وزير التعليم: نظام التعليم الجديد ليس تابلت وسلكا .. وامتحان أولى ثانوى تجربة    اعتقال “صحفية” كشفت جريمة اغتصاب وقتل “طالبة الأزهر”    الإمام الأكبر يؤكد استعداد الأزهر لزيادة المنح للطلاب الصوماليين    وزيرة البيئة: تحقيق التنمية المستدامة مسئولية مشتركة بين كافة الجهات    مصر تفوز بعضوية لجنة السياحة والاستدامة عن إقليم الشرق الأوسط    سوريا: قرار أمريكا بشأن الجولان اعتداء صارخ على سيادة أراضينا    على عهدة رئيس البرلمان: إصلاح وتحسين معاشات العاملين بالداخلية «دين فى رقبتي»    محافظ أسيوط يشيد بمشروع زراعة أسطح المنازل ويطالب الشباب بتبنى المشروع    بالفيديو .. مروحيات إسرائيلية تحلق في سماء غزة    أبو ظبي وأوزبكستان تشهدان مراسم تبادل اتفاقيات بين البلدين    العراق: تحذيرات أمريكية بقتل من يقترب من مقراتها فى بغداد    بريطانيا: الحكومة تعمل لتقليص اضطرابات “بريكست” بدون اتفاق    اللواء محمد عبد الواحد: الغرب استغل جماعات الإسلام السياسى لتحقيق أهدافه (3)    الاتحاد الأوروبي يقلل من شأن إعلان رومانيا النية لنقل سفارتها للقدس    نبأ سيء لريال مدريد.. كريستنسين: تشيلسي لن يبيع أي لاعب في الصيف    والد نيمار: بدأنا محادثاتنا مع باريس لتمديد عقده.. من الصعب رحيله الآن    شاهد.. منتخب السعودية يتقدم بثنائية على غينيا الاستوائية بالشوط الأول    لحل أزمة التكاتك بالمدن.. الدقهلية تشجع على استبدالها بسيارات فان 7 راكب    وزير التعليم: امتحان الأمس واليوم لاختبار نظام السيستم    حبس فتاة اشترت هاتفا محمولا بأموال مزورة    الشيخ علي خليل: الأزهر حريص على نشر ثقافة القراءة وقيم الحوار والتسامح    غدا.. ماجد المصري يكشف رحلته الفنية في "قهوة أشرف" | صور    أمانة النزهة تحتفل بتكريم الأم المثالية وأم الشهيد    خلال النسخة الأولى لملتقى الشباب العربى و الإفريقى .. الشباب يرسم مستقبل القارة السمراء    مصرع طفل وإصابة سيدتين فى حادث تصادم بالمنيا    محافظ الشرقية يعلن توفير شاشات لعرض مباريات البطولة الإفريقية بالمجان    «الحريري» يخضع لعملية «قسطرة قلب» في باريس    «ستاد الزمالك» برنامج تليفزيوني جديد للقلعة البيضاء عبر قناة «الرافدين»    جامعة الأزهر: سنقاضى كل من روج شائعة اختفاء طالبة أسيوط ومقتلها    بالصور .. الدقهلية تتصدر "100 مليون صحة" وتحقق 75 % من المستهدف    حبس المتهم بتحطيم غرفة القسطرة بمعهد القلب    بالفيديو.. الزمالك يهنئ أسطورته بالتأهل لأمم إفريقيا    المدير العام للإيسيسكو يدعو لمنح رئيسة وزراء نيوزيلاندا جائزة نوبل للسلام    السجن من 6 شهور إلى 5 سنوات ل8 معتقلين وبراءة 9 من الشرقية    نقابة الموسيقيين تكشف حقيقة منع شيرين عبد الوهاب من الغناء في الخارج    رجل يعول أحفاده.. هل يعفيه ذلك من زكاة ماله المفروضة؟    مباحث المرور تضبط مخزنًا للنماذج والطوابع والمعدات المحظور تداولها    ارتفاع جديد في أسعار الذهب    البرلمان يوافق مبدئيًا على الحساب الختامي لموازنة 20172018    العناني يعلن افتتاح مشروع تخفيض منسوب المياه الجوفية بمعبد كوم امبو    الملك سلمان يكرم أستاذا مصريا بجائزة الملك فيصل .. فيديو    «عبدالعال»: معاشات الشرطة في حاجة إلى إصلاح حقيقي    الأوليمبي يواصل تدريباته استعدادا لمواجهة كفر الشيخ بدوري القسم الثاني    رئيس "المرج": طالبنا سكان العقارات المخالفة بتقارير سلامة حفاظا عليهم    الأهلي يجهز وليد سليمان لرحلة جنوب إفريقيا    وزير الشباب والرياضة يحضر نهائي بطولة إفريقيا للطائرة بالأهلي    "الإفتاء" عن أزمة "طالبة أسيوط": ترويج الشائعات إثم شرعي    ختام فاعليات التدريب المصرى البريطانى المشترك " أحمس-1"    بالصورة .. الأجهزة الأمنية بالإسماعيلية تكشف غموض مقتل مالك مزرعة دواجن بالإسماعيلية    فحص 6.7 مليون طالب بمبادرة الرئيس للكشف المبكر عن الأنيميا والتقزم    جولة سياحية لضيوف المسابقة العالمية للقرآن الكريم بالأهرامات .. صور    6 يونيو انطلاق معسكر منتخب مصر لخوض منافسات الأمم الإفريقية    محافظ بني سويف ووزير الزراعة يفتتحان موسم زراعة القطن بمحطة سدس    وزير الآثار :الانتهاء من أعمال مشروع تخفيض منسوب المياه الجوفية بمعبد كوم امبو    جددي من وصفاتك واطبخي لعائلتك اللحم بالبرقوق الشهية واللذيذة    بالفيديو.. أبرزهم أدوات الحلاقة المختلطة والفيلر والبوتكس.. سبب عدوى "فيروس سي"    وكيل الأزهر يتفقد اختبارات مسابقة الأزهر العالمية للقرآن الكريم    “الإخوان” في ذكرى تأسيسها ال91: صامدون أمام الطغيان والنصر صبر ساعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سكون الجسد
نشر في أخبار السيارات يوم 19 - 01 - 2019

لطالما حمل الجسد الإنساني قدسية خاصة في كثير من المعتقدات والأديان، وكذلك المجتمعات والقبائل، التي اتخذت منه سجلا يؤرخ للعادات والتقاليد، إذ إن الجسد يحمل التاريخ الإنساني وجغرافيته، وقد كان هو دوما الوسيط الذي يحمل الروح سجنا أو محررا لها بالتجلي والتأمل، وقد كانت علاقة الإنسان بالجسد ملهما للأدباء والشعراء، وكذلك للفنانين في عشرات اللوحات بين التعري والتخفي وما يحمله كل منهما من دلالات ورمزية، ويعتبر فن الجسد من أقدم أنواع الفنون التي مارسها الإنسان من آلاف السنين في العديد من الحضارات والتي كانت بمثابة إشارة للحالة الاجتماعية والنسب والهوية للانتماء القبلي، قبل أن يتحول هذا الجسد نفسه لوسيط فني يحمل اللوحات بطرق مختلفة.
وربما لهذا السبب اختار الفنانان أشرف رضا وأيمن لطفي الجسد الإنساني وسيطا»‬ يحمل تجربتهما المشتركة التي حملت عنوان »سكون الجسد» وتم تقديمها في معرض اختتم مؤخرا بجاليري الزمالك، ولم تكن تلك الشراكة الفنية في حيز العرض المكاني كما هو معتاد بل شراكة علي المسطح الفني إذ جمعت تلك التجربة بين فوتوغرافيا أيمن لطفي ولوحات أشرف رضا.. تجربة بدأت منذ حوالي أربع سنوات حسبما ذكر د.أشرف رضا عقب عودته من روما حيث كان يشغل منصب رئيس الأكاديمية المصرية هناك إذ يقول: بدأت الفكرة مع أوائل تجربتي في التجريدية المصرية والتي عملت عليها عقب عودتي من روما والتي لعبت دورًا هامًا في تأكيد الهوية الفنية المصرية، حيث تشبعت بكل ملامح التراث والموروث المصري تاريخيًا وجغرافيًا علي محوري الشكل والمضمون بالأسلوب التجريدي بعيدا عن التجريدات العالمية، والتي تزامنت أيضا مع إطلاق الفنان أيمن لطفي مجموعة الفوتوغرافية التجريبية والتي تناولت الأحداث الاجتماعية والإنسانية للمجتمع، المحيط بنا بالإسلوب المفاهيمي. ومن هنا بدأت فكرة التعاون الفني بمزج التجربتين معا، ونجحت بالفعل وركزنا عليها ونتج عنها ما يقرب من 50 عملا فنيا حديثا بتوقيعنا معًا جنبًا الي جنب.. وهو ما أردنا أن نبعث برسالة لشباب الفنانين عن كيفية تكوين فريق عمل، وأهمية أن تكون المشاريع الفنية المشتركة قائمة علي الوعي والتفاهم.
تجربة ليست بسيطة حسبما وصفها الفنان أيمن لطفي إذ يقول: مزج عملين فنيين معا لم يكن أمرا بسيطا، إذ احتاج فكرا فنيا وتكنيكا متقنا.. فلوحات الفنان أشرف رضا تتسم بالجمع بين الخطوط الهندسية والحروف العربية والأيقونات والرموز منها ما هو شعبي وإسلامي وغير ذلك، إضافة إلي مجموعة لونية صعب جمعها في لوحة واحدة حيث تضم الألوان الباردة والساخنة في نفس اللوحة فنجد اللون الأزرق والأخضر من ناحية والأصفر والأحمر ويفصل بينهما الخطوط السوداء..وعند دمج هذه الألوان والخطوط الهندسية علي جسد إنساني بانحناءته وتقاطعات الأيدي فإنها تطرح تحديا فهو أمر يحتاج الي توازن فني للحفاظ علي اللوحة الأصلية للفنان أشرف رضا.
وقد تنوعت الأعمال المقدمة بين البورتريه والبطولات الفردية والثنائيات وكذلك توظيف أجزاء مختلفة من الجسد الإنساني بشكل ملهم، حيث يقول لطفي عن صعوبة ذلك: كان هناك تحديات يفرضها كل عمل ومن أبرزها هي استحالة وضع الرسومات الهندسية علي الوجه في الأعمال التي تضم »‬بورتريه»، فلجأت لإضافة لمسات لونية خفيفة لتربطها باللوحة التي تم دمجها مع الجسد وأظن أن أسلوبي في الاضاءة الأحادية مع الخلفيات السوداء أثري الأعمال الفنية التي تفيد المفهوم، والجميل أنه عند مشاهدة العمل النهائي يمكن للمتلقي أن يجد فيه أسلوبي وأسلوب الفنان أشرف رضا في تكوين جمالي متساو يظهر كلا من أسلوبينا علي حدة ومجتمعا في ذات الوقت.
وعن اختيار مفهوم "سكون الجسد" رغم أن كثير من اللقطات خرجت في لحظة تجميد للحركة أثناء أداء رقصة وهي عادة لحظات لا تتعدي ثانية أو جزءا منها, يقول الفنان أيمن لطفي: سكون الجسد هي الحالة التي يتخذها الإنسان للانفصال عما حوله من أحداث تؤثر علي نفسيته بالسلب..فهي حالة من الاختلاء بالنفس أو اختباء الجسد داخل الروح الصافية بمعني آخر التطهر من كل شرور العالم وبما أنه بعد كل سكون نجد حركة.. فالحركة هنا ما هي إلا لحظات انطلاق الجسد بحرية بحركات متناغمة ومتحررة في الهواء في اتجاه حرية النفس والروح والجسد.
ولطالما اهتم الفنان أيمن لطفي بالفوتوغرافيا المفاهيمية والتجريبية إذ تحمل معارضه السابقة مفاهيم وقضايا تمس المجتمع وتناقش القضايا العالمية التي تمس الإنسان نذكر منها "الزائر"، و"المزدوج"، "اللعبة"، و"البحث عن الخلاص" و"التطهر" و"ولا حاجة خالص" و"المتخفي"، وآخرهم الشريان وكان الإنسان هو البطل الرئيس في معظمها.
كذلك لم تكن تلك المرة الأولي التي يقدم فيها الفنان أشرف رضا لوحاته علي وسيط خارج المسطح التقليدي إذ أنه سبق وأن قدم أعماله علي الأثاث والأزياء وكذلك علي مجسمات كما حدث في الحمار في تجربة كارفان، أو علي مركب كما في تجربة البرلس، الأمر الذي علق عليه رضا قائلا: الفنان يميل للخروج من المسطح التقليدي، حيث تستفز المسطحات غير التقليدية الفنان ليخرج أسرار جديدة، إذ أتاحت لي تلك التجربة الأخيرة أن أري أبعادا جديدة للمفردات والخطوط والموتيفات، من خلال توظيفها علي وسيط مغاير خاصة حين يتعلق الأمر بالجسد الإنساني بالخطوط المنحنية والمساحات البارزة والغائرة.. وعن أقرب الأعمال لقلبه عقب انتهاء تلك التجربة يقول رضا : أقربها تلك الأجزاء غير واضحة الملامح والتي وظفت أجزاء من الجسم بحيث أعطت فرصة للمتلقي أن يفكر بما طرحته تلك الأعمال من غموض.
ولم يكتف الفنانان بعرض مجموعة الأعمال الملونة، بل حرصا أيضا علي تقديم مجموعة من الأعمال بالأبيض والأسود الأمر الذي تحدث عنه أيمن لطفي قائلا: الأبيض والأسود هو سحر الفوتوغرافيا والفنون الجميلة وهو أحيانا أصعب من الأعمال الملونة، ولذا كان لابد من تقديم هذه المجموعة التي أضافت جمالا بدرجتين لونيتين فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.