في قضية سد النهضة ..نادية هنري تطالب بالانسحاب من إعلان المبادئ..ومجدي ملك : نثق في السيسي .. ووزير الخارجية فشل في إدارة الملف    حسني مبارك يتحدث عن ذكرياته في حرب أكتوبر.. الفيديو الكامل    "مرزوق" يُكلف رؤساء المدن وشركات المياه والكهرباء بالاستعداد للأمطار    بدء المرحلة الثانية لتنسيق المدن الجامعية بجامعة الأزهر.. الأحد    البابا تواضروس يزور مقر البرلمان الأوروبي    «الشارع لنا».. مظاهرات إقليم كتالونيا تتواصل لليوم الثاني    منتخب الجزائر يسحق كولومبيا 0/3 وديا    إصابة مودريتش تزيد الشكوك حول مشاركته أمام مايوركا    بيريز يخطط لخطف نجم باريس سان جيرمان    الأرصاد: أمطار على 3 مناطق تصل حد السيول (بيان رسمي)    ضبط 400 كيلو دقيق بلدى قبل تهريبه للسوق السوداء بأبشواى    خلال المؤتمر العالمي لهيئات الافتاء..المشاركون : الخطاب الديني يواجه تحديات كبيرة    بدء استقبال أفلام مسابقة الطلبة بمهرجان الإسكندرية للفيلم القصير    شيرين عبد الوهاب تفجر مفاجأة وتقرر اعتزال السوشيال ميديا وغلق حساباتها .. شاهد    "المرأة المصرية تحت المظلة الإفريقية" ببيت ثقافة القصير    معتز عبد الفتاح يكشف تسريبات الاتصال الأخير بين ترامب وأردوغان.. فيديو    أبرز أعمال الفنان السعودي بكر شدي    صحة جنوب سيناء تنظم قوافل طبية مجانية إلى وديان مدينة أبوزنيمة    إسرائيل تشدد الرقابة على هاكر روسي قبل تسليمه لواشنطن    فيديو| إسبانيا إلى «يورو 2020» بعد خطف تعادلا قاتلا من السويد    البرازيل وكوريا الجنوبية .. مباراة ودية علي الأراضي الإماراتية الشهر المقبل    تصفيات يورو 2020.. سويسرا تفوز على أيرلندا بثنائية نظيفة    محافظ المنوفية يفتتح تجديدات مسجد الشهيد أنيس نصر البمبى بقرية بشتامي| صور    رئيس مؤسسة التمويل الدولية يشيد بنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر    مصطفى وزيري عن كشف العساسيف: «العالم هيتجنن منذ الإعلان عنه»    فيديو.. إحباط تهريب 7 ملايين عبوة مكملات غذائية ومليوني قرص أدوية ومنشطات بالإسكندرية    «الصحة» تكشف حقيقة رصد حالات التهاب سحائي في الإسكندرية    "الصحة" تؤكد عدم رصد أي حالات مصابة بالالتهاب السحائي بين تلاميذ الإسكندرية    بالصور| حلا شيحة وبسمة بوسيل في عيادة ابنة أصالة    وزارة المالية تنفي فرض ضريبة جديدة على السجائر أو المشروبات الغازية    خاص ميزان حمدي فتحي الذي لم يختل    وزير الأوقاف يطلع نظيره الغيني على تجربة إدارة واستثمار الوقف    هبوط أسعار النفط بفعل خفض توقعات النمو    أبومازن مرشح فتح الوحيد للرئاسة    الاتحاد الأوروبي يفشل في فتح محادثات العضوية مع تيرانيا وسكوبي    تحية العلم.. برلماني يطالب بترسيخ مبادئ الانتماء في المدارس    عمل من المنزل ب تمويل مجاني وتأمين صحي.. كل ما تريد معرفته عن مبادرة «هي فوري»    انطلاق التفاوض المباشر بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة غدا    فريد واصل: أحكام المواريث لا يجوز فيها التغيير في أي زمان أو مكان    وزير الدفاع: قادرون على حماية الأمن القومي المصري وتأمين حدود الدولة    إصابة سائق اصطدم بسور خرساني أعلى الطريق الدائري    حققوا 6 ميداليات.. وزير الرياضة يشيد ببعثة مصر في بطولة العالم للإعاقات الذهنية    خبز البيستو الشهي    خطة لتوصيل الغاز الطبيعي ل300 ألف عميل منزلي    القبض على تاجر ب 223 ألف كيس مقرمشات غير صالحة للاستهلاك بدمنهور    الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية : فخورون بدعم التنمية الحضرية في مصر.. صور    الإفتاء: ترجمة معاني القرآن الكريم بِلُغَةِ الإشارة جائزة شرعًا    رئيسة النواب البحريني: نقف مع السعودية في مواجهة الاعتداءات الإرهابية    "ريلمي" تستعد لإطلاق Realme 5 pro بالسوق المصري    مخاطر الإدمان والايدز أولي فعاليات الأسبوع البيئي بطب بيطري المنوفية    ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار هاجيبيس في اليابان إلى 73 قتيلا    "ميناء دمياط" تستعرض تيسير إجراءات الإفراج الجمركي عن البضائع    سقوط نصاب التعيينات الحكومية بسوهاج في قبضة الأمن    هل جراحة المياه البيضاء خطيرة وما هي التقنيات المستخدمة بها؟.. تعرف على التفاصيل    هل يجوز للشخص كتابة ثروته للجمعيات الخيرية دون الأقارب؟ الإفتاء ترد    وزير الأوقاف: علينا أن نتخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة بأيدولوجياتها النفعية الضيقة    إعلان جبران باسيل زيارة سوريا يثير ضجة في لبنان    هديه صلى الله عليه وسلم فى علاج الصرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صحف عربية تدين «صمت» المجتمع الدولي حيال قصف الغوطة الشرقية
نشر في الشروق الجديد يوم 23 - 02 - 2018

أدانت صحف عربية ما اعتبرته "صمتا" من قِبل المجتمع الدولي حيال قصف قوات النظام السوري الغوطة الشرقية.
وبينما دافعت الصحف السورية عن قصف الغوطة، اعتبر كتاب عديدون ما يحدث في المدينة "جريمة كبرى" و"مذابح للمدنيين".
"الغوطة تذبح بصمت"
في صحيفة القبس الكويتية، وصف سليمان بذور الغوطة الشرقية ب"الشوكة في خاصرة النظام الذي فشل منذ سنوات طوال في إخضاعها لسيطرته.. فما زال إلى اليوم يمطرها ببراكين غضبه وحمم البراميل المتفجرة... هي الغوطة التي بات سكانها ينتظرون دورهم في طابور الموت الذي ذاق طعمه خلال 72 ساعة فقط.. أكثر من 300 من أهاليها".
وحذر بذور من أن الغوطة "تذبح بصمت.. ولن تفيدها بيانات الأمم المتحدة والتنديد.. فإن لم توقف المنظمة الدولية المجازر.. ليتها تؤمن لأهالي الغوطة بعض الأكفان".
وبالمثل، في صحيفة الغد الأردنية، كتب محمد أبو رمان: "ما نراه من مشاهد مرعبة يتجاهلها الإعلام العالمي اليوم، وما نسمعه من أصوات الانفجارات وصور الأطفال وفيديوهاتهم تحت الأنقاض، وهم يخرجون إما أمواتا، أو بين الحياة والموت، والغبار الهائل الذي يغطي أحياء واسعة من الغوطة الشرقية، كل ذلك لم يحرّك ساكنا في موقف المجتمع الدولي ولا الدول الكبرى، ولا حتى دول المنطقة، فالكل يبحث عن مصالحه على جثّة سوريا وشعبها".
ووصف أبو رمان "صمت المجتمع الدولي وتخاذله وعدم وجود اهتمام حقيقي من قِبل الإعلام والمؤسسات العربية بخاصة في فضح ما يحدث في الغوطة" ب" الجريمة الكبرى"، مشيرا إلى أنه "لو كانت هذه الجرائم ضد حيوانات لانتفض العالم الغربي ولأظهرت الحكومات العربية تعاطفا! أمّا السوريون وأطفال الغوطة والمدنيون والأبرياء، فلا نجد حتى بيانات إدانة ولا مواقف محترمة من الحكومات العربية".
وفي صحيفة البيان الإماراتية، دعت منى بوسمرة العالم "ليقف بقوة ضد ما يجري في سوريا، وأن تتوقف مذابح المدنيين، فالشعب المسفوك الدم تعب من المماطلة والحديث عن حلول سياسية أو عسكرية، فيما المذبحة تتواصل، والأفق مسدود، والقوى الطامعة تستفرد بالقرار، وكل طرف يستدعي من المبررات ما يستند إليه لإدامة هذه الحرب".
ورأت بوسمرة أن "الغوطة الشرقية ستبقى علامة تُضاف إلى سجل أدلة جرائم الحرب في سوريا، وهي طعنة للضمائر الساكتة عن هذه المجازر".
وتعليقا على الموقف الروسي من قصف الغوطة، قال محمد نمر في صحيفة النهار اللبنانية: "سيناريوهات روسيا العسكرية معروفة، فإن طموح روسيا والنظام هو تنفيذ سيناريو مشابه لما حصل في حلب الشرقية والذي انتهى بنقل الفصائل والمدنيين إلى إدلب".
وأضاف الكاتب: "وعلى الرغم من المجازر الدموية التي تشهدها الغوطة في حق المدنيين، فإن قوات 'النمر' و'الفرقة الرابعة' وقوات النخبة التابعة للنظام عجزت حتى اللحظة عن التقدم وتحقيق أهداف عسكرية، لكنها تكمل مخططها الدموي بحثا عن مكاسب سياسية تلوي فيها ذراع فصائل الغوطة في ظل محاولات لتعطيل الحملة العسكرية".
في السياق ذاته، رأى محمد علي فرحات في الحياة اللندنية أن "اشتعال الهجوم الروسي-الأسدي على غوطة دمشق يعقّد ملفّي المنطقتين المنكوبتين، والحال أن حرب الغوطة التي يشبّهها الروس بحرب حلب ستطول، على رغم ما يتسرّب عن مفاوضات ترعاها موسكو بين مسلحي الغوطة والنظام".
"أحلام الميليشيات"
وعلى النقيض، كتب موفق محمد في صحيفة الوطن السورية مدافعا عن قصف الغوطة الشرقية: "تهديد العاصمة من خاصرتها الشرقية، وأحلام الميليشيات والتنظيمات السابقة بإقامة 'دويلة' داخل الدولة، والتي عززها ,خفض التصعيد'، يجب أن تنتهي، ليتم وضع المنطقة على السكّة ذاتها التي وضعت عليها باقي المدن والمناطق السورية التي استُعيدت سابقا".
ورأى الكاتب أن "المعركة لن تكون 'سهلة'، وربما تطول، فهي مع السعودية من خلال 'جيش الإسلام' ومع قطر من خلال 'فيلق الرحمن' ومع تركيا من خلال 'أحرار الشام' و'النصرة'، ومستودعات الأسلحة والذخيرة في المنطقة وافرة، وكذلك هناك عشرات الآلاف من 'المرتزقة'، لكن 'الحسم' ضد داعش في دير الزور وأرياف حمص وحماة، لا يزال ماثلا، ومع السلطان العثماني الجديد في حلب أيضا، وفي الغوطة الشرقية، سيتحقق وإن طال قليلا، وهذه المرة لن يكون ضد داعم إقليمي واحد ل'المرتزفة'، وإنما لثلاثة في آن واحد."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.