وحدة الأمة الإسلامية والعربية إلى أين    وجبة شعبية مصرية.. جوجل يحتفل باليوم العالمي ل الطعمية    منتخب جنوب أفريقيا يصل مصر للمشاركة بكأس أمم أفريقيا    لافتة مميزة ل”تانيا قسيس” من لبنان لمصر بعرض غنائي يجمع عبد الحليم حافظ وداليدا    دقائق فى قلب سيناء فيلم وثائقى جديد ل"اليوم السابع" .. قريبا    سعر الذهب والدولار اليوم الثلاثاء 18-06-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    «الأرصاد»: طقس اليوم حار على معظم الأنحاء    محافظ الغربية يحيل 40 طبيبا للتحقيق بمستشفى كفر الزيات    «زي النهارده».. تغريم سوزان أنتوني لتصويتها في الانتخابات الرئاسية 18 يونيو 1872    «زي النهارده».. جلاء آخر جندي بريطاني عن مصر 18 يونيو 1956    «زي النهارده».. وفاة أحمد نبيل الهلالي 18 يونيو 2006    تشيلى تثأر من اليابان بعد مرور 10 سنوات    التحالف يعترض طائرتين مسيرتين من قبل الحوثي باتجاه السعودية    ليبيا.. تجدد الاشتباكات في محيط العاصمة طرابلس    مجموعة مصر ضعيفة.. نصائح أحمد سليمان ل أجيري لقيادة الفراعنة لكأس أمم إفريقيا    مصرع وإصابة 81 شخصًا في زلزال بقوة 6 ريختر بالصين    أحمد رزق: الممر فيلم ستتوارثه الأجيال ويستحق أن يقارن بأفلام هوليوود    فيديو.. جالية الكونغو الديمقراطية تحتفل بمنتخب الفهود فى مطار القاهرة    مكتب نتنياهو: عدم دعوة مسؤولين إسرائيليين لحضور ورشة البحرين تم بالتنسيق مع إسرائيل    بالفيديو - حملة الدفاع عن اللقب بدأت بنجاح.. تشيلي تضرب اليابان برباعية في كوبا أمريكا    "هيومان رايتس ووتش» تستغل وفاة مرسي سياسيًا    جيرالدو: أنتظر دعم جماهير الأهلي في بطولة أمم أفريقيا    شاهد.. أديب عن اتهامه بالتعاطف مع مرسي: "هزعل عليه ليه مش من بقيت العيلة"    جوميز: صلاح قادر علي أن يكون الأفضل في العالم    البيت الأبيض يطالب بضرورة مواجهة الابتزاز النووي الإيراني    مساعد رئيس تحرير "الوطن" يتحدث عن اللحظات الأخيرة لمرسي داخل قفص الاتهام    هانى حتحوت يعزى محمد مرسى العياط    هذا ما قاله شيخ الأزهر عن إمام الدعاة في ذكرى رحيله    غدًا.. سوزان نجم الدين ضيفة "كلام ستات" على ON E    مرتضى منصور: 300ألف جنيه غرامة على اللاعبين الذين تغيبوا عن أول مران للفريق    اليوم.. منتخب مصر لناشئي السلة يواجه لبنان في افتتاح البطولة العربية    نهضة بركان يقطع الطريق على الإنتاج الحربي في صفقة عمر النمساوي    ابنة الموسيقار محمد عبدالوهاب: والدي كان مُصابا ب"الوسواس القهري"    انتحار شاب شنقاً فى ظروف غامضة بمطروح    سارة الشامى ل«الشروق»: «أنا شيرى دوت كوم» لم يتعرض للظلم فى رمضان    بالفيديو .. الداخلية تتيح خدمة إلكترونية جديدة للمواطنين لتسجيل بيانات الشقق والمحال والمزارع المؤجرة    اليوم.. قمة "مصرية- بيلاروسية" لبحث التعاون المشترك    خلال ساعات.. انطلاق مؤتمر "المدن الأفريقية قاطرة التنمية المستدامة" بحضور رئيس الوزراء    إحالة 14 متهما في حادث محطة مصر إلى المحاكمة العاجلة    احتفالية خاصة لسفير مصر بسول لإختياره رئيس اللحنة المنظمة ليوم أفريقيا    أستاذ علوم سياسية يوضح دلالات زيارة السيسي إلى بيلاروسيا    خالد الجندي: بلال فضل يفتقد أمانة العرض والطرح.. ويحذر: مشاهدو قناة الجزيرة لديهم مشاكل أخلاقية.. ويكشف عن مصدر تمويل العلمانيين والإرهابيين    رئيس الوزراء خلال افتتاح مؤتمر «سيملس شمال إفريقيا»: التوسع فى المدفوعات الإلكترونية وتحسين الخدمات المالية ورفع العبء عن المواطن    «مجلس الصحفيين» يشكل هيئة مكتبه ب«التوافق»    الذكرى ال63 للجلاء.. تفاصيل الساعات الأخيرة قبل خروج آخر جندى بريطانى من مصر فى "وفقا للأهرام"    توفيت الى رحمة الله تعالى    بيرتاح معاها.. ابنة الموسيقار محمد عبدالوهاب تفجر مفاجأة عن علاقة والدها ب المطربة نجاة.. فيديو    بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى..    ضبط 5 طلاب داخل لجان الثانوية نشروا الأسئلة والإجابات عبر «الواتس»    ملاحظات مرورية    منوعات رياضيه    مسابقة لتصميم نصب تذكارى لشهداء أسيوط    إغلاق «حسابات الموازنة» 27 يونيو    وزارة البيئة تكرم الاستاذ الدكتور/ إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى تقديرا لجهوده فى دعم الملف البيئي    فى اجتماعين منفصلين..    تشغيل مستشفى رشيد خلال 6 أشهر بعد تطويره    متوفى مديون وقسمت تركته.. الإفتاء توضح الواجب على الورثة في هذه الحالة    خالد الجندي: العلمانيون والإرهابيون يتقاضون رواتبهم من نفس المحفظة ..فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السجال مستمر والحرب التجارية في تصاعد.. ماذا يحدث بين الصين وأمريكا؟ (تسلسل زمني)
نشر في الشروق الجديد يوم 21 - 05 - 2019

«الحرب التجارية».. أصبح المصطلح الأكثر انتشارًا عبر وسائل الإعلام على مستوى العالم، وعاد بقوة من جديد في الأيام القليلة الماضية، مع نزع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فتيل الحرب من جديد مع الدول الاقتصادية سريعة النمو مثل الصين، ويرى المحللون أن ترامب يخشى النمو الاقتصادي المتسارع لبكين ما قد يؤثر على الاقتصاد الأمريكي الأكبر على مستوى العالم.
وبالرغم من تفسير الجميع أن الأمر يُعد حربًا تجارية تشنها واشنطن على بكين، إلا دونالد ترامب نفي الأمر معتبرًا أن ذلك بعهدف حماية الملكية الفكرية والأمن القومي الأمريكي؛ إذ قال في تغريدة له عبر تويتر في أبريل عام 2018 بالتزامن مع بداية اندلاع الأزمة: "لقد خسرنا الحرب منذ سنوات عديدة بسبب السفهاء والناس غير الكفوئين الذين يمثلون الولايات المتحدة، لدينا عجز تجاري يبلغ 500 مليار دولار في السنة مع عجز آخر يبلغ 300 مليار دولار؛ بسبب سرقة الملكية الفكرية، لا يمكننا السماح لهذا بالاستمرار".
النزاع أو الحرب بين ترامب والصين يتزايد من خلال فرض كلتا الدولتين رسوم أو تعريفات جمركية على الواردات والصادرات، مما يُزيد من أسعار السلع ويهدد بانهيارها، ومن ثم يؤثر على اقتصاد البلدين بشكل عام.. وهو ما نحاول تفسيره في السطور التالية:
ماهي التعريفة الجمركية؟
هي ضرائب تُفرض على السلع التي تستوردها دولة من أخرى، وتستخدمها الدولة لحماية صناعتها من المنافسة الأجنبية، ويتم من خلال التعريفة رفع أسعار السلع المستوردة؛ لتشجيع المنشأت المحلية على زيادة إنتاجها.
ويتم تحديد مقدار التعريفة الجمركية بطرق مختلفة، من الممكن أن تكون من خلال اتفاقية تجارية بين الدول وبعضها تتضمن بندًا يقضي بفرض تعريفات أكثر أو أقل على دول بعينها.
ماذا يحدث عند رفع التعريفات الجمركية؟
عادة عندما يتم تطبيق تعريفة جمركية أعلى على سلعة بعينها، تكون الشركات المصدرة للسلع أمام أحد الخيارات:-
- انخفاض الأرباح؛ بسبب رفض الشركة تحميل التكلفة على عملائها، مما يعني انخفاض أرباح الشركة.
- ارتفاع الأسعار؛ ومن الممكن أن تقوم الشركة بتحميل تكلفة التعريفات على عملائها، مما يُنذر بتراجع الطلب على تلك السلع نتيجة بعد رفع سعرها، ورفض المستهلك تحمل تكلفة التعريفة الجمركية.
بداية الحرب وفرض التعريفات من البلدين:
البداية كانت مع توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على مذكرة تفاهم في مارس عام 2018، طالب فيها الممثل التجاري للولايات المتحدة بتطبيق تعريفات بقيمة 50 مليار دولار على السلع الصينية؛ ردًا على الممارسات التجارية غير العادلة من الصين على مدى سنوات وسرقة الملكية الفكرية من واشنطن، وشملت التعريفات أكثر من 1300 منتج صيني منها "غيار الطائرات، البطاريات، التلفزيونات المسطحة والأجهزة الطبية،الأقمار الصناعية والأسلحة".
وفرض رسوم إضافية بنسبة 25% على كل من الطائرات، السيارات وفول الصويا، وفرض 100 مليار دولار إضافية من الرسوم الجمركية على الصين، تُطبق جميعها في يونيو من العام نفسه.
وردت الصين في أبريل من العام نفسه بإعلانها فرض رسومًا جمركية على 128 مُنتج أمريكي منها "الألومنيوم، الطائرات، السيارات، لحم الخنزير، فول الصويا، الفواكه، المكسرات والصلب".
وتشمل القائمة التي أعلنت وقتها الصين فرضها في يونيو بالتزامن مع التوقيت الذي أعلنته أمريكا في فرض تعريفاتها الجديدة، بقيمة 25 %، بما فيها "المنتجات الزراعية والسيارات والمنتجات المائية"، على سلع بقيمة 34 مليار دولار.
الحزمة الثانية من التعريفات الأمريكية:
ردًا على التعريفات الجمركية الصينية، أعلنت أمريكا في أغسطس من العام الماضي، فرض الحزمة الثانية من التعريفات، وشملت 279 منتج، منها المنتجات البلاستيكية وأشباه الموصلات والألياف البصرية،، بقيمة 16 مليار دولار.
الحزمة الثالثة من البلدين:
وفي تصعيد متبادل بين الدولتين تم الإعلان عن تعريفات جمركية جديدة، في سبتمبر العام الماضي، حيث فرضت أمريكا تعريفات بقيمة 10%على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار، وردت الصين بالمثل وفرضت تعريفات بقيمة 10% على منتجات أمريكية بقيمة 60 مليار دولار.
جولة من المفاوضات بين الدولتين:
وفي ديسمبر عام 2018 اتفقت الدولتان على هامش ختام أعمال قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين، على عقد هدنة لمدة 90 يومًا في حربهما التجارية، ما يمنحهما وقتًا لمواصلة المفاوضات، وذلك عقب محادثات بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جين بينج.
وبدأت جولة المفاوضات بين الطرفين لبحث التدابير والأزمات الاقتصادية بين البلدين، وامتدت المفاوضات حتى مطلع شهر مايو 2019، ولم يتم التوصل فيها إلى أي اتفاق بين الطرفين.
حزمة جديدة من التعريفات بعد فشل المفاوضات:
وعقب فشل المفاوضات رفع ترامب في 10 مايو من العام الجاري، التعريفات الجمركية على بضائع صينية تقدر قيمتها بظت 200 مليار دولار أمريكي بنسبة تتجاوز الضعف، من 10% إلى 25%.
الرد الصيني جاء سريعًا حيث أعلنت بكين عن فرض تعريفات جمركية على سلع أمريكية بقيمة 60 مليار دولار يتم تطبيقها اعتبارًا من أول يونيو المقبل، وتراوحت التعريفات الجمركية التي شملت 5140 منتج، بين 10% إلى 25% على عدد من السلع الأمريكية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.