برلمانية: 30 يونيو ثورة تاريخية أنقذت مصر والمنطقة من حكم الفاشية الدينية    مجلس جامعة بني سويف يوافق على عقد دورات تدريبية بالدراسات العليا للعلوم المتقدمة    الشباب بين ثورتي يناير ويونيو.. ندوة بثقافة الفيوم    ثقافة الإسكندرية تحتفل بذكرى 30 يونيو بمستشفى الأورام    موعد اذان المغرب ثاني أيام ذي الحجة    بث مباشر.. نقل شعائر صلاة الجمعة الأولى من ذي الحجة بمسجد الحسين    أفكار أكلات العيد.. وصفات مختلفة وشهية    واشنطن بوست تكشف تفاصيل ضغط المقربين من ترامب على الشهود لإنكار مخالفاته    تجهيز 84 مسجد 56 ساحه لإقامة شعائر صلاة عيد الاضحى المبارك بمطروح    الضرائب: إحالة من يبيع السجائر والمعسل بدون "البندرول الملون" إلى النيابة    لمن يرغبون فى الريجيم.. أخطاء قد تؤدى إلى إبطاء رحلة إنقاص الوزن    نصائح للتغذية الصحية السليمة للأطفال خلال فصل الصيف (فيديو)    تحرير 942 مخالفة خلال حملة مرورية في كفر الشيخ    الحكومة تنفي فشل المشروع القومي لإحياء البتلو في زيادة الإنتاج الحيواني    رئيس هونج كونج الجديد يؤدي اليمين في الذكرى ال25 لإعادة المدينة للصين    تحرير 16 محضرا تموينيا خلال حملات على محلات الجزارة في بورسعيد    الصحة تطلق 38 قافلة طبية مجانية بجميع المحافظات بداية من أول يوليو    القومى للبحوث يصدر نشرة طبية عن الشروط الصحية للأضحية.. أبرزها السن والعين    الأوقاف: العشر الأوائل من ذي الحجة ترفع فيها درجات العباد وتتضاعف الحسنات    التحالف الوطني يضخ 125 مليون جنيه لدعم 142 ألف أسرة نقديا بمناسبة عيد الأضحى    بتوجيهات رئاسية.. القوات المسلحة توزع حصص غذائية مخفضة بنصف الثمن    مصرع قائد دراجة النارية صدمته سيارة    النيابة تؤكد ضبط زوج الإعلامية شيماء جمال أمس    لمدة 6 ساعات.. قطع وضعف المياه ببعض مناطق الجيزة من 12 منتصف الليل    الأردن.. فيصل بن الحسين يؤدي اليمين نائبا للملك    ينتظره مستقبل.. نبيل معلول يحسم الجدل بشأن انتقال بن رمضان ل الأهلي    مهرجان عمّان السينمائي يحتفي برحلة المخرج يسري نصرالله في دورته الثالثة    مؤتمر طب قصر العيني يناقش أحدث النظم والأساليب فى إدارة حالات الطوارئ    الأرصاد: ارتفاع الرطوبة وأمواج البحرين «الأحمر والمتوسط» تصل لمترين    «التصعيد للفيفا».. قرار جديد من الزمالك ضد نجومه المتمردين    ترويج الشائعات على «فيس بوك» عقوبته الحبس 3 سنوات وغرامة 200 ألف جنيه    رشوان: الشعب المصري أساس الحوار الوطني.. ومن خرجوا في 30 يونيو هم المدعوون إليه    مصور فيديو آمال ماهر يكشف كواليس جلسة التصوير    انخفاض أسعار الفاكهة في سوق العبور.. الجمعة 1 يوليو    مصر تشارك في جلسة مخصصة للحائزين على جوائز Scroll of Honor    الفراعنه عائدون.. شعار البطولة العربية لكمال الأجسام    كوريا الشمالية: أشياء غريبة بالقرب من الحدود أدت لتفشي كورونا    حنان أبوالضياء تكتب: «نتفليكس» تنفذ أجندة مؤسسات (روكفلر.. بيل جيتس) الداعمة للمثلية الجنسية «2»    سيولة مرورية بالطرق والمحاور الرئيسية بالقليوبية    ليبيا: 3.5 مليار دولار خسائر إغلاق المنشآت النفطية    أبرزها «المقاولون والجونة ».. مواعيد مباريات الجمعة 1 يوليو    فضل العشر الأوائل من ذي الحجة.. كيفية اغتنامها    السويد ردّاً على أنقرة: تسليم المطلوبين يصدر عن قضاء مستقل    مسؤول أوكراني: لا بديل عن الانضمام إلى الناتو    حبس لص الهواتف المحمولة في الموسكي    وزير الخارجية الأمريكي يتصل بالرئيس الفلسطيني قبل زيارة بايدن    أحزاب مصر تنظم احتفالية كبرى بمناسبة الذكرى ال9 لثورة 30 يونيو في الأقصر    احتفالا ب 30 يونيو.. «مستقبل وطن» ينظم حفل زفاف جماعي في المنيا    شائعة جديدة حول الحالة الصحية للفنان صلاح السعدني    سمير كمونة يطالب الأهلي بالصبر على سواريش    3000 مشاهد يرفعون علم مصر احتفالاً بذكرى 30 يونيو في الأوبرا    اتحاد الكرة يُكلف كلاتنبرج باختيار طاقم حكام نهائي كأس مصر    سواريش يكلف وكيله جوميز بالبحث عن مهاجم سوبر بعد اجتماعه مع الخطيب    إصابة 11 أشخاص في حادثين منفصلين بطريق مصر الإسماعيلية الصحراوي    بسيوني: تراجع مستوى علي معلول دليل على تفوقنا    القرموطي: 30 يونيو لحظة فارقة في تاريخ االدولة المصرية    وزير العدل: لا يوجد تأخير بالطب الشرعي.. ويعمل على إنهاء الأمور بوقتها.. فيديو    السيدة انتصار السيسى فى ذكرى 30 يونيو: العالم انحنى احترامًا لإرادة الشعب المصرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فى محاولة يائسة لتلميع صورته.. أردوغان على "الجزيرة" بتخطيط مخابرات قطر.. يفتئت على مصر وإعلامها لتصدير أزمته للخارج.. يرجع قرارته الديكتاتورية لأسباب واهية.. ومبرراته لن تشفع له إهانته وإذلاله لجيشه
نشر في اليوم السابع يوم 21 - 07 - 2016

متخبطا مهزوزا يلقى بالاتهامات جزافا.. يتوعد الجميع ويشكك فى نوايا كافة الأطراف، هكذا بدا الرئيس التركى رجب طيب أردوغان فى مقابلة تليفزيونية، مع قناة الجزيرة القطرية، فى محاولة من القناة لتجميل صورة أردوغان التى اهتزت بشدة، بعد أن ظهرت ديكتاتوريته وقراراته السلطوية أمام العالم كله، وأطاح بكل القوانين وحقوق الإنسان عندما نكل بالآلاف من معارضيه، وأغلق كثير من الصحف والقنوات التليفزيونية، لكى لا يسمع أو يقرأ سوى من يمجد له، ويرفعه إلى مرتبة الخلافة، كما يتوهم دائما .
ليس خافيا على أحد أن لقاء أردوغان مع قناة الجزيرة هدفه تلميع صورته أمام العالم ، ولإعطائه المساحة لكى يبرر أفعاله الديكتاتورية التى اتخذها ضد مواطنيه وقادة وافراد جيشه، بعد فشل حركة الجيش، وأيضا لإعطائه الفرصة ليستمر فى مهاجمة من يرى أنهم خصومه، ولذلك انتهز أردوغان الفرصة السانحة ذاكرا أسبابا واهية لما يتخذه من إجراءات تنتهك حقوق الإنسان، وترسخ سياسة الإقصاء، كما واصل بث سمومه ضد الجميع، مستمرا فى حملة الأكاذيب والافتراءات التى يرددها هو وأنصاره بدون دليل أو سند.
وبترتيب مسبق، وتخطيط من المخابرات القطرية التى تتدخل فى وضع برامج قناة الجزيرة، بما يخدم مصالحها، تعمد مذيع الجزيرة أن يضع الإعلام المصرى فى سؤال وجهه إلى هتلر تركيا، فما كان من أردوغان إلا أن يكيل الاتهامات الباطلة ضد الصحف المصرية والإعلام المصرى، بسبب موقفهم ضد قراراته المتسلطة وخطواته الانتقامية ضد فئات الشعب التركى، وكالعادة انتقد تغطية الإعلام المصرى لحركة الجيش التركى ضده، وكأنه كان يريد أن يحيد الإعلام المصرى عن مهنيته وينحاز إلى صفه ضد هذه الحركة، ويتغاضى عن المجازر التى يرتكبها والانتهاكات التى تمارس بأوامر شخصية منه ضد جيشه والمعارضين له، ورغم أن الإعلام المصرى لم يتخط حدود التغطية الخبرية، شأنه شأن كل وسائل الإعلام العالمية، التى غطت بشكل كبير ومستمر أحداث تركيا، والمجازر التى ارتكبها أردوغان ضد جنود الجيش ومعارضيه.
وواصل أردوغان أكاذيبة ، وهاجم مصر حكومة وشعباً، كعادته دائماً، فى انحياز دائم وكامل وأعمى للإخوان ، بحيث لم يرَ فى ثورة 30 يونيو سوى انقلاب أطاح بمحمد مرسى ، رغم أن العالم كله احترم إرادة الشعب المصرى ، ورغبته فى التغيير ، واعترف بالثورة الشعبية فى 30 يونيو ، ولكن أردوغان واصل كذبه وافتراءه لرغبته فى تصدير أزمتة الداخلية ، والتغطية على مايفعله ضد شعبه ، وآخرها فرضه لحالة الطوارئ بتركيا لمدة 3 شهور ، رغم انتقاده العلنى والدائم للأمر عندما اتخذته مصر فقط فى مناطق الاشتباكات مع العناصر الإرهابية فى سيناء .
افتئات أردوغان على مصر ، وإصراره الدائم على الزج باسمها فى كل شاردة وواردة ،يأتى بسبب الحقد والغل الذى يكنه الطاغية العثمانلى ، بسبب تجاهل مصر التام لكل ما يقوله ، وتركه يعوى بلا طائل ، دون وضع أى وزن أو أهمية لما يقوله ، كما أن موقف مصر من بيان مجلس الأمن والذى أصرت فيه القاهرة على استبدال عبارة "احترام الحكومة المنتخبة ديمقراطيا" بعبارة "المطالبة باحترام المبادئ الديمقراطية والدستورية لحكم القانون" ، وهو الأمر الذى أفشل صدور البيان، أشعل غضب أردوغان الذى كان يأمل فى صدور بيان من مجلس الأمن يعضد موقفه المنهار وعرشه الذى كاد أن يسقط فى تركيا.
المؤكد أن ما قامت به قناة الجزيرة ، ومحاولتها تلميع صورة أردوغان ، لن يكتب له النجاح، ومهما ساق هتلر أوروبا الجديد من مبررات ، فلن يشفع له أمام العالم ما جنته يداه ضد عناصر جيشه ومواطنيه ، ولن يغفر له أحد انتهاكاته المستمرة ضد القضاه والمعلمين دون أى تحقيق أو أسانيد سوى رغبته فى السيطرة على مفاصل الدولة التركية ، ليتمكن من فرض هيمنته عليها وإخماد أى صوت معارض، وعليه فإن اتهامات أردوغان المستمرة ضد مصر حكومة وشعباً ، وضد إعلامها ليس لها قيمة تذكر ، مهما حاول ترويج الاكاذيب والافتراءات والمزاعم ، لأن العالم أجمع يعلم تماما من هو الديكتاتور الطاغية ، الذى يعيش دائما فى وهم الخليفة التركى.
موضوعات متعلقة :
أردوغان ضد أردوغان.. 4 معارك يخوضها الرئيس التركى بعد فشل الانقلاب ضده..الجيش لن يصمت على إذلال وإهانة جنوده.. مذبحة القضاة جعلته فى عداء مع العدالة..أوروبا تهاجم أفعاله ..وانتهاء شهر العسل مع أمريكا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.