رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة الأسبق يكشف مفتاح نصر أكتوبر    برنت يصعد 10 دولارات خلال شهر    مؤشرا ناسداك وستاندرد آند بورز 500 الأمريكيان يغلقان على مستويات عالية    "الحوثيون" يرفضون دعوة صالح لتنفيذ قرار مجلس الأمن    ممثل "أوباما": نؤيد مقترح "مصر" بإخلاء "الشرق الأوسط" من "النووي"    "الحوثي" يكشف حقيقة إطلاق سراح وزير الدفاع اليمني وشقيق "هادي"    المبعوث الأممي إلى سورية يبدأ محاولة جديدة للسلام الشهر المقبل    بالفيديو .. ميدو يكشف شرط فوز الزمالك على الأهلى .. ويختار أفضل مهاجم فى الأبيض    صباحك أوروبي.. عرض من تشيلسي لضم ثنائي الريال.. واليوفي مهتم بفالكاو    وفاة أول حالة تسمم بمركز الإبراهيمية في الشرقية    إجراءات أمنية مشددة شمال سيناء في ذكرى تحريرها    «تجمع بسوهاج» يناقش أعمال الشاعر الراحل عمر نجم في ندوة ثقافية    اليوم.. «اتحاد نقابات مصر» يعقد اجتماعا مع روساء النقابات العامة    اليوم.. انطلاق مسابقة «أنت القدوة» بمستشفى «57357»    صندوق النقد الدولي يفرج عن دفعة جديدة من قرضه للأردن    «الخارجية التركية»: نرفض الموقف الفرنسي «الظالم والمنحاز» من أحداث 1915    مقتل فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية في القدس    محافظ بني سويف يشكل غرفة عمليات لمتابعة تداعيات الانفجار الإرهابي    القبض على متهم لسرقته جوالا بداخله بطاطين من منزل بمدينة 15 مايو    غارات إسرائيلية على مواقع للنظام السورى وحزب الله بالقلمون    بالفيديو | شهيرة: رحيل إبراهيم يسري صدمة للوسط الفني.. وهفتقد الأبنودي كثيرا    وزير الخارجية يلتقي بان كي مون في نيويورك    محكمة عاجلة.. انقلاب ميكروباص.. "مانجو" الرئيس.. سحب حاملة الطائرات بنشرة السادسة    "دار العين" تناقش التكفير فى الخطابين الأرثوذكسى والوهابى..الخميس المقبل    القبض على 13 مشتبها بهم جنوب الشيخ زويد ورفح    بلباو يفوز على قرطبة بهدف في الدوري الأسباني    اليوم.. منتخب الجودو يُحلم بالذهب فى بطولة أفريقيا    "التضامن" تطلق مبادرة تمكين الشباب من انتخابات المجالس المحلية    4 تصرفات تجعلك فى نظر الآخرين "أنانى" وفى الحقيقة أنت "برنس"    وزير البيئة يفتتح محطة الصرف الصحى لبحيرة مريوط الأحد المقبل    مجهولون يطلقون النار على «كنيسة» بقرية «النزلة» في الفيوم    خالد عبد العزيز: لدينا مراكز شباب أسوأ من التي قدمها عادل إمام في «التجربة الدنماركية»    وفاة الشاعر السوداني محمد الفيتوري عن عمر يناهز 85 عام    ماينز يفوز على شالكه بهدفي «بيل» في الدوري الألماني    «مخيون»: إغلاق برنامج إسلام بحيري إغلاق لباب التضليل والجهل    تكريم 275 طالبا وطالبة من حفظة القرآن الكريم بالمنوفية    أمة ضحكت من جهلها الأمم    تقارير: صلاح خارج حسابات مونتيلا أمام كالياري    تعرف على شروط حجز قطع الأراضى المميزة ب 10 مدن جديدة    "صحافة القاهرة": لغز الماء "المسموم" بالشرقية.. وزير الصناعة: أطالب الرئيس بحزب سياسى يدافع عن برنامجه الاقتصادى والسياسى.. إجماع عربى إفريقى على ترشح مصر لمجلس الأمن.. آخر كلام 448 مقعدا للفردى    يوسف فوزى يواصل تصوير دوره فى "أستاذ ورئيس قسم" الأسبوع المقبل    الغرف التجارية: ميزان المدفوعات يعاني من أزمة منذ 4 سنوات    هاني شاكر وآية عبدلله في حفل "كورال أطفال مصر" الثلاثاء المقبل    باسم يوسف يكشف حقيقة عودة برنامجه    "الداخلية" تكشف غموض تفجيرات الزيتون    صحيفة ألمانية تكشف أمرا غريبا حول مرسي    ناجح إبراهيم: الإسلام أعطى للعقل والتفكر مساحة أكبر من النصوص والثوابت    طلعت زكريا عن تقنين الحشيش: "حلاوته إنه يتجاب في السر"    هشام عباس وفيروز كراوية ومحمد محسن في حفل "Friday Show" ب"آداب عين شمس"    بالصور.. «التعليم» تنظم ورشة عمل لدعم الطلاب السوريين بالإسكندرية    أمن المنوفية: فرقنا تجمعات لعناصر الإخوان اليوم بعدد من مراكز المحافظة    أولتراس "المصري" يتظاهر ردًا على أحكام الإعدام في مذبحة بورسعيد    محافظ شمال سيناء يهنئ شعب مصر بذكرى تحرير أرض الفيروز    طرق عمل ماسك الموز والعسل    هل تعلم ما هو سر تسمية صنبور المياه بالحنفية؟!    تقرير دولي: غياب الاستقرار السياسي وراء انتشار أنفلونزا الطيور بمصر    هل تعلم ما هى "الكينوا"؟!    هل تعلم لماذا نهانا النبي من الضرب علي الوجه؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.