شيخ الأزهر يصل البحرين في زيارة رسمية    "المعاقون" و"حملة الماجستير" يتظاهرون أمام "الوزراء"    "اللي شايف نفسه أقل من القضاة ينسحب"    "القوى العاملة" تتابع حالة مواطن مصري بالكويت أصيب بطلق ناري بطريق الخطأ    وزير الدفاع يلتقي رئيس الأركان المشتركة للقوات المسلحة السودانية لبحث التعاون العسكري    بالصور.. رئيس جامعة بنها يتفقد قاعات الدراسة والمحاضرات    بالصور.. وكيل التعليم بالفيوم يزور مدارس سنورس وطامية    إسماعيل يوجه ببدء مراجعة إجراءات إستلام القمح من المزارعين في الموسم الجديد    مجلس الوزراء: لا نقص في كميات الزيت بمحلات البقالة التموينية    رئيس اقتصادية النواب : تبني مشروع قومي لتأهيل الشباب لسوق العمل ضرورة    ميناء الاسكندرية يحصل على جائزة أفضل ميناء تجاري في تنفيذ الخطة الاستثمارية    الب ورصة تخسر 1.7 مليار جنيه بنهاية التعاملات تأثراً بمبيعات المصريين و العرب    محافظ القاهرة يعلن الانتهاء من المرحلة الثانية لمشروع الأسمرات الشهر القادم    أسعار الذهب بالأسواق اليوم    «ترامب» و«كلينتون» يكتسحان "تويتر"    تسليح الإرهابيين في سوريا.. ورقة ضغط تستخدمها واشنطن والرياض    المنظمة الدولية للهجرة:300 ألف مهاجر ولاجئ عبروا المتوسط إلى أوروبا منذ بداية العام    الاتحاد الأوروبي يعلق العقوبات المفروضة على حركة «فارك»    روسيا وكوبا توقعان اتفاقا بشأن الاستخدام السلمي للطاقة النووية    «كيري» يتهم موسكو وقوات النظام بتدمير حلب    "الناتو" يدعو موسكو للضغط على دمشق لإيصال المساعدات الإنسانية إلى حلب    بالصور.. محافظ الإسكندرية يشارك في العيد الوطني للسعودية    فيديو.. محمد إبراهيم يواصل التأهيل في ألمانيا استعدادًا لنهائى إفريقيا    بالصورة.. صلاح يهنء توتي بمناسبة عيد ميلاده ال 40    مهند مجدي: لاعبو الأهلي أجادوا مع المنتخب في الدوري العالمي للكاراتيه    تأجيل محاكمة موظف وشرطي متهمين بالاتجار في المخدرات لشهر نوفبر المقبل    ارتفاع وفيات غرق مركب رشيد ل 175حالة    ضبط 8 بنادق آلية ورشاش و3 خرطوش و3 فرد محلي في حملة ببورسعيد    سقوط تجار العملة في مصر الجديدة والبساتين    إخماد حريق شب في استراحة فنانة بطريق «القاهرة- الإسكندرية»    ضبط 4 شباب يتحرشون بالطالبات أمام مدرسة ثانوية بالمنصورة    «هُنا نصلّي معًا».. 8 دول في ملتقى الأديان الثاني بسانت كاترين    وزارة الآثار تنفي تعرض بعض تماثيل متحف ملوي للكسر    بالفيديو.. إليسا تتجازو ال6 مليون مشاهدة ب«مكتوبة ليك»    وزير التنمية المحلية ل«النواب»: الحكومة لم تقصر في أزمة غرق مركب رشيد    القوات المسلحة تفتتح مدرستين جديدتين ومعهداً أزهرياً بمحافظة جنوب سيناء    تأجيل محاكمة المتهمين في أحداث الأولتراس ل 11 أكتوبر    حقيقة رحيل مؤمن زكريا و أحمد حمدي عن الأهلي    أفلام عيد الأضحى تحقق 63 مليون جنيه بعد 18 يوماً من عرضها    حوار| وكيل «الأعلى للصحافة»: جهات غير معلومة تسعى لتعطيل القانون الموحد    خروج سوزا من الدور الاول لدورة شينجدو للتنس    "باولو" لكوبر: "مش هروح المنتخب تاني"    بالصور.. رئيس جامعة بنها يتفقد المستشفى الجامعى    مبادرة «أبني شقتك»: أسعار الوحدات تزيد عن تكلفتها بأكثر من 250 ألف جنيه    مفتى الجمهورية عن رسم الموديل العارى لطلبة كلية الفنون: "حرام"    بالصور.. القوات الجوية تحبط محاولة للتهريب ب«سيوة» وتدمر8 عربات    «مايكروسوفت» تستخدم الذكاء الاصطناعى فى مكافحة السرطان    وصول أول جهاز رنين مغناطيسي لمستشفى بورسعيد الأميري    اعتذار وزيرا الصحة والهجرة عن المشاركة في برنامج استقدام الأطباء المصريين من الخارج    إتيكيت الإسلام    الخنساء.. المسلمة الصابرة    ربة الأسرة التي استضافت السيسي على الفطار: 'أكل ربع رغيف واتكسفت أقوله على مشروع'    بالفيديو.. مي عمر تكشف سر نجاح «الأسطورة».. وكيف استعدت لدور «شهد»    الليلة.. ريال مدريد في مهمة صعبة أمام دورتموند    فتاوي معاصرة    ما هي أفضل وسيلة للنوم الهادئ؟    مدحت صالح: الغناء المبني على الدراما أبقى من كل أنواع الغناء    الشيخ اسلام النواوى اول دروس الهجرة عبادة الله مقدمة على الارتباط بالمكان او الاهل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.