أقباط السويس يحتفلون بقداس «عيد القيامة»    الرئيس الشرفي للوفد: الحزب سيظل بخير دائما    نائب عن «حلايب وشلاتين» يناشد وزير العدل بإلحاق أهل دائرته بالسلك القضائي    5 مليارات دولار محفظة ودائع البنك الإسلامى الأردنى    بالصور.. الحقيقة وراء استخدام صواريخ مصرية في قصف حلب    أوباما يرشح «توماس فالدهاوز» لقيادة القوات الأمريكية في أفريقيا    "الشوربجي" : والدتي كانت سبب في عودتي للمباراة والفوز ببطولة الجونة للاسكواش    مرتضى منصور: جمال عبد الحميد ليس له صلاحيات فنية    عم ضابط "الألف مسكن": "أحمد" مظلوم ومحترم ولو أراد لقتل السائق بدل إصابته    مصرع وإصابة 8 أشخاص في حادث تصادم بالقليوبية    بالفيديو.. فيلم "بلال" يفتتح ال"Animation Day" بالدورة ال69 لمهرجان "كان"    اكتشاف تميمة فرعونية ترجع ل3700 عام بالقرب من حيفا    تناول الشيكولاتة يوميا يقلل أمراض القلب والسكري    لقطات وطلقات    علي طريقة عنتر ولبلب..    مباريات الأسبوع    طوارئ بمأموريات الضرائب ومد تلقي الإقرارات حتي الثلاثاء    أهالي كفر الشيخ يأكلون الفسيخ «من منازلهم»!    عمال    رأي    الجبلاية تبحث عن ودية أوروبية للمنتخب    مقتل 23 وإصابة 42 في انفجار سيارة مفخخة ببغداد    الطيران الحربي يواصل تدمير حلب ومقتل 244 خلال 8 أيام    في قضية اقتحام سجن بورسعيد    استعدادات واستنفار أمني بمحطات مترو الأنفاق    خوفاً من ارتفاع الحرارة    زيارة القدس.. رؤية تاريخية    مصر تستضيف الدورة الخامسة لاجتماعات الدول الثماني الإسلامية    درس في التعددية وقبول الاختلاف    لوجه الله.. والوطن    ظل ونور    الإفتاء: التوقيت الصيفي .. ليس تغييراً لخلق الله    المعركة بين الحكومة و"حرامية" القمح مستمرة    بدون مجاملة    جنح أكتوبر تصدر حكمها غدًا على محمد حسان فى ازدراء الأديان    المؤبد ل20 متهما والسجن من 5 إلى 10 سنوات ل30 آخرين فى اقتحام سجن بور سعيد    ..ونجحت حملة روزاليوسف    ناعوت تبكى على الهواء: «عايزة حقى»..وتخطئ فى حديث نبوى    طليقة الصغير تطلب 2 مليون..والمطرب يتهمها بالابتزاز    سر ارتباط شم النسيم الفرعونى بعيد القيامة    باولو روسى يحدد المهاجم الأفضل فى العالم    تشيلسى يسعى لضم نجم بايرن ميونيخ    مدرب توتنهام يحلم بتدريب فريقه السابق    الخارجية: الصين أكدت دعمها لمصر فى مجلس الأمن الدولى    حكماء المسلمين: المأساة الإنسانية ب«حلب» تنذر بكارثة إنسانية    «الكنائس» تحتفل بعيد القيامة بحضور شخصيات سياسية وحزبية    الساخرون    بدأها شباب من دول عربية مختلفة ليس من بينهم مصر.. # ديزنى _ لازم _ ترجع _ مصرى    ..و«فى حب مصر» تدين صمت الحقوقيين تجاه بريطانيا    بيان عاجل يطالب بكشف غموض مقتل «ميخائيل»    عمال مصر فى ورطة    لجنة السياسات النقدية توضّح أسباب تثبيت الفائدة    القبض على مسجلى خطر اقتحما حاجزا أمنيا بالقليوبية    بنك مصر يضخ 24.7 مليون جنيه لتطوير وحدات طبية    إقامة حفل تخرج ل 120 من حفظة القرآن الكريم    «الصحة» تعلن عن برنامج تدريبي ل540 طبيب تكليف    "الدعابة" أحدث وسائل تحسين العمل وتوفير جو عائلي بين العاملين    تعليق محمد حسان على أحداث حلب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.