تعرف على أسعار العملات الأجنبية واليورو يسجل 18.56 جنيه    تحقيق| كيف حولت «الإرهابية» البراءة لقنابل ضد المجتمع ؟    صباح البلد يعرض تقريرا عن زيارة السفير السعودى لشبكة قنوات صدى البلد.. فيديو    تعرف علي سعر الدولار اليوم    مقاتلة روسية تنتهك المجال الجوي الكوري الجنوبي فوق البحر الشرقي    باريس سان جيرمان يغري نجمه بعرض خيالي    بمناسبة عيد الأضحى.. السكة الحديد تطرح تذاكر القطارات اليوم    شاهد.. بهذه الطريقة المجنونة نفت شيري عادل انفصالها عن زوجها معز مسعود    عبد الدايم: مهرجانات الأوبرا الصيفية باتت من علامات خارطة الثقافة المصرية في المحافظات (صور)    مهرجان جرش يكرم المستشار ياسر قنطوش والإعلامي أحمد عبدالعزيز    بعد إصابة 50 % من السكان.. مسؤولون ب غانا: التلاميذ أكثر عرضة ل داء العليقي    شاهد.. تمارين رياضية لشد وتقوية عضلات الكتف    «إيطاليا» تسجل زيادة كبيرة في عدد الليالي السياحية    بومبيو: نسعى لبناء تحالف دولي لحراسة «مضيق هرمز»    أسعار الخضروات والفاكهة اليوم الثلاثاء في أسواق الإسماعيلية    الأطفال مرضى اضطراب فرط الحركة بحاجة لمزيد من الوقت للاستعداد للدراسة    الأرصاد: طقس «الثلاثاء» حار رطب.. والقاهرة 36    100 ألف مشاهدة للإعلان الرسمي ل"أولاد رزق 2" بعد ساعات قليلة من عرضه    صعود الأسهم اليابانية في نهاية جلسة التعاملات الصباحية    النواب المغاربة يصوتون لصالح تعزيز اللغة الفرنسية في نظام التعليم    بالفيديو- سعد الهلالي: يمكن تأدية مناسك الحج ب"قميص وبنطلون"    مدرب منتخب شباب اليد يكشف سر الأداء القوي في مونديال إسبانيا    إغلاق 4 صيدليات داخلها أدوية فاسدة بدمياط    صور| تعرف على الفتاة التي أثارت التساؤولات في حفل «الميما»    مدير مستشفى بنى سويف الجامعى : تم البدا في عمل توسعات باستقبال طوارئ أالاطفال بالمستشفى    أمريكا تسجل 25 حالة إصابة جديدة بالحصبة في أوهايو وألاسكا    أين تقع المنازل التي يهدمها الجيش الإسرائيلي؟    بالفيديو.. أول تعليق من كاريلو عقب توقيعه للهلال السعودي    الأهلي يقترب من حسم كبري صفقاته    كوثر حفني: وزارة البيئة تسعى جاهدة للقضاء على تلوث الهواء    مساحتها 70 فدانا.. إطلاق مجهولين أعيرة نارية على عامل بمزرعة في منشأة القناطر    مشاجرة تنهي حياة شخص وإصابة أخر بالوراق    فاروق الفيشاوي يغادر المستشفى بعد تعافيه من أزمة صحية    الاتحاد الأوروبي يدين هدم إسرائيل للمباني الفلسطينية في القدس    #فتاوى_الحج.. الأعمال: (2) يوم عرفة    اتحاد الغرف السياحية: قدمنا ورقة عمل لرئيس الوزراء بالتحديات التي تواجه القطاع    رئيس الزمالك يكشف تطورات جديدة في أزمة كهربا    انقطاع الكهرباء عن كاراكاس ومناطق أخرى من فنزويلا    سقوط 36 تاجرا مخدرات وضبط 9 أسلحة نارية خلال مداهمات أمنية في الجيزة    ضبط 70 قضية تموينية و14 مخبزا مخالفا في الجيزة    بئر العبد بشمال سيناء تستعد لإطلاق مشروع «البيت المنتج»    الغندور لمنتقديه: بتفهموا كورة أكتر مني بمناسبة إيه؟    طهار ة القلوب    فضل الشكر على نعم الله    دعاء في جوف الليل: اللهم يا غفار الذنوب نسألك من خيرك ونستزيدك من فضلك    هاشتاج لطلاب الأزهر لفتح حساب بنكي لمصاريف المدينة الجامعية    ننشر مواعيد وشروط التقدم للدراسات العليا بالأزهر للعام 2019-2020    تسمم 8 أشخاص من أسرة واحدة في وجبة "شمام" فاسد بسوهاج    ترامب يوجه رسالة نارية إلى الشعب الأمريكى ..ننشر النص الكامل    نجم الراب الأمريكي راس يفتتح حفلات العلمين العالمية.. الشهر المقبل    البرتغال تحرز تقدما في إخماد حرائق الغابات.. ولكن المخاطر مستمرة    ثورة 23 يوليو.. "ناصر" و"كيرلس السادس".. إعجاب متبادل    «الأوقاف»: 6505 ساحة لأداء صلاة عيد الأضحى المبارك    لاعب الجونة: الدوري أهلاوي.. وحسام غالي يرفض الهزيمة.. فيديو    الهند ترفض عرضا من ترامب للتوسط في النزاع بشأن كشمير    استمرار العمل بمعامل التنسيق في جامعة القاهرة غدًا    النحاس: توقيت مباراة الأهلي صعب ونريد إنهاء الموسم بشكل جيد    رئيس صندوق التأمينات: الحد الأدنى للمعاش 65% من التأمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشهيد أحمد عصمت ملحمة بطولية مصرية
نشر في شباب مصر يوم 11 - 09 - 2018

الشهيد أحمد عصمت رحمه الله تعالي من شهداء مصر الأبرار وهو واحد من الذين فدوا أرواحهم الطاهرة
في سبيل الله تعالي والوطن ضد الجيش البريطاني الذي كان يحتل ارض مصر لمدة 74 سنة وحتى النصف
الأول من القرن العشرين الماضي أي من يوم 20 أغسطس 1882 وحتى يوم 18 يونيو عام 1956 بجلاء آخر جندي بريطاني عن أرض مصر، وهو اليوم المعروف بعيد الجلاء.
فقد ولد الشهيد أحمد عصمت رحمه الله بحيي عين الشرقية التابع لمحافظة القاهرة يوم 30 نوفمبر 1922
في أسرة طيبة فوالده المهندس أحمد بك عصمت من عمال الخديوي إسماعيل والذي كان يشغل
منصب وكيل مديرية بني سويف.
وقد حصل الشهيد احمد عصمت علي شهادة الثانوية العامة وبعد ذلك التحق بالجامعة الأمريكية سنة 1940
وقد مارس رياضة التنس الأرضي وغيرها من العاب أخري وقد عمل بعد ذلك طيار مدنيا في شركة مصر للطيران وقد تطوع الشهيد أحمد عصمت بنفسه فداء للوطن لمواجهة الجيش البريطاني المحتل لجميع أراضي
مصر فقد سمع عن مجاز الانجليز البشعة ضد المقاومين المصرين في يومي 12و13 يناير 1952
في منطقة التل الكبير بمحافظة الإسماعيلية فقد استشهد عدد كبير من الشهداء المصريين من بينهم الطالب أحمد
فهمي المنسي بكلية الطب وعمر شاهين بكلية الآداب المصرية وغيرهما من الشهداء الأبرار ومن هنا قرر الشهيد أحمد عصمت التطوع بنفسه لمواجهة هؤلاء المحتلين الأشرار فقد ودع زوجته السيدة فردوس عباس الهراوي وأولاده الصغار فاطمة الزهراء وبهي الدين وأحمد وذهب إلي منطقة القتال في التل الكبير حيث كانت المقاومة هناك بين الجنود الانجليز والمقاومين المصريين وفي هذه اللحظات كان الشهيد أحمد عصمت قد ترك رسالة إلي صهره السيد حسين قبل أن يسافر كتب فيها ما نصها ::-
[ إن حبي لوطني مصر هو الذي حبب إلي مقاومة المستعمر الغاصب البغيض فقد ذهبت إليهم غير منتمي إلي هيئة أو جماعة وذهبت إليهم بدافع إلهي وإيمان قوي وذهبت إليهم مسرورا فرحا وكأني ذاهب إلي رحلة صيد مثل الرحلات الطيبة التي كنا نقوم بها فان مت فأعلن إلي كل مصري أني شاب ولي ثلاثة أطفال وأبي وأمي وزوجتي واخواتي ومع ذلك فقد ضحيت بنفسي ليعيشوا هم أحرار في بلدهم فالحرية لا تمنح ولكن تؤخذ بأعز التضحيات فإلي اللقاء في كلتا الحالتين إن مت أو عدت ] وبعد أن ترك الوصية لصهره انصرف وذهب بسيارته
الخاصة إلي منطقة القتال وفي أثناء مروره بمنطقة التل الكبير استوقفته دورية الجيش الانجليزي بهدف تفتيش سيارته والتي كان يحمل بها بعض الأسلحة والمعدات لإمداد المقاومين المصريين ضد الانجليز المعتدين الذين يقتلون الشباب والرجال دون رحمة وكانت هذه الدورية الانجليزية هذه وغيرها تحاول وقف الإمدادات والأسلحة للمصريين المقاومين في منطقة التل الكبير وغيرها من مناطق أخري وعند ذلك رفض الشهيد أحمد عصمت النزول من سيارته للتفتيش وحصل نقاش وتشاجر شديد بينه وبينهم وأصر الجنود الانجليز علي تفتيش سيارته
وأثناء ذلك اخرج الشهيد أحمد عصمت المسدس الذي كان معه ويخفيه داخل السيارة وقام بإطلاق النار علي قائد
نقطة التفتيش الانجليزي والذي سقط قتيلا علي الأرض ثم أطلق أيضا الشهيد أحمد عصمت النيران علي حارس نقطة التفتيش والذي سقط قتيلا هو الآخر وفي خلال هذه اللحظات الصعبة أطلق باقي أفراد نقطة التفتيش الانجليزي النيران علي جسد ورأس الشهيد احمد عصمت والذي استشهد علي الفور يوم 14 يناير 1952
رحمه الله.
وقد قام الملك فاروق ملك مصر يوم 19 يناير 1952 بتكريم أسرة الشهيد وحضور مراسم دفنه وقرر فيما بعد
بسداد مصاريف تعليم أبناء الشهيد أحمد عصمت الثلاثة وقد خصص لهم الملك فاروق أيضا راتبا شهريا وإهداء
الأسرة بعد شهادات التقدير والأوسمة وقامت السيدة فريال ابنة الملك فاروق الكبرى رحمه الله والتي ولدت في 17 نوفمبر 1938 وتوفت يوم 29 نوفمبر 2009 بإهداء أسرة الشهيد احمد عصمت مصحفا كبيرا.
وعندما علم الانجليز المحتلين لأرض مصر بذلك التكريم الخاص من الملك فاروق رحمه الله لأسرة الشهيد وأولاده قاموا بتصعيد العنف ضد المصريين واعتبروا أن ذلك العمل يؤيد المقاومة المصرية ضدهم في منطقة التل الكبير والقناة وغيرها وقد قام المصريين الشرفاء بمقاومة الجيش الانجليزي حتى رحلوا من ارض مصر نهائيا ونالت مصر حريتها واستقرارها.
والشهيد احمد عصمت رحمه الله بجانب حبه للوطن كان بار بوالديه وكان صاحب سيرة طيبة وسط جيرانه وأصدقائه وزملاءه في الدارسة وفي الرياضة وفي العمل وفي كل مكان وكان وصولا للرحم ومحبا للخير وصاحب قلب نقي لا يتخلي عن مساعدة أي إنسان في السر أو العلن.
قامت محافظة القاهرة سنة 1960 بتخليد اسم الشهيد أحمد عصمت وأطلقت اسمه علي شارع كبير بحيي
عين الشرقية وهو شارع الشهيد أحمد عصمت القريب من منزله رحمه الله والذي يبدأ من ناحية شارع
جسر السويس من عند ناحية احدي بوابات نادي الشمس الرياضي المطلة علي أول الشارع ويمر هذا
الشارع حتى ينتهي أخره عند شارع عين شمس الشرقية.
وهذا الشارع الكبير الحيوي الذي يحمل اسم الشهيد أحمد عصمت محتاج لترميم من قبل الحكومة ومحتاج
للقضاء علي العشوائيات والإشغالات التي انتشرت به فقد انتشرت السيارات فيه السيارات المركونة والخردة
من علي الجانبين وانتشار الباعة الجائلين والثابتين في المنطقة وانتشار الخوازيق الحديدية والحجرية والقمامة
وانتشار الكراسي الخاصة بالمقاهي المخالفة والورش وتجار الفاكهة الذين أساءوا لجمال الشارع الذي كان موجود في السابق في العشرين سنة الماضية أين المسئولين في محافظة القاهرة للاهتمام بتجديد أرصفة هذا الشارع الحيوي ومنع كل المخالفات المذكورة وغيرها عنه فهل هذا يرضي الشهيد أحمد عصمت والذي ضحي
بروحه الطيبة وفي سبيل الله والوطن أن يفعل بهذا الشارع الذي يحمل اسمه وكذلك كل الشوارع الاخري والتي تحمل أسماء الأبطال والشهداء والعلماء في كل مكان من أرض مصر الطيبة والذين عملوا وأفادوا وضحوا من اجل الوطن ورحلوا إلي الله تعالي هل هذا يجوز في انتشار هذه المخالفات في شوارع تحمل أسماءهم الطاهرة
لو احيي الله هؤلاء الشهداء لنا لقالوا لنا اتقوا الله تعالي في حياتكم وعليكم بالارتقاء بنظافة الشوارع والرقي والتحضر في كل مجالات الحياة حتى ترتقوا بأوطانكم وتفوزوا بالسعادة في الدنيا ورضوان الله تعالي في الآخرة.
رحم الله تعالي الشهيد أحمد عصمت الشاب الذي ضحي بروحه الطاهرة في سبيل الله والوطن العزيز مصر
وأسكنه فسيح الجنة مع النبيين والمرسلين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.
------
بقلم/ عبد العزيز فرج عزو
كاتب وباحث مصري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.