المرصد السوري: غارات جوية على الغوطة الشرقية بعد دقائق من قرار مجلس الأمن    "حلوان" تشارك بأسبوع شباب الجامعات الأول ل"متحدي الإعاقة"    يوم رئاسي مكثف.. السيسي يستقبل وفد الطائفة الإنجيلية الأمريكية.. يؤكد نحرص على إعلاء مبادئ المواطنة.. يكلف بسرعة دراسة وضع الشركات المتعثرة.. والاستعانة بالشباب المؤهل    المتحدث باسم الري: مؤتمر «مصر تستطيع» احتفالية كبيرة للمصريين في الداخل والخارج    عمرو أديب: الرسوم الإضافية لراغبي تكرار العمرة لن تذهب لتحيا مصر    تفاصيل مشروعات العاصمة الإدارية بموازنة «المجتمعات العمرانية» الجديدة    وزير التخطيط : «الدولة مش هتعين حد»    أبو شقة: نعكف على الاستقرار لشكل لوجو حملة السيسي    الجيش اليمني يكبد الحوثيين خسائر فادحة في البيضاء وتعز    مختار مختار يعاتب لاعبي الأهلي لغياب الروح الرياضية ويلوم الحكم    وزيرة التضامن تنعي ضحايا حادث أتوبيس الإسكندرية.. وتوجه فرق الإغاثة بالدعم    رفض استشكال حبس شاب في قضية تجمهر ب«طلعت حرب»    العناية الإلهية تنقذ أسرة بعد انهيار منزل بالمنيا    شاهد.. 40 مومياء بمقبرة مكتشفة بالمنيا    الدب الفضي لبرلينالة من نصيب فيلم بولندي    رانيا يوسف تنتهي من «كأنه امبارح» نهاية الأسبوع    بالتفاصيل.. فضائح جنسية ل3 مذيعات مصريات    9 علامات تنذرك بضرورة إنهاء علاقتك العاطفية    صناع "فوتوكوبي" يكشفون كواليس العمل في ندوة ب"الكاثوليكي للسينما" (صور)    60 صورة تلخص قصة حب ناهد السباعي وخطيبها محمد عبدربه    وزير الأوقاف: إطعام الفقير ومساعدة الدولة أفضل 100 مرة من العمرة    فحص 123 ألفًا و500 مواطن للكشف عن فيروس سي    وزير التموين: نستهدف إنشاء 12 منطقة لوجستية جديدة    1.2 مليار جنيه أرباح "التشييد والبناء"    شاهد.. رسالة "شعبان عبدالرحيم" للمصريين عن انتخابات الرئاسة    متحدث التربية والتعليم ل"صوت الأمة": لجنة للتحقيق في واقعة بتر اصبع تلميذ مدرسة الهرم وتعويض والده    بسبب سوء الأحوال الجوية إصابة 5 أشخاص.. بالمنيا    حرامية سيارة النظافة أمام جنايات الإسماعيلية اليوم    التصوير ممنوع.. 10 تحذيرات للفائزين بحج القرعة    تدمير مخزن أسلحة للميليشيات بصنعاء    إحالة طبيب بمستشفى الإسماعيلية العام للمحاكمة بسبب «الإهمال»    قبرص تحتج لدى الأمم المتحدة على انتهاكات تركيا لمجالها الجوي    روسيا تدعو مسؤولا أمريكيا لزيارتها لبحث ملف كوريا الشمالية    الأعلى للثقافة يناقش "دور الفن في مواجهة الإرهاب"    تدشين حملة «إرادة جيل» للشباب.. الثلاثاء    "جمعة": الأجانب المسلمين يصلون التراويح بالقرآن ولا يعلمون العربية    خالد الجندي: المرأة مُدللة من الله وأصل البركة في المجتمع    أحمد الشناوي يقترب من الانتقال للدوري السعودي    خبير عسكرى: البحرية المصرية لها شهرة عالمية    "ميسي" يشيد بنجاح مصر في برنامج علاج ڤيروس سي    في حفل إطلاق مبادرة "عنيك في عنينا".. والي تشيد بدور المجتمع المدني (فيديو)    قطار بهتيم يعبر محطة قويسنا وبنها يحسم ديربي القليوبية    محللون: خفض أسعار الفائدة ينعش أرباح البنوك تدريجيا مع الإقبال على القروض    مباحث البحيرة تكثف جهودها لكشف هوية غريق بترعة المحمودية    المتحدث باسم الخارجية ينشر صور استقبال سامح شكرى لوفد غرفة التجارة الأمريكية    30 سفينة إجمالي الحركة في موانئ بورسعيد اليوم    محدّث مباشر - ليفربول (0) وست هام (0) صلاح يضرب القائم مبكرا    أسعار الطوب اليوم السبت 24/2/2018 في محافظة قنا    غادة والي: المجتمع المدني يساهم في ثلث الجهود الصحية    مقتل 25 جنديا في هجوم لطالبان على قاعدة عسكرية بأفغانستان    عبدالهادي: الدفع بقطارين إضافيين بالخط الأول للمترو لتخفيف الزحام    28 أبريل.. الحكم في طعن يلزم شيخ الأزهر بتنقية كتاب صحيح البخاري    مرتجي: مشاركة في بطولة دبي بداية خطة طموحة للنهوض بقطاع الناشئين    "عمال طنطا" يكشف كواليس أهداف "سندبسط" ال21    إيفانكا ترامب تكشف عن مخالبها السياسية الحادة ضد كوريا الشمالية    سلطان بن سلمان: خادم الحرمين يحرص أن يرتبط أبناء الوطن بالقرآن الكريم    قطر على أعتاب الحرمان من مونديال 2022    مشاهدة مباراة الاهلي والفيحاء بث مباشر yalla shoot اليوم السبت 24-2-2018 في كأس خادم الحرمين الشريفين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. سعد الدين الهلالي : لم أقل إن البيرة حلال .. بس قلت إن ده رأى أبو حنيفة !
نشر في بوابة الشباب يوم 06 - 01 - 2012

( البيرة مصنوعة من الشعير ، والخمر المصنوع من التمر، والنبيذ من غير العنب، فإنه يحرُم الكثير المسكر منه، أما القليل الذى لا يسكر فإن تناوله حلال، طالما أنه لا يسبب حالة من السكر وذهاب أو غياب العقل ) ..
هذه هي أراء الأستاذ الدكتور سعد الدين الهلالي أستاذ الفقه بجامعة الأزهر والتي قالها في حلقتين تلفزيونتين منفصلتين مع الاعلاميين عمرو أديب وعمرو الليثي ، وبسبب رأيه في الخمور قامت الدنيا وثار جدل كبير بين العلماء وفي السطور القليلة القادمة يوضح الدكتور الهلالي حقيقة الأمر في تصريحات خاصة لبوابة الشباب ..
في البداية .. ماهي قصة فتواك في تحليل الخمور ؟
في البداية هي ليست فتوي خاصة بي كما قال المدلسون والكذابون ، فما حدث هو أني تحدثت في رأي الامام أبو حنيفة ، وعموما الفتوي هي ما يؤمن به الانسان ويبيح بها لنفسه ولا يعرفها إلا صاحب الشأن ولايجوز أن ننسب فتوي الي أحد بدون أن يعلنها هو ، وأنا لم أعلن رأيي في هذا الموضوع ولكني قمت ببيان الرأي العلمي الذي يدرس في كتب العلم واضطررت لأن أعلن لأول مرة في تاريخي عن رأيي الشخصي وعن فتواي التي أدين أمام الله بها بعد كل هذه البلبلة والافتراء عن عمد أو عن خطأ ، وقلت أني أري بقناعة وايمان شخصي أن الخمر بكل أصنافها محرمة قليلها وكثيرها ومن أي مصدر العنب وغير العنب وفي كل زمان وفي كل مكان أدين عليه بالتحريم وهذا ما عليه أكثر الفقهاء والله قال ( اجتنبوه ) ولم يقل ابتعدوا عنه أي أنه حرم حتي الاقتراب منه والرسول قال صلي الله عليه وسلم ( كل مسكر خمر وكل خمر حرام ) وهناك قاعدة فقهية تقول سد الذرائع تلزم ترك بعض المباح من أجل الاطمئنان الي البعد عن الحرام
ولكن هذا الكلام يتناقض مع تصريحاتك التي أثارت الجدل ؟
لا ..لا يوجد اي تناقض فما حدث أني قلت رأي الامام أبو حنيفة وهي رأيه وفتواه وفتواي تلزمني ولا تلزم غيري فمن حق غيري أن تكون له فتواه مثلما أتمتع أنا بنفس الحرية التي أفتيت بها بدون قهر أو اجبار من أحد ولا بدافع خوف من شيخ سلفي أو غيره وهذا هو ايماني بالله وعقيدتي وللعلم هذا الرأي موجود في الكتب منذ ألاف السنين وأنا قلت انه من يؤخذ برأي أبو حنيفة عليه أن يعد نفسه ماذا سيقول لله غدا لأن كل شخص ألزمناه طائره في عنقه ولكن أنا مسئوليتي التنوير وأن أعرض للناس رأي كل الأئمة وعليه أن يختار مثلما يري
وبماذا تفسر كل هذا الهجوم اذا كان هذا الكلام موجود في الكتب منذ عشرات السنين ؟
منهجي هو منهج التنوير والتبصير ونقل أقوال الفقهاء الي الناس بما يبين الأقوال الفقهية المختلفة حتي يعذر بعضنا بعضا لأن الشخص اذا عرف الأراء المختلفة عذر أصحاب التصرفات المختلفة والعيب هنا في الاعلام وبعض الدعاة لأن الاعلام موجه ، فهو الذي وجه سنوات الي الاتحاد الاشتراكي ثم الحزب الوطني ، اذن الاعلام هو توجيه لحمل كل الناس علي رأي ولا يعطي للناس الحق في تفكير في أراء مختلفة ولما الاعلام يري فتوي أو رأي ينسبه لي رغم أنه منسوب في كل كتب الفقه إلي أبو حنيفة ، فهم يريدون من هذا الشخص الذي يستعرض كل أراء الفقهاء أن يموت أو ينتهي حتي يظل عصر الظلام والرأي الواحد وهنا بعض الدعاة من غير الأزهريين حريصين علي أن يحملوا الناس علي كلمة واحدة تأتيهم من خارج مصر مثل حمل الفتيات علي ارتداء النقاب وحمل الشباب علي تربية اللحية والاهتمام بالشكليات والدين ليس كذلك وهم يعرفون هذا جيدا .
وما هي ردود الأفعال التي واجهتها بنفسك بعد هذه الحلقات ؟
أنا لا أهتم بهذه الأراء وعموما الغيبة والكذب والافتراء محرم وهم عملوا حلقات في قناة الناس يغتابوا في سيرتي وينسبوا الي أقوال لم أقلها وهم يعلمون هذا جيدا ويعملون علي تشويه صورتي وللعلم أنا جاءت لي رسالة علي الموبايل من شخص سلفي يقول لي أنت دينك مخنث ، وعموما كل ما أقول هو كلام أهل العلم والذي يقيم كلامي هم من يرغبون في معرفة الدين الاسلامي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.