صباحك أوروبي .. 5 بدلاء لكاسياس .. وصراع بين قطبي مدريد    اليوم.. المقاولون يختتم تدريباته استعدادًا ل"المصري"    تدريب الأهلي.. مفاجأة من اللاعبين لجاريدو.. ونجيب يغيب    رئيس الإسماعيلي يدرس التراجع عن التعاقد مع «شيكابالا» السنبلاوين    بالصورة | عصام الحضري يوقع ل أتليتكو مدريد لمدة عام    بطل العالم ضيفاً ثقيلاً على جورجيا في تصفيات يورو 2016    السماح لسائقي مانور ماروسيا بالمشاركة في سباق ماليزيا    بالصور.. ضبط 189 أسطوانة بوتاجاز قبل بيعها في السوق السوداء بكفرالشيخ    ضبط 750 لعبة نارية ومفرقعات بالمنيا    إصابة 3 أشخاص في حوادث متفرقة بالعاصمة    تحرير قضيتين ضد مستودعي بوتاجاز بالمنوفية    الأرصاد الجوية: طقس اليوم ربيعي معتدل نهارًا بارد ليلًا    قطع طريق النيل بسبب منع الباعة الجائلين بوسط القاهرة    مشروع بيان القمة العربية يدعو لتشكيل قوة عربية لمواجهة التهديدات    بدء التصويت في انتخابات الرئاسة الأوزبكية    برلماني سوري يتوعد بحلق شاربه إذا بقيت إدلب بيد المعارضة 10 أيام    الاف السنغافوريين يلقون النظرة الاخيرة على نعش لى كوان يو    الجيش الليبى يطلق سراح 3 عمال مصريين احتجزتهم جماعة مسلحة ببنغازى    مدير الطب البيطري بالسويس: لا يوجد إصابات بإنفلونزا الطيور    أطعمة تساعدكِ على خفض مستوى "الكوليسترول"    «فى أغسطس» يحصد ذهبية مهرجان سينما الطفل    السقا يطير إلى لبنان من أجل ذهاب وعودة الشهر المقبل    أبريل القادم.. قلعة صلاح الدين تدق الطبول من أجل السلام    اليوم.. محاكمة 494 متهما في أحداث مسجد الفتح    اليوم| الزمالك يختتم استعداداته للداخلية    الإيبولا.. تُلزم رئيس غينيا على فرض الطوارئ غرب البلاد    تفكيك قنبلة بدائية بمحيط مطرانية سمالوط    زلزال بقوة 5.9 درجة يهز مولوكاس في إندونيسيا    نجم الأهلى يُهدد مشاركة محمد عبد الشافى    مدير "بي بي سي" مُهدد بالقتل بعد فصله مقدم برنامج "توب جير"    وزير الآثار يفتتح معرض «إله واحد» في برلين    محافظ الأقصر يأمر بتوفير حراسة لقطعة أرض تستخدم كوكر للمخدرات    اليوم.. أولى جلسات دعوى «عمرو دياب» لوقف برنامج المفاجأة    دراسة أمريكية: السيجارة الإلكترونية تسبب مخاطر على الحمل والجنين معا    واشنطن تشيد بتعامل القوات الصومالية مع حادث الاعتداء على أحد الفنادق بمقديشيو    الإمارات تعيش في ظلام لمدة 60 دقيقة    مؤتمر «وأد الفتنة» بسمالوط يكلف حكماء بإعداد تقرير عن أسبابها وعلاجها لتنفيذه    محلب ووزير التعليم العالي يشاركان في احتفالات جامعة كفرالشيخ بعيدها ال9    وزير الاستثمار: تأثير تطورات اليمن على البورصات العربية ضعيف    عبدالجليل: زواج النبي من السيدة عائشة في سن التاسعة "بدون نص"    نقص أدوية «منع غيبوبة الكبد» بالصيدليات.. والنقابة تطالب «الصحة» بمعرفة الأسباب    مطاحن البحيرة تخالف قرار «حنفي» وتخفض الدقيق 25%.. وغضب بين أصحاب المخابز    وزير الري يكشف كواليس اتفاقية سد النهضة    مجمع الفقه الإسلامى الدولى:زيارة القدس الشريف جائزة    إعمال العقل ومواجهة الفكر التكفيرى أولى الخطوات    تكريم «مدبولى وأبوزهرة وليلى» فى آفاق مسرحية    محافظ قنا يشهد الاحتفال بنهاية الأنشطة التربوية    «صحوة مصر» تنتهى من إعداد قوائمها.. وجلال: اتصالات مع البدوى وصباحى    وفد سياحي أرجنتيني يزور موقع حفر قناة السويس    مدير عام البحوث الإسلامية: الإخوان كهنة الفجور ويفتون للشباب بالقتل    حق ربنا    محلب يرأس وفد مصر فى قمة الكوميسا بإثيوبيا    من أجل.. قطرة ماء!    محافظ كفر الشيخ :مصر تحتاج ألان إلي الشرفاء من أبنائها لرفع كفاءة المؤسسات    سفير مصر في موسكو يشرح إجراءات تأمين السائح الروسي    محافظ الجيزة يستعرض الخدمات المقدمة للمواطنين في اجتماع المجلس التنفيذي الأحد    بالفيديو.. مسيرة لطلاب أسيوط احتجاجا على سجن أحد زملائهم 9 سنوات    محافظ بني سويف: تشكيل لجان «سرية» لمراقبة سيارات «البوتاجاز»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.