علي بدر والأزهري على قائمة بني سويف لخوض انتخابات النواب    المصريين | ننشر أماكن صرف وقبول أوراق طلاب الشهادات المعادلة العربية والأجنبية 2020    ولا عزاء للمتآمرين    رئيس الوزراء: مد مهلة تلقي طلبات التصالح في مخالفات البناء حتى نهاية أكتوبر المقبل.. ولا هدم لعقارات مسكونة    وصول جثمان محمد فريد خميس إلى مطار القاهرة    هبوط أرضي مفاجئ بجنوب الأقصر..صور    وزيرا النقل والتخطيط يجتمعان لمتابعة آليات توطين صناعة الوحدات المتحركة للسكك الحديدية    بايدن يدين العنف في ولاية كنتكي ويدعم المتظاهرين الغاضبين ضد الحاكم تايلور    لمدة 60 يوما.. واشنطن تستثني العراق من العقوبات على إيران لتسديد مستحقات كهرباء    مجلس النواب الليبى يشكل لجنة للتحقيق بأوجه صرف أموال فى مكافحة كورونا    السعودية وبلغاريا تبحثان تعزيز العلاقات والقضايا المشتركة    انقسام عالمي غير مسبوق    انتهاء اجتماع الأزمة.. علاقة الاهلي وفايلر تصل لطريق مسدود    تشكيل الجونة لمواجهة أسوان    تشكيل النصر لمواجهة العين الإماراتي بدوري أبطال آسيا    ميرور: أرسنال يدرس إمكانية التعاقد مع جورجينيو    إصابة 6 أشخاص إثر انقلاب ميكروباص بسوهاج    مصرع شخص أسفل عجلات القطار بالشرقية    شذوذ وجثة .. تفاصيل مقتل عامل على يد صديقه بالشرقية    أحمد جمال يطرح "محتاج سنة" بتوقيع محمد عاطف وأحمد زعيم .. فيديو    فحص 1.6 مليون مواطن بالمبادرة الرئاسية لعلاج الأمراض المزمنة    خط ملاحي كوري يختار ميناء دمياط وجهة لأولى رحلاته للموانئ المصرية    النيابة العامة تصرح بدفن طفلين شقيقين لقيا مصرعهما غرقا بترعة فى سوهاج    نشرة منتصف اليوم ل"تليفزيون اليوم السابع".. الإنتربول يسلم مصر 3 متهمين بقضية الفيرمونت.. الخارجية تشارك فى اجتماع دولى لمناقشة القضية الفلسطينية.. وصرف الدفعة الثانية من ال5 علاوات.. وتراجع أسعار الذهب    البابا تواضروس يستقبل السفير الكوري الجنوبي وقنصل مصر بملبورن    أرقام ضعيفة تسجلها إيرادات السينمات ليلة الأربعاء.. اعرف التفاصيل    بعد بيان الأزهر.. بيان للنائب العام ضد «أصالة»    التحفظ على 15 ألف قرص مكملات غذائية مهربة في البساتين    الوداد المغربي يقترب من التعاقد مع نجل زيدان    محافظ القليوبية: انطلاق حملة 100 مليون صحة للكشف عن السكر والضغط    القبض على مرتكب حادث طعن شاب مصري بالسعودية    إعفاء أبناء الشهداء وذوي الاحتياجات الخاصة من الرسوم الدراسية بجامعة القناة    المبعوث النووي الكوري الجنوبي يزور واشنطن الأسبوع المقبل لإجراء محادثات بشأن كوريا الشمالية    حلم الثراء ينتهي داخل حفرة.. ضبط عاطل يُنقب عن الآثار بالزيتون    حبس متهم استخدام الواتساب والفيس بوك للنصب على المواطنين    يلا شوت الجديد مشاهدة مباراة بايرن ميونخ وإشبيلية بث مباشر    مؤتمر الوداع.. سواريز: ميسي تفاجئ بانتقالي للأتليتي    خالد بن محمد بن زايد يتلقى الجرعة الأولى للقاح المضاد لفيروس «كورونا»    تسريبات من "جروب الإخوان".. عضو الإرهابية يعترف: الناس رافضة تنزل وكلمت قرايبي    خاص| رانيا فريد شوقي: مبحبش أكرر نفسي.. وهذه تفاصيل دوري في «ضربة معلم»    جيجي حديد تنشر صورة لطفلتها الأولى من زين مالك    السيمفونى يغرد بمؤلفات بيتهوفن بالأوبرا.. السبت    كما تدين تدان فهل يعاقبني الله في أولادي؟.. البحوث الإسلامية يرد على شخص أقلع عن الفاحشة    محافظ الغربية يتفقد القافلة الطبية البيطرية بمحلة منوف    مصر للطيران تسير 45 رحلة جوية غدا    تعرف على خطة عمل جامعة بنها خلال العام الدراسي الجديد    إجراء اختبارات كورونا ل9240 مواطنا بالشرقية من المسافرين للخارج    «المصل واللقاح»: هذه الفئات يجب تطعيمها ضد الأنفلونزا هذا العام    بالفيديو.. تعرف علي حكم زكاة الراتب الشهري    وزير الخارجية يلتقي المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)    مصطفى منيغ يكتب عن :استقلال البال في مونتريال    جامعة حلوان: انطلاق فعاليات تدريب القيادات الشبابية لتنمية المناطق العشوائية الأحد    بالصور.. فودة يتفقد الاستعدادات النهائية لافتتاح شارع الثقافة بشرم الشيخ    قرارات جمهورية بتعديل أقدمية عدد من المستشارين بهيئة قضايا الدولةر    أسباب نزول سورة الطلاق    أقوال السلف في قضاء حوائج الناس    مستشار المفتي يوضح حقيقة وقوف الملائكة عند المسجد لتسجيل المبكرين لصلاة الجمعة    محمد شريف يرفض تجديد عقده مع الأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملتقى الفكر الإسلامي بالحسين يناقش «رمضان شهر الصدقة والبر والصلة».. عوض: كلما قوي الإيمان كانت الصدقة.. وفاء: رمضان نفحة من الله لعباده.. يمنى: الزكاة تهذب النفوس
نشر في فيتو يوم 18 - 06 - 2017

أقيمت الحلقة السابعة عشرة لملتقى الفكر الإسلامي الذي ينظمه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية التابع لوزارة الأوقاف، مساء أمس السبت بساحة مسجد الحسين تحت عنوان: "رمضان شهر الصدقة والبر والصلة".
وحاضر فيها كل من: الدكتور أحمد عوض إمام مسجد الحسين، والدكتورة يمنى أبو النصر الواعظة بوزارة الأوقاف، والدكتورة وفاء عبد السلام الواعظة بوزارة الأوقاف، بحضور الدكتور أحمد عجيبة الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، الدكتور حسنى أبو حبيب وكيل مديرية أوقاف القاهرة، والدكتور محمد عزت منسق الملتقى، ولفيف من شباب الدعاة بالوزارة، وجمع غفير من المشاهدين والإعلاميين، وأدار اللقاء عبد الغني هندي عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية.
وقد استهل اللقاء عبد الغني هندي عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، بالترحيب بالسادة الضيوف والحضور الكريم، مشيدًا بدور وزارة الأوقاف في إقامة هذا الملتقى المبارك الذي يعد تجديدا عمليا للخطاب الديني، موجها الشكر لزير الأوقاف محمد مختار جمعة الذي أقام هذا الملتقى على مسئوليته الشخصية، كما وجه الشكر للعاملين بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، والعاملين بالمركز الإعلامي بوزارة الأوقاف الذين أسهموا بجهد عظيم في نجاح هذا الملتقى وظهوره بمظهر مشرف.
واعظات مصر
كما أشار إلى أننا في هذه الليلة نحتفل بواعظات مصر، ولسنا بدعا في ذلك فقد ذكر القرآن الكريم المرأة التي حاورت رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وكانت السيدة عائشة (رضي الله عنها) من فقهاء الصحابة وراوية لحديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، كذا هنا في مصر كانت السيدة نفيسة (رضي الله عنها) تعلم الناس وتلقي دروس العلم، كذلك واعظة مصر الملقبة بأم الخير الحجازية والتي كان لها درس في مسجد عمرو بن العاص (رضي الله عنه)، مشيرًا إلى أن وزارة الأوقاف اعتبرت هذا العام هو عام الواعظات إيمانا منها بدور المرأة المصرية في النهوض بالمجتمع فكريًّا واجتماعيًّا.
وفى بداية كلمتها قدمت وفاء عبدالسلام الواعظة بوزارة الأوقاف الشكر لوزير الأوقاف على إتاحة هذه الفرصة لدعوتها لحضور ملتقى الفكر الإسلامي الذي عاد بقوة لنشر الفكر الوسطي المستنير في مواجهة أصحاب الفكر الظلامي، مؤكدة أن شهر رمضان نفحة من نفحات الله (عز وجل) التي يتيحها لعباده فيجازيهم الأجر الكبير على العمل القليل، ففي الحديث يقول رسولنا (صلى الله عليه وسلم): (إِنَّ لِرَبِّكُمْ فِي أَيَّامِ دَهْرِكُمْ نَفَحَاتٍ، فَتَعَرَّضُوا لَهَا ; لَعَلَّ أَحَدَكُمْ أَنْ يُصِيبَهُ مِنْهَا نَفْحَةٌ لَا يَشْقَى بَعْدَهَا أَبَدًا ).
ولا شك أن العشر الأواخر وليلة القدر من أعظم هذه النفحات التي إن وافقها العبد بعمل صالح مع نية خالصة كانت تعدل ثلاثة وثمانين سنة في الأجر والثواب، وقد وجه النبي (صلى الله عليه وسلم) بالدعاء فيها بالعفو، ففي حديث عائشة (رضى الله عنها) قالت: يا رسول الله، أرأيت إن أريتها ماذا أقول؟ قال: ( قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني)، داعية إلى التخلق بهذا الخلق العظيم، وأن يعفو بعضنا عن بعض حتى يغفر الله (عز وجل) لنا، فعفو المسلم عن المسلم صدقة.
كما أشارت إلى فضل الجود والصدقة، موضحة أثرها في تطهير نفس المعطي من الشح والبخل، وتطهير نفس الآخذ من الحقد والحسد، مستشهدة بقوله تعالى: { خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}.
شرف الزمان
وفى بداية كلمته أكد الدكتور أحمد عوض إمام المسجد الحسيني إلى أن الملتقى يعود هذا العام بشرف الزمان وشرف المكان، فشرف الزمان هو شهر رمضان، وشرف المكان هو ساحة مسجد الإمام الحسين (رضى الله عنه)، مشيرًا إلى أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قد جمع بين شهر رمضان وبين الجود والإنفاق، ففي الحديث: (كَانَ رَسُولُ اللهِ – صلى الله عليه وسلم- أَجْوَدَ النَّاسِ، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكونُ فِي رَمَضَانَ، حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ، فَيُدَارِسُهُ القُرْآنَ، فَلَرَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ)، موضحًا العلاقة بين شهر رمضان وبين الجود وبين القرآن، مشيرًا إلى أن هناك عطاءات إلهية من الرب الكريم لسيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقابلها عطاءات منه (صلى الله عليه وسلم) تظهر في جوده وكرمه، فالصدقة برهان إيمان، فكلما قوي الإيمان كانت الصدقة، وكلما ضعف الإيمان كان البخل والإمساك.
كما أشار إلى أهمية الصدقة وبيان منزلتها عند الله تعالى، موضحا أن العبد عند وفاته واحتضاره لا يتمنى أن يرجع إلى الدنيا لكي يصلى أو يصوم، بل لكي يتصدق وينفق، قال تعالى (وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ )، فهو (عز وجل) يقبل صدقة عبده وينميها له كما يربي أحدكم فلوه حتى تصير مثل جبل أحد، فما أنفقه العبد قليلا يلقاه عند ربه كثيرًا، مؤكدًا على ضرورة أن يشعر المسلم بالجائع فيطعمه، وبالمريض فيعالجه، وبالعريان فيكسوه، فالجزاء من جنس العمل، يقول (صلى الله عليه وسلم): (أَيُّمَا مُسْلِمٍ كَسَا مُسْلِمًا ثَوْبًا عَلَى عُرْيٍ، كَسَاهُ اللَّهُ مِنْ خُضْرِ الْجَنَّةِ، وَأَيُّمَا مُسْلِمٍ أَطْعَمَ مُسْلِمًا عَلَى جُوعٍ، أَطْعَمَهُ اللَّهُ مِنْ ثِمَارِ الْجَنَّةِ، وَأَيُّمَا مُسْلِمٍ سَقَى مُسْلِمًا عَلَى ظَمَإٍ، سَقَاهُ اللَّهُ مِنَ الرَّحِيقِ الْمَخْتُومِ).
وفى بداية كلمتها أبدت الدكتورة يمنى أبو النصر سعادتها بعودة المرأة للعمل مع الرجل في الوعظ والدعوة إلى الله عز وجل، مشيدة بوزارة الأوقاف في إتاحتها الفرصة أمام الواعظات للقيام بدورهن في الدعوة إلى الله على بصيرة، وقطع الطريق على داعيات التطرف والإرهاب.
كما أشارت إلى أن شهر رمضان معظم على مر العصور وعند جميع الأمم، فقد نزلت فيه جميع الكتب السماوية من أول صحف موسى إلى القرآن الكريم مرورا بالتوراة والإنجيل والزبور، كما نبهت إلى أننا في ليلة وترية من ليالي العشر مظنة أن تكون ليلة القدر والذي نسأل الله أن لا يحرمنا فضلها وخيرها وبركتها
ولفتت إلى أن شهر رمضان اجتمعت فيه جل العبادات المفروضة، ومنها الصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمنكر، والزكاة التي تطهر النفس وتهذب السلوك، وذروة سنام العبادة في رمضان ألا وهو الصيام الذي يثمر أجل غاية وهي التقوى، قال تعالى: { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }، ومن هذه العبادات ما جاء في قول النبي (صلى الله عليه وسلم): (يَا أَيُّهَا النَّاسُ، أَفْشُوا السَّلَامَ، وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ، وَصِلُوا الْأَرْحَامَ، وَصَلُّوا بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ، تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلَامٍ)، موضحة أن لله (عز وجل) في هذا الشهر رحمات تتنزل في كل ليلة، فبرحمة الله وبفضله نبلغ الجنة، قال (صلى الله عليه وسلم): (لن يدخل أحدكم الجنة بعمله"، قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: "ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله منه برحمةٍ وفضلٍ).
وفى ختام كلمتها أكدت على ضرورة اغتنام هذه الليالي المباركة بالعمل الصالح وبالإنفاق، فمع ليلة القدر أمامنا ليلة أخرى هي ليلة العيد يغفر الله (عز وجل) فيها لعباده.
وقد ختم اللقاء عبدالغني هندي عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بتقديم الشكر للمرأة التي لها أياد بيضاء على الوطن ونهضته، منبها إلى عودة معسكر أبى بكر الصديق بالإسكندرية من الشهر القادم لنشر الفكر الوسطي المستنير، داعيا الله (عز وجل) أن يحفظ مصر وقيادتها وجيشها وشعبها من كل مكروه وسوء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.