تساوي 9 مليار دولار الآن.. "المغاوري" يطالب بإعادة النظر في المعونة الأمريكية لمصر    تعرف على فاعليات اليوم الثاني من البرنامج التدريبي للمرشحين من مجالس المراكز البحثية بمعهد إعداد القادة    محافظ القاهرة: إقامة مهرجان قرية الفواخير تنفيذ لتوجيهات القيادة السياسية    الرئيس السيسي: بيانات الدولة متاحة للجميع وتستعرض تفاصيل دقيقة لكل ما يتم إنجازه    مساعد وزير النقل بصالون التنسيقية: تطوير الموانئ البحرية بناء على توجيهات الرئيس    رئيس الشيشان يعرض متعلقات شخصية تركتها قوات كييف بينهم جواز سفر لإيطالى    وزير الخارجية يتوجه إلى العاصمة البريطانية لندن    هيئة الأركان الأوكرانية: قررنا الانسحاب من ليسيتشانسك حفاظا على الأرواح    رئيسة بلدية كوبنهاجن: لا نعلم عدد القتلى أو المصابين.. لكن الأمر خطير    الفريق جبريل الرجوب يبحث مع السفير المصري في رام الله آخر المستجدات الفلسطينية    تفاصيل جلسة إذابة الجليد بين أبوجبل والمشرف على الكرة بالزمالك    فوز السنغال على أوغندا بثنائية في كأس أمم أفريقيا للسيدات    مانشستر يونايتد يرد على طلب رونالدو بالرحيل    قنا في 24 ساعة| مليار و146 مليون جنيه للخطة الإستثمارية للعام المالى الجديد.. الأبرز    مصرع طفلين غرقا أثناء الاستحمام في مياه ترعة بالشرقية    إصلاح هبوط أرضي بشارع زمزم بالمنيب| صور    أنغام تروج لحفلها الجديد ب دار الأوبرا: في انتظاركم    السيسي عن إزالة العوامات: مش بنظلم حد.. وبنعيد تنظيم الدولة المصرية    نسرين طافش تكشف هوية زوجها    زيلينسكى: القوات الأوكرانية ستسيطر مجددا على "ليسيتشانسك"    صحة المنوفية: الكشف علي 940 مواطنًا بالقافلة الطبية بالشهداء.. صور    متحدث الصحة: رصدنا ارتفاعا في إصابات كورونا ب6.9 % الأسبوع الماضي    مد إكتتاب «غزل المحلة لكرة القدم» إلى 14 أغسطس    الأرصاد: انخفاض الرؤية على الطرق حتى هذا الوقت.. وتحذير من الرطوبة    للمرة الأولى.. مطار الغردقة الدولي يستقبل أولى الرحلات الأرمينية | صور    افتتاح المؤتمر الأول لشباب الباحثين ب «تربية جنوب الوادي» فرع الغردقة    محافظ دمياط تعتمد المخططين الاستراتيجي لرأس البر والتفصيلي للسرو    أرنولد يعلق على تمديد عقد محمد صلاح مع ليفربول    ( نقطة فى بحر )    سعر الدرهم الإماراتي اليوم الأحد 3-7-2022 في ختام تعاملات البنوك    برلمانية: القادرون باختلاف يحظون باهتمام كبير من قبل القيادة السياسية    الهيئة الدولية للمسرح تنعى الكاتب والمخرج بيتر بروك    ترقية 27 عضوا بهيئة التدريس وتعيين 10 مدرسين في جامعة طنطا    لماذا صيام عرفة يكفر سنتين وعاشوراء عاما واحدا؟.. لجنة الفتوى تجيب    مسؤول بالأوقاف: صلاة عيد الأضحى في الساحات والمساجد الكبرى.. وأطفال البرنامج الصيفي يشاركون    رمضان عبد المعز: ذكر الله أقوى عبادة وأهم شعب الإيمان    ثورة عظيمة وشعب عظيم    عيادات بعثة الحج الطبية قدمت خدمات الكشف والعلاج ل 5502 حاج في مكة والمدينة    5 وجبات للإفطار تضاعف من فقدان الوزن    صحتك ثروتك.. أول حملة في الشرق الأوسط لفحص أمراض البروستاتا والسرطان لدى الرجال    اللبنانية دومينيك حوراني تشارك أحدث جلسة تصوير مع خروف    وكيل التعليم بالغربية يهنئ طالبات الدبلومات الفنية الحاصلات على المركز الأول بالجمهورية    لمواجهة الابتزاز.. تشريعية النواب تناقش مشروع قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات    أعضاء لجنة التحقيقات    ضبط 174 دراجة نارية مخالفة بالطرق    المريخ السوداني: نستهدف ضم أجانب الأهلي والزمالك وبيراميدز |خاص    محافظ سوهاج يتفقد محطة مياه ونقطة إسعاف جرجا    الترجي يتقدم بعرض رسمي لضم لاعب فاركو    أول تعليق من عبير صبرى على وفاة شقيقها: لم نحدد العزاء لهذا السبب    موعد وقفة عرفات 2022 وعيد الأضحى في مصر والسعودية    وزير الخارجية الجزائري يبحث مع الرئيس اللبناني عددا من القضايا العربية    محافظ أسوان يتابع تنظيم القوافل الطبية المجانية بقريتي قورته ثان والفوزة    أوناجم ينتظر حسم وجهته المقبلة لتحديد موعد الرحيل عن الزمالك    هل يكفي في الطواف أربعة أشواط فقط؟.. علي جمعة يجيب    صفقة الزمالك المحتملة.. ماذا قدم يحيى جبران مع الوداد المغربي؟    زيلينسكي: الجيش الروسي يسيطر على 2600 مدينة وقرية أوكرانية    الأوقاف: صلاة عيد الأضحى المبارك في 600 مسجد بمدن شمال سيناء    اليوم.. طقس حار نهارًا معتدل ليلًا بالبحيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أبرزها خسارة حزب الله المدوية.. محللون يتحدثون ل الشروق عن مفاجآت انتخابات لبنان
نشر في الشروق الجديد يوم 18 - 05 - 2022

بلد أثقلته الديون، طحنته السياسة، فتكت به التناحرات والتجاذبات، يستقيظ شعبه نهارًا على سؤال سيجد سهولة في صياغته، صعوبة في إجابته، حيرة حول من يجيبه، إلى متى كل هذا.. إنه لبنان، البلد الصغير جغرافيًّا، لكنّ رقعة أزماته قد تكون الأكبر إقليميًّا، خطت مشكلاتُه حدودَه، أقحم نفسه في أزمات مع محيطه الخليجي - العربي فلم يجد المعين، ها هو يوم يبحث عن خلاص.
أجرى لبنان انتخابات نيابية، محاطة بالكثير من التحديات، فالبلد يعاني من أزمة اقتصادية طاحنة، فالعملة انهارت والشعب لا يرى من الخدمات إلا القليل، لا سيّما الكهرباء التي لم تستطع منظوماتها أن تلبي احتياجات المواطنين على مدار الساعة، الحكومة يرى سياسيون أنها لم تنفذ الإصلاحات الاقتصادية اللازمة، وذلك الغرب المانح يغلق صنبور الدعم والتمويل، وتلك كانت شرارة مرعبة.
اقتراع في الظلام
أبت الكهرباء إلا أن تشارك بصوتها في الانتخابات، فانقطع التيار عن العديد من مراكز الاقتراع، وبث ناشطون صورًا لناخبين يبحثون عن أسمائهم في كشوف الناخبين على ضوء كشافات هواتفهم المحمولة، وأخرى لعمليات فرز أصوات بكشافات طوارئ.. رسالةٌ كأنها إلى مدى حاجة لبنان إلى بدء مرحلة جديدة من تاريخها السياسي، تتضمّن تكالفًا بين مختلف القوى والأحزاب لإعادة بناء لبنان الذي يعرفه شعبه ولا يجدونه بينهم.
حديث اللبنانيين عن مآسيهم وويلاتهم واقعهم المعيشي كان ممزوجًا باتهامات موجهة لحزب الله، حمّلوه مسؤولية الأزمة السياسية وبالذات الاقتصادية، ألقى كثيرٌ من الشعب باللائمة على حزب الله، يقولون إنه حول بلدهم لما تشبه قاعدة صواريخ إيرانية يهدد إسرائيل والولايات المتحدة، لكنها تنطلق في واقع الحال نحو سوريا والعراق واليمن، وفي كل ذلك تهديد مباشر لدول الخليج وللمنطقة بأكلمها، اتهامٌ يرد عليه الحزب بأنه أحد أطراف ما يُسمى "محور الممانعة"، يقول إنها يناهض السياسات الأمريكية، تمامًا كما هي الأهداف الإيرانية.
خطوة ضرورية
إجراء الانتخابات في حد ذاته كان محل اهتمام في الأواسط اللبنانية، إذ يقول المحلل السياسي شادي سراية، في حديث ل«الشروق»، إنّ الانتخابات النيابية كانت ضرورة وتم إجراؤها في الوقت المناسب، وأجريت بشكل ديمقراطي بنسبة 80%.
مشهد سياسي مرتبك، ألقى بتركة ثقيلة على حزب الله ونظرة الناخب اللبناني له، فانعكس ذلك في صناديق الاقتراع، فبعد انتهاء فرز أصوات أكثر من 80% من صناديق الاقتراع، فقد حزب الله الذي راهن على حلفائه ليسيطر على أكثرية البرلمان، لكن تلك الأكثرية اختارت حتى الآن، وفق النتائج، حزب القوات.
رهان على مسيحيي الشرق
قبل الانتخابات، يقول سياسيون لبنانيون إن حزب الله راهن على حلفائه، وسعى على جذب صوت مسيحي له في الشرق، لكن النتائج لم تأتِ كما رغب الحزب، إذ تقول إحصاءات حصلت عليها «الشروق» من مصدر سياسي لبناني، إنّ حزب الله وحلفاءه حصلوا على 61 مقعدًا مقابل 67 مقعدًا لمن وصفها المصدر ب«القوى السيادية».
يرى سراية، أن حزب الله تكسرت جوانحه بخسارة حلفائه، ويقول: «حزب الله كان يعتمد على حلفائه، لأن كتلة الثنائي الشيعي _حزب الله وحركة أمل_ سيطرت على المنطقة بالسلاح وكانوا يعتمدون بشدة على حلفائهم»
ويضيف: «حزب الله كان يراهن على حلفائه من أجل توفير غطاء مسيحي في الشرق من أجل ولاية خامنئي لكن هذا الأمر انتهى».
فقدان بعد 30 عاما
أحد أهم خسائر حزب الله، تمثّل في فقدان مقعد طلال أرسلان، الذي ظل يشغله لنحو 30 عامًا، علمًا بأنه يوصف ب«أحد أكثر المقربين من حزب الله»، لكنّه خسر المقعد أمام المرشح مارك ضو، وهو صاحب شركة إعلانات وأستاذ للدراسات الإعلامية.
أرسلان كان قد انتخب عضوًا في البرلمان عام 1992 ثم أعيد انتخابه أربع مرات تواليًّا، كما أنّها حاز مناصب رسمية إذ شغل منصب وزير في ست حكومات في حقائب مختلفة.
خروقات.. روايات
شهدت العملية الانتخابية بعضًا مما أطلق عليها «خروقات»، وهو ما ردّ عليه وزير الداخلية والبلديات اللبناني بسام مولوي، قائلًا في مؤتمر صحفي، تابعته «الشروق»، إنّ عدد الشوائب قليل جدا قياسًا بعدد الدوائر، وأشار إلى أن هذه الشوائب لا تؤثر على شفافية العملية الانتخابية.
يتحدث سراية عن خروقات العملية الانتخابية قائلًا: «حدثت بالفعل خروقات في منطقة بعلبك الهرمل ضد مرشح حزب القوات أنطوان حبشة، وحزب الله طرد مندوبي حزب القوات وبدّل الأصوات لصالح مرشح الحزب، هناك أيضًا في أنباء عن إلغاء نتائج صندوق الاقتراع القادم من قطر وسوريا بسبب خروقات أيضًا لكن وزارة الداخلية من المؤكد أنها تقف بالمرصاد في مواجهة ذلك.. من المؤكد أن القضاء ستكون له كلمة في الأمر».
تكاتف ما بعد الاقتراع
مرحلة ما بعد الاقتراع قد تكون أهم من الاقتراع نفسه، ويحلل سراية ذلك بالقول: «الناخب اللبناني سواء المقيم أو المغترب حدّد أولوياته بعيدًا عن محور الشر الإيراني والمحور السوري.. تم الاختيار بشكل جيد، وهناك حالة رضا على النتائج المعلنة.. نأمل أن تتوحد القوى السيادية تحت قبة البرلمان لمواجهة الشر الإيراني».
ويضيف: «نتطلع لتوحد كل القوى السياسية لأنّ الوضع الاقتصادي شبه منهار، وعلاقاتنا متوترة مع الدول العربية نتيجة وجود حزب الله في بعض الدول مثل سوريا والعراق واليمن.. الحزب يحاول الإساءة لسمعة لبنان ويروج لإساءات حسن نصر الله ضد الخليج».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.