إلغاء امتحانات منتصف الفصل الدراسي.. وهذا البديل!    مالك عدلي: «تيران وصنافير» مصرية.. والنظام سجني بتهم «ملفقة»    بالفيديو.. برلمانية: مصر في خطر    خالد يوسف: مستعد استقيل من البرلمان    خبير اقتصادى: ضريبة القيمة المضافة ترفع الأسعار بنسبة 20 %    "الزراعة": أسدلنا الستار على قضية "فطر الأرجوت"    ننشر أسعار العملات العربية والأجنبية أمام الجنيه المحلى بالبنوك    11 رجل أعمال يتنافسون بانتخابات أعضاء مجلس إدارة إتحاد الصناعات اليوم    ارتفاع عدد قتلى الهجوم الانتحاري بعدن إلى 50 شخصاُ    مسئول بلجيكي ينفي انفجار قنبلة بمعهد علم الجريمة بالعاصمة بروكسل    اليوم.. صبحى والننى وصلاح فى تدريبات الفراعنة    إنذار خاطئ في مطار لوس أنجلوس بسبب رجل يرتدي زي "زورو"    المكسيك تكتشف نفقا سريا على الحدود مع الولايات المتحدة    "التايمز": لا بديل عن هذا الإجراء لردع الأسد وبوتين    ليبيا: حصار الجهاديين في أقل من كيلومترين بسرت    اشتعال النيران في سيارة ملاكي أعلى «كوبري أكتوبر»    بالفيديو.. «الأرصاد»: معدلات الرطوبة المرتفعة تزيد الشعور بالحر    بالفيديو.. «المصرية لمساعدة الأحداث»: تغليظ عقوبة الختان لا يهم أهل الصعيد    بعد ضم رفعت‮ ‬مشكلة في الزمالك رغم صفقات الصيف السوبر‮!!‬    صفقات اليونايتد المجنونة تجتاح البريميرليج    روما يسقط في فخ التعادل أمام كالياري في الدوري الإيطالي    مرشح أمريكي: دعوة ترامب لترحيل المهاجرين غير الشرعيين«آلية وليست سياسة»    مجلة بريطانية: «ما مصير شمال العراق بعد داعش؟»    هبوط أسعار النفط اثر زيادة إنتاج العراق    ضبط كميات من الدقيق والسكر والأرز بحوزة 4 أفراد قبل بيعها بالسوق السوداء بقنا    اليوم تنظر "الجنايات " محاكمة المتهمين بقتل ميادة أشرف    العثور على جثة شاب مذبوح وبها آثار تعذيب بالشرقية    بالصور.. أمين شرطة يقتل سائق ميكروباص بالمعادى    حبس عاطلين لإصابتهم سائق توك توك بطلق ناري أثناء تصديه لمحاولة سرقته بقليوب    سهرة مع سلامة وشرارة ومروة ناجي بمهرجان القلعة    أخبار متوقعة ليوم الاثنين 29 أغسطس 2016    محفوظ في وجدان المبدعين الشبان    إلهام شاهين :أنا مستعدة أخسر كل فلوسي علي السينما    بالفيديو.. ايمان العاصى تحتفل مع أسرة «السبع بنات» بعيد ميلادها    التغيرات المناخية أدت إلى انتشار حساسية اللقاح في فرنسا مرة أخرى    دراسة أمريكية: تعرض الأطفال للفيروسات مبكرا يرفع خطر الإصابة بالربو    الدكتور مجدى شبل يطالب بالفحص الدورى للموظفين والطلبة للكشف المبكر عن فيروس سي    10 معلومات عن جزيرة "تشيوس"    الأرز يدخل على خط الأزمات    اليوم.. "المركزي" يطرح أذون خزانة بقيمة 3 مليارات جنيه    تقرير مارتن يول: إكرامي «مش موهوب».. ومتعب «مبقاش ينفع»    بدء الاجتماعات التحضيرية للجنة العليا المصرية – الأردنية المشتركة    النادي الأهلي: حالة عمرو السولية مطمئنة بعد تعرضه لحادث سير    رانيا فريد شوقي تواصل تصوير «سلسال الدم 4»    كريم عبدالعزيز يبدأ تصوير مسلسله الجديد نوفمبر المقبل    سامو زين ينتهي من تسجيل ألبومه.. وطرحه في هذا التاريخ    برلمانية: من حق الزوجة 5% من دخل المطلق    شوبير : التأجيل هو الحل الأمثل لانتخابات الجبلاية    بعد مشادة ساخنة.."مخاليف" لمحمد حمودة:"إنت حرامي"    طريقة صنع حلاوة الجبن    «صناعة الأدوية»: السوق الدوائي سيشهد انفراجة كبيرة    تقرير الطبيب يحدد برنامج مدافع الأهلي بدبي أو ألمانيا    في ظلال القرآن العظيم    بالفيديو.. «شماريخ» وألعاب نارية أمام اللجان الانتخابية بحدائق القبة    بالفيديو.. وكيل وزارة الأوقاف الأسبق: «من سب دين الله كافر»    مكانة الصلاة في الإسلام    التعليم: تطوير المناهج الدراسية لذوى الإعاقة    المسجد الحرام يحتضن التصفيات النهائية لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.