استعدادا لاستقبال الطلاب.. وزير التعليم العالي يتفقد مبنى الامتحانات بجامعة عين شمس    مجلس الشيوخ.. تقدم 7 مرشحين بأوراقهم و12 آخرين في الفحص الطبي بدمياط    بقيمة جنيهين.. ارتفاع جديد في أسعار الذهب اليوم الاثنين 13-7-2020    أرباح بنك قطر الوطني تتراجع بنحو 9% بالربع الثاني من العام    محافظ الوادي الجديد: استمرار العمل بمشروع إنشاء ثلاجات حفظ التمور والانتهاء قبل موسم الجني    مصدر حكومي: "المالية" تضخ 10 مليارات جنيه في مبادرة تحفيز الاستهلاك.. وإطلاقها نهاية يوليو    مشروعك المنوفية: توفير 71 فرصة عمل بتمويل يزيد على 8 ملايين جنيه خلال شهر يونيو    رئيس جامعة أسيوط يشهد أول إنتاج لمزارع سمكية جديدة بالمحافظة    عمدة موسكو: المدينة تخرج تدريجيًا من قيود العزل بسبب "كورونا"    العراق يعلن عن إحباط مخطط إرهابى يستهدف بغداد    تبون يدعو المغرب بالتوقف عن بناء قواعد عسكرية على حدود بلاده    بعد ظهور بؤرة كورونا جديدة.. المغرب يعيد فرض تدابير العزل في طنجة    وفاة زيندزي ابنة الرئيس الراحل نيلسون مانديلا    مؤسسة البترول الكويتية تخفض ميزانيتها بنحو 22.75 مليار دولار    تعليقًا على تبرئة سيتي.. تيباس: علينا إعادة تقييم ما إذا كان "كاس" هيئة مناسبة للطعن    رسميا.. الكاميرون تعلن رفض استضافة منافسات دوري أبطال أفريقيا    الأهلي يغلق ملف التعاقد مع المدافع السوبر    الأهلي يجري المسحة الطبية الرابعة للكشف عن "كورونا" الأربعاء    فيديو.. محافظ الإسكندرية من "شاطئ الموت": لن نترك "جثة شادي"    ضبط مليونين ونصف عبوة سجائر قبل بيعها بأكثر من سعرها    ضبط 63 شخصا لاتهامهم بمخالفة قرار وقف البناء    الأرصاد: نعيش الفترة الأصعب في فصل الصيف    النيابة تعاين جثة شاب قتل على يد جاره بمدينة نصر    حجز الطعن على حكم الإعدام والسجن في قضية "لجان كرداسة" للحكم 28 سبتمبر    ضبط لص أثناء سرقته هاتف محمول بقطار العياط    لطفى لبيب لليوم السابع: "إصابتى بالجلطة من 3 سنين ومش عارف ليه الشائعات دي"    حب انقلب إلى عداوة.. القصة الكاملة لأزمة هيفاء وهبى ومحمد الوزيرى    النجمة ريتا ويلسون تنعي زوجة جون ترافولتا كيلى بريستون بكلمات مؤثرة    إيران تسجل 203 حالات وفاة و2349 إصابة جديدة بفيروس كورونا    نفاق ديني وسياسي.. "أردوغان" قد يخطب أول جمعة في "آيا صوفيا"    فيديو.. الإفتاء: ليس هناك تنازع بين مظاهر الحضارة الحديثة والدين كما تزعم تيارات التشدد    تجديد تعيين الدكتور عاشور عمري رئيسا لجهاز محو الأمية وتعليم الكبار    بعد مرور 83 عاما علي افتتاحها.. تشغيل العناية المركزة بمستشفي حميات سوهاج    حملة للتوعية بفيروس كورونا بمحطات المترو والسكك الحديدية    تفاصيل مسابقة العشر الأواخر من ذي القعدة لصكوك الأضاحي من "الأوقاف"    الصين تفرض عقوبات على كيان أمريكي و4 مسؤولين بشأن «شينجيانغ»    طلب إحاطة لتوفير عقود شاملة للعمالة المؤقتة بوزارة الكهرباء    مجدي الهواري: أول حفل لمسرحية علاء الدين سيكون مخصصا للجيش الأبيض    غلق 10 مطاعم ومحال تجارية لمخالفتها تطبيق الإجراءات الاحترازية بالفيوم    البرلمان العربي يدين إطلاق ميليشيا الحوثي صواريخ باليستية تجاه السعودية    انتحار حفيد فنان شهير فى ظروف غامضة    فايلر يتسلم تقريرًا طبيًا عن مصابي الأهلي    حكم من أكل أو شرب ناسيا في صيام العشر من ذي الحجة .. الإفتاء تجيب    وزير الزراعة: مصر تستعيد ريادة تصدير الدواجن في الشرق الأوسط وأفريقيا    اجتماع وزيرتا التخطيط والبيئة لمناقشة آليات التحول للاقتصاد الأخضر    عميد ألسن عين شمس تتابع إجراءات دخول الطلاب في ثاني أيام الامتحانات    تريزيجيه بعد تألقه أمام كريستال بالاس..يحتفل بعيد ميلاد عبد الله السعيد    اللغةُ النصيّة، وأسلوبية الكاتب التجديدي في الإدهاش التصويري..قراءة موجزة في القصة القصيرة " حصانُها الجامح" للكاتب العراقي مديح الصادق    النيابة تصرح بدفن متوفية فى تصادم سيارتين بمصر القديمة    طارق مصطفى: مقتنع بقدرات أحمد حسن كوكا.. والآن أصبح هناك بديلا لعبدالله السعيد    ميدو: انتصار هام لإدارة سيتي.. و"حرب" الآن بين ليستر ويونايتد    تأجيل حفل محمد منير بدار الأوبرا    برلمانية: لا خوف على مصر وشعبها في ظل قيادتها الأمينة    "الوطنية للانتخابات": 323 مرشحًا لانتخابات مجلس الشيوخ    "القوى العاملة بالوادى" تعلن توافر فرص عمل.. والتقديم بمقر المديرية    حكم من ترك ركن من أركان الحج    تعرف على الحكمة من تحريم الزنا    عقوبة الغبية و النميمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شيخ الأزهر لطلاب المعاهد الأزهرية: احترسوا من أى فكر منحرف يسمح بالإساءة إلى المسيحيين
نشر في الشروق الجديد يوم 25 - 12 - 2019

أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف أن الله تعالى أنعم على الأمة الإسلامية بشريعة كريمة سمحة، سعد بها وبأحكامها المسلمون كل السعادة، وعاش فى ظلها الوارف غيرهم من أهل الملل الأخرى آمنين مطمئنين.
ونبه الإمام الأكبر إلى أنه على الرغم من سماحة هذا الدين، ويسر أحكامه، ورحابة استيعابه للمخالفين له، فإنه بمرور الزمن طرأت على الفكر الإسلامى أنماط شاذة من التفكير غاب عن أصحابها حكمة الشريعة ومقاصدها العليا فى التعامل مع أهل الأديان الأخرى، فانحرفت بالإسلام عن سماحته، وبالفكر الإسلامى عن وضوحه ونقائه، حتى رأينا ظواهر غير مألوفة ولا مقبولة فى معاملة غير المسلمين.
واعتبر الإمام الطيب أن هذه المعاملات السيئة تسببت فى حدوث فتن وانقسامات واضطرابات بين أبناء الوطن الواحد، حتى غدا أفراده فريقين متخاصمين غير مؤتلفين، علماً بأن المواطنة فى الإسلام لا تفرق فى الحقوق والواجبات بين الأديان المختلفة، فالكل يتمتعون بالحق نفسه فى العيش فى ظلال الوطن الذى هو حق للجميع، مشيراً إلى تطور الأمر بصدور فتاوى خاطئة ومغلوطة تمنع المسلم من أن يهنئ جاره أو صديقه المواطن المسيحى، وتحظر عليه أن يشاركه فرحه، أو يعزيه فى مصابه، مؤكداً بشكل قاطع أن هذه الأمور تخالف هدى النبى صلى الله عليه وسلم، وهدى صحابته الكرام فى حسن معاملة غير المسلمين، وبرهم واحترامهم.
وقال الإمام الطيب فى رسالته لطلاب المعاهد الأزهرية بمناسبة صدور الطبعة الجديدة من كتاب الثقافة الإسلامية المقرر على طلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية ونشرتها صحيفة صوت الأزهر فى عددها الجديد الذى خصصته للاحتفاء بمناسبة بعيد الميلاد، إنه من المؤلم حقا أن تصدر مثل هذه الفتاوى من أناس ليسوا على علم بأصول الشريعة، ولا معرفة بمقاصدها العليا، ولا دراسة لحكمتها البالغة فى التشريع، والأكثر ألما أن هذه الفتاوى صدقها الشباب واعتقدوا أنها مما جاء بها القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة، والحقيقة عكس ذلك كما ستعرفون من دراسة هذا الكتاب، إن شاء الله تعالى.
وتابع الإمام: نصيحتنا التى لا نمل من تكرارها على عقولكم ومسامعكم: أن تحترسوا أشد الاحتراس من أى فكر ضال منحرف يدعو إلى الإساءة إلى المسيحيين، أو إلى تكفير المسلمين، أو كراهية الوطن وقادته وجيشه وقوات أمنه.. فكل هذه الأفكار هى أفكار خارجة عن هدى الإسلام وهدى رسوله صلى الله عليه وسلم، وأحكام شريعته التى أمرت المسلم بالإحسان إلى أخيه المسلم أياً كان مذهبه فى الفقه أو العقيدة، كما أمرته بالبر وإلإحسان إلى غير المسلم، أياً كان دينه، وأياً كانت عقيدته.
وأضاف: من أجل ذلك، رأت مشيخة الأزهر أن تعرض لهذه القضايا، وغيرها أيضاً، فى هذا المقرر، فى أسلوب حوارى شائق جذاب، ونرجو أيها الأبناء أن تصرفوا عنايتكم وتركيزكم إلى استيعاب كل جملة، وكل كلمة جاءت فى هذا المقرر المهم - بل البالغ الأهمية - وأن تنتفعوا بها فى حياتكم، وتطبقوها بدقة فى تعاملاتكم مع أصدقائكم من المسلمين وغير المسملين، وأن تجعلوا من توجيهاتها دستوراً إسلاميا، تطبقونه فى حياتكم العملية، وأن تردوا بها على دعاوى المنحرفين، وأكاذيب الضحايا الذين وقعوا فريسة لأفكار الجماعات الإرهابية المتطرفة، فأضلتهم وأعمت أبصارهم.
وشدد الإمام الطيب قائلاً: اعلموا أيها الطلاب الأذكياء النجباء أن الله تعالى لو أراد أن يخلق الناس على دين واحد أو لغة واحدة لخلقهم كذلك -سبحانه - شاء أن يخلق الناس مختلفين فى أديانهم وعقائدهم ولغاتهم: «ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين، فالقرآن الكريم يقرر أن الناس سوف يظلون مختلفين إلى يوم القيامة، وأن مرجعهم إلى الله، وهو محاسبهم.
وكانت جريدة صوت الأزهر واصلت للعام الثالث نهجها بإصدار عدد خاص بمناسبة عيد الميلاد، وأصدرت الجريدة في عدد هذا الأسبوع ملفا خاصا عن السيد المسيح عليه السلام، وانطلقت في مناقشة قضايا المواطنة وما تحقق في الملف من انجازات مستعرضة ملامح وثيقتي المواطنة والأخوة الانسانية.
وتضمن العدد عرض لجهد الأزهر الشريف في تعزيز المواطنة عبر مناهجه ووثائقه ومواقفه، فضلا عن تاريخه.
كما استكتبت الصحيفة نحو عشرين كاتبا مسلما ومسيحيا من الازهريين ورجال الدين من الطوائف المسيحية ومثقفين ومفكرين وكتاب تنوعت مساهماتهم بين قضايا المواطنة والتاكيد على مكانة السيد المسيح في الدين الاسلامي ومشروعية الاحتفاء بمناسبة ميلاده والقيم المشتركة بين الأديان.
الجريدة تصدر عن مشيخة الازهر الشريف برعاية فضيلة الامام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وبرئاسة تحرير الكاتب الصحفي أحمد الصاوى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.