8 مليار جنيه للإسكان الاجتماعى ضمن مبادرة «المركزى»    «إيوان» تطلق «ماجادا» العين السخنة باستثمارات 5 مليارات جنيه    رئيس المجلس الأوروبي: بريطانيا طلبت رسميا تأجيل "البريكست"    عضو في مجلس السيادة السوداني: الثورة عكست عظمة المرأة للعالم أجمع    حريق بمبنى ملحق بفندق سياحي شهير في الغردقة    مستشفى سموحة يوضح حقيقة إصابة الطفلة كارما بالالتهاب السحائي    شاهد بالصور : الضباط والأفراد والمجندين بإدارة قوات الأمن بالأقصر خلال حملات للتبرع بالدم    إصابة شخصين بحادث انقلاب دراجة نارية في البدرشين    «الأوقاف»: «هذا هو الإسلام» موضوع خطبة الجمعة المقبلة    رئيس الاتحاد السكندري يطالب بحكام دوليين في مباريات الأهلي والزمالك (فيديو)    ليس المهاجمين.. ضياء السيد: أزمة منتخب مصر في طريقة اللعب.. وحجازي قائد للفراعنة    الإعلاميين: الأهلي عرض التكفل بعلاج «جيلبرتو».. وصالح جمعة لم يتعمد إصابته .. فيديو    الآثار عن شائعات انتماء «خبيئة العساسيف» لأخرى مكتشفة عام 67: كلام لا يستحق الرد    هذا الفيديو يحتل صدارة تريند يوتيوب!    السنيورة: تغيير الحكومة اللبنانية غير مجدي في ظل ضغوطات حزب الله    عميد "إعلام الأزهر" يرد على منتقدي مشروع الكتاب الموحد بالجامعة    دعاء في جوف الليل: اللهم أصلح علانيتنا واجعل سريرتنا خيرًا منها    الإسلام السياسى واختزال القرآن الكريم    "الجندي" يكشف سبب حوادث القتل وزنا المحارم وجرائم الأطفال    إلا لبنان!    أنفاق بورسعيد الجديدة .. تنقلك إلى سيناء في 20 دقيقة فقط .. فيديو    وزير إعلام.. هل قرأتم الدستور؟    المحامي محمد الحسيني المدافع عن المتهم «راجح» يكشف أسباب انسحابه من قضية «شهيد الشهامة»    الإدمان.. وإفساد الجسد    العربية: المتظاهرون فى مختلف المناطق اللبنانية يقررون المبيت بالشوارع    الخميس.. وزير الثقافة تفتتح المهرجان السنوي للحرف التقليدية    أجهزة المدن الجديدة تكشف عن خطط مشروعاتها المرحلة المقبلة    السعودية تزف بشرى سارة للمواطنين بشأن أسعار البنزين    حالة الطقس اليوم الأحد 20/10/2019 في مصر والعواصم العربية والأجنبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعدية والعبور إلي الروح
نشر في أخبار الأدب يوم 02 - 02 - 2019

نبحث عما يمكننا أن نعبر به إلي أرواحنا التي تقع علي الضفة الأخري من واقعنا المادي، نبحث عن مفاتيح لفتح الأبواب، لجسر أو لسبيل ما يمكننا من العبور.. من هذا المنطلق اختارت الفنانة أسماء الدسوقي »المعدية»‬ رمزا لفلسفة العبور لتقدمها بتنويعات مختلفة في معرض حمل نفس العنوان واستضافته كلية الفنون الجميلة بالزمالك .. إذ تحولت المعدية حسب ما ذكرته الفنانة إلي حلقة الوصل النفسية للانتقال الروحي الحامل طيه الشغف والطموح للوصول إلي المبتغي.
قدمت الفنانة 18عملا احتلت المعدية فيها البطولة بتنويعات مختلفة، وربما يكون استخدام عنصر واحد لا غير في معرض بالكامل مكبلا للفنان إلا أنه علي العكس في حالة أسماء الدسوقي، إذ تري أن كل عمل يكشف جانبا من روحها ومن مشاعرها ليتجاوز فكرة كون المعدية عنصرا من عناصر الطبيعة الصامتة إلي رمز يكشف المزيد في كل مرة، إذ تقول: منذ الطفولة ورحلة المعدية للانتقال إلي البر الثاني من قريتي إلي القرية الأخري وتأرجح المعدية علي سطح المياه يشعرني بالاحتواء والذي ارتبط أيضا بالمنظر الطبيعي المختزل من خلال قريتي الريفية. وتضيف : إلا أن للأمر بعدا فلسفيا آخر في حياتي ارتبط بفكرة الانتقال »‬بالمعدية» من زخم الحياة التي نعيشها إلي البر الثاني من حياتي وبداية حياة مستقرة أسعد ببنائها.
تضيف الفنانة: علي الجانب الآخر ذكرتني المعدية بحالة خروج نبي الله يونس من قريته غاضبا منهم يبغي وصوله إلي مكان آخر ناجيا بنفسه، فإذا بالسفينة التي ركبها توشك علي الغرق وحين اقترعوا علي من يُلقي بنفسه في البحر، فإذا بالاختيار يقع علي نبي الله يونس ليقفز من السفينة فتحولت القصة من فكرة الخروج نفسها للعبرة.
وقد عبرت الفنانة عن تلك القصة بتوظيف الألوان حيث قامت بدمج اللون الأزرق بلمسات خفيفة في بعض الأعمال كدلالة علي الروح والانتقال من حالة إلي أخري مستخدمة في ذلك القلم الجاف الأسود الذي يدل علي الاستقرار في العالم المرئي ومنه إلي درجات الأزرق في مساحات بسيطة ولكنها مؤثرة لتقودنا إلي العالم غير المرئي.
ويبدو اهتمام الفنانة أسماء الدسوقي بالروح اهتماما ممتدا، إذ لم تكن تلك تجربتها الأولي في مغازلة الروح والاقتراب منها، حيث قدمت في معرض سابق فكرة الروح والجسد، والذي تنوعت فيه الأعمال بين البورتريه موظفة أوراق الشجر التي تتساقط كدلالة علي تساقط أوراق العمر إلي أن ينتهي، أما في بعض الأعمال فقد قدمت جسدا خاليا بعد أن فارقته الروح، تلك التي تحتفظ بجمالها ورونقها حتي بعد خروجها من الجسد.
أما المشروع الفني الثالث الذي عالجت فيه الدسوقي قضية الروح فنراه في مجموعة باب الوزير، حيث تقول : في زيارتي إلي منطقه المقابر في باب الوزير اتسعت الرؤية لأجد نفسي أتفقد المكان الذي سكنت فيه الأجساد وتحررت منه الروح، وعلي الرغم من حواري مع الأطفال في المكان والرسم معهم، والوقت الممتع الذي قضيته معهم وتقديمهم الأطعمة لي أو ما يعرف »‬بالرحمة والنور» ليتقربوا إليّ لأني تعاملت معهم بشكل أرضي طفولتهم لم أفكر في رسم تلك اللحظات، ولكن شغلتني الروح التي لم يرها أحد والتي سكنت القبر، ومن المشاهد التي تعايشت معها لحظة دخول المتوفي القبر.. فهناك لم يكن أمامي غير الصمت والانتظار، وفكرت أن باب القبر هو بوابة العبور، إذ يري من بداخلها أما من خارجها فلا يري وقد عبرت عن تلك اللحظة بشكل الباب البالي .. وهناك مشهد آخر للمكان كله ولكني ركزت علي الحالة الصوفية في المشهد وذلك لظهور الروح من خلالها.. المعرض كان رسما بالقلم الجاف ورسم بالريشة والأحبار السبيا.
جدير بالذكر أن أسماء الدسوقي تشغل منصب أستاذ مساعد بقسم الجرافيك بكلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان .. وقد حصلت علي درجة الدكتوراه عام 2010، وقد أقامت العديد من المعارض الفنية التي تجسد تطور تجربتها الفنية والتي يغلب عليها أيضا علاقتها بالمكان والتي اتضحت في العديد من أعمالها التي تعكس المكان في علاقته بالإنسان بكل تداخلاتها وأبعادها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.