ننشر النتائج النهائية لانتخابات اللجنة النقابية بمياه الشرب بالبحيرة    "الإسكان" تطلق 7 مشاريع جديدة في الرياض وجدة والدمام    محافظ الإسماعيلية يتفقد أعمال تطوير المحاور الرئيسية للمحافظة    "سوهاج" تستقبل 150 طالبا بجامعة الطفل    واشنطن تؤكد عقد محادثات على الحدود الكورية الشمالية تمهيدا لاجتماع محتمل    السودان تشارك في مؤتمر العمل الدولي بجنيف    الصحفيين العرب يشيد بدور الإعلام العماني في التوعية بمخاطر إعصار مكونو    تفاصيل الهجوم على موقع في "دير الزور" ومقتل 4 عسكريين روس    شاهد.. أبو تريكة يوجه رسالة إلى إدارة الأهلي بسبب تركي آل الشيخ    مصرع سيدتين وإصابة آخر في حادث إنقلاب ملاكى بالسويس    تفاصيل لقاء وزير التعليم ومحافظ شمال سيناء    من الإسماعلية إلى قنا.. 17 غريقًا بسبب حرارة الجو في العشرة الأوائل من رمضان    "سك على أخواتك" .. اختيار رواد المقاهي الشعبية بعد تصدر التريند على "تويتر"    شاهد.. بكاء وانهيار رانيا فريد شوقي في "رامز تحت الصفر"    الأمن الإيراني يهدد المحتجين: سنتصدى بكل حزم    اللواء علي حفظي: الجنود مسلمين وأقباطا رفضوا الإفطار أثناء حرب العاشر من رمضان    ممدوح هاشم يقود "مونبيليه" للتتويج بدوري أبطال أوروبا لليد    كالديرون يؤكد سعادته للانضمام لصفوف الفيصلي السعودي    ضبط 108 حالات غش وإجراء 210 لجان خاصة في امتحانات جامعة المنصورة    نشاط السيسي في أسبوع (فيديو)    إزالة 20 فدانا أرز مخالف في الإسماعيلية (صور)    حالة طقس غدًا الإثنين 28-5-2018 بمحافظة الغربية    حبس عزت غنيم 15 يومًا على ذمة التحقيقات في قضية «التحرك الإعلامي»    المتهمون بقتل والد "طفل البامبرز": "ذهبنا لتأديبه فقط"    ضبط 7 آلاف لتر سولار مدعم وزيت طعام مجهول المصدر بالبحيرة    إسرائيل تبني جدارها البحري "الفريد" مع غزة    الجيش اليمني يفرض سيطرته على مناطق جديدة بغربي محافظة تعز    "الآثار المستردة" ترجح: القطع المهربة لإيطاليا نتيجة الحفر غير الشرعي    أول فانوس يدوي بولاية أوهايو الأمريكية.. العيال افتكروه تابوت    محمد رياض يكشف كواليس مشاركته بمسلسل"رحيم"    بالفيديو.. خالد الجندى: لو عاوز الناس تحبك زي محمد صلاح اعمل بالنصيحة دي    خالد الجندي: ما حدث لمحمد صلاح مؤامرة من اللوبي الصهيوني (فيديو)    محمد السويدي: لن نحول "دعم مصر" إلى حزب سياسي    مفتي الجمهورية: النبي كان يراعي بيئة وثقافة الآخرين    "البحوث الإسلامية" يعقد 2100 أمسية دينية خلال الثلث الأول من رمضان    الأرهر: المريض لا يجوز له الإفطار في هذه الحالة    تعرف على علاج الكسل في العبادة    توقيع اتفاق ميكنة معهد الأورام بجامعة أسيوط    «القومي للمرأة» يكرم السفيرة ميرفت التلاوي ويمنحها درع المجلس.. صور    الهاني سليمان: الحضري الأجدر بحراسة المنتخب في روسيا    الاتحاد: الأهلي وعدنا بالاستغناء عن الحناوي.. واقتربنا من سيسيه وكابوريا    جدول ترتيب دوري قطاعات القاهرة الكبري مواليد 2002    رنا خليل: على بدرخان نصحنى بتقديم الكوميديا    بالفيديو.. «متجمعين على الخير».. صدقة جارية من الفنانين لأحمد زكي    طريقة تحضير شوربة الحمص    رئيس سموحة يكشف كواليس مفاوضات الاهلي لضم عبد الله بكري    خبير اقتصادي: سنحقق اكتفاءً ذاتيا من الغاز خلال شهرين.. فيديو    18 سبتمبر.. انطلاق معرض البناء الدولي في مصر    رئيس وزراء البحريني : البحرين تتطلع لتقوية التعاون الاستراتيجي مع بريطانيا    "الخشت": 23 مليون جنيه لتركيب جهاز رنين مغناطيسي بمستشفى أبو الريش للأطفال    مسرحية "عرض تكليف" تعرض يومياً علي مسرح السلام    قيادي إخواني يعترف بفشل الجماعة في صناعة الإعلام    مد أجل الحكم على «بديع» وآخرين في «أحداث البحر الأعظم» ل29 يوليو    البورصة تخسر 168 مليون جنيه في ختام التعاملات    استئناف حركة قطارات المنيا بعد توقفها 3 ساعات    الخطيب يطالب وزير الرياضة بتشكيل لجنة مالية لحصر تبرعات تركي آل الشيخ للأهلي    جامعة طنطا تشارك بالمؤتمر الدولي للجمعية الأوروبية لأمراض وزراعة الكلى بالدنمارك    "الصحة" تحذر من تناول الأدوية بعد 6 أشهر من استعمالها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. سعد الدين الهلالي : لم أقل إن البيرة حلال .. بس قلت إن ده رأى أبو حنيفة !
نشر في بوابة الشباب يوم 06 - 01 - 2012

( البيرة مصنوعة من الشعير ، والخمر المصنوع من التمر، والنبيذ من غير العنب، فإنه يحرُم الكثير المسكر منه، أما القليل الذى لا يسكر فإن تناوله حلال، طالما أنه لا يسبب حالة من السكر وذهاب أو غياب العقل ) ..
هذه هي أراء الأستاذ الدكتور سعد الدين الهلالي أستاذ الفقه بجامعة الأزهر والتي قالها في حلقتين تلفزيونتين منفصلتين مع الاعلاميين عمرو أديب وعمرو الليثي ، وبسبب رأيه في الخمور قامت الدنيا وثار جدل كبير بين العلماء وفي السطور القليلة القادمة يوضح الدكتور الهلالي حقيقة الأمر في تصريحات خاصة لبوابة الشباب ..
في البداية .. ماهي قصة فتواك في تحليل الخمور ؟
في البداية هي ليست فتوي خاصة بي كما قال المدلسون والكذابون ، فما حدث هو أني تحدثت في رأي الامام أبو حنيفة ، وعموما الفتوي هي ما يؤمن به الانسان ويبيح بها لنفسه ولا يعرفها إلا صاحب الشأن ولايجوز أن ننسب فتوي الي أحد بدون أن يعلنها هو ، وأنا لم أعلن رأيي في هذا الموضوع ولكني قمت ببيان الرأي العلمي الذي يدرس في كتب العلم واضطررت لأن أعلن لأول مرة في تاريخي عن رأيي الشخصي وعن فتواي التي أدين أمام الله بها بعد كل هذه البلبلة والافتراء عن عمد أو عن خطأ ، وقلت أني أري بقناعة وايمان شخصي أن الخمر بكل أصنافها محرمة قليلها وكثيرها ومن أي مصدر العنب وغير العنب وفي كل زمان وفي كل مكان أدين عليه بالتحريم وهذا ما عليه أكثر الفقهاء والله قال ( اجتنبوه ) ولم يقل ابتعدوا عنه أي أنه حرم حتي الاقتراب منه والرسول قال صلي الله عليه وسلم ( كل مسكر خمر وكل خمر حرام ) وهناك قاعدة فقهية تقول سد الذرائع تلزم ترك بعض المباح من أجل الاطمئنان الي البعد عن الحرام
ولكن هذا الكلام يتناقض مع تصريحاتك التي أثارت الجدل ؟
لا ..لا يوجد اي تناقض فما حدث أني قلت رأي الامام أبو حنيفة وهي رأيه وفتواه وفتواي تلزمني ولا تلزم غيري فمن حق غيري أن تكون له فتواه مثلما أتمتع أنا بنفس الحرية التي أفتيت بها بدون قهر أو اجبار من أحد ولا بدافع خوف من شيخ سلفي أو غيره وهذا هو ايماني بالله وعقيدتي وللعلم هذا الرأي موجود في الكتب منذ ألاف السنين وأنا قلت انه من يؤخذ برأي أبو حنيفة عليه أن يعد نفسه ماذا سيقول لله غدا لأن كل شخص ألزمناه طائره في عنقه ولكن أنا مسئوليتي التنوير وأن أعرض للناس رأي كل الأئمة وعليه أن يختار مثلما يري
وبماذا تفسر كل هذا الهجوم اذا كان هذا الكلام موجود في الكتب منذ عشرات السنين ؟
منهجي هو منهج التنوير والتبصير ونقل أقوال الفقهاء الي الناس بما يبين الأقوال الفقهية المختلفة حتي يعذر بعضنا بعضا لأن الشخص اذا عرف الأراء المختلفة عذر أصحاب التصرفات المختلفة والعيب هنا في الاعلام وبعض الدعاة لأن الاعلام موجه ، فهو الذي وجه سنوات الي الاتحاد الاشتراكي ثم الحزب الوطني ، اذن الاعلام هو توجيه لحمل كل الناس علي رأي ولا يعطي للناس الحق في تفكير في أراء مختلفة ولما الاعلام يري فتوي أو رأي ينسبه لي رغم أنه منسوب في كل كتب الفقه إلي أبو حنيفة ، فهم يريدون من هذا الشخص الذي يستعرض كل أراء الفقهاء أن يموت أو ينتهي حتي يظل عصر الظلام والرأي الواحد وهنا بعض الدعاة من غير الأزهريين حريصين علي أن يحملوا الناس علي كلمة واحدة تأتيهم من خارج مصر مثل حمل الفتيات علي ارتداء النقاب وحمل الشباب علي تربية اللحية والاهتمام بالشكليات والدين ليس كذلك وهم يعرفون هذا جيدا .
وما هي ردود الأفعال التي واجهتها بنفسك بعد هذه الحلقات ؟
أنا لا أهتم بهذه الأراء وعموما الغيبة والكذب والافتراء محرم وهم عملوا حلقات في قناة الناس يغتابوا في سيرتي وينسبوا الي أقوال لم أقلها وهم يعلمون هذا جيدا ويعملون علي تشويه صورتي وللعلم أنا جاءت لي رسالة علي الموبايل من شخص سلفي يقول لي أنت دينك مخنث ، وعموما كل ما أقول هو كلام أهل العلم والذي يقيم كلامي هم من يرغبون في معرفة الدين الاسلامي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.