أتلتيكو مدريد يقهر بلباو برباعية ويصعد للنقطة 35 ويقترب من الريال    الشرطة يخسر أمام سموحة ..وريكو مطلوب فى القلعة البيضاء    ثورة غضب فى مران الأهلى بعد التعادل مع دجلة    الريال يضيف لقب بطولة العالم للأندية إلى قائمة إنجازاته    إصابة أمين شرطة بعد قيام عناصر إخوانية بإلقاء مولوتوف على سيارة شرطة بالعجمي    تعرف على سبب انسحاب حزب التجمع من تحالف "الجبهة المصرية"    بوضوح    إنتقلت إلي الأمجاد السماوية    فوزى يؤدى اليمين قائما بأعمال رئيس المخابرات    زيارة مثمرة لوزير الدفاع لإيطاليا    وظائف خالية بالهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة    ماذا اذا نفذ صبر روسيا    منطقة «نينغشيا» الصينية تسعى لتحفيز التجارة العربية    مع اعتبار السبت يوم عمل    المالية تستعد للموسم الضريبى الجديد    مقتل عشرين من مقاتلي داعش في محيط مطار دير الزور    عمرو أديب يقترح مبادرة لوقف مهاجمة إعلام كل من مصر وقطر للبلد الآخر    رئيس هيئة الانتخابات التونسية: الإعلان عن النتائج "غير قانوني"    سائق يدهس 11 شخصًا في فرنسا هاتفا "الله أكبر"    «تجربة الحكم والإدارة في الصين»    "الأهواني": مصر تسعى لجذب الاستثمارات الصينية وتقوية العلاقات    الجيش الليبي يدفع بتعزيزات إلى "الهلال النفطي" لمواجهة "فجر ليبيا"    نتنياهو :وجهنا رسالة لحركة حماس..ولدينا أخرى للسلطة الفلسطينية    بالفيديو.. تطبيق القانون ضد كل من يتجاوز ساعات القيادة المقررة والحمولات الزائدة    بالصور.. شرطة النقل تطارد الباعة والخارجين عن القانون بمحطات المترو    اليوم أولى جلسات إعادة محاكمة بديع فى قضية العدوة    إرجاء محاكمة 31 متهما بقتل الشيعى حسن شحاتة ل28 ديسمبر    نجاح الانتخابات البرلمانية فى 2015 شهادة وفاة للعنف    علاج اضطرابات التبول    «محشى الكوسة» .. لرجيم الشتاء    تعامد الشمس على قصر قارون بالفيوم    علم المصريات كنز مفتوح للبحث أمام عشّاق الحضارة المصرية في الصين    الكلمات المتقاطعة تفتتح مهرجان المسرح    بالفيديو.. جمعة: انا ضد ان يكون سن الطفولة حتي 18 سنة    بفهم    ضربت ابنك كام مرة النهاردة؟    مستشفيات جامعة المنصورة تعرض الدعم الطبي الكامل لقناة السويس الجديدة    محامية لبنانية: المرأة العربية لديها جينات ممتازة لكنها تحتاج إلى يد ماهرة وشئ مؤسف أن نرى العلم يُوجه نحو الشر وليس الخير    الحذر من إيذاء سيد البشر    تشافي: صلاح مكانه برشلونة    الأوقاف تعلن عن فتح باب التقدم 4 يناير المقبل للعمل محفظين للقرآن الكريم    أفريقيا تحدد موعد لقاء الاهلي والمصري    «تأهيل الكليات» فى «المنيا»    المنصورة «تحصد جوائز «فيينا»    الأعلى للصحة: تطوير منظومة التأمين الصحى للفقراء    إزالة المبانى المخالفة من «المخرات» وسحب الأعمال من الشركات المتقاعسة    خاص .. أحمد خيري يقترب من الأتحاد    شراء 300 ألف طن قمح فرنسى وروسى    وزير الإسكان يتفقد مبنى النائب العام الجديد    ضبط نائب رئيس منطقة الإسكندرية لمياه الشرب ب1.2 مليون جنيه رشوة    «إسلام جمال» يستعد ل«وش تانى» يناير القادم    غضب «داليا» وتأخر «فتحى» وهجوم المعجبين على «رمضان»    خالد النبوى جاسوس فى «رنين الصمت»    العثور على 400 طربة حشيش داخل سيارة و2 كيلو بانجو بحوزة عاطلين    ضبط مهندس وعاطل انتحلا صفة ضباط شرطة للنصب على المواطنين    «إنتل للعلوم» ب«المحروسة»    الإسماعيلى يستغنى عن أربعة لاعبين فى انتقالات «يناير»    أطفال الشوارع سبب مشكلة زيادة السكان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

غيتس: النزاعات الحدودية تهدد الاستقرار في آسيا والمحيط الهادئ
نشر في مصراوي يوم 12 - 10 - 2010

اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الثلاثاء في هانوي ان النزاعات الحدودية في منطقة آسيا-المحيط الهادئ تشكل تهديدا متزايدا لاستقرار المنطقة، فيما اكد نظيره الصيني ليانغ غوانغلي على ان قوة بلاده العسكرية المتعاظمة هي لاغراض دفاعية بحتة.
وتختلف الصين مع العديد من دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) حول السيادة على عدد من الارخبيلات في بحر الصين الشرقي، بسبب اهميتها الاستراتيجية او مواردها الغنية.
وقال غيتس خلال اجتماع ضم نظراءه في دول منطقة آسيا-المحيط الهادئ ومن بينهم نظيره الصيني ان "النزاعات المتعلقة بالمطالبات الحدودية والاستخدام المناسب للمساحات البحرية تشكل على ما يبدو تهديدا متزايدا للاستقرار والازدهار في المنطقة".
وفي بيان في الجلسة الافتتاحية اعرب غيتس عن تأييده لحل النزاعات البحرية دوليا، وهو ما تعارضه بكين.
من ناحية ثانية اكد غيتس ان البحرية الاميركية لن تتوقف عن الابحار في مياه المحيط الهادئ.
وكان الوزراء يجلسون حول طاولة مستطيلة حسب الترتيب الابجدي للاسماء بحيث كان غيتس يواجه ليانغ مباشرة.
وتتبنى الصين نهجا متشددا فيما توسع نفوذها البحري عبر سفن وغواصات جديدة. كما تندد بالوجود الاميركي في بحر الصين الجنوبية وكذلك بالمناورات العسكرية المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في البحر الاصفر.
ورغم امتناع غيتس عن توجيه انتقادات مباشرة الى الصين، الا ان تصريحاته اكدت التنافس المتزايد بين البلدين في الوقت الذي تستعرض فيه الصين جيشها الجديد وقوتها الاقتصادية في المنطقة التي طالما هيمنت عليها الولايات المتحدة.
غير ان وزير الدفاع الصيني اكد في هانوي الثلاثاء ان سياسة بكين الدفاعية لا تشكل اي تهديد لدول المنطقة.
وقال ليانغ خلال الاجتماع ان "تطوير الصين لقوتها الدفاعية لا تهدف الى تحدي او تهديد اي كان، بل الى ضمان امن الصين ونشر السلام والاستقرار الدولي والاقليمي".
واضاف ان الصين اتخذت "قرارات استراتيجية" للقيام بعملية تطوير سلمية طويلة الامد.
واكد ليانغ ان "الصين تتبنى سياسة دفاعية في طبيعتها"، مؤكدا على اهداف المنتدى الجديد لوزراء الدفاع بقيادة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، والتي تؤكد على اهمية بناء التوافق.
وقال ان "الصين ايجابية ومنفتحة على التعاون الامني الاقليمي وتدعم موقع آسيان المركزي" في المنتدى الجديد الذي يجري ارفع محادثات دفاعية اقليمية حصلت حتى الان.
ومن بين نقاط الخلاف الرئيسية في المنطقة ارخبيلا سبراتليز وباراسيلز الواقعان على طرق بحرية مهمة للشحن البحري. وتدعي الصين وفيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي والفيليبين احقيتهما في الارخبيلين أو احدهما.
وتفضل الصين حل هذه الخلافات بشكل ثنائي، الا ان دول آسيان اتخذت موقفا موحدا. ولم تنحز واشنطن الى جانب اي من الاطراف في الخلافات الا ان غيتس قال انه "يجب حل النزاعات بشكل سليم دون قوة او اكراه ومن خلال عمليات دبلوماسية تعاونية" بموجب القانون الدولي.
وفي تأكيد على السياسة الاميركية اشاد غيتس بدول آسيان لمحاولتها الاتفاق على "نهج للسلوك" في بحر الصين الجنوبي، وأكد "نحن مستعدون للمساعدة في تسهيل تطبيق هذه المبادرات".
واسهم تزايد قوة الصين العسكرية وتشددها في النزاعات الحدودية في بحر الصين الجنوبي على توثيق العلاقة بين العدوتين السابقتين الولايات المتحدة وفيتنام القلقتان بشان خطط بكين المستقبلية.
وفي تعبير عن ما وصفه بالنوايا الحسنة للصين صرح وزير الدفاع الفيتنامي فونغ كوانغ ثانه للصحافين ان الصين افرجت عن تسعة صيادين فيتناميين احتجزتهم الشهر الماضي وهم يصطادون في ارخبيل باراسيلز.
واقترحت دول الاسيان ان يركز المنتدى على مكافحة الارهاب والاغاثة من الكوارث وامن النقل البحري والطب العسكري وحفظ السلام، وهو ما قال ليانغ انه "يجسد روح البراغماتية".
وهذه المحادثات هي الاولى من نوعها بين وزراء دفاع دول الاسيان العشرة وشركائها الثمانية في المنطقة: استراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلاند وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وجاء الاجتماع الاقليمي بعد جهود قامت بها واشنطن وطوكيو في محادثات اجريت الاثنين لتحسين العلاقات العسكرية الهشة مع الصين.
وقطعت بكين علاقاتها العسكرية مع واشنطن في كانون الثاني/يناير بسبب خطط واشنطن بيع تايوان اسلحة بقيمة ستة مليارات دولار من بينها صواريخ باتريوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.