صاحب مصنع يخطف رجل أعمال ويجبره على التوقيع على 12 إيصال أمانة بسبب خلافات مالية    استشهاد شاب من بيت لحم متأثراً بجروحه خلال مواجهات مع جنود الاحتلال الإسرائيلي    الخارجية الأمريكية: حماس لديها صواريخ تستطيع الوصول إلى مطار بن جوريون    كونتي ينفي تماما اقترابه من تدريب سان جيرمان    السيطرة علي حريق بمطعم ب"نجع حمادي"    اصطدام قطار بعمود حديد في كفر الشيخ    سمك بوبيت محشو بالسبانخ مع صوص الاكريم للشيف "أبو البنات "    رباعي المستبعدين فى الاهلي للحصول على مستحقاتهم    محلب يطالب بتشكيل لجنة لحل مشاكل الشركات المتعثرة في توشكى.. ويؤكد: إذا لم يتم الحل خلال 24 ساعة عليكم إبلاغى شخصيا    بوتين يعرب عن استعداده للمساهمة في التسوية الفلسطينية الإسرائيلية    باﻷسماء.. تكريم 40 من حفظة القرآن فى احتفالية ليلة القدر    ليلى إسكندر: لن يكون هناك إخلاء قسرى لسكان العشوائيات    شقيق المتهم بقتل ابنة ليلى غفران يفضح رجل دولة مشهور والقاتل الحقيقى    بالصور.. محافظ السويس يتفقد أعمال تركيب محرقة طبية بمصنع تدوير القمامة    كريم عبد السلام يكتب:ورطة الصحافة المصرية فى ابتلاع مصطلحات المخابرات الأجنبية.."الغامضون" يصنعون تنظيمات إرهابية من مكاتبهم المكيفة ويصدرون بياناتها على مواقع التواصل..والإعلام ينشر دون منطق أو تحقيق    ضبط هارب من حكم بالاعدام في حملة امنية بسوهاج    برلين تجلى 39 ألمانيا من قطاع غزة    مندوب العراق بالأمم المتحدة طلب مساعدة مجلس الأمن لمواجهة "داعش"    «عبد الحكيم عبد الناصر» ضيفًا على «العربية» .. الليلة    إعلان نتائج مسابقة القرآن الكريم ببني سويف    وزير «الرياضة» يتابع مشروعات الخطة الاستثمارية للعام المالي الحالي    الجبلاية يقترح موعدًا مبدئيًا لسوبر الأهلي والزمالك    بالفيديو.. مشاجرة بين تامر حسني وأحمد السعدني في «فرق توقيت»    أهالى طور سيناء: نعيش فى مقلب قمامة بسبب الحواجز الأمنية    وضع حجر الأساس لإقامة أول كلية أزهرية بسيناء    مدافع تشيلسى الغانى يشارك فى تدريبات المصرى اليوم    رسميا .. محمد يوسف مديرا فنيا للشرطة العراقي    وزير الصحة يتفقد مستشفى 185 طوارئ بقصر العيني قبل ساعات من افتتاحها غداً    تعرف على اللاعب الذي أبكى الاهلي عندما انتقل للزمالك    بالفيديو والصور…"الحرس الشخصي" ل"محمود بدر" يعتدي علي أصدقائه السابقين في حضرة "عبدالناصر"    إنجى أباظة سكرتيرة وصولية فى "سيرة حب"    نيللي كريم: شخصية "غالية" بسيطة لدرجة تتعب    "مروة جمال" تبدأ تحضيرات ألبومها الجديد    طوارئ بمستشفيات أسيوط طوال أيام عيد الفطر وغرفة عمليات 24 ساعة لتلقى الشكاوى    اكتشاف جينات نادرة تسبب الإصابة بإدمان الكحوليات والفصام    نص كلمة السيسى فى ذكرى ثورة 23 يوليو    علماء يحذرون: الوجبات السريعة يمكن أن تدمر حاسة الشم    الإمارات تهنئ السيسي بذكري ثورة يوليو    ميناء الأدبية يستقبل 52 ألف طن حديد خردة قادمة من الهند    السيسى: "فى ناس أغلب من الغلب فى مصر ونفسى يكون حالهم أحسن من كده"    السيسي: العدالة الاجتماعية ترتكز على توفير فرص عمل للشباب    كريستيانو رونالدو مستعد للموسم الجديد مع ريال مدريد    غدًا.. السيسي يوجه كلمة للأمة الإسلامية بمناسبة ليلة القدر    طرح مشروع سكك الحديد بمدينة الخارجة اول سبتمبر القادم‎    معهد أبحاث يتوقع نمو اقتصاد اليونان 0.7% في 2014    محافظ المنيا 150 الف فدان سيتم تعميرهم واستزراعهم الفتره القادمة    بالصور.. أمن الغربية يفك أسر رئيس "وبريات سمنود" بعد احتجازه على أيدي العمال احتجاجا لعدم صرف 10 أشهر أجور متأخرة    "مناهضة الأخونة" تخوض الانتخابات ضمن تحالف العدالة الاجتماعية    وزير الإسكان: طرح 25مناقصة عامة لتنفيذ أعمال فى 9مدن جديدة    جمال عبد الناصر.. زعامة صنعت مواقف تاريخية عملاقة    "دعم الشرعية": مؤتمر "كيري – شكري" جريمة وخيانة للأمة    مستشار المفتي: تهجير داعش لمسيحيي العراق يشوه صورة الإسلام    القوات الجوية الليبية تراقب عن كثب ما يدور من اقتتال بين أبناء الشعب الواحد    6 فوائد صحية للموز تغنيك عن الذهاب للطبيب    داعية إسلامي: 99% من فقراء المسلمين في وقتنا الحالي أغنى من الرسول    مقابر غزة تعجز عن استقبال المزيد.. والبعض يدفن في قبور موتى سابقين    مقتل 2 وإصابة 5 بطلقات نارية بينهم 3 ضباط في مشاجرة بالإسماعيلية    لنجعل من رمضان ميلادًا جديدًا لأرواحنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.