جامعتا الإسكندرية و«داندي» الاسكتلندية تبحثان رفع كفاءة الأساتذة والطلاب    موراتا قد يستمر مع ريال مدريد بشرط    تطوير كريم جديد من الشاى الأخضر لعلاج علامات التمدد الجلدية    أحداث المنيا المخجلة وضرورة تطبيق القانون    برلماني يقدم بيانا عاجلا لوزيري القوى العاملة والهجرة بشأن تعذيب مصري بالكويت    وزيرة التعاون الدولى تشارك فى احتفالية "مصر والاتحاد الاوروبى..شركاء فى التنمية" بالمتحف المصرى    السويدى إليكتريك ترتفع بأرباحها الربع سنوية إلى 767.7 مليون جنيه .. و تصل بأصولها ل21.7 مليار    " النساجون الشرقيون " : 1.46 مليار جنيه إجمالى مبيعات الشركة خلال الربع الأول .. و 7 مليارات إجمالى الأصول    شباب الأعمال: الخيار النووي في الطاقة أصبح ضرورة    الزراعة: استلام 4.5 مليون طن قمح حتى الآن    بالصور.. وزير الزراعة يلتقي السفير الكندي لبحث سبل التعاون المشترك    بالفيديو..تحيا مصر: القاهرة تحتاج 26 ألف شقة لسكان العشوائيات    شريف سامي: مشروع قانون الصكوك مازال لدى الحكومة ولم يعرض على البرلمان    البرلمان العربي يدعو إلى عدم تسييس فريضة الحج أو استغلالها للإساءة للسعودية    مقتل 17 وإصابة 20 آخرين فى حريق بمستودع ذخيرة فى الهند    الخارجية الروسية: إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ بالستي انتهاك آخر لقرار مجلس الأمن    أمير الكويت يتوجه إلى السعودية لحضور اللقاء التشاوري ال 16 لقادة الخليج    فلسطين المحتلة.. غزة تعدم 3 مجرمين و"عباس" يعترض    وكيل وزارة الكهرباء: بناء مفاعل الضبعة يهدف إلى تنويع مصادر مصر من الطاقة    قوات الأمن بالدقهلية تغادر محيط نادي المحامين في طلخا    رسميا - استبعاد نافاس من بطولة كوبا أمريكا للإصابة    البرتغالي "جوميز" مديرا فنيا لأهلي جدة السعودي    الأهلي يستفسر من السفارة عن موعد مباراة «زيسكو»    احمد الشيخ يرفض الرحيل في صفقة تبادلية    جدول مباريات كرة القدم.. الثلاثاء 31 مايو    بدء محاكمة متهمي «تظاهرات 25 أبريل» بغرفة المداولة    حبس أمين شرطة وعاطل 15 عاما لحيازتهما 37 ألف قرص "تراماددول" بسوهاج    اخماد حريق محدود بمخازن أخشاب بمدرسة أحمد ماهر الصناعية بالسيدة زينب    "الجيوشي" يتفقد سير أعمال امتحانات الدبلومات بمحافظة الجيزة    سلفي يدافع عن ختان الإناث.. ويؤكد: موت البنات بسبب الإهمال الطبي    ضبط 126 كيلو من سمك "البقرة" السامة بالإسكندرية    بالفيديو.. الأرصاد: ارتفاع درجات الحرارة غدا 5 درجات مئوية    محمد رياض يصور مشاهده الأخيرة من "ليالي الحلمية" ويستأنف "السلطان والشاه"    تفسير قوله تعالى: " وقالوا قلوبنا غلف "    غلق مسجد بالبحيرة بعد 15 يومًا من افتتاحه «لعدم وجود خطيب»    السيسي يعدم كل الخرائط التي تثبت مصرية تيران وصنافير    بالصور مارادونا يفتتح دييجو كافيه بأبو ظبي    الكينج وغادة عبدالرازق وأمير كرارة مستمرون فى تصوير أعمالهم حتى نهاية رمضان    "الصحفيين": احتجاز النقيب وأعضاء مجلسه سابقة تاريخية لم تحدث في أي دولة    صفاء حجازى: أمهلونى 6 شهور لعودة الإنتاج الدرامى لسابق عهده    تفسير قوله تعالى: " ولله المشرق والمغرب "    سهير شلبي: لا أفضل دراما القتل والرعب    لجنة الصحة تعقد اجتماعا السبت المقبل لبحث نسبة "الصحة" فى الموازنة العامة    اعتقال 3 "شراقوة" بينهم طالب    المعارضة السورية: هيئة المفاوضات ستجتمع لتحديد ممثلها بعد استقالة علوش    مي عز الدين: "وعد" مغامرة درامية بعيدة عن الصخب    الطالع الفلكى الثّلاثَاء 31/5/2016 ... الزّنّ عَالوِدَان !    رانيا فريد شوقي تنتهي من تصوير"المغني" ومشغولة "بسلسال الدم 4"    دراسة : تناول "وجبتي إفطار" صباحا يساعد على فقدان الوزن    وكيل صحة الشرقية : إنشاء موقع إلكترونى ومجلة علمية لخدمة المرضى    الجيش العراقي يدخل "الفلوجة" ويبدأ معركة "طرد داعش"    دراسة: البدناء الاكثر عرضة لنوبات الصداع النصفى العرضية    مفتي الجمهورية يتوجه الى كازاخستان للمشاركة في مؤتمر"الأديان ضد الإرهاب"    ريهام سعيد تنتقم من "فتاة المول" بهذا الفيديو    اكثر 6 اخبار قراءة خلال الساعة    نشطاء يتداولون فيديو لحظة ضبط بطلة كليب "سيب إيدي" بتهمة الدعارة    تفسير سورة الليل        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.