لجنة محلب تبدأ تعديلات الدوائر    البابا تواضروس الثاني:القناة الجديدة تغني عن السفر والغربة    رئيس الأركان: الصاعقة إحدي دعائم القوات المسلحة لحفظ الأمن القومي    "كامب ديفيد" و"الكويز".. أدوات سياسية لتدمير الاقتصاد    محلب في شرم الشيخ للاطمئنان علي ترتيبات المؤتمر الاقتصادي    البورصة تربح 5.8 مليار جنيه    عايدة رياض في حالة عشق    الدراما المصرية بالأوبرا    التايمز: سيطرة الجيش العراقي على تكريت له أهمية رمزية    السيسي: مكافحة الإرهاب تحتاج إلي تكاتف دولي    قاضي «تخابر مرسي مع قطر» يفض الأحراز في جلسة سرية    الجبلاية تصرف مكافأة 15 ألف جنيه لحكام أمم أفريقيا    وفاة مدرب الزمالك الأسبق    تواصل الفعاليات الرسمية لمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة لليوم الثاني    وزير الشباب يطرح فكرة لتشغيل مليون شاب في منشآت القطاع الخاص    ننشر أسعار الحديد بالأسواق.. اليوم    دراسة: المؤمنون بالله يميلون للمغامرة والمجازفة    السعودية تعلن ارتفاع عدد المتوفين ب "كورونا" إلى 400 حالة    بالفيديو.. خبير: "إثيوبيا تقول لنفسها النيل بتاعى وأنا حرة فيه"    النيابة في "تراخيص الحديد" تعترض على تنازل رد الرخصة للحكومة    رانيا فريد شوقي تلتقي عبير صبري ونجلاء بدر في ''نسوان قادرة''    محمد صبحي يكشف تفاصيل انسحابه من "ليونز": "فتش عن السبكي"    "أم أميرة" يشارك في مهرجان المرأة العربية السينمائي ب"هولندا"    بالصور.. اكتشاف مقبرة أثرية جديدة في القرنة بالأقصر    عقد المؤتمر الأول لضمان جودة التعليم بالأزهر    ننشر أسماء المفرج عنهم بقرار من النائب العام    بالصوت.. تسجيل مسرب ل"سفاح داعش": أنا لست متطرفا وأؤمن بحرية الأديان    7 آلاف و857 شخصًا إجمالي العائدين من ليبيا إلى مطار القاهرة    الاصبحي : تطورات الاوضاع في اليمن في صدارة اجتماعات وزراء الخارجية العرب الاسبوع المقبل والقمة العربية المرتقبة    الأهلى يسافر لرواندا على الخطوط الإثيوبية    جسم غريب يثير الذعر ب"هندسة المنوفية"    الاشتباه في جسم غريب بمحطة رمسيس.. والمفرقعات: حقيبة بداخلها ملابس    إصابة شخصين بأعيرة نارية بسبب خلافات مالية شرق الإسكندرية    الأرصاد الجوية تحذر من شبورة مائية غدا    الأمور المستعجلة تقضي بفرض الحراسة على نقابة الصيادلة    النقض ترفض طعن جاسوس الطاقة النووية وتؤيد سجنة بالمؤبد    صورة نادرة تجمع عمر الشريف وصالح سليم و"هيكل" فى المدرجات    «المجتمعات العمرانية» تطرح 10 مناقصات في 3 مدن جديدة    ''محور قناة السويس الجديدة وفرص العمل فيه''.. بندوة بآداب المنوفية    الاستخبارات الأمريكية: ساعدنا في انخفاض شعبية «داعش»    داعش تهدد بقتل مدير موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"    اليوم.. التعاون السعودي يستضيف السويق العماني في بطولة الأندية الخليجية    صحيفة: رئيس فيورنتينا يأمر بتخليص "ضربة يناير" من تشيلسي    احتجاز 3 ب"حميات دمياط" للاشتباه في إصابتهم بأنفلونزا الطيور    بالصور.. نشطاء ال"فيسبوك" يسخرون من القبض على الراقصة صافيناز    حقيقة وفاة نور الشريف    علماء: غوريلا الكاميرون مصدر لسلالتين من فيروس الإيدز    دراسة: تناول نصف لتر يوميامن عصيرالطماطم يخلصك من الكرش    إيداع مرسي "قفص التخابر مع قطر"    كتاب إسباني يتناول تاريخ "الإخوان" ويربط بينهم وبين العنف والإرهاب    كيف نربي أطفالنا على الانتظام في الصلاة !    السلطات في كازاخستان تخلي قرية لإصابة سكانها ب «النوم»    كوريا الشمالية ترفع حظر دخول السياح الأجانب لانحسار فيروس إيبولا    الإسماعيلي يواجه الإنتاج الحرب ودياً .. اليوم    إدارة فريق أهلي طرابلس تفسخ عقد المدرب الهولندي رود كرول    مناهج التجديد الدينى والفقهى فى ندوة بسلطنة عمان    رئيس جامعة الازهر بالعباءة في المؤتمر    الإسلام دين الرفق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.