الإسترليني يرتفع لأعلى مستوى في أكثر من أسبوعين مقابل الدولار    محافظ الفيوم يناقش آليات التعامل مع تقارير وحدة المتغيرات المكانية بسنورس    مياه أسيوط تعلن : قطع المياه بمنطقة الوليدية ومنقباد الساعات القادمة    الضرائب تحذر اليوتيوبرز والانفلونسرز من التهرب الضريبي وتطالبهم بفتح ملفات    مجلس النواب يشكل لجنة من جميع الأطراف المعنية لدراسة الموقف بالنسبة لمشكلة المعاش المبكر    كوريا الجنوبية تُطالب نظيرتها بالمُبادرة إذا كانت ترغب في حوار    باحث سياسي: التدخل العسكري الأمريكي في تايوان خط أحمر كبير للصين (فيديو)    مانشستر سيتي يحتفل بلقب الدوري الإنجليزي بمسيرة ضخمة في شوارع المدينة.. صور    كأس مصر.. فيريرا يُعلن تشكيل الزمالك الرسمى أمام أسوان    موعد مباراة ديربى الغضب بين ميلان و إنتر بالسوبر الإيطالى    إخلاء سبيل حسام حبيب فى اتهامه بالاعتداء على شيرين بكفالة 10 آلاف جنيه    إصابة 7 أشخاص بجروح جراء انقلاب تروسيكل في التجمع    فصل جديد فى قصة "حسام وشيرين".. الفنانة تتهم طليقها بمحاولة الاعتداء عليها.. والأمن يضبطه وبحوزته سلاح نارى.. الفنان: "كنت رايح اتفق على شغل".. والنيابة تخلى سبيله بكفالة 10 آلاف جنيه    توافد النجوم على عزاء الراحل سمير صبري (صور)    مسؤولة بالصحة: صرف ما لا يقل عن 6 علب ألبان شهريا للأطفال المصابين بحساسية بروتين البقر    صحة الشرقية: إجراء جراحة عاجلة ودقيقة بالوجة والفكين بمستشفي فاقوس    الكشف على " 252 " مريض من اهالي كفر المنشى القبلى فى قافلة طبية لجامعة مدينة السادات    صور جديدة.. بسنت شوقي تواصل الاحتفال بزفافها من محمد فراج والسعادة تغمرها    فعاليات ندوة ابراز الفكر السليم ومخاطر الفكر المتطرف بآداب عين شمس    سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة: دعم الشباب والنساء من خلال الاقتصادات المرنة على رأس أولوياتنا    قوات الاحتلال تعتدي على فتاة تحمل الجنسية الأمريكية في مدينة الخليل    جولة بالأهرامات للمشاركين بدورة اتحاد الإذاعات الإسلامية    رشا راغب: الأكاديمية الوطنية تحصل على الاعتماد الدولي من أكبر المؤسسات العالمية    شوبير يشكر الجمهور بعد وصول حسابه على تويتر ل4 ملايين متابع.. شاهد    على فرج يحتفل بتحقيق بطولة العالم للاسكواش للمرة الثالثة فى تاريخه.. صور    الشباب تروج لمسابقة إبداع قادرون للكشف عن مواهب ذوي الهمم    التكنولوجيا والرقمنة في حفظ وتوثيق وصيانة الآثار مؤتمر بجامعة الفيوم    غرفة الحسابات الروسية: إعادة هيكلة الاقتصاد الروسي وسط العقوبات ستستغرق نحو عامين    استئناف حركة الملاحة الجوية بمطار الكويت بعد توقفها بسبب سوء الأحوال الجوية    الحرارة ترتفع ل36 بالقاهرة.. الأرصاد تعلن حالة الطقس لنهاية الأسبوع.. لايف    بعد الحكم المشدد.. 5 محطات في مُحاكمة محمد الأمين ب"الإتجار في البشر"    ب297 مليون جنيه.. تطوير شبكة مياه الشرب والصرف الصحي في طور سيناء    محافظ الغربية: فرص عمل ومشروعات خدمية وتنموية على أراض تتبع وزارة الرى    بالأسماء .. التشكيل الجديد لحزب الشعب الجمهورى بمحافظة قنا    صدقي صخر يكشف تفاصيل شخصيته في "ريفو"    الخميس المقبل.. انطلاق عرض مسرحية "الحفيد" على المسرح القومي    المهرجان القومي للمسرح المصري يعلن أسماء أعضاء لجنته العليا في دورته ال 15    هل الزواج للمرة الثانية مع رفض الزوجة الأولى حرام؟.. اعرف الموقف الشرعي    أدعية صلاة التسابيح.. تغير حياتك 180 درجة وتخلصك من الهموم والديون    على من تجب الأضحية؟ وهل يجوز شراء الأضحية من مال الزوجة؟.. الإفتاء توضح    مدحت بركات يعلن بدء الحوار الوطني لحزب أبناء مصر الخميس المقبل    "الوطنية للتدريب": استمرار تلقي مشاركات الحوار الوطني من مختلف قوى وفئات الشعب    العراق يسجل حالتي وفاة و 118 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الصحة الأوروبية: خطر انتشار جدري القرود على نطاق واسع ضئيل جدا    «البحوث الإسلامية»: الاحتفاء بحفظة كتاب الله فضيلة تسهم في حفظ القيم الأخلاقية والمجتمعية    مدحت صالح يحيى حفلا غنائيا بدار الأوبرا الأحد المقبل    نكشف تفاصيل صراع الزمالك والأهلي على صفقة فريد بولاية وفرقعة بن شرقي    جونسون يهنئ نظيره الأسترالي على فوزه في الانتخابات وأدائه اليمين الدستوري    تأييد التحفظ على أموال وممتلكات مستريحة الغردقة وزوجها وأطفالها القصر    رابط نتيجة الصف الأول الاعدادي 2022.. خطوات الاستعلام بالاسم ورقم الجلوس    1266 قضية تموينية.. الداخلية تضبط عناصر انتهازية حجبوا سلع غذائية عن الأسوق    غزو الصين لتايوان.. بوادر حرب جديدة مع أمريكا تلوح في الأفق    الإذاعات الإسلامية: دورة أسس المواطنة تهدف إلى تحقيق السلام المجتمعي    بحضور قادة الفكر.. الهيئة الإنجيلية تنظم مؤتمر الشباب وصناعة التغيير بالإسكندرية    ليفربول يضم جوهرة فولام    عبد الغفار يبحث مع شركة سيمنز العالمية دعم القطاع الصحي بأحدث تكنولوجيا الأجهزة الطيبة    خالد الجندي: الصحابة صبروا في حصار شعب أبي طالب بسبب عقيدتهم | فيديو    طلعت يوسف: الأهلي الأقرب للتتويج بالدوري.. والزمالك لديه مشاكل عدة.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سميحة أيوب: بيتى أولى بى من المشاركة فى أعمال مبتذلة
نشر في اليوم السابع يوم 13 - 04 - 2018

هل وصل مهرجان شرم الشيخ الدولى للمسرح الشبابى الذى تترأسينه شرفيًا لمرحلة النضج فى دورته الثالثة؟
- مهرجان شرم الشيخ الدولى للمسرح الشبابى ولد كامل النمو، ويتطور عامًا بعد الآخر، وتوجد به إضافة ومعرفة أكثر، وتلافى بعض الأخطاء، ولا يوجد مهرجان كامل، وكل مهرجان به أخطاء وله سلبياته وإيجابياته، حتى مهرجانات أوروبا بها سلبيات أيضًا، وهذه الدورة بها برامج متنوعة وعروض مسرحية مهمة، مثل العرض الإيطالى «السجن الخشبى»، والعرض المصرى «واحدة حلوة»، فقد أعجبت بهذين العرضين جدًا، بالإضافة لعروض أخرى متنوعة، ولكن العرض التونسى «نزوة» لم يعجبنى شكلًا ولا موضوعًا.

هل أتت مسابقة التأليف المسرحى التى تم استحداثها فى الدورة الثالثة ثمارها؟
- من المؤكد، لأن لدينا نقصًا فى النصوص المسرحية، وأنا عضو فى مسابقة ساويرس للتأليف المسرحى، وقرأت الكثير من النصوص، ولكن المهم أن ترى هذه النصوص النور ويتم تنفيذها على المسرح، لأنه بالفعل هناك نصوص وهناك جيل من الشباب يؤلف، ولكن لماذا لا تخرج أعمالهم للنور؟ ولماذا لا ينهل الجيل الجديد من المخرجين من هذه النصوص الناجحة التى تحصل على جوائز.

وما الجديد الذى تم استحداثه فى مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابى هذا العام؟
- زاد عدد الورش، وهى مهمة جدًا، وزادت تكريمات نجوم المسرح من الشباب، وهذه مهمة المهرجان، بالإضافة لزيادة عدد الفرق المسرحية من مختلف دول العالم، ليحتك الشباب ويشاهد التجارب المسرحية العالمية والعربية، بعيدًا عن تجاربنا، وهناك إقبال شديد لمسته على العروض المسرحية، فالجمهور متعطش لمشاهدة المسرح الجاد، وجملة «الجمهور عايز كده» جملة غير صحيحة، لأننا لابد أن نحترم عقل الجمهور.

أى أنواع المسرح تحبه سميحة أيوب؟
- أنا مع تزاوج التجارب والأعمال المسرحية، لكن لا أحب المسرح الذى لا يحمل كلمة، لأن المسرح كلمة وإيصال الفكر بالحوار، فأنا ضد مسرح الحركة الجسدية فقط، وإلا أذهب إلى السيرك، فالمسرح ثقافة وليس مجرد فرجة، ولكن الأشكال الجديدة، ومنها الجسد، تدخل فى نسيج العمل، ولكن لا تكون هى بمفردها العمل.

من أطلق على سميحة أيوب لقب «سيدة المسرح»؟
- الرئيس السورى الراحل حافظ الأسد، حينما سلمنى وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى قال لى «تقدمى يا سيدة المسرح»، وسلمنى الوسام وبعدها نزلت للشارع، فوجدت كل التليفزيونات والإذاعات تقول لى «سيدة المسرح»، فقد أطلق اللقب من سوريا وليس من مصر، وبعدها انتشر اللقب، وكنت أول فنانة تحصل على الوسام فى سوريا، وأسعدنى جدًا هذا اللقب.

هل بالفعل سميحة أيوب هى السيدة الوحيدة فى مجال المسرح التى وصلت للعالمية، وقدمت تجارب مع مخرجين مسرحيين أجانب؟
- بالفعل فقد قدمت أعمالًا مسرحية، حوالى 4 أعمال، مع مخرجين أجانب من روسيا وألمانيا وفرنسا وإنجلترا، فقدمت مع المخرج السوفيتى مسرحية «أونكل فانيا»، ومع الألمانى قدمت «دائرة التباشير القوقازية»، وكان يساعده المخرج الراحل سعد أردش، وقدمت «فيدرا» مع مخرج فرنسى، وقدمت «أنطونيو وكليوباترا» مع مخرج إنجليزى، وهؤلاء المخرجون هم من سعوا لى لكى يقدموا تجاربهم معى، وكل مخرج تعاملت معه استفدت من تجربته معى، حتى المخرجون المصريون استفدت منهم أيضًا، ومن المخرجين الأجانب مثلًا تعلمت من المخرج السوفيتى ليسلى بلاتون الانضباط، فأنا لا أحبذ ارتداء الباروكة، لكنه أصر فاستجبت له، لأن الممثل لابد أن يستجيب للمخرج، والمخرج الفرنسى كان بيننا تفاهم كبير، وكنت فى الاستراحة أجرب أشياء فى الحركة فشاهدنى وأعجب بها واقتنع، وقال لى هذا ما كنت أفكر به، وكان مخرجًا متجاوبًا جدًا، فالحركة التى كنت لا أحبها وأغيرها كان يوافق عليها، فهو يترك مساحة للإبداع للممثل، وهذه ميزة فى المخرجين الأجانب.

هل كانت سميحة أيوب تفضل المسرح على السينما والدراما؟
- بكل تأكيد، لأن المسرح هو حياتى، ولذلك أصبحت سيدة المسرح العربى، ورفضت الكثير من الأفلام السينمائية بسبب المسرح، فالمنتجة آسيا كانت ستقدمنى فى فيلم سينمائى مهم جدًا، وعرضت علىّ 2000 جنيه فى العمل، وكان أجرى 12 جنيهًا فى المسرح، لكننى رفضت من أجل تقديم مسرحية «الإنسان الطيب»، لأننى عشقت المسرح، ولم تُغرِنى المادة ولم أخرج من المسرح القومى نهائيًا، وزملائى خرجوا والتحقوا بفرقة إسماعيل ياسين.

كيف ترى سميحة أيوب الحركة المسرحية حاليًا؟
- المسرح حاليًا يتعافى، ولكن أرجو أن ينتقى صناع المسرح الموضوعات التى تهم الناس، ولا يجذبهم الشكل، لأن عددًا كبيرًا من المخرجين حاليًا يهتمون بالشكل على حساب المضمون، لكن المسرح كلمة ورسالة تنويرية، فكيف سننير عقول الناس بدون كلمة.

وكيف ترين شكل الدراما حاليًا والتغيرات التى طرأت عليها فى تناول موضوعات جريئة؟
- التغيرات فجة، كلها سكاكين وحشيش وبنات منحرفة، فكيف نربى أجيالنا على هذا الذى يُقدم من انحراف، وهناك قلة ممن يقدمون الأفضل؟، لكنّ هناك أملًا فى مخرجين يفهمون، ولكن السواد الأعظم وروح القطيعة هى التى تسود.

وكيف تتعامل سميحة أيوب مع الجيل الحالى حينما تعمل معهم؟
- أى عمل أشارك فيه ينضبطون جدًا، ويقولون لى إن هذه الممثلة تتأخر ولكن وجودك يجعل الجميع ينضبط، وهذا ما أكدته لى المخرجة شيرين عادل، وأنا شخصيًا كل الأجيال أصدقائى.

هل تُعرض عليك أعمال خلال الفترة الحالية؟
- أعمال كثيرة، ولكن أرفضها، لأنها أعمال فجة، وأنا لابد أن أحافظ على مستواى، فبيتى أولى بى، وأنا أنظر للعمل ككل، ماذا يقول، وليس دورى فقط، ومقياسى وشروطى فى أى عمل هو أن يفيد الناس ويليق بى، مثل فيلم «تيتة رهيبة»، فأنا لا أقبل أدوارًا «كمالة عدد».

هل ترى سميحة أيوب فى الجيل الحالى أى امتداد لها فى المسرح؟
- لا يوجد امتداد، ولكن حنان مطاوع فى الجيل الحالى «ممكن ييجى منها» فى المسرح إذا التفتت له، ولكننى لا أرى أحدًا.

مَن مِن النجمات تحبيهن من الجيل الحالى؟
- أحب يسرا وإلهام شاهين وليلى علوى، ولكن الجيل الذى جاء بعد هؤلاء لا أعرفهن من بعضهن، فجميعهن تسريحة واحدة، وشكل واحد، وعرى واحد، وأداء واحد باستثناء هند صبرى ومنى زكى.

لماذا لا توجد أعمال تكتب لسنك؟
- لا أعرف، هذه مشكلة لدينا منذ قديم الأزل، لأن الحياة الإنسانية لدينا تصل لسن ال 35، وبعض النجمات تتقدم فى السن لكنها تقدم سنًا أصغر، وهذا خطأ كبير لابد أن يتداركه كُتاب السينما والدراما.
وما رأيك فى الكتابة من خلال الورش؟
- أنا ضد هذه الورش تمامًا، لأن المؤلف لابد أن يكتب العمل من بدايته حتى نهايته، حتى لا يحدث الانفصال الفكرى فى العمل، وحتى لا يكون «طعم الكلمة» متغيرًا فى مثل هذه الأعمال.

هل لديك «فيس بوك» أو «إنستجرام» أو «تويتر»؟
- لا أعرف هذه الأشياء، ولا أستخدم الموبايل إلا فى الاتصال، فعقلى يرفض مثل هذه الوسائل.

لماذا اختفى المسرح الاجتماعى بعد رحيل جيل الكُتاب الكبار وكان منهم الكاتب الراحل سعد الدين وهبة؟
- التغريب فى المسرح، والرموز الكثيرة هى السبب، فالجمهور يعزف عن المسرح بسبب التغريب فى المسرح، فالجمهور لا يحب الإغراق فى الغموض، فمثلًا «سكة السلامة» كل مشاهد يراها من وجهة نظره، المثقف يراها برؤيته وثقافته، لأن العمل غنى، لكن التجريب والتغريب سبب عزوف الناس عن المسرح، وحاليًا مسرح الدولة يحاول، وأن لست مسؤولة حاليًا، كنت من قبل مسؤولة لكننى حاليًا «متفرجة»، وتأثيرى لمن يريد نصيحة، فهو تأثير خاص، ومن خلال لجنة المسرح نكتب توصيات ولكن لا تنفذ.

هل الإنتاج يمثل أزمة حاليًا فى المسرح؟
- الإنتاج حجة، فالمخرج يمكن أن يقدم المسرحية بستائر، فالفكر هو الأهم فى المسرح، والشكل يأتى بعد المضمون وليس العكس.

ما أهم الشخصيات التى قدمتها سميحة أيوب ولاقت نجاحًا كبيرًا مع الجمهور؟
- كثيرة، منها مثلًا «سوسو» فى «سكة السلامة»، و«رابعة العدوية»، وشخصية «شنتيه وشويتا» فى مسرحية «الإنسان الطيب»، وشخصية «فشناتزيه» فى مسرحية «دائرة التباشير القوقازية»، وشخصية «خضرة» فى «كوبرى الناموس»، و«سلمى» فى «السبنسة»، و«عايدة» فى «بير السلم»، وشخصية المرأة فى «يا سلام سلم الحيطة بتتكلم»، وهنام فيدرا، وكليوباترا، ودور «إيميليا» فى «تاجر البندقية»، فقد قدمت أكثر من 170 مسرحية.

لماذا لم تقدم سميحة أيوب مسرحيات «منودراما»؟
- لا أحب المنودراما كممثلة، لكننى أحب مشاهدتها وأستمتع بها، وعُرض علىّ الكثير من المسرحيات، وكُتب لى الكثير أيضًا، لكن شهيتى لم تأت على المنودراما.

من المسؤول عن تدهور الحالة المسرحية حاليًا؟
- كلنا مسؤولون بما فينا الشباب، فالحكومة تدعم وتمنح الفلوس، لكن الحركة المسرحية تعتمد على الشباب، والتغريب والتجريب هما سبب هروب الجمهور من المسرح، فعدم الفهم يبعد الجمهور.

هل استغل مسرح مصر ذلك وجذب الجمهور بالكوميديا؟
- مسرح مصر ليس مسرحًا، لكنه اسكتشات، والجمهور لم يجد غيرها، وكلما «هلسنا» استجاب الجمهور.

وما رأيك فى إعادة الأعمال المسرحية؟
- لابد من إعادتها، فمثلما نعيد الأعمال الأجنبية، مثل «هاملت» لشكسبير، و«البخيل» لموليير، وغيرهما من الأعمال، لابد أيضًا أن نعيد الأعمال المصرية لكبار الكتاب، مثل رشاد رشدى، ونعمان عاشور، وسعد الدين وهبة، وتوفيق الحكيم، وغيرهم من الكُتاب الكبار، فأعمالهم رائعة وقابلة للتقديم، وقدمت هذه الأعمال فى عصر النهضة المسرحية التى صنعها عبدالناصر، فقد كان محبًا للفن ويقدره.

ما رأيك فيما يُقدم من إغراء حاليًا؟
- ليس إغراء، لكنه عرى، وهناك فرق كبير بينهما، فأنا قد قدمت الإغراء وأنا أرتدى ملابس محتشمة، لأن الإغراء بالنظرة والابتسامة، وبنبرة الصوت، وليس «لحمة».

لماذا السينمائيون فى مصر ما زالوا يتحسرون على أيام سعد الدين وهبة، ولماذا كان هذا الرجل هو أنجح من أدار مهرجان القاهرة السينمائى؟
- «أنا كنت عايشة فى مطبخ مهرجان القاهرة السينمائى»، وكنت على دراية بكل تفاصيله، وسعد الدين وهبة شخصية أسطورية، ورجل وطنى ومثقف وكاتب سيناريست سينمائى، قدّم أعمالًا مهمة وعلامات فى تاريخ السينما، ويتمتع أيضًا بشخصية إدارية، وذهنه دائمًا حاضر ورجل معلوماتى، وأنشأ الثقافة الجماهيرية، وحقق بها النهضة الثقافية، وكتب من قبل رجاء النقاش عنه قائلًا: «سعد الدين وهبة كلما يدخل خرابة يجعلها بستانًا من الزهور»، فكل هذه الصفات اجتمعت فى رجل واحد، ولذلك كان الأنجح فى إدارة المهرجان، وهو من منحه الشرعية.
هل تفتقد سميحة أيوب سعد الدين وهبة؟
- أفتقده فى حالتين، الأولى حالتى كمواطنة، والثانية حالتى كزوجة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.