"حكومة الوفد" تتقدم باستقالتها ل"البدوي"    تضادان.. دعوى لغلق المدارس التركية لأنها تابعه لأردوغان وفتح الله كولن    القائمة بأعمال سفارة إسبانيا: قدمنا تقارير مشتركة مع مصر للأمم المتحدة.. وهناك تعاون مستمر    الكهرباء للمواطنين: "بلاش المكواة والغسالة في الصيف    قرى المنيا تحول النيل إلى مقبرة للنفايات    إقامة معرض دائم للسلع طوال شهر رمضان بمركز شباب الشيخ زايد    العراق تبدأ رسميًا عملية "لبيك يا حسين" لتحرير الأنبار.. وسط مخاوف من مجازر ضد أهل السنة    منظمة حقوقية تحذر من موت 16 مليون يمنى من العطش    أستراليا تعتزم إصدار قانون بسحب جنسية من يشتبه فيهم بكونهم متشددين حتى وإن برئو    الهلال الأحمر الليبي: تم تسليم أربعة من محتجزي العجيلات    بريطانيا ومعضلة الخروج من الاتحاد الأوربي ..هل تجازف بطرح الاستفتاء؟    16 يونيو المقبل.. الحكم بضم جماعات "الاولتراس" إلى قائمة "الإرهابية"    تأجيل الجولة الرابعة للترقي 24 ساعة    وكيل أعمال أنشيلوتي يؤكد اقتراب بينيتيز من تدريب ريال مدريد    أيمن حفني.. يرحل عن الزمالك    نجم الهلال : مهاجما النصر و الأهلي قدما موسم للتاريخ    مجهولون يقصفون بالهاون معسكرا لقوات أمن الانقلاب برفح    أفراد وأمناء قسم الزقازيق يرفضون نقل رئيس المباحث    النيابة تستمع لاقوال شهود واقعة اتهام ضابط بقتل فتاة بمنشأة ناصر    "التعليم": تشكيل فريق لمكافحة الغش الإلكتروني    إحالة 5 مسئولين بحي الساحل للمحاكمة    ما الفرق بين 'برديس ' وسلمي الفولي؟؟؟    فشل التسويق وضيق الوقت يخرج مسلسلات من سباق رمضان    بالفيديو.. السرطان يداهم "زبيدة ثروت"    البورصة تعود للمنطقة الحمراء فى منتصف الجلسة بمبيعات العرب والأجانب    إنهاء الاستعدادات لفتح معبر رفع لمرور العالقين إلى الجانب الفلسطينى اليوم وغدا الأربعاء    شالكه يقترب من الاتفاق مع المدرب يورجن كلوب    جمعة: رجال الدين لن يواجهوا الإرهاب.. وحدهم!    عبد الخالق: جميع المؤسسات ملزمة ب«الجودة» دون استثناء    الأرصاد: الطقس يشتعل والحرارة 45 درجة غداً    حماية المستهلك :لإمداد المستهلكين بمعلومات خاطئة    إصابة عنصرين من بعثة الأمم المتحدة بكمين في مالي    بلاغ للنائب العام ضد خالد منتصر بتهمة ازدراء الإسلام    بالصور.. مظاهرة بالرباط ضد المخرج نبيل عيوش وفيلمه "الزين لى فيك"    «نتنياهو» يقرر استحداث وزارة لشؤون القدس    حبس تشكيل عصابي لارتكابه 21 جريمة سرقة بالإسكندرية    انفجار محدث صوت داخل مجلس المدينة بالإسماعيلية دون خسائر    "زاهر": طوارئ بالمجمعات استعداداً لرمضان.. وزيادة المعروض من السلع    ميناء الأدبية بالسويس يستقبل 10 آلاف طن بضائع عامة    محافظ الجيزة يغادر متجها الي ألمانيا    الحكم في حظر «روابط الألتراس» واعتبارها «إرهابية» 16 يونيو    بالفيديو.. محمود الخطيب يوضح سر لقبه "بيبو"    أمل عرنوس بأكثر من وجه فى رمضان المقبل    وزير الصحة ووزير الصناعة والتجارة الروسي يبحثان آفاق التعاون    بالصور.. إلقاء مريضة ب"ورم في المخ" على الرصيف    فقدان الوزن يقلل من مخاطر الإصابة بمرض السكر    صحة الإسكندرية تقيم دورات تدريبية مع مركز معلومات الوزارة للأطباء    ممثل «المركزي للمحاسبات» ينسحب من «عمومية اتحاد العمال»    نصف مليون جنيه لتطوير المستشفى المركزى ببرج العرب    إيناس عز الدين: خروج «نسوان قادرة» من «مارثون رمضان» في صالح المسلسل    5 أسباب تذيبك عشقًا فى غرام رجل الجوزاء من أول نظرة    مسخ اليهود فئراناً وتراجع النبي    كاميرا «البديل» ترصد اعتداء سافرًا لرجل أعمال على نهر النيل بالغربية.. و«المسئولون يمتنعون»!!    دار الإفتاء: بيع خطوط المحمول دون تسجيل البيانات.. حرام    فى ختام الدورة التدريبية للوعاظ الوافدين: رسالة الأزهر عالمية ويجب تحويل العلم إلى منهج حياة    لن نفقد الأمل    حياة بلا امل    انتقل علي رجاء القيامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.