بالصور.. الهدوء يخيم على رابع أيام الترشح للانتخابات في الدقهلية    أول موقف عدواني من "إسرائيل" تجاه حقل الغاز المصري المكتشف حديثا    «السيسي» يتوجه غلى إندونيسيا في ثالث جولاته الآسيوية    مواجهات عنيفة بتعز.. والتحالف يستهدف معسكر قوات الأمن الخاصة    بوتين: الناس لا يهربون من سوريا بسبب نظام الأسد    مبادرة فرنسية ألمانية لتوزيع مُنصف للاجئين في أوروبا    حجازى ينقل أسرته لإقامة بالقاهرة خوفاً من غضب جماهير الإسماعيلية    قوات المفرقعات تبطل مفعول قنبلة بدائية الصنع علي الطريق الدائري    إبطال مفعول قنبلة بدائية أعلى دائري القليوبية    ضبط 10 آلاف مخالفة مرورية ورفع 439 سيارة ودراجة بخارية متروكة بالشوارع    شيخ الأزهر يراجع أوراق إجابات طالبة بالمرحلة الثانوية بعد تقدمها بتظلم في جميع المواد    داليا مصطفى تستأنف "الكبريت الأحمر" بعد أسبوعين    أحدث الطرق العلاجية: الشم للعلاج من 5 أمراض    الأخضر السعودي يحافظ على نظافة شباكه لأول مرة في 2015    والى: يحظر مساندة أو دعم الجمعيات الأهلية لمرشحى البرلمان    11 مرشحًا فرديًا لحزب الوفد بالدقهلية    مواجهات بين الجيش ومليشيا حزب الله العراقي    إصابة 5 أشخاص في حريق بمبنى يؤوي لاجئين غرب ألمانيا    مؤشر نيكي للأسهم اليابانية يهبط لأدنى مستوى في 7 أشهر    سفير مصر في تشاد : المنتخب قادر على الفوز وإسعاد الجماهير المصرية    قمة 'أوباما-سلمان' تسعي إلي تأكيد الشراكة الاستراتيجية بين واشنطن والمملكة    برلمان تركيا يجيز التدخل عسكريا بالعراق وسوريا    "لائحة" ميدو ضمان التزام شيكابالا فى الإسماعيلى    الأهلى يعود من إسبانيا الليلة    المصريين الأحرار: موقفنا من قائمة «في حب مصر» لم يتحدد    اليوم.. وزير الري يصل القاهرة قادمًا من سنغافورة    بالصور.. المخرج محمد عبد العزيز: الكوميديا تحتاج ثورة    اليوم.. سفر أول أفواج حجاج الجمعيات الأهلية    "الخارجية": ما تردد عن غرق 30 صيادا في مياه ليبيا "غير صحيح"    اليوم.. افتتاح دورة الألعاب الأفريقية ال11 بالكونغو برازفيل    مسئول بمصر للطيران: إقلاع طائرة بديلة لنقل ركاب طائرة الرياض بعد هبوطها اضطراريا    إقامة محطتين لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية بشمال سيناء بتكلفة 540 ألف جنيه    بالفيديو.. مرتضى منصور ل"عز": "اهمد بقى الشعب مش طايقك"    بالفيديو.. البدري فرغلي: "فلول الوطني" يريدون مشاركة السيسي الحكم    خلال المؤتمر الثانى لمشروع حلمنا وهنحققه.. الأطباء: المشروع يهدف لخفض معدلات وفيات الأطفال حديثى الولادة إلى 50% بحلول عام 2018.. ونسب إجراء عمليات قيصرية فى مصر تصل إلى 56% والمشروع يسعى لخفضها    بدء صرف سوفالدى ل2000 مريض من عمال مصانع الحديد والغزل الأحد المقبل    وزير الأوقاف: الصوت الانتخابي "أمانة" ويجب أن يذهب في الاتجاه الصحيح    إيطاليا تعبر مالطا بصعوبة    بالفيديو.. مواقف طريفة ل"مبارك" في برلين وباريس    أسامة كمال يعلن الحرب على الحكام العرب بعد فضيحة "آلان"    بالصور.. صندوق مكافحة الإدمان يكرم مريم نعوم    وزير المالية: اجتماعات وزارية مكثفة لمناقشة آثار تطبيق القيمة المضافة    بالأسماء.. الحكم على 119 من معارضي حكم العسكر في "قضية الكنيسة"    البدء فى تجهيز منطقتى العين السخنة وشرق بورسعيد لمشروع محور قناة السويس    برنامج الانسحابات.. «العاشرة مساء» يسجل رقما قياسيا لانسحاب ضيوفه في كل المجالات    «هاليب وكيربر» تتأهلان لثالث أدوار بطولة أمريكا للتنس    فلامنكو مصرى إسبانى بالاوبرا    كم مرة هزمتنا الخيانة؟    الجمال والبهجة والذوق السليم    رئيس حزب شباب مصر من الإسكندرية:    الفضالي يطالب بتحقيق عاجل في تجاوزات حزب النور    بدءا من الخميس المقبل عودة رحلات الشارتر الألمانى للاقصر    صحة الإسكندرية تزيل إعلانالأحد الأحزاب عن صرف عقار لفيروس سي    البغي وسوء العاقبة    حواديت    وكيل الأزهر: لحوم الحيوانات التى تصعق لا يجوز استيرادها إلى بلاد المسلمين    تكريم اسم المخرج هانى مطاوع فى «المهرجان القومى».. اليوم    المسح على الجورب الشفاف ممنوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.