سفارة مصر بلبنان تفتح أبوابها أمام المواطنين للتصويت على التعديلات الدستورية    بدء التصويت على التعديلات الدستورية في السفارة المصرية بلبنان    المصريون في الكويت يبدأون المشاركة في التصويت على التعديلات الدستورية    تركي آل الشيخ يحتفل بالفوز على الأهلي    ضبط فنى سيارات لاتهامه بسرقة سيارة بالهرم    حقيقة تعرض البلاد لسقوط أمطار خلال الأسبوع المقبل..فيديو    عمل إرهابي بأيرلندا الشمالية والشرطة تتأهب    «الاسكوتر الكهربائي» وسيلة مواصلات المستقبل بأمريكا    رئيس الوزراء العراقي: جادون في تنفيذ الاتفاقيات الموّقعة مع السعودية    محافظ البحيرة يفتتح معرض «أهلًا رمضان» بكفر الدوار    أسوان تنظم «رؤية واقعية حول التعديلات الدستورية» بمدينة كوم أمبو    السفير السعودي لدى السودان: مساعدات السعودية للخرطوم ستصل خلال أيام    صور.. أسيوط تختتم احتفاليتها بالعيد القومى بحفل فنى وزفاف جماعى    اتحاد الكرة يقرر تعيين مصطفى لطفي مديرًا لمنتخب الصالات    استقالة حكومة مالي بعد مذبحة قتل فيها نحو 160 شخصا    التجميل الكوري في معرض على ضفاف النيل    أسامة منير : الرجال أكثر خجلا من النساء في التعبير عن مشاعرهم    صور| داليا البحيري تشارك جمهور الشرنوبي الاحتفال بألبومه الجديد    «زي النهارده».. إصدار دستور 1923 في 19 أبريل 1923    فيديو.. اشتباكات بالأيدي بين لاعبي الأهلي وبيراميدز عقب انتهاء المباراة    واشنطن تنفي إجراء بيونج يانج تجربة على صاروخ باليستي    ترامب يستعين بمسلسل Game of Thrones لإعلان انتصاره بعد نشر تقرير مولر    قطاع الأمن العام ينجح فى ضبط 162 قطعة سلاح نارى بحوزة 146 متهم خلال 24 ساعة    مباحث تنفيذ الأحكام بقطاع الأمن العام تنجح فى تنفيذ 84379 حكم قضائى خلال 24 ساعة    أسهل طريقة لعمل «رموش الست» في المنزل    «الفحم» أفضل الطرق لتبيض الأسنان وعلاج الجلد    ضبط عاطلين بحوزتهما 7 طرب حشيش فى المحلة    ب 192 لجنة و 3 مقار للوافدين.. «جنوب القاهرة» تستعد للاستفتاء على الدستور    تركي آل الشيخ يستفز جماهير الأهلي بهذا الشعر الساخر    تزويد السكك الحديدية بستة قطارات جديدة    بعد اختياره لقيادة فريق إعادة بناء نوتردام.. من هو الجنرال جورجولين    ناكر الجميل    الدعاء فيها مستجاب..    حديث الجمعة    العودة إلى البيت الحرام تأكيد لعالمية الرسالة «المحمدية»    اتفاقية بين الاتصالات والتضامن لتطوير العمل الاجتماعى    بعد المراجعة الايجابية السابعة من قبل مؤسسات التصنيف الائتمانى..    جدل علمى وأخلاقى حول إحياء خلايا «خنزير» ميت    واتس آب الوفد.. صرخة أم للمسؤولين "انقذوا ابني "    مواعيد مباريات نصف نهائى الدورى الأوروبى    «الوطنية للزراعات»: مشروعاتنا وفرت 75 ألف فرصة عمل للشباب    فيديو| طارق يحيى: محمد صلاح البديل الأفضل لرونالدو في ريال مدريد    فيديو| نجم الأهلي السابق: لاسارتي فشل فى كل المواجهات الصعبة    ضبط 54 مخالفة تموينية في حملة على الأسواق والمحلات بالغربية    ضبط 47 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    خاص بيراميدز يوضح تفاصيل اشتباكات ما بعد المباراة.. والأهلي يمتنع عن الرد    القيعي يفتح النار على الجبلاية: عايزين فلوس الحكم.. الأهلي دفع أموال بضاعة لم تأت    خبير صناعة سيارات: أنصح المواطنين بالشراء الآن لهذا السبب    الدودة القاتلة بمصر وأسطوانة البوتاجاز ب150 جنيها وانتقال صلاح من ليفربول فى "7 إشاعات"    قاهرة نجيب محفوظ بعيون سويدية..    إحالة أوراق 4 متهمين في أبشع جريمة قتل بالبحيرة للمفتي    حضن ابتعد.. حضن لا يزال    حب الوطن ليس شعارا    بعينك    بإخلاص    خبراء عالميون لوضع سياسات الصندوق السيادي    الخارجية تحتفل باليوم العالمي للفرانكفونية    القاهرة تكرم أول المسابقة الدينية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجنود بارود المعارك.. الجانب الآخر لحكايات الجبهات
نشر في التحرير يوم 06 - 10 - 2018

عقارب الساعة تشير إلى الثانية ظهرًا مؤذنة بمغادرة الطائرات مدرجاتها، لتبدأ في قصف مبان في صحراء سيناء، وتحتها على الجانب الغربي من قناة السويس، يقف مئات الجنود مكبرين، والسابق مشاهد اعتدنا أن نراها في كل فيلم يتناول حرب أكتوبر، تروي كيف اندلعت، ثم تتوالى لقطات من مواجهات، وهلم جرا، حتى نصل في النهاية إلى مشاهد تهليل الجنود ورفعهم علم مصر على الأراضي المحررة، وقد من الله عليهم بنصره.. في طفولتك تستوقفك تلك المشاهد كثيرًا، فمن لم يطلب منه صغيرًا أن يقدم رسمة تعبر عن حرب أكتوبر، نرسم رجالا يعبرون ورجالًا آخرين صرعى تحت علم يحمل نجمة داوود.
مذكرات جندي مصري
هناك العديد من الضباط كتبوا مذكراتهم عن الحرب، كما أسلفنا، ولكن النادر أن تجد من بين الجنود من دوّن تلك اللحظات، وهذا ما نجدهفي كتاب أحمد حجي، "مذكرات جندي مصري في جبهة قناة السويس"، والذي دوّن فيه "الشهيد" ما لاقاه ورفاقه خلال حرب الاستنزاف، فقد توفى خلال المواجهات عام 1972، وطبعت مذكراته بعد ذلك بنحو 20 عامًا.
المذكرات تكشف الوجه الكامل للجنود، كيف كانت حياتهم على الجبهة، ومقارعتهم العدو، واحتكاكهم بأبناء الشعب، فيتحدث فيه "حجي" بصدق تام، ويقص كيف يتنازع الجنود الشعور الإنساني الطبيعي من هول الحرب، ورغبتهم في الثأر والقتال، ويروي عن الإغارات التي كانت تتم على مواقع إسرائيلية، ويتحدث أيضًا عن المدنيين الذين كانوا يزورون نقطته، وكيف أنهم تأثروا بهم، فارتفعت روحهم المعنوية بهم وليس العكس.
"حجي" خريج كلية الطب البيطري، كان يساريا وطنيا، كتب في مجلة الطليعة، وأسهم في محو الأمية في قريته، وفي العام التالي لتخرجه تم تجنيده، وكان مقر خدمته بعيدا عن القتال لكنه طلب نقله إلى الجبهة، فيقول عن ليلته الأولى هناك: "حضرتني كلمات كنت قد قرأتها للشاعر الروسي إبلينا سيلنفسكي: فلتصمت الكلمات.. وليتكلم البارود".
جنود الممر
في حروب مصر الثلاث مع إسرائيل، 1956، 1967، 1973، كانت الممرات الجبلية في سيناء، وأشهرها متلا، ساحة للمواجهة بين الجيشين، ولعل أحد أفضل الأفلام الحربية المصرية التي تؤرخ للمواجهات مع إسرائيل، وهو "أغنية على الممر"، كان مميزًا في الغاية في تقديم صورة للجنود بشكل واقعي، فنرى فيه كيف انقطعت الاتصالات بين الجنود المتحصنين في مواقعهم بالممر، والقيادة في سيناء، وذلك خلال يوم السادس من يونيو1967.
الفيلم قدم صورة واقعية لحال الجنود، وإن كان لم يقدم قصة حقيقية بمعنى أنها مستوحاة من أحداث وقعت بالفعل، فنجد أنهم جميعا اختلفوا في مسارات حياتهم، بينهم البسيط الذي يحلم بالزواج من حبيبته، و"الشاويش" الذي صار قائدهم بعدما استشهد الضباط في المواجهات، وهو الفلاح الذي استدعي مرة أخرى ل"الجهادية"، وترك غرسه وأسرته، ونرى فيهم الفتى المثالي الذي لم يجد ما يحسن أن يفعله في مجتمعه، ووجد ضالته في الحرب، فهو أحسنهم في إصابة الأهداف بمضاد الدبابات، ونجد الفنان الوطني الذي لم تجد كلماته المحبة لبلاده، وشعره النبيل مكانًا بين واقع فني منحدر، وأخيرًا الشاب الذي ادعى الثراء وما هو إلا محتال أراد تغيير حياته الصعبة، واعتاد الكذب، وانهزم تاركًا إياهم يدندنون أغنية الفيلم الشهيرة، وهو يصرخ "مش عايز أموت"، ليلقى حتفه بلغم.
الكتيبة 603
الحديث عن معارك ممرات سيناء يطول، وكل حجر هناك يشهد عن مأثرة لجندي مصري نزف أو استشهد عليه، وهنا يأتي الحديث عن الكتيبة 603، والتي بدأت المواجهة قبل الجيش كله، وفي تمام الواحدة والنصف من يوم 6 أكتوبر، بدأت في تنفيذ المهمة الموكلة إليها، وهو احتلال المدخل الغربي لممر متلا.
مهمة كبيرة للغاية مكلفة بها تلك الكتيبة، فهي المسئولة عن منع وصول الإمدادات الإسرائيلية من وسط سيناء ونحو النقاط الحصينة في خط برليف، وظل الإسرائيليون يقصفون موقع الكتيبة بعنف، ويحاولون مرارا اقتحام خطوطها الدفاعية دون جدوى، وعلى الضفة، وبالتزامن مع تلك المواجهات الشرسة، تساقطت نقاطهم الحصينة الواحدة تلو الأخرى.
القصة لم تنته عند هذا الحد، فتلك الكتيبة كلفت باحتلال نقطة كبريت الحصينة، وهو ما نجحت فيه، وهنا بدأت الملحكمة الحقيقية، 114 يومًا ظلت فيه تلك الكتيبة تقاتل، حتى بعد وقف إطلاق النار ظلت تناوش مع العدو الإسرائيلي، الذي أراد احتلال تلك النقطة لتحسين شروطه التفاوضية، وهو ما عجز عنه، حتى توقفت أعمال القتال تمامًا في 14 يناير 1974.
التليفزيون المصري أنتج حينها عملًا دراميا تحت اسم "ملحمة كبريت"، نقل فيه حال الجنود والضباط من أفراد الكتيبة، وكيف كانت روحهم المعنوية، وماذا صنعوا عندما انقطع عنهم الإمداد، واستعانوا بطرق مبتكرة لتحلية مياه البحر.
المجموعة 39 قتال
الرئيس جمال عبد الناصر لم يركن لهزيمة 67 كثيرًا، فما كانت أيام حتى أتت توجيهاته بشن عمليات إغارة على العدو حتى لا يهنأ بالأراضي التي استولى عليها، وبالفعل قامت قوات خاصة من الصاعقة والمظلات، وحتى المشاة، بالإغارة على المواقع، وتكبيدهم خسائر في الأرواح والمعدات والذخائر.
القيادة ارتأت أن يتم تشكيل قوة خاصة، هم نخبة النخبة، من ضباط وجنود القوات المسلحة، لتنفيذ عمليات شديدة التعقيد خلف خطوط العدو، وقد كان الأمر، وتم تشكيل المجموعة 39 قتال، تحت قيادة البطل إبراهيم الرفاعي، وذلك في العام 1968، ليكن لها السبق في أنها صاحبة أول عملية أسر من صفوف العدو، وتتابعت العمليات الناجحة لتلك المجموعة، حتى قامت حرب أكتوبر، وأوكلت للمجموعة تنفيذ أعمال نوعية، نجحوا في إتمامها، حتى تم سحبهم لتنفيذ أعقد وأشرس مهمة لهم على الإطلاق.
قد وقعت الثغرة، وفي صباح يوم 18 أكتوبر، تقدم أرييل شارون ومعه 200 دبابة ولواء من جنود المظلات الإسرائيلية نحو مدينة الإسماعيلية، وقررت القيادة، الاستعانة برجال الرفاعي، الذين ما أن صاروا على مقربة من خطوط الإسرائيليين، حتى صرخ الرفاعي فيهم: "الرجل بدبابة"، واندلعت الاشتباكات، وطلب شارون إخلاءه مدعيًا الإصابة، ليتهمه بعد ذلك الجنرال جونين قائد الجبهة الإسرائيلية بالفرار من أرض المعركة.
وفي اليوم التالي، 19 أكتوبر، اشتبكوا مع العدو في محاولة لتدمير قواته، وشاء الله أن يصاب الرفاعي بشظية، وينقله جنوده إلى المستشفى لإسعافه، ليرتقي بين الشهداء، فيقول "أبو الحسن": "كان هذا يوم 23 رمضان وكان صائما، وقد تسلمنا جثته بعد ثلاثة أيام، وفي حياتنا لم نر ميتا يظل جسمه دافئاً لهذه المدة، وتنبعث منه رائحة المسك".
هذا غيض من فيض، فالكثير يمكن أن يحكى عن الجنود، بطولات بشر معجونة بالرمل والدماء، وهناك في سيناء ومدن القنال ستجد أثرهم، ولو أخذت تزيح الرمال قليلًا لتجد خوذة أو باقي "قايش" أو سلسلة تعريف بمجند، كتب الله له أن يموت فداء لهذا البلد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.