باحث في الحركات الاسلامية: خلاف السلفيين مع الإخوان عقائدي    غدا.. وزير الأوقاف ومحافظ القاهرة يشاركان طلاب شبرا طابور الصباح    انتظام الدراسة في 104 مدرسة و171 معهداً أزهرياً بدمياط    التربية والتعليم: الشارع المصري يشهد إطمئنان عن العام الماضي مع بداية الدراسة    «الأعلى للجامعات» يناقش الخطة النهائية لبدء الدراسة في أسيوط.. غدًا    قبول استقالة حسام المساح أمين عام المجلس القومي لشئون الإعاقة    "مجلس الدولة" يوافق على تعديلات قانون الثروة المعدنية ويرسله للحكومة    بالفيديو .. المحمدي يصنع هدفا رائعا "على الطائر" لهال أمام نيوكاسل    «البحث العلمي» يناقش دعم مشروع تنمية محور «قناة السويس»    رسميا .. الكاميرون تستضيف أمم افريقيا 2019 وكوت ديفوار 2021    جابر: لم أطلب الحصول على 5 مليون جنيه من الزمالك    محلب يتابع نتائج تطبيق منظومتي الخبز والسلع التموينية    «الصحة»: تسجيل مرضى «فيروس سي» إلكترونيا للعلاج بعقار «سوفالدي»    أخصائية تغذية تقدم ل«محيط»: روشتة غذائية لإنقاص الوزن    تعزيزات عسكرية لفك الحصار عن 400 عسكري عراقي يحاصرهم «داعش»    أوباما: هذه ليست حرب واشنطن ضد «داعش» بل حرب شعوب المنطقة    اشتباكات عنيفة بين «داعش» والجيش الحر بريف حلب    وزير الخارجية الجزائري: لن نتدخل عسكريا في ليبيا    رئيس الوزراء الفلسطيني يتوجه إلى نيويورك للمشاركة في مؤتمر المانحين    السعودية تعترف بالسينما    بالصور.. "أفريقيا" فيلم جديد من إخراج أنجلينا جولي    وزير الداخلية: حريصون على تطوير أساليب التدريب لمواجهة الإرهاب    تأجيل محاكمة حبارة و 34 إرهابيا في مذبحة رفح الثانية إلى الغد    ضبط تشكيل عصابي لسرقة حقائب السيدات في القليوبية    ابورجيلة : هناك حملة منظمة ضد الزمالك    تعليمات سرية من الكهرباء ب "سرقة" المواطنين    وزارة التريية والتعليم تتسلم 90% من الكتب المدرسية    «محيلبة» يحصد لمصر برونزية بطولة العالم للرماية بإسبانيا    "عبد المسيح": معركة "الأمعاء الخاوية" باءت بالفشل    قيادي حوثي ينفي توقيع إتفاق مع الحكومة اليمنية    نائب لبناني: حزب الله يمنع الحكومة من التفاوض بشأن الأسرى بينما يفاوض النصرة    ندوة حول الأخطار التي يتعرض لها هرم سقارة ب"الصحفيين".. السبت    بالصور.. الحفل قبل النهائي لاختيار ملكتي جمال مصر والأرض لعام 2014    وزير الثقافة : لا تصالح مع الشناوي    بدء جلسة تجديد حبس 85 إخوانيا متهمين بارتكاب أعمال عنف خلال فض رابعة    إغلاق 9 معارض سيارات مخالفة بالشمع الأحمر في الجيزة    أهالى قرية الزملوطي يشيعون جثمان ضحية حادث كمين الطريق الدائري بالفيوم    ضبط خليه إرهابية بدمياط تستهدف تخريب الممتلكات العامة لدولة    الاقتصاد في أسبوع: بدء الاخطار بالضريبة العقارية ومصر تشتري أسلحة روسية    وزير الاستثمار مع مسئولي البنك الدولي: تعاون في مجال تشريعات الاستثمار وتحسين مناخ الأعمال    "الجريني" يبدأ التحضير لألبومه الجديد    دراسة: استخدام الحامل الماكياج والعطر يصيب مولودها بالربو    بالفيديو.. على جمعة: على بن أبي طالب حذرنا من «داعش» منذ 1400 عام    قيادي بفتح : لم يتحدد موعد الاجتماع مع قيادات حماس    الإعداد النفسي للحج    10 فوائد لغض البصر    وزير التعليم العالي يترأس اجتماع المجلس الأعلى للجامعات بجامعة أسيوط غدًا    اخلاء سبيل 26 متهماً من "وايت نايتس"    البرلس' أول الجمهورية كأفضل ميناء تخصصي في الصيد عن عام 2014'    الإسماعيلي ينهي إستعداداته للقاء المقاصه    ندوة لمناقشة ديوان "هواء المنسيين" ل"غادة نبيل"    دراسة تؤكد أن القدرة الحسابية للطفل تبدأ من فترة الحمل    حجاجوفيتش يقابل بان كي مون في يوم السلام العالمي    الكهرباء: الفارق بين الإنتاج والمتاح اليوم 550 ميجاوات.. والأحمال المفصولة أمس 1800 ميجا‎    مصر تهزم بتسوانا في افتتاح بطولة أفريقيا لناشئات السلة ''صور''    مهندس بمحطة قطارات الأقصر يهدد بالإضراب عن العلاج لاستمرار تجاهل لشكواه    قيادي بالدعوة السلفية: لدينا 60 معهدا بمحافظات الجمهورية يدرسون العلوم الشرعية    الآيات القرآنية في إثبات صفة اليد لله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.