مصطفى بكري: حملة ضد البابا تواضروس تهدف تشوية قراراته    البنك المركزي: ارتفاع حجم السيولة المحلية إلى 3.4 تريليون جنيه    تركيا: انخفاض نسبة البطالة بنسبة 0.5 % خلال مايو    وزير القوى العاملة: 14 مليون نسبة العمالة غير المنتظمة    فيديو.. "صندوق تطوير العشوائيات" يكشف عن مليون كشك يسرق كهرباء فى القاهرة فقط    عاجل.. أخبار السعودية اليوم | "الطيران المدني" يعلن الخطة التشغيلية لمرحلة القدوم خلال موسم حج لهذا العام    «فيكتوري لينك» توقع بروتوكول تعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي وموقع «شغلني»    سفير قطر بأنقرة: استقرار تركيا يعني استقرار المنطقة برمتها    عاجل.. أخبار السعودية اليوم | "قطار الحرمين" يستضيف وزراء وقيادات ومفكري العالم الإسلامي.. الجمعة    الداخلية الهندية: مصرع 900 شخص منذ تعرض البلاد لهطول الأمطار فى يوليو    عباس: الأمريكيون «كذابون» وسنسقط «صفقة القرن»    ثورة على الرئيس الأمريكي    عصام عبد الفتاح مشرفًا على حكام دورة شمال أفريقيا    اليوم.. اجتماع حاسم بين مودريتش وبيريز    حبس عصابة ترويج الهيروين بالخانكة    "الأرصاد" تحذر من درجات الحرارة أثناء العيد    التعليم تضبط طالب بلجنة الثانوية بالجيزة صور أسئلة امتحان الجغرافيا    وزير القوى العاملة يعلن صرف مستحقات المصرى المقتول بالكويت لأسرته    «مروان» لرؤساء البعثات النوعية للحج: «نحن هنا لخدمة الحجاج المصريين»    السيطرة على حريق نشب داخل مخبز بالوراق    محافظة القاهرة: حدائق العاصمة مهيئة لاستقبال المواطنين في عيد الأضحى    حلمي وكريم عبدالعزيز والرداد وحمادة هلال نجوم عيد الأضحى على شاشة MBC مصر    فيديو.. عمرو دياب يتألق ببرومو أغنية "هدد" قبل طرح ألبومه "كل حياتى"    وزيرة الصحة : الدفع ب2952 سيارة أسعاف مجهزة و10 لنشات نهرية وطائرتين مروحيتين    الشباب" و "الهجرة" توقعان بروتوكول تعاون للاهتمام بشباب المصريين بالخارج    الخارجية الماليزية: مهاتير محمد يزور الصين لتعزيز العلاقات الثنائية    حقيقة تأجيل الدراسة في مرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي    رئيس جامعة عين شمس يتفقد استعدادات مدن الطلاب للعام الجديد    حكم نهائي دوري أبطال أوروبا يقترب من إدارة مباراة السوبر السعودي    إيمري يتحدث عن مواجهة أرسنال وتشيلسي    خبراء في السكة الحديد يوضحون أهمية حجز تذاكر القطارات عبر "الموبايل"    وزير الشباب والرياضة يبحث مع سفير الصين بالقاهرة سبل التعاون المشترك    كروس يصفع أوزيل بقوة بعد تصريحاته ضد منتخب ألمانيا    12 عرض مسرحي في عيد الأضحى المبارك    جامعة طنطا تطلق مؤتمر «قمة الصحة الإفريقية الأول» بداية العام المقبل    في رحاب حَجَّة الوداع (1)    "المركزي" يطرح أذون خزانة بقيمة 610 ملايين يورو    مقتل وإصابة 8 من رجال الشرطة الأفغانية في انفجار جنوب البلاد    بالصور.. الكشف على 1575 مريضًا في قافلة طبية بالدقهلية    تعرف على أسهل طريقة لعمل "برام الحمام" في الفرن    محافظ الغربية يتابع نتائج الحملة القومية للقضاء على فيروس سى    خاص عمرو جمال ل في الجول: أدرس عرض أولمبيك آسفي المغربي    هل يجوز للحاج بعد انتهاء المناسك أن يحلق لنفسه ولغيره؟    صابر الرباعي عن حفله في «مهرجان صفاقس»: سهرة من العمر لا تنسى    جامعة الإسكندرية تدخل التصنيف البريطاني العالمي للجامعات    فتاوى الحج: محظورات الإحرام.. يوضحها مركز الأزهر للفتوى    الآثار : جاري دراسة لوحتين أثريتين من معبد كوم أمبو بأسوان    الجامعات الخاصة:10 % زيادة في عدد المقبولين    مجازاة 40 من العاملين بإدارة "مشتول السوق" الصحية بالشرقية    معاكسة وتصوير وموقف شجاع.. القصة الكاملة لواقعة التحرش ب"منة جبران" في التجمع    اعتراف قاسٍ من وزير المالية    احباط عملية إرهابية لداعش في السعودية    رئيس "القضاء الأعلى" يهنئ السيسي بحلول عيد الأضحى المبارك    للمضحي.. ما يجب فعله بعد ذبح الأضحية    شاهد.. أحمد فهمي لهنا الزاهد: "شو حلو حبيبي"    تراجع مخيب لآمال "الفراعنة" في تصنيف "فيفا"    سؤال وجواب.. هل يجوز الجماع لمن أراد أن يضحي في العشر من ذي الحجة؟    بث مباشر لقناة " mbc masr "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. سعد الدين الهلالي : لم أقل إن البيرة حلال .. بس قلت إن ده رأى أبو حنيفة !
نشر في بوابة الشباب يوم 06 - 01 - 2012

( البيرة مصنوعة من الشعير ، والخمر المصنوع من التمر، والنبيذ من غير العنب، فإنه يحرُم الكثير المسكر منه، أما القليل الذى لا يسكر فإن تناوله حلال، طالما أنه لا يسبب حالة من السكر وذهاب أو غياب العقل ) ..
هذه هي أراء الأستاذ الدكتور سعد الدين الهلالي أستاذ الفقه بجامعة الأزهر والتي قالها في حلقتين تلفزيونتين منفصلتين مع الاعلاميين عمرو أديب وعمرو الليثي ، وبسبب رأيه في الخمور قامت الدنيا وثار جدل كبير بين العلماء وفي السطور القليلة القادمة يوضح الدكتور الهلالي حقيقة الأمر في تصريحات خاصة لبوابة الشباب ..
في البداية .. ماهي قصة فتواك في تحليل الخمور ؟
في البداية هي ليست فتوي خاصة بي كما قال المدلسون والكذابون ، فما حدث هو أني تحدثت في رأي الامام أبو حنيفة ، وعموما الفتوي هي ما يؤمن به الانسان ويبيح بها لنفسه ولا يعرفها إلا صاحب الشأن ولايجوز أن ننسب فتوي الي أحد بدون أن يعلنها هو ، وأنا لم أعلن رأيي في هذا الموضوع ولكني قمت ببيان الرأي العلمي الذي يدرس في كتب العلم واضطررت لأن أعلن لأول مرة في تاريخي عن رأيي الشخصي وعن فتواي التي أدين أمام الله بها بعد كل هذه البلبلة والافتراء عن عمد أو عن خطأ ، وقلت أني أري بقناعة وايمان شخصي أن الخمر بكل أصنافها محرمة قليلها وكثيرها ومن أي مصدر العنب وغير العنب وفي كل زمان وفي كل مكان أدين عليه بالتحريم وهذا ما عليه أكثر الفقهاء والله قال ( اجتنبوه ) ولم يقل ابتعدوا عنه أي أنه حرم حتي الاقتراب منه والرسول قال صلي الله عليه وسلم ( كل مسكر خمر وكل خمر حرام ) وهناك قاعدة فقهية تقول سد الذرائع تلزم ترك بعض المباح من أجل الاطمئنان الي البعد عن الحرام
ولكن هذا الكلام يتناقض مع تصريحاتك التي أثارت الجدل ؟
لا ..لا يوجد اي تناقض فما حدث أني قلت رأي الامام أبو حنيفة وهي رأيه وفتواه وفتواي تلزمني ولا تلزم غيري فمن حق غيري أن تكون له فتواه مثلما أتمتع أنا بنفس الحرية التي أفتيت بها بدون قهر أو اجبار من أحد ولا بدافع خوف من شيخ سلفي أو غيره وهذا هو ايماني بالله وعقيدتي وللعلم هذا الرأي موجود في الكتب منذ ألاف السنين وأنا قلت انه من يؤخذ برأي أبو حنيفة عليه أن يعد نفسه ماذا سيقول لله غدا لأن كل شخص ألزمناه طائره في عنقه ولكن أنا مسئوليتي التنوير وأن أعرض للناس رأي كل الأئمة وعليه أن يختار مثلما يري
وبماذا تفسر كل هذا الهجوم اذا كان هذا الكلام موجود في الكتب منذ عشرات السنين ؟
منهجي هو منهج التنوير والتبصير ونقل أقوال الفقهاء الي الناس بما يبين الأقوال الفقهية المختلفة حتي يعذر بعضنا بعضا لأن الشخص اذا عرف الأراء المختلفة عذر أصحاب التصرفات المختلفة والعيب هنا في الاعلام وبعض الدعاة لأن الاعلام موجه ، فهو الذي وجه سنوات الي الاتحاد الاشتراكي ثم الحزب الوطني ، اذن الاعلام هو توجيه لحمل كل الناس علي رأي ولا يعطي للناس الحق في تفكير في أراء مختلفة ولما الاعلام يري فتوي أو رأي ينسبه لي رغم أنه منسوب في كل كتب الفقه إلي أبو حنيفة ، فهم يريدون من هذا الشخص الذي يستعرض كل أراء الفقهاء أن يموت أو ينتهي حتي يظل عصر الظلام والرأي الواحد وهنا بعض الدعاة من غير الأزهريين حريصين علي أن يحملوا الناس علي كلمة واحدة تأتيهم من خارج مصر مثل حمل الفتيات علي ارتداء النقاب وحمل الشباب علي تربية اللحية والاهتمام بالشكليات والدين ليس كذلك وهم يعرفون هذا جيدا .
وما هي ردود الأفعال التي واجهتها بنفسك بعد هذه الحلقات ؟
أنا لا أهتم بهذه الأراء وعموما الغيبة والكذب والافتراء محرم وهم عملوا حلقات في قناة الناس يغتابوا في سيرتي وينسبوا الي أقوال لم أقلها وهم يعلمون هذا جيدا ويعملون علي تشويه صورتي وللعلم أنا جاءت لي رسالة علي الموبايل من شخص سلفي يقول لي أنت دينك مخنث ، وعموما كل ما أقول هو كلام أهل العلم والذي يقيم كلامي هم من يرغبون في معرفة الدين الاسلامي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.