غارات جوية تقتل 35 من متشددي القاعدة في اليمن    محافظ الوادي الجديد يؤدي اليمين الدستورية الأربعاء المقبل    ضبط هارب من 65 سنة سجنا بعد معركة مع الشرطة بسوهاج    إيداع سما المصرى حجز السيدات بقسم الدقى تنفيذًا لقرار النيابة بحبسها    المحلة الكبرى: مصرع شخص واصابة 4 أخرين في حادث تصادم    حملة «السيسي»: مستعدون لاستقبال «الإخوان» بشرط    بالفيديو.. «صباحي»: «الإخوان» ستصوت ل«السيسي» لتأكيد أن 30 يونيو «انقلاب»    قيادات إخوانية بالأردن تعترف : "الإخوان المسلمون" تعيش في "غيبوبة" وتتبنى فكرا متخلفا    ركلة حرة من ميسي تكفي برشلونة للفوز على بيلباو في اسبانيا    اشتباكات بين قوات الشرطة وطلاب الإخوان أمام المدينة الجامعية بالأزهر    سفيرة أوروبية: تنوع سياسي واقتصادي في التعاون بين الاتحاد الأوروبي وإثيوبيا    "الهانوف" توقع عقدًا مع شركة سعودية لإعادة السياحة العربية إلى مصر    مباحث التموين: غرفة عمليات 24 ساعة لخدمة الموطنين فى شم النسيم    بالصور.. محافظ مطروح يشهد تدشين حملة تنشيط السياحة على شاطئ روميل    عودة سيئة لمويز مدرب يونايتد الي ملعب ناديه القديم ايفرتون    نادر بكار لوجدى غنيم: هل شققت عن صدرى لتعلم تعمدى الكذب على الرسول؟    ارتفاع ضغط الدم يؤدى إلى الإصابة بطنين وضعف بالسمع    رامسي يحافظ على أمال الأرسنال في التأهل لدوري أبطال أوروبا    بالفيديو.. مسئول ليبي يوضح حقيقة «الجيش المصري الحر»    الفلسطينيون يهددون بحل السلطة إذا فشلت مفاوضات السلام    بالصور.. مباحث التموين تضبط ربع طن رنجةو سردين غير صالحة للاستخدام الادمى‎    ضبط المتهم بالاعتداء على سيارة شرطة والاستيلاء على سلاح بشارع الهرم    برج الدلو حظك اليوم الاثنين 21 ابريل 2014 في الحب والحياة    حلاوة روح وبذاءة باسم    «ورلد تربيون»: بريطانيا تدرس إقامة قاعدة عسكرية باحدى دول الخليج    إلى أين تتجه الجزائر ؟    «الصحة المصرية»: اكتشاف فيروس كورونا ب 4 جمال    ضبط 40 مطلوبًا من المحكوم عليهم في شمال سيناء    اشعال النيران في سيارتين بمدينة المحلة الكبرى    تحديد يوم 21 يونيو المقبل موعدًا للانتخابات الرئاسية في موريتانيا    معارض إثيوبي: قطر وتركيا تمولان سد النهضة الأثيوبي تحت غطاء المساعدات والاستثمار    السعودية ضيف شرف المهرجان الدولى للطبول و الفنون التراثية    نشطاء عقب القبض على سما المصري: "الحرية للمناضلة"    كتائب القسام تعلن مقتل أحد عناصرها أثناء تدريب بغزة    مصر: محصول القمح المحلي بتسعة ملايين طن    ابنة "الشاطر" تكشف تفاصيل زيارة أبيها في "طرة"    بالصور.. بنى سويف تنظم مسابقة ثقافية احتفالا بأعياد سيناء    باحث فى المصريات: "شم النسيم" عيدنا القومى منذ 5 آلاف عام    لجنة المصالحة بأسوان: "الهلايل" و"الدابودية" في طريقهما للتصالح الشامل    محافظ المنيا والقيادات الأمنية والتنفيذية في جولة على الكنائس لتهنئة بعيد القيامة    الإفتاء تستنكر دعوة الظواهرى ضد الجيش والشرطة    خير الماضى.. لا ينضب!    دجلة يجمع أوراقه المبعثرة قبل مواجهة الإسماعيلى    مطلوب 100 ألف عامل فى تخصصات البناء بالسعودية والأولوية للمصريين    عدوى : إقالة مدير معهد ناصر    فى جولتين لوزيرى النقل والرى عبد المطلب : تحويل مدير عام الرى بالنوبارية إلى النيابة    انتقلت إلي الأمجاد السماوية    ميدو: أقصى طموحات بتروجت الحصول على نقطة من الزمالك    سيدات التنس يفزن على ليتوانيا فى كأس ديفيز    حالة حوار    شاشة وميكروفون    قرآن وسنة    محافظ الجيزة: عقوبات مشددة لمن يتسبب في إنارة الأعمدة نهارا    فاروق ينفي التصريحات ويقاضي صحيفة حزبية    خبراء المالية والضرائب:    انقذوني وزوجي قبل فوات الأوان    باختصار    الجحيم.. اسمه مركز العلاج الطبيعى بكفر سعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.