خلال زيارته لتشاد اليوم.. محلب ينقل رسالة من "منصور" إلى الرئيس إدريس ديبي    بالفيديو والصور.. 5 أسباب منحت ريال مدريد الأفضلية أمام البايرن    لام: بايرن فشل في التعامل مع سرعة ريال مدريد    إنطلاق ورشة العمل الرابعة للبرلمان العربي حول الحقوق الاجتماعية والصحية للمرأة العربية بالقاهرة    مؤلف "حلاوة روح": بيع الفيلم على الأرصفة انتهاك لحقوق الملكية    فيديو.. «أحمد مراد» في حفل توقيع روايته الجديدة: شاهدت فيلم الفيل الأزرق 7 مرات.. و«1919» تحتاج صبر القارئ    شهود عيان: ملثمان وراء حريق قطار ركاب الزقازيق    بالصور.. "مستقبل وطن" بكفرالشيخ تشارك فى جنازة النقيب أحمد الديهى    ياسر يحيى يرفض استقالة أنور سلامة من المصرى    تعرف على 5 نجوم يفاوضهم الاهلى حاليا    غدا..مستشفى العريش العام تستقبل قافلة طبية من جامعة المنصورة    بالصور.. كلب يعيش مثل البشر يشرب الشاى ويتناول الأيس كريم    واشنطن وتل أبيب: المصالحة بين فتح وحماس تعرقل مساعي السلام    الولايات المتحدة ترفض التاكيدات "السخيفة" لروسيا بشان اوكرانيا    بالصور.. محافظ الاسكندرية يعقد اجتماع بشركة Chemonics. الدوليه لدعم السياحة    انضمام أكبر هرم من البسكويت في العالم بالسعودية لموسوعة جينتس    ياسر برهامى: حفظ النفس مقدم على "العرض".. وتم بتر جزء مهم من فتواى    وزير الآثار يبحث مع سفير فرنسا إنشاء مركز للدراسات الشرقية بالأقصر    محافظ المنيا: أحترم القضاء وأحمى أملاك الدولة    «منصور» يتلقى اتصالا هاتفيا من رئيس جنوب أفريقيا    مصرع وإصابة 4 فى معركة بالأسلحة النارية بسوهاج    ضبط عاطل وبحوزته بندقية آلية بالإسكندرية    النائب الأول لرئيس البرلمان الليبي يلتقي مع نائب وزير الخارجية الأمريكي    بوتفليقة يتلقى رسالة تهنئة من رئيس الوزراء البريطاني    تونس تدرس تبادل السجناء مع ليبيا    كونتي يمتدح بنفيكا وقدراته قبل مواجهته في نصف نهائي الدوري الأوربى    ترجيحات بمقتل شادي المنيعي زعيم «بيت المقدس» في قصف جوي بسيناء    افتتاح مشروع مسرحة المناهج الدراسية وسط ترحيب من الطلاب    حلقة برنامج صبايا الخير مع ريهام سعيد الأربعاء 23-4-2014 شهداء الشرطة فيديو يوتيوب    منشقو الإخوان يؤسسون العدالة الحرة ويؤيدون السيسي    تراجع نفط برنت مع زيادة مخزونات الخام الأمريكية لمستوى قياسي    آبل تكشف عن نتائجها المالية للربع الثاني بأرباح بلغت 10.2 مليار دولار    رئاسة الأركان الليبية: العاصمة طرابلس لم تدخلها أي قوات عسكرية من خارجها    أجناد مصر تتبني اغتيال العميد أحمد زكي    رئيس جامعة الأزهر: فشلنا مع طلاب الإخوان    الصيادلة: مجلس الوزراء يوافق على الشق الإدارى لمشروع الكادر وتعجيل تطبيق المراحل المالية لبدل المهن الطبية    «البدوي»: انسحاب «الوفد» من برلمان 2010 وراء «ثورة 25 يناير»    محلب لرؤساء مجالس إدارات الصحف القومية:    مشاهدة ملخص نتيجة اهداف مباراة ريال مدريد وبايرن ميونخ 1-0 بالفيديو يوتيوب مباشر    رئيس هيئة التنمية الصناعية : نوفر مناخا جاذبا للاستثمار وداعما للمشروعات    وفاة اثنين و24 إصابة جديدة بفيروس كورونا في السعودية    مكتشف فيروس كورنا بالسعوديه عالم فيروسات مصرى    رئيس قطاع الطب العلاجي: نسعى لتطوير منظومة المستشفيات    رونالدو: البعض كان يريد ألا ألعب أمام بايرن.. وفرصتنا كبيرة في ميونخ    الخارجية الامريكية: كيري سيجتمع مع نبيل فهمي الثلاثاء القادم    ضبط 245 هاربًا من أحكام بالغربية.. و60 مطلوبا في شمال سيناء    محافظ الجيزة: هدوء ب"الصف" وجلسة صلح بين العائلتين الخميس    كابيللو يعلن اعتزاله التدريب بعد مونديال روسيا 2018    «الأفرا» يطلق مؤتمر «شركاء الصناعة» فى نيروبى.. مايو المقبل    توصيل الغاز الطبيعى لمدن «بدر» و«الصف» و«العامرية» اعتبارا من إبريل    حريق محدود أعلى سقف مبنى (1) بمطار الغردقة    وزير الدفاع: رجال القوات المسلحة يثبتون كل يوم أنهم جيش وطنى جدير بثقة شعبه    محلب يتقدم جنازة شهيد الشرطة فى «أكتوبر»    عميد أصول الدين: فتوى "برهامي" تخالف الشرع والعرف    وكيل «الأزهر»: طالب «الفتوى الشرعية» يجب أن يكون طالبًا لحكم الله لا حكم ما يرضيه    شاهد.. ابن مخرج الفيلم المسيء للرسول يعتنق الإسلام    حكم تسمية المولود باسم: سلسبيل    طهارة اللسان من صفات المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.