رئيس جامعة المنيا: قرار من النائب العام قبل اغتياله سبب إنهاء خدمة «الكتاتني»    المئات بجنوب سيناء يتوافدون على سرادق عزاء «النائب العام»    طلائع الجيش يخشى "مفاجآت" دمنهور الهابط    "راعية" الجبلاية تُحرض الأندية على مقاطعة الكأس    شيخ الأزهر يؤدي واجب العزاء في النائب العام بالأقصر    بالصور.. ضبط 4 عاطلين ينقبون عن الآثار ب«مينا البصل»    ضبط 3 إرهابيين أطلقوا النار علي قوة أمنية بالفيوم    7 مليارات جنيه أذون خزانة يطرحها البنك المركزى اليوم    عبدالواحد: انسحاب النصر من المباراة قرار "غير مدروس"    الحكومة الإيطالية تبعث برقيات تعازى للرئيس السيسى فى شهداء سيناء    وكالة الطاقة الذرية: إيران خفضت مخزونها من اليورانيوم    خادم الحرمين يطلع على مشروع توسعة المسجد النبوي    الطيران العراقي يقتل 23 إرهابيا من داعش في الأنبار    24 ساعة تفصل الدبابة الجابونية عن الانضمام للأهلي    سيدات اليابان تهزم إنجلترا بهدفين وتتأهل لنهائي المونديال    مصدر عسكري ينفي ل"الوطن" سقوط 7 شهداء من أبناء دمياط في أحداث سيناء    بالفيديو.. رئيس نادي القضاة يتلقى العزاء فى النائب العام الشهيد    بالصور هيفاء وهبي تعترف تعرضت للسرقة    مدحت العدل: من قتل النقراشي هم قتلة النائب العام    بعد الفوز علي الاتحاد .. جماهير المصري تغني وترقص '' اصحي يا بورسعيد .. الليله ليلة عيد    الأمم المتحدة تعاقب للمرة الأولي 6 قادة عسكريين في جنوب السودان    انفجار بقضبان السكة الحديد بالشرقية    الجيش يصفي 23 إرهابيا في الساعات الأولي من صباح اليوم برفح    "المالية" تخصص 38 مليار جنيه لتمويل منظومة دعم الخبز العام المقبل    بالفيديو.. صابرين ل «هانى رمزى»: «يخرب بيتكم.. حرام عليكم»    ظهور خاص ل"عمرو الليثى" في مسلسل "لهفة" اليوم    مقتل 3 من الإخوان بينهم نجل أمين «الحرية والعدالة» بالغربية    بالصور.. فتح الطرق المؤدية لسرادق عزاء «النائب العام» في قنا    مدير أمن الغربية يتفقد الأكمنة الثابتة والمتحركة في جميع أنحاء المحافظة ليلا    إخماد حريق نشب في منطقة "القصور الأموي"' جنوب المسجد الأقصى    بالصور.. محافظ سوهاج يقدم واجب العزاء في النائب العام    النفط الأمريكي يسجل أكبر نسبة هبوط منذ إبريل    المكسيك تعثر علي سيارة مكتظة بالمتفجرات بالقرب من الحدود مع أمريكا    "صحافة القاهرة": مذبحة نهار رمضان.. 4 كاميرات تكشف المتورطين فى اغتيال النائب العام.. المالية تسعى لخفض عجز الموازنة الجديدة إلى 8.9%.. وارتباك فى المعاشات بسبب بيان "التضامن"    تموين الدقهلية: 60 مخبز جديد للقرى والنجوع    اختطاف ابنة الفنانة رانيا يوسف بأحد الأندية    موجز الفن.. ديانا كرزون تلجأ للغناء في التجربة الخفية.. طلاق بن أفليك وجينفير جارنر.. وآسر يوقع على عقد "إستيفا"    أهالي الإسماعيلية ينظمون حملة للتبرع بالدم على خلفية هجمات سيناء «صور وفيديو»    6 فوائد لتناول التمر بالحليب أهمها تنظيم السكر والوقاية من السرطان    مصطفي العلي ينتهي من "دينا جديدة".. ومفاجأة بعد العيد    "الزاهد": الإرهاب لن يفرض أجندته على المصريين    استقرار حالة محمد شديد قناوي بعد إصابته بهبوط حاد    بالصور.. مدير أمن دمياط يشرف على حملة «التبرع بالدم» لمصابى الجيش    وقفة احتجاجية ل "القضاة" تنديدا بالإرهاب واغتيال النائب العام.. اليوم    مصر للسياحة تدشن برنامج اعرف بلدك لتدعيم المناطق السياحية    الأوقاف: القضاء على التنظيمات الإرهابية وتجفيف مصادر تمويلها "واجب شرعي"    بي.إم.دبليو تتفوق على مرسيدس في السوق الأمريكية    تهاني الجبالى: مصر في حالة حرب مع الصهاينة    مهاجم المصرى: أحرزت أغلى هدف فى حياتى وضمنا البقاء فى الممتاز    مواطنون بالسويس يتسابقون للتبرع بالدم لمصابي الجيش والمدنيين بسيناء    بالصوت .. الخريطة الذهنية لسورة يوسف (12 60)    الآداب الواجبة فى شهر رمضان    «صدى البلد» تقلص الفواصل الإعلانية    مبيعات العرب تُكبد البورصة خسائر بمليارى دولار خلال 6 أشهر    مريض الزهايمر إذا أكل أو شرب ناسيًا فى نهار رمضان فصيامه صحيح    من أسماء الرسول ابن العواتك    «السجائر الإلكترونية» تزيد من الإقبال على التدخين    كبسولة رمضانية عن: القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.