مهاجم تونس يدعو إلى رحيل رئيس الاتحاد الأفريقي    السيسي: شيماء الصباغ بنتي.. وأنا منكم وأنتم مني    «الشعبي الاشتراكي» يتهم الداخلية بقتل «الصباغ».. ويؤكد: لدينا فيديوهات    دفاع متهمي «عمليات رابعة»: النيابة تريد إعدام المتهمين    الزوارق الحربية الإسرائيلية تستهدف الصيادين الفلسطينيين قبالة شواطئ غزة    اليوم.. عرض فيلم «فتاة المصنع» بمركز الإبداع الفني    تعيين رؤساء أقسام جدد بحقوق أسيوط ووكلاء بكلية التربية    تأجيل نظر محاكمة قيادات إخوانية في الإسماعيلية ل 3 فبراير    ذكرى أحداث مجزرة بورسعيد .. في الجنة يا أبطال والحق مسيره يبان    إصابة السولية بكدمات في الظهر    بالصور.."علام" يتبادل الدروع مع رئيس لجنة الحكام العراقى    وزير التعليم العالي "ينعي" شهداء حادث العريش الإرهابي    المؤتمر: لقاء الرئيس اليوم بالأحزاب للم شمل القوى السياسية    «العليا للانتخابات»: 141 لجنة فرعية لتصويت المصريين بالخارج    بالفيديو والصور.. تكريم 60 طالبا من حفظة القرآن الكريم بقنا    الزراعة: ارتفاع بؤر الإصابة بأنفلونزا الطيور ل83 حالة ب20 محافظة    وزير خارجية ألبانيا يؤكد إدانته للحوادث الإرهابية في مصر خلال لقائه مع "شكرى"    إرتفاع أرباح مجموعة البنك العربى بنسبة 15% إلى 577.2 مليون دولار    وزارة العدل تنتهي من مشروعات خاصة بمكافحة الإرهاب    الرقابة المالية: 7 مليار جنيه عقود التأجير التمويلى فى عام بارتفاع 14%    أندبندنت: بوادر أزمة بين أمريكا وإسرائيل    ماهو السبب الرئيسي وراء انهيار الجنيه أمام الدولار بالبنوك؟    نسرين طافش يهودية ترفض الصهيونية في "الضاهر"    مدير أعمال جميل راتب ينفى شائعة وفاته    الاتصالات تتعاون مع السياحة للتسويق الإلكتروني لمصر    جمارك المطار تحبط محاولة تهريب 2000 شريط دواء ممنوع تداوله    السيسى يشكر الأشقاء العرب..ويتساءل: ما نقدرش نعتمد على نفسنا ولا إيه؟!    العثور على رسالة تهديد لضباط الشرطة داخل عبوة متفجرة ببني سويف    تأجيل قضية «العنتيل الرابع» إلى 15 فبراير للنطق بالحكم    حجز الحكم على نجلي جمال صابر ب«أحداث روض الفرج» ل2 مارس    الدمار في كوباني السورية يقلص من آمال عودة سكانها    كيك الجزر باللوز    دفاع «اقتحام قسم العرب»: «الإخوان» تعاملت مع الدولة بطريقة رسمية    سعودية الجيل الثالث بقلم :عبد المنعم مصطفى    الدولار يرتفع قرشين فى عطاء البنك المركزى.. ويسجل 7.61 جنيهًا بالبنوك    المتهمون في «اقتحام قسم العرب» يدعون بإظهار براءة «مرشدهم»    بلاغ سلبي بوجود قنبله ببنك ابوقرقاص والامن نتعامل مع البلاغات بجديدة شديدة    بدء التحقيقات مع "شريف حازم" لاعب النادي الأهلي    لبيب: مليار و282 مليون جنيه لتطوير 78 قرية من القرى الأكثر احتياجاً    بالفيديو.. محافظ المنيا: الإرهاب لن ينال من مصر بفضل وحدة شعبها    البورصة تعدل 36 مادة من قواعد القيد والإفصاح للشركات    الزمالك يدرس بيع عبد الشافي نهائيا لأهلى جدة بعد التعاقد مع سعد    الثلاثاء.. وزارة الشباب والرياضة تطلق حملة لمكافحة فيروس سى    «نعم حواء تستطيع» تجذب جمعيات المرأة بمعرض الكتاب    "دراسة": بدء ممارسة كرة القدم قبل سن 12 مرتبط بتراجع كفاءة الذاكرة    الأمم المتحدة: مقتل 1375 شخصًا بينهم 790 مدنيًا بالعراق في يناير    توقعات بفرض التجنيد الإجبارى على جميع الإناث بكوريا الشمالية    وزيرا الخارجية والرى يعودان من إثيوبيا    تقنية جديدة للكشف عن الارتجاج في المخ من خلال حركة العين    بالصور.. وزير التموين: تعميم منظومة الخبز الجديدة فى المحافظات قريبا    ضبط 1993 مخالفة مرورية وتنفيذ 570 حكما بالمنيا    دار الإفتاء: "داعش" تتار العصر.. وعقيدة الذبح عندهم ليست من الإسلام    وفاء عامر تعود ل »شطرنج«    ضبط عاطلين بحوزتهما 8 قطع حشيش وسلاح أبيض بالمنوفية    ميدو يفتح النار على الكاف بسبب الخيانة ضد تونس    أحلام تهاجم نجوى كرم ثم تصالحها بسبب ياسمينا    بروتوكول تعاون بين دار الإفتاء وخارجية سنغافورة    نداء لوزير الأوقاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.