الحسيني: مشروع قانون يمنع بيع الحيوانات في الأسواق الشعبية    4 أسباب وراء عدم تنفيذ بعض أهداف الاستراتيجية الأولى لمكافحة الفساد    مدير أمن كفر الشيخ يوزع بطاطين على الأكثر احتياجا بقسم ثان    متحدث الرئاسة: مصر قلب المنطقة في التجارة والاستثمار    تواصل تصعيد الاحتلال الإسرائيلي في مناطق متفرقة من الضفة الغربية    البشير أول زعيم عربي يزور سوريا منذ 2011 (صور)    تدشين المجموعة البرلمانية للصداقة الجزائرية الصينية    ليفانتى ضد برشلونة.. البارسا يتقدم بثنائية سواريز وميسي فى الشوط الأول    مورينيو: لقد تعبت من مشاهدة روبرتسون لاعب ليفربول    فيديو| نابولي يخطف فوزا قاتلا من كالياري ويواصل مطاردة يوفنتوس    شاهد.. ريال مدريد يصل إلى الإمارات لخوض منافسات كأس العالم للأندية    بالصور.. الأقصر تحتفل بإعلانها عاصمة للقيم ل2019    منتخب اليد يكرر فوزه على البحرين استعدادا للمونديال    ضبط لحوم فاسدة خلال حملة في كفر الشيخ    نشرة حوادث الوفد... بلاغ للنائب العام بمحاكمة محافظ القاهرة.. وطبيب فيصل يصنع مشنقة لنفسه داخل شقته    امرأة فى دعوى نفقة : مش عاوز يصرف على بنته    وزيري : الاكتشاف الأثري الأخير من أهم 10 اكتشافات في العالم    محمد إمام يشكر أهالى الجمالية.. تعرف على السبب    السعودية تعلن انطلاق الدورة 33 من مهجان "الجنادرية" الخميس المقبل    مجدي الهواري يزيح الستار عن بوستر مسرحية هنيدي الجديدة    محمد منير يطرح أغنية لو باقي في عمري    مصطفي خاطر يهنئ محمد السبكي بعيد ميلاده    الأربعاء.. "الحفاظ على التراث المعماري" بالأعلى للثقافة    تصفيق حاد أثناء تكريم عبد الرحمن أبو زهرة من أيام قرطاج المسرحية    مستشار المفتي: السوشيال ميديا بعبع يحتضن الأطفال.. فيديو    وزير التعليم: المسح التجريبي يوضح مؤشرات الأنيميا والتقزم والسمنة في المدارس    محافظ الغربية يتابع المسح الطبي للأنيميا والسمنة والتقزم للطلاب    اجتماع بشأن الاستعداد للانتخابات البرلمانية التكميلية في العريش    البنك الدولي: الآن أفضل وقت لإغلاق مناجم الفحم والتحول للطاقة المتجددة    أحمد موسى: الجيش التركي سيحتل قطر يوم عيد ميلاد أبو الفصاد.. فيديو    غدا.. محاكمة 6 متهمين في قضية ضرب كمين المنوات    «السكك الحديدية» تكشف تفاصيل خطة تطوير الهيئة خلال الفترة المقبلة    بالصور.. حملة للكشف عن فيروس "سي" ب"تمريض عين شمس"    غرق طفل في ترعة «التبطين» أثناء اللعب بالبحيرة    بسبب شرب المخدرات.. يلفظ أنفاسه الأخيرة وصديقه يلقي بجثته في الشارع    الخطيب: الأهلي درس عددا كبيرا من السير الذاتية قبل التعاقد مع لاسارتي    "الصحة": نقدم وسائل متقدمة لمساعدة المواطنين على تنظيم الأسرة    عدلي حسين: الوفد سيقود الحياة السياسية في مصر خلال الفترة المقبلة    «فيينا» اعتبرت شارة«رابعة» إرهابية قبل زيارة«السيسي»    منسق صندوق العشوائيات: 8 مشروعات جاهزة للافتتاح خلال أيام    خالد الجندي يوضح الطرق العشر للهروب من تجديد الخطاب الديني    السيسي يزور الكلية الحربية.. ويشارك الطلبة تدريبات الصباح    غدا..ثلاث محاضرات بمعهد محاماة الإسكندرية    تأجيل محاكمة 40 متهمًا في قضية «الإتجار بالبشر» ل30 ديسمبر    كفارة يمين الحلف.. فيديو    «منظمي الرحلات السياحية في روسيا»: استئناف الطيران العارض لمصر مارس المقبل    متحدو الاعاقة بسيناء يحققون مراكز متقدمة فى مسابقة الحلم المصرى    وزير الكهرباء عن خفض كادر موظفي القطاع: "علينا أن نتحمل"    مدحت شلبي يقدم مراسم قرعة دور ال 8 بكأس زايد للأندية العربية في أبو ظبي    «التموين»: لم يتم حذف أي مواطن عشوائيا من البطاقات    ننشر اعترافات المتهمين في سرقة السيارات بالتجمع الخامس أمام النيابة    أمين الفتوى يكشف حقيقة عدم قبول صلاة شارب الخمر    هكذا رد وزير التعليم على خبر إلغاء الصف الثالث الثانوي    لحظة وصول الرئيس السيسي مقر إقامته بالنمسا.. فيديو    «الإفتاء» ترد على أكاذيب تيارات التشدد في وصف أوطاننا بأنها مجتمعات جاهلية    محافظ المنيا يتابع أعمال تطوير مستشفى بني مزار العام بتكلفة 300 مليون جنيه    وزير التعليم: توعية الطلاب بمخاطر السمنة من خلال الأنشطة    صحيفة إسرائيلية: العقاب الجماعي قد يفاقم الصراع مع الفلسطينيين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. سعد الدين الهلالي : لم أقل إن البيرة حلال .. بس قلت إن ده رأى أبو حنيفة !
نشر في بوابة الشباب يوم 06 - 01 - 2012

( البيرة مصنوعة من الشعير ، والخمر المصنوع من التمر، والنبيذ من غير العنب، فإنه يحرُم الكثير المسكر منه، أما القليل الذى لا يسكر فإن تناوله حلال، طالما أنه لا يسبب حالة من السكر وذهاب أو غياب العقل ) ..
هذه هي أراء الأستاذ الدكتور سعد الدين الهلالي أستاذ الفقه بجامعة الأزهر والتي قالها في حلقتين تلفزيونتين منفصلتين مع الاعلاميين عمرو أديب وعمرو الليثي ، وبسبب رأيه في الخمور قامت الدنيا وثار جدل كبير بين العلماء وفي السطور القليلة القادمة يوضح الدكتور الهلالي حقيقة الأمر في تصريحات خاصة لبوابة الشباب ..
في البداية .. ماهي قصة فتواك في تحليل الخمور ؟
في البداية هي ليست فتوي خاصة بي كما قال المدلسون والكذابون ، فما حدث هو أني تحدثت في رأي الامام أبو حنيفة ، وعموما الفتوي هي ما يؤمن به الانسان ويبيح بها لنفسه ولا يعرفها إلا صاحب الشأن ولايجوز أن ننسب فتوي الي أحد بدون أن يعلنها هو ، وأنا لم أعلن رأيي في هذا الموضوع ولكني قمت ببيان الرأي العلمي الذي يدرس في كتب العلم واضطررت لأن أعلن لأول مرة في تاريخي عن رأيي الشخصي وعن فتواي التي أدين أمام الله بها بعد كل هذه البلبلة والافتراء عن عمد أو عن خطأ ، وقلت أني أري بقناعة وايمان شخصي أن الخمر بكل أصنافها محرمة قليلها وكثيرها ومن أي مصدر العنب وغير العنب وفي كل زمان وفي كل مكان أدين عليه بالتحريم وهذا ما عليه أكثر الفقهاء والله قال ( اجتنبوه ) ولم يقل ابتعدوا عنه أي أنه حرم حتي الاقتراب منه والرسول قال صلي الله عليه وسلم ( كل مسكر خمر وكل خمر حرام ) وهناك قاعدة فقهية تقول سد الذرائع تلزم ترك بعض المباح من أجل الاطمئنان الي البعد عن الحرام
ولكن هذا الكلام يتناقض مع تصريحاتك التي أثارت الجدل ؟
لا ..لا يوجد اي تناقض فما حدث أني قلت رأي الامام أبو حنيفة وهي رأيه وفتواه وفتواي تلزمني ولا تلزم غيري فمن حق غيري أن تكون له فتواه مثلما أتمتع أنا بنفس الحرية التي أفتيت بها بدون قهر أو اجبار من أحد ولا بدافع خوف من شيخ سلفي أو غيره وهذا هو ايماني بالله وعقيدتي وللعلم هذا الرأي موجود في الكتب منذ ألاف السنين وأنا قلت انه من يؤخذ برأي أبو حنيفة عليه أن يعد نفسه ماذا سيقول لله غدا لأن كل شخص ألزمناه طائره في عنقه ولكن أنا مسئوليتي التنوير وأن أعرض للناس رأي كل الأئمة وعليه أن يختار مثلما يري
وبماذا تفسر كل هذا الهجوم اذا كان هذا الكلام موجود في الكتب منذ عشرات السنين ؟
منهجي هو منهج التنوير والتبصير ونقل أقوال الفقهاء الي الناس بما يبين الأقوال الفقهية المختلفة حتي يعذر بعضنا بعضا لأن الشخص اذا عرف الأراء المختلفة عذر أصحاب التصرفات المختلفة والعيب هنا في الاعلام وبعض الدعاة لأن الاعلام موجه ، فهو الذي وجه سنوات الي الاتحاد الاشتراكي ثم الحزب الوطني ، اذن الاعلام هو توجيه لحمل كل الناس علي رأي ولا يعطي للناس الحق في تفكير في أراء مختلفة ولما الاعلام يري فتوي أو رأي ينسبه لي رغم أنه منسوب في كل كتب الفقه إلي أبو حنيفة ، فهم يريدون من هذا الشخص الذي يستعرض كل أراء الفقهاء أن يموت أو ينتهي حتي يظل عصر الظلام والرأي الواحد وهنا بعض الدعاة من غير الأزهريين حريصين علي أن يحملوا الناس علي كلمة واحدة تأتيهم من خارج مصر مثل حمل الفتيات علي ارتداء النقاب وحمل الشباب علي تربية اللحية والاهتمام بالشكليات والدين ليس كذلك وهم يعرفون هذا جيدا .
وما هي ردود الأفعال التي واجهتها بنفسك بعد هذه الحلقات ؟
أنا لا أهتم بهذه الأراء وعموما الغيبة والكذب والافتراء محرم وهم عملوا حلقات في قناة الناس يغتابوا في سيرتي وينسبوا الي أقوال لم أقلها وهم يعلمون هذا جيدا ويعملون علي تشويه صورتي وللعلم أنا جاءت لي رسالة علي الموبايل من شخص سلفي يقول لي أنت دينك مخنث ، وعموما كل ما أقول هو كلام أهل العلم والذي يقيم كلامي هم من يرغبون في معرفة الدين الاسلامي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.