أحذية وملابس .. افتتاح معرض خيري للطلاب بأسعار اقتصادية بجامعة الإسكندرية (صور)    أسوان تستضيف المؤتمر الخامس عشر للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية    أسعار العملات الأجنبية بمستهل التعاملات اليوم الأثنين في مصر    وزارة التموين تبدأ ضخ البسكويت للمنافذ ضمن مقررات ديسمبر    القوى العاملة تكشف تفاصيل تمديد السعودية لصلاحية الإقامة والتأشيرات مجانا    القوى العاملة: تحرير 21 محضرا لمنشآت مخالفة وتلقى 40 شكوى عمالية بالفيوم    الكهرباء: العدادات الذكية هدفها ربط شركات التوزيع بنظام إليكترونى متكامل    وزير المالية: تعديل بعض فئات التعريفة الجمركية تشجيعًا للصناعة الوطنية    البر الرئيسي الصيني يسجل 41 إصابة مؤكدة جديدة بكورونا 21 منها محلية    رسمياً.. استبعاد عبد الحميد الدبيبة من السباق الانتخابي في ليبيا    سوريا تجدد دعمها لحق الشعب الفلسطينى فى تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة    مواعيد مباريات اليوم الإثنين 29-11-2021 في الدوري الإسباني والتركي والبرتغالي    استقرار الحالة الصحية ل إسلام الشاطر بعد تركيب 3 دعامات بالقلب    لا تنخدعوا.. تحذير عاجل من هيئة الأرصاد للمواطنين    ضبط 26 عاطلا بحوزتهم 3.5 كيلو هيروين وحشيش خلال حملة أمنية بالقليوبية    إصابة شخصين فى حادث تصادم سيارتين على طريق الأوتوستراد بحلوان    رادار المرور يلتقط 1302 سيارة تنطلق بسرعات جنونية على الطرق الرئيسية    اليوم بمهرجان القاهرة.. حوار مع كريم عبد العزيز بقاعة النافورة    الإفتاء: مصاب متلازمة داون إذا كان مُدْرِكًا للصلاة والصيام فهو مكلفٌ بهما    الإفتاء توضح حكم صلاة وصيام مصاب متلازمة داون    التعليم توجه المدارس بمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية بالفصول    ماركا: ميسي سيفوز بجائزة الكرة الذهبية.. وصلاح خارج قائمة الكبار    تراجع مؤشرات الأسهم اليابانية في الجلسة الصباحية    اليوم.. استئناف المفاوضات حول إحياء الاتفاق النووي الإيراني    فنزويلا تصف مراقبي الاتحاد الأوروبي في الانتخابات ب «الجواسيس»    باكستان تسجل أدنى حصيلة إصابات يومية بفيروس كورونا منذ إبريل الماضي    المشدد 7 سنوات لصاحب مكتبة «هتك عرض» طفل في الزاوية الحمراء    اليابان تحظر دخول الأجانب بدءًا من غد وسط مخاوف من متحور «أوميكرون»    هبة رشوان توفيق: أخشى أن يقتل الحزن والدي    إياد نصار: الشهيد محمد مبروك كان مرتبط بأسرته بصورة كبيرة    البابا تواضروس الثاني يكرم وزيرة التضامن الاجتماعي لدورها في دعم حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة    يوفر 8207 فرصة عمل.. وزير القوى العاملة يفتتح ملتقى توظيف غداً    صباحك أوروبي.. نيمار يثير المخاوف.. وسر تأجيل تدريب رانجنيك ليونايتد    الصحة توضح فئات الأطفال المستثناة من التطعيم بلقاح «فايزر»    إصابات كورونا العالمية ترتفع لأكثر من 261.4 مليون حالة    الصحة العالمية: من غير الواضح ما إذا كان "أوميكرون" أكثر قابلية للانتقال أو أنه يسبب عدوى شديدة    «كيروش» يستقر على خطة تشكيل المنتخب لمواجهة لبنان فى «كأس العرب» الأربعاء    روسيا: لا نخطط للهجوم على أحد.. ونهتم بإقامة علاقات جيدة مع جيراننا    فحص فيديو العثور على موبايل لتصوير السيدات داخل حمام مطعم شهير    وفد وزاري يتفقد أعمال تطوير مصنع تدوير القمامة.. صور    بروتوكول تعاون للاستفادة من خريجي علوم الإعاقة بجامعة الزقازيق فى المراكز الشبابية    برج الحوت اليوم.. حدد هدفك وخطط لمستقبلك بدقة    وزير الدفاع يشهد فعاليات المنتدى الدولى الأول للقوات الجوية    إيزي إيميكا لاعب المصري يستغل تواجده مع فريقه بنيجيريا ويقيم حفل زفافه (صور)    صبا مبارك عن شوقي الماجري: كان داعم لي فنيا.. وغيابه ترك فراغ كبير    فيروس كورونا.. ارتفاع الإصابات في مصر اليوم    بالأسماء.. إصابة 7 أشخاص في حادث تصادم مروع شمال المنيا    اليوم.. محاكمة المتهم بالاعتداء والتحرش بفتاة في وسط البلد    حجازي ينضم لبعثة المنتخب في قطر    عبد الفتاح: 10٪ فقط من الحكام يصلحون للمباريات.. ومشكلتنا الخوف من الأهلي والزمالك    مولود كل 14 ثانية.."المركزي للإحصاء": تعداد سكان مصر سيصل ل193 مليون نسمة في عام 2052    ما حكم "الإكرامية" في قضاء المصالح.. وهل تفسد الراتب بالكامل؟.. الورداني يجيب    بحضور منير وعايدة رياض.. حلقة نقاشية احتفالا بمرور 30 عاما على فيلم "الكيت كات" بمهرجان القاهرة    النشرة الدينية| حكم صلاة وصيام مصاب متلازمة داون.. وعلي جمعة يرد على الادعاء بضعف أحاديث فضائل زيارة قبر النبي    الأرثوذكسية تشارك الكنيسة السريانية بألمانيا في عمل الميرون    برج الثور.. حظك اليوم الإثنين 29 نوفمبر: افتح قلبك    ثقافة البحر الأحمر تحتفل بأعياد الطفولة    كيف يتطهر أصحاب الأعذار لأداء الصلاة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عصام علي عطا
نشر في أخبار الأدب يوم 04 - 11 - 2011

في يوم الثلاثاء 25 أكتوبر ذهبت والدة عصام علي عطا لسجن طره حيث كان ابنها يقضي عقوبة السجن سنتين تنفيذا لحكم محكمة عسكرية، وفي أثناء الزيارة مررت له شريحة تليفون حتي يتمكن من الاتصال بها ليطمأنها عليه. إلا أن سجينا آخر كان عصام قد علي خلاف معه رآه وهو يستلم الشريحة فذهب للضابط المسئول وادعي أن والدة عصام هربت له مخدرات.
وعلي مدار يومين كاملين تعرض عصام للضرب والتعذيب عن طريق إدخال خرطوم مياه من فمه وآخر من مؤخرته. وعندما ساءت حالته أرسل إلي مستشفي قصر العيني حيث لحقت به والدته، إلا أنهم قالوا لها إن ابنها مات.
إدارة السجن سارعت بإصدار بيان تقول فيه إن عصام كان قد أصيب بتسمم دوائي وإنه أرسل للقصر العيني للعلاج حيث مات بعد وصوله بقليل. ولكن أسرة عصام تمسكت بما سمعته من زملائه في السجن من تعرضه لتعذيب وحشي، وطالبوا بتشريح الجثة. يوم الجمعة 28 أكتوبر توجهت مع الكثيرين غيري لمشرحة زينهم تضامنا مع أسرة عصام ومساعدة لهم علي تحمل هذا اليوم العصيب .
وصممنا ألا نترك المكان إلا بعد التأكد من قيام مصلحة الطب الشرعي بواجبها كاملا وأن نسير في جنازة عصام احتراما له ومواساة لأسرته. وبالفعل سار الموكب من زينهم للتحرير وهناك صلينا علي الفقيد في جامع عمر مكرم.
حتي وقت كتابة هذا المقال لم تصدر مصلحة الطب الشرعي تقريرها النهائي موضحة نتيجة التشريح، إلا أن الدكتورة عايدة سيف الدولة عضو مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي لضحايا العنف والتعذيب دخلت غرفة التشريح وارتابت فيما قيل لها وخاصة الادعاء بأن لفافة يبدو أنه تحتوي علي مواد مخدرة وجدت في معدة الضحية. وفي المقابل فإن الدكتور أحمد صيام .
وهو أحد أعضاء ما يسمي ب جمعية أطباء التحرير وكان قد حضر عملية التشريح بنفسه، أصدر بيانا نفي فيه وفاة عصام عطا متأثرا بالتعذيب.
مثل أغلب حالات التعذيب التي تنفيها الداخلية تحوم حول قضية عصام عطا الكثير من التساؤلات خاصة فيما يتعلق بنتيجة التشريح.
ولكن وسط الانقسامات المصاحبة لتلك القضية هناك بعض الحقائق التي لا يختلف عليها أحد. أولي هذه الحقائق أن عصام عطا مواطن مدني جرت محاكمته أمام محكمة عسكرية أصدرت حكمها عليها بعد القبض عليه بيوم واحد دون توكيل محامي.
ثاني هذه الحقائق أن سجل مصلحة الطب الشرعي فيه الكثير من العيوب الذي تجعلنا نرتاب فيها ونشك في نزاهتها. ثالث هذه الحقائق أن أسرة عصام عطا مثل غيرها من أسر ضحايا التعذيب في تاريخ مصر الحديث متمسكة بحقها في إظهار الحقيقة وإن استدعي الأمر تشريح جثة حبيبهم الغالي. الأمر الرابع والمريب حقا هو أن أمر النيابة العامة الصادر لمصلة الطب الشرعي .
لم يقل بضرورة تشريح الجثة للوقوف علي سبب الوفاة ، بل قال بضرورة أخذ عينات من المعدة والأمعاء للتأكد من وجود مواد مخدرة، وكأن النيابة قد حسمت الأمر وحددت سبب الوفاة قبل التشريح.
هذه الحقائق الأربع توضح كيف ما زالت الدولة المصرية تمتهن كرامة المصريين، فعصام تكالبت عليه ثلاثة مؤسسات حكومية: المحكمة العسكرية التي حاكمته بغير وجه حق، ووزارة الداخلية التي مات في أحد سجونها، والنيابة العامة التي أصدرت أمرا مشبوها أوحت به لمصلحة الطب الشرعي ما يجب عليها أن تقوله في تقريرها. علي أن موقف أسرة عصام عطا هو ما يحثني علي التمسك بالأمل، فما ضاع حق وراءه مطالب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.