بدون زحام.. مركز شباب أرض اللواء يفتح أبوابه لصرف المعاشات    بث مباشر لثاني حلقات برنامج "الطبيب الحقيقي" مع القمص بولس جورج    لأول مرة .. الكويت تصدر شحنة نفط من المنطقة المقسومة مع السعودية منذ 5 سنوات    امسك مخالفة| تجمعات وسهر في أحد شوارع الهرم وقت الحظر    نائب محافظ الإسكندرية يتفقد مركز المعالجة للمخلفات الطبية التابعة لشركة نهضة مصر    فيديو.. رئيس أكاديمية البحث العلمي : مواجهة مصر مع أزمة كورونا على أكمل وجه    تداول 286 شاحنة بضائع بموانئ البحر الأحمر    تأكيدا ل"صوت الأمة".. بعد 4 أيام من قرارها بوقف تصدير البقوليات.. وزيرة التجارة تستني 3 أصناف    البيت الأبيض يفرض اختبارا لفيروس كورونا لكل من يخالط ترامب ونائبه    لبنان يعلن آلية فتح المطار أمام المغتربين الراغبين في العودة    البنك الدولي يخصص 100 مليون دولار لمساعدة أفغانستان في مكافحة كورونا    نظام الملالي قلعة الأخوان المسلمين والقاعدة وداعش    تأجيل الدوري الإيطالي إلى أجل غير مسمى    برشلونة يفاوض 4 صفقات مدوية    الاتحاد الفرنسي يبحث سبل عودة الدوري ويؤكد اعتماد الترتيب الحالي للفرق    سمير عثمان يكشف حقيقة مجاملة الحكام للنادي الأهلي.. فيديو    أمن الجيزة يضبط تجار المخدرات والأسلحة النارية بالصف    الاستعلام عن الحالة الصحية لموظف ونجله شرع مسجل في قتلهما    وزير التعليم يكشف حقيقة تغيير موعد امتحانات الثانوية العامة    إصابة 5 أشخاص خلال التزاحم في إخماد حريق بضريح في سوهاج    الأرصاد : منخفض جوي وارتفاع في درجات الحرارة    تحرير 219 مخالفة مرورية في أسوان    ضبط 3 أشخاص لاتجارهم في العملة بالإسكندرية والمنيا    الليلة.. عمرو يوسف يظهر مع شقيقه لأول مرة في حلقة "أبلة فاهيتا"    العدل: عمرو دياب وش السعد عليا.. فيديو    أحمد عزت يقابل عمر في «القمر آخر الدنيا»    الأحد.. وزارة الثقافة تقدم حفل لمدحت صالح "أون لاين"    بعد طرح "مش قد الهوي" الجديدة.. شيرين عبدالوهاب تتصدر تويتر    انفوجراف| 6 أحكام من هيئة كبار العلماء حول كورونا    يوم اليتيم.. أمر في الإسلام ووصية في القرآن وتكريم نبوي    مستقبل وطن بقنا: توزيع 1000 شنطة مواد غذائية للأسر الأولى بالرعاية    مصر تقترب من الرقم 1000.. نكشف أبعاد المرحلة الثالثة في التعامل مع كورونا    صحة الشرقية: استمرار أعمال التطهير اليومية بجميع المنشآت الصحية ومراكز الشرطة    التضامن: تطهير 449 دار رعاية أيتام    حملة لتطهير وتعقيم 206 مراكز شباب بالقليوبية    سكاي سبورت تكشف عن أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي    "البحوث الإسلامية" يوضح الطريقة الشرعية لصلاة الجنازة على المتوفى بفيروس كورونا والتعزية فيه    بين الرحيل والبقاء.. الهلال السعودي يواجه موقفا صعبا بسبب نجومه    إرتفاع حالات الشفاء من فيروس كورونا بمصر إلى 216 حتى الآن    بالتنسيق مع الحكومة.. زراعة النواب تدرس الاكتفاء الذاتي من القمح والذرة    محمد أنور يغازل جمهوره بصورة تاريخية عبر 'إنستجرام'    السعودية تسمح بالتنقل بين المدن رغم الحظر | تفاصيل    عاصي الحلاني يتمني انتهاء أزمة كورونا قبل شهر رمضان    حسام عبد الغفار: مستشفيات عزل داخل "الجامعية" لمواجهة كورونا    محافظ الإسكندرية من كورنيش المدينة: لن أسمح بتعريض المواطنين للخطر | صور    اقرأ بالوفد.. العالم يتسابق لعلاج كورونا .. والأمريكان يخترعون حقنة لاصقة    3 آلاف عامل لتعقيم المسجد الحرام    تعرف على طريقة الدراسة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة    انتصار السيسي: البر باليتيم من أرقى الأخلاق الإنسانية    فض أسواق قرى العامرية العشوائية بالإسكندرية| صور    برشلونة يحدد 18 مايو موعد العودة للتدريبات    روبرت كوخ: إجراءات الحد من كورونا أظهرت تأثيرا واضحا في ألمانيا    بعد قليل.. هيئة كبار العلماء بالأزهر تنشر بيانها الثاني بشأن مستجدات كورونا    نقيب المحامين: رئيس محكمة استئناف القاهرة وافق على تعليق العمل حتى 16 أبريل    توقعات الابراج حظك اليوم برج الدلو السبت 4-4-2020    الحكومة تستقبل 2241 استفسارًا بشأن قرارات وزير التربية والتعليم    3821 شكوى من عدم تطبيق قرار رئيس الوزراء بتخفيض أعداد الموظفين بسبب كورونا    «القوى العاملة» تتابع مستحقات مصريين اثنين توفيا بالسعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في عيد تحريرها: تنمية سيناء.. حلم المستقبل للأجيال القادمة
نشر في الشروق الجديد يوم 22 - 04 - 2014

تعيش سيناء، اليوم الثلاثاء، في ذكرى تحريرها من أيدى الاحتلال الإسرائيلي الغاصب يوم 25 إبريل 1982، وعودتها إلى حضن الوطن الأم بعد أن غابت عنه 15 عاما في أعقاب هزيمة 1967 حلم المستقبل فى ظل عهد جديد، حيث إنها ستظل رمزا لقدرة أبناء مصر على مواجهة التحديات فى الحرب والسلام .
ومع الاحتفال بذكرى تحريرها، ما زال مشروع التنمية فى سيناء هو حلم المستقبل للأجيال القادمة، فقد تأخر تنفيذ المشروع القومى لتنمية سيناء الذى كان مقررا من عام 1994 / 2017 / بتكلفة استثمارية تبلغ نحو 75 مليار جنيه، ويرجع ذلك من وجهة نظر الخبراء لعدة أسباب منها حالة عدم الاستقرار فى المنطقة ودخول الدولة فى مشروعات أخرى، مما ساهم فى تفتيت الجهود والاعتمادات وإعطاء الأولويات لمشروعات أخرى ذات عائد سريع .
إن مشروعات التنمية فى سيناء يجب أن تنطلق بشكل عام على أساس التسليم بأن البداوة هى أسلوب للحياة، ونمط للإنتاج وسكان الصحراء هم أساس التنمية وليسوا مجرد مستفيدين منها، وبالتالى فهناك ضرورة لمشاركتهم فى رسم وخطط المشروعات، كلما أمكن ذلك، والأخذ فى الاعتبار أيضا الدور الذى تلعبه العوامل المحلية والانتماءات القبلية والعرقية فى أى مشروع، وأخيرا فإن تطوير فلسفة التوطين وتعمير سيناء من خلال الأنشطة السياحية إلى الإنتاجية، سواء إقامة صناعات مثل الأسمنت والحديد أو الصناعات الإلكترونية والزراعية .
وبالرغم من معوقات التنمية التى تواجهها سيناء، فقد نفذت الدولة عددا من المشروعات مثل مشروعات البنية الأساسية، وتتمثل فى كوبرى السلام، وخط سكة حديد "الإسماعيلية - رفح" وخط غاز عبر سيناء، تطوير ميناء العريش البحرى، ومطار العريش، وخطوط الربط الكهربائى عبر الشبكة الموحدة، وازدواج طريق القنطرة - العريش -رفح، خطوط نقل مياه النيل، ونفق الشهيد أحمد حمدى وكوبرى الفردان .
وهناك مشروعات كبرى بدأت، ولكنها تعثرت لأسباب مختلفة، مثل مشروع ترعة السلام الذى يهدف لإقامة مجتمع زراعى باستصلاح واستزراع 620 ألف فدان، منها 220 ألف فدان غرب قناة السويس و400 ألف فدان شرق القناة بسيناء، ومن المشروعات التى تعثرت أيضا مشروع فحم المغارة .
إن سيناء كما يقول المؤرخون تحمل فى أحشائها الكنز المدفون من الثروات المعدنية التى حباها الله بها، فإنها ليست صندوقا من الرمال وإنما هى بالدرجة الأولى صندوق من الذهب الأسود الذى جعل منها نعمة كبرى لمصر إلى جانب الميزات الأخرى، فسيناء تزخر بالعديد من الكنوز لو تم استثمارها يمكن أن تغنى مصر عما تتلقاه من معونات خارجية، وتمثل محورا أساسيا من محاور الاستراتيجية التنموية طويلة الأمد للدولة المصرية، فسيناء تعد المورد الرئيس للثروة المعدنية؛ حيث يوجد بها أكثر من 13 نوعا من الخامات المعدنية (النحاس، والفوفسات، واليورانيوم، والفحم، والفيروز فى الجنوب، بالإضافة إلى الرخام والحجر الجيرى والطفلة والجبس والرمال الصفراء والكبريت والفحم الحجرى، ويتدفق البترول من الغرب.
كما تمتلك سيناء كنوزا طبيعية نادرة مثل الينابيع والمواقع التعدينية القديمة التى يمكن الاستفادة منها اقتصاديا من خلال تنشيط السياحة الداخلية والخارجية .
من ناحية أخرى، تعد سيناء مهد الأديان السماوية وملتقاها، فعلى جبالها وقف موسى عليه السلام يناجي ربه ويتجلى سبحانه على أحد جبال سيناء، وهى التى احتضنت رحلة العائلة المقدسة وفتحت ذراعيها لتستقبل الإسلام .
وتتمتع شبه جزيرة سيناء بموقع جغرافى متميز وطبيعة خلابة حباها الله بها من جبال شاهقة تعد الأكثر ارتفاعا فى مصر - ووديان وسهول وشواطئ صافية ممتدة بطول 120 كم، وتحتضن جزرا ذات شعاب مرجانية وأسماكا لا يوجد لها مثيل، مما جعل منها مكانا متفردا فى طبيعته وعبقه وتاريخه وروحانيته لتصبح مقصدا للسائحين من كل أنحاء العالم .
وتمثل سيناء حوالى ثلث مساحة مصر، وتبلغ مساحتها حوالى 61 ألف كيلو متر مربع، ويبلغ طولها من الشمال إلى الجنوب نحو 390 كيلو مترا، وعرضها من الشرق إلى الغرب نحو 210 كيلو مترات، وتسيطر على الطرق البحرية بين البحرين المتوسط والأحمر، وهى الجسر الطبيعى بين قارتى أسيا وأفريقيا، وهى بوابة مصر الشرقية، ولذلك جاء معظم الغزاة عبر هذه البوابة منذ العصور القديمة .
وتدل آثار سيناء على أقدم طريق حربى، وهو طريق حورس الذى يقطع سيناء كلها، لذا تعتبر سيناء ذات أهمية خاصة فى التاريخ المصرى، فقد كانت مجالا للهجرات البشرية وممرا ومسرحا لحروب كثيرة، فقد عبرها الهكسوس فى طريقهم إلى غزو مصر، كما سلكها تحتمس وجيوشه فى طريقه إلى دجلة، واجتازها الملك رمسيس لمحاربة الحيثيين، وعبر من خلالها الملك الفارسى قمبيز عام 552/ قم لاحتلال مصر .
وفى عهد البطالمة، مثلت سيناء القاعدة والممر للجيوش من مصر إلى فلسطين، ومر بها الإسكندر المقدونى فى زحفه نحو مصر، وهى البوابة التى دخل منها المسلمون فى طريقهم لفتح مصر، وعندما أراد الصليبيون فى عام 1117 إخضاع مصر كانت سيناء طريق صلاح الدين لمواجهتهم وهزيمتهم، كما خرج القائد قطز عبر سيناء لمواجهة التتار .
وفى عام 1517، زحف السلطان العثمانى سليم الأول فاتحا مصر عبر سيناء، كما عبرها نابليون قاصدا عكا، كما اجتازها إبراهيم باشا بجيوشه عام 1831 نحو الشام، وواصل السير إلى الأناضول والأستانة، كل هذه الأحداث أكدت الأهمية العسكرية لسيناء .
واختلف المؤرخون حول أصل اسم "سيناء" فرأى البعض أنه جاء لكثرة جبالها، وأن معناها "الحجر"، ورأى البعض أن الاسم الهيروغليفى "توشريت" أى أرض الجدب والعراء، ولكن البعض الآخر يرى أن الاسم مشتق من الإله سين إله القمر الذى انتشرت عبادته فى بابل وأسيا، وهناك تسمية أخرى هى "بياوو" بمعنى المناجم وأحيانا "خاست".
وفى يوم تحرير سيناء، تم رفع العلم المصرى على حدود مصر الشرقية على مدينة رفح بشمال سيناء، وعلى مدينة شرم الشيخ بجنوب سيناء، وتم بذلك استكمال الانسحاب الإسرائيلي من سيناء بعد نصر أكتوبر 1973، وبعد سلسلة طويلة من الصراع المصرى الإسرائيلى انتهى باستعادة الأراضى المصرية كاملة، وسيظل علم مصر خفاقا بسواعد الرجال الذين صنعوا النصر وحققوا السلام وبفكرهم الذى خطط لمعارك القتال ومعارك الدبلوماسية التى فرضت الاستقرار.
وفى هذه الذكرى، نتذكر الشهداء والمقاتلين فمصر لا تنسى أبدا شهداءها ولا تنسى أبدا أن قواتها المسلحة التى حققت النصر فى 6 أكتوبر 1973 وحمت ثورتى 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013 ستظل الدرع الواقية لمصر ولشعبها الصابر الصامد، إن ذكرى تحرير سيناء الذى تحتفل به مصر كل عام إنما يعبر عن رغبة أمة وارادة جيل .
وتأتى ذكرى تحرير سيناء فى ظل حرب معلنة تخوضها القوات المسلحة والشرطة للقضاء على الإرهاب فى سيناء خط الدفاع الأول والأهم والمنطقة الأكثر سخونة فى مصر وساحة العمليات الكبرى ضد الجماعات المتطرفة والإرهاب الأسود وقد حققت هذه الحملات نجاحا كبيرا بتوجيه ضربات قاسية إلى أوكار وعناصر الإرهاب وهذه المؤشرات تعنى أن الإرهاب فى سيناء دخل مرحلة الاحتضار برغم استمرار محاولات العنف التى يدفع ثمنها رجال القوات المسلحة والشرطة من أرواحهم ودمائهم .
ومع كل شهيد يسقط فى سيناء أو خارجها يثبت بالأدلة القاطعة أن الإرهابيين الجبناء يقتربون من مرحلة النهاية، مما يدفعهم للقيام بأعمال تتسم بالخسة والوضاعة لمجرد إثبات وجودهم ورغم ما يعتصر الوطن من ألم وأسى على فقد ابن من أبنائه النبلاء من القوات المسلحة والشرطة والمدنيين، فأن الحقيقة الأكيدة أن الإرهاب لن يقدر على هزيمة الأوطان مهما أرتكب من جرائم وبشائع يندى لها الجبين، فالأوطان لا تهتز أبدا تحت وقع الضربات الموجعة المؤلمة بل أنها تزيدها صلابة وتماسكا .
وتتعزز قيمة السلام فى ذكرى تحرير سيناء الذى قدم شعب مصر التضحيات من أجله ويزداد الإصرار على مواصلة الجهد كى يعم كل ربوع المنطقة، لقد كان الطريق شاقا والظروف أكثر صعوبة تحمل ميراثا طويلا من الصراع العربى الإسرائيلي بكل تعقيداته، ولكن مصر كانت عند مستوى التحدى فاتخذت قرار الحرب لاستعادة الأرض وحققت النصر فى أكتوبر العظيم، كما اتخذت قرار السلام لتبنى عهدا جديدا من الاستقرار والأمن لكل شعوب المنطقة ويهيئ لها الرخاء والنهوض .
وكانت المرحلة الرئيسية الأولى من الانسحاب الإسرائيلى قد انتهت فى 25 يناير 1980 وهى تغطى حوالى 65% من مساحة سيناء أى ثلثها أما باقى المساحة وقد نفذ الانسحاب منها بأسلوب التخفيف واستكملت ال3 سنوات المحددة لإتمام الانسحاب والتى انتهت فى 25 أبريل 1982 .
ومن هذا المنطلق، فأن يوم 25 أبريل 1982 يعتبر يوما مشهودا فى تاريخ مصر والأمة العربية بما يحمله من دلالات وما حققه من نتائج أنه يمثل انتصارا لإرادة السلام وسيادة الحق، ويؤكد فى نفس الوقت حرص مصر الشديد على كل ذرة من ترابها ولعل المثال الحى فى هذا الشأن رفض مصر القاطع لبقاء أية بقعة من أرض سيناء فى حوزة إسرائيل مهما صغرت .
وتصدت مصر بكل قوة وعزم لإسرائيل حين اختلقت عدة مشكلات بشأن تحديد نقاط الحدود الدولية خاصة نقطة طابا ذات الأهمية الخاصة ولكن بفضل دبلوماسية مصر الهادئة الواثقة سقطت خطة إسرائيل وعادت طابا إلى مصر بعد جهد كبيردام 7 سنوات كاملة فلقد كان انسحاب إسرائيل من طابا فى مارس 1989 بمثابة شهادة مهمة ودلالة عميقة على جدارة الاستراتيجية المصرية ومهارة سياستها ودبلوماسيتها فى حل المنازعات واسترداد الحقوق .
ويرى المراقبون أن ما حدث على أرض سيناء يعد بالفعل من التحولات الكبرى فى الأوضاع السياسية بالنسبة لمصر ولمنطقة الشرق الأوسط ككل فقد كان من الضرورى أن يستعيد شعب مصر ثقته بنفسه بعد سنوات حزينة مرت طويلا فى أعقاب حرب 67 وتحقق له هذا على أرض سيناء فى 1973 كما كان من الضروري أن يتأكد لكل من كانت تراودهم الأوهام والأطماع أن مصر لا تساوم مطلقا على سيادتها الوطنية مهما زادت الصعاب أو طال الزمن وتحققت هذه الرسالة المهمة من خلال المعركة السياسية التى قادتها مصر باقتدار انطلاقا من انتصار أكتوبر العظيم .
إن إتمام الانسحاب الإسرائيلي فى موعده أكد للعالم عامة أن استراتيجية مصر كانت هى الأقوى والأبعد نظرا وأنها قد نجحت فى تحقيق أهدافها القومية. لقد طوى تحرير سيناء صفحة مريرة من الحروب واستنزاف الموارد، وأصبحت سيناء رمزا لإصرار الشعب المصري على بلوغ أهدافه فسيناء تحررت وعادت إلى الوطن الأم عن طريق الحرب والسلام .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.