رئيس الوزراء يهنئ شيخ الأزهر بمناسبة المولد النبوى    الأسبوع المقبل.. ترقية 3 أساقفة لدرجة مطران و8 سيامات جديدة    شيخ الأزهر يتوجه إلى أبو ظبي للمشاركة في ملتقى تحالف الأديان    وزير الأوقاف: تكريم الرئيس للعلماء دعم كبير للفكر الوسطي    الذهب يواصل استقراره.. وعيار 18 ب526 جنيها    اليوم.. الملا يلتقي عددا من شركات البترول العالمية    بالفيديو.. تعرف على أسعار الخضروات والفاكهة    جهود أمنية لكشف إختفاء طالب بالمرحلة الإعدادية ب«أبو زعبل»    خبير استثمار دولي: قرار المركزي بتثبيت سعر الفائدة جاء عكس التوقعات    انطلاق فعاليات الأسبوع العربي للتنمية المستدامة في نسخته الثانية    العمارى: تولي السيسي رئاسة الاتحاد الأفريقي ستعطي دفعة لحل المشاكل بأفريقيا    شعاره “يجب أن تدفع”.. فهل يفرط في الريالات مقابل “حق خاشقجي”؟    قبرص تحتج لدى الأمم المتحدة على انتهاكات الجيش التركي في المنطقة العازلة    وسائل إعلام إيرانية: وزير خارجية بريطانيا يصل إيران    كارتيرون يعقد محاضرة نظرية مع لاعبي الأهلي    رقم قياسى عربى غير مسبوق بالأمم الإفريقية المقبلة بالكاميرون 2019    مدرب الإسماعيلي: الأهلي لم يطلب ضم المحمدي ومتولي في يناير    غريب: رمضان صبحي يقوم بدور القائد مع المنتخب الأولمبي    تشاهدون اليوم.. ألمانيا تستضيف هولندا بدوري الأمم الأوروبية    مصرع وإصابة 17 في حادث مروع فى أسوان    تأكيدا لانفراد "الوطن".. "التعليم": امتحانات "أولى ثانوي" ورقية    ضبط 1954 مخالفة متنوعة في حملة مرورية بالجيزة    8 مؤثرات على الحركة المرورية الصباحية بشوارع القاهرة.. تعرف عليها    التعليم: امتحانات الترم الأول لأولى ثانوي ستكون ورقية هذا العام    حريق هائل داخل شقة سكنية في أبو النمرس    ضبط 600 قطعة و550 كيلو حلوى "المولد" مجهولة المصدر بالبحيرة    السينما والآثار    "شوقي": حزنت لما أصاب العلم وأحاول فهم ماذا حدث خلال ال50 سنة الماضية    صدمة غادة عادل وإنجي علي بعد بلوغهما سن الشيخوخة.. فيديو وصور    رئيس الهيئة الزراعية: 14 دولة أجنبية تشارك في مهرجان الزهراء للخيول.. فيديو    "نائبة المحافظين" تتابع تركيب جهاز العلاج الإشعاعى لمرضى الأورام    هالة زايد: "فرنسا شريك استراتيجي لمصر في مجال الصحة"    اكتشاف إصابة 117 ألف مواطن ب«مضادات فيروس سي» بالبحيرة    انطلاق المؤتمر الأفريقي الثالث لعلاج الفيروسات الكبدية    استقرار أسعار الذهب المحلية في بداية تعاملات الإثنين 19 نوفمبر    الكويت: القمة الخليجية في الرياض بحضور كل دول مجلس التعاون    وزير الخارجية البريطاني يصل إلى طهران لإجراء محادثات مع نظيره الإيراني    المخرج طارق العريان يبدأ تصوير «ولاد رزق 2» في ديسمبر المقبل    تجربة "الواقع الافتراضى" في مهرجان القاهرة السينمائى    معلومات لا تعرفها عن الصحفى الذى فضح ترامب أمام العالم    امير مرتضى منصور يتحدث عن صفقات الزمالك الشتوية ومصير فتحى ومدبولى والنقاز واحداد    اليوم.. "الخطيب" يخضع لعملية جراحية بألمانيا    بدء الحجز بمشروع جنة للإسكان الفاخر Online    علماء صينيون يخترعون جهازا لقياس نسبة السكر في الدم عبر إشارات ضوئية    "المرور": إغلاق طريق "مصر - الإسكندرية" الصحراوي حتى انتهاء الشبورة    بالأرقام.. خسائر الاحتلال الصهيوني خلال الأسبوع الأخير    أجيري يطلب توقف الدوري أسبوعين قبل كأس الأمم الأفريقية    الخبر التالى:    أمينة خليل: عندى كرش بخبيه فى اللقاءات التليفزيونية .. فيديو    محافظ جنوب سيناء يكرم 529 من حفظة القرآن الكريم    جامعة بني سويف تدشن «مجلس الطلبة» لرؤساء اتحادات الكليات    حساسين: اتقدم بطلب إحاطة للبرلمان بشأن مهرجان المبدعات العرب    متحدث النواب يكشف سبب تراجع شعبية البرلمان.. فيديو    فى الغربية: 14 مرشحا بدائرة زفتى    كلمة حق    وجهة نظر    وكيل «تعليم كفر الشيخ» ترد على واقعة احتفال «حضانة» بالمولد النبوي بالخناجر والسيوف    الأسوة الحسنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجل وامرأة .. وثالثهما قتيل!
نشر في أخبار السيارات يوم 12 - 09 - 2018

امرأة خائنة وصديق خائن ، اجتمعا علي فراش الشيطان واتفقا على استكمال طريق الشر حتى النهاية.
الاولى خانت زوجها الذي لم يسئ اليها وكل خطأه انه تزوج امرأة ساقطة فرطت في عرضه ثم تآمرت على حياته لتسلبه عمره بعد أن سلبته شرفه ، والثاني خان الصداقة وتنكر للرجل الذي فتح له بيته .
الزوجة وعشيقها يستحقان لقب "تلاميذ إبليس" وظنا انهما سينعمان بحياتهما بعد إزاحة الزوج المسكين وولكنهما سقطا ليدفعا ثمن جريمتهما المزدوجة .. الخيانة والقتل
رجل في العقد الرابع من عمره يقف أمام مكتب رئيس مباحث الجيزة وهو يحاول أن يلتقط أنفاسه بالعافية وبعد أن أذن له رئيس المباحث بالدخول تحدث وهو مرتعش الجسد قائلا : الحقني يا بيه في جثة راجل تحت الكوبري، على الفور ذهب رئيس المباحث ومعاونوه إلى مكان الجثة وبإجراء المعاينة المبدئية لرئيس المباحث تبين أن الجثة لرجل في منتصف العقد الثالث مصاب بعدة طعنات وبه آثار خنق من ناحية الرقبة وضرب مبرح وملفوف في بطانية حمراء اللون، على الفور قام رئيس المباحث بإخطار اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة الذي أمر بتشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث والقبض على المتهمين.
وبإجراء التحريات بمكان الواقعة وبمناقشة شهود العيان تبين أن "تروسيكل" بدون لوحات معدنية يقوده رجل ومعه سيدة قاما بإلقاء البطانية في ساعة متأخرة من الليل وفرا هاربين، وبتفتيش الجثة عثر بداخلها على بطاقة شخصية وقتها طلب رئيس المباحث من معاونيه إبلاغ أهليته وبالذهاب الى منزل المجني عليه وبإبلاغ زوجته لم تتأثر كثيراً مما جعل معاوني المباحث يشكون في الأمر، وقتها بدأت تحريات المباحث حول الزوجة لمعرفة القصة الحقيقية وبسؤال شهود العيان تبين أن أحد أصدقاء المجني عليه كان دائم التردد على المنزل أثناء غياب الزوج وعدم وجوده من هنا بدأت خيوط القضية تظهر أنه يوجد عشيق للزوجة ومن الممكن أن يكون هو والزوجة وراء قتل الزوج، وبعمل تحريات عن "محمد" صديق الزوج تبين أنه متزوج ويقيم بمنزل عائلته بجانب أنه مشهور عنه تعدد علاقاته النسائية، وتبين أن أمرأة ظهرت فجأة وأقامت بمنزل عائلته، حيث ادعيا أنها أرمله وأعلنا زواجهما عرفياً، وان أوصافها تشبه زوجة المجني عليه، هنا اكتملت جميع الخيوط بيد فريق المباحث الذي قام على الفور بإلقاء القبض عليهما، وبمواجهتهما أنكرا التهمة، وبالضغط عليهم بدأت تنهار الزوجة بالاعتراف قائلة : تزوجت من زوجي وكنا نعيش سعداء الى أن بدأ عمله يشغله حتى أنه كان يهملني وكنت أحتاج الى حضن وسند مثل أي أمرأة.
وبعد فترة تردد "محمد" صديق زوجي على المنزل للجلوس مع زوجي في المنزل الى أنه في يوم جاء في عدم وجود زوجي فسمحت له بالدخول وجلست معه حتى يأتي زوجي فمن هنا بدأت أتعرف عليه أكثر وخصوصاُ أني كنت في حاجة للحديث معه وهو أيضا بدأ يسمع مني ووعدني انه سوف يعطيني الأمان الذي افتقدته مع زوجي حتي جاء يوم وبدأت انجذب له كبديل عن زوجي ووقعت في حبه ، حتى جاء يوم وطلب مني "محمد" زيارته في منزله لممارسة الرذيلة معه وقتها رفضت بشدة بحجه أن ما افعله خيانة لكن مع إلحاحه وافقت لكن على أن يأتي هو الى شقتي، فاستجاب لطلبي وجاء إلي أثناء تواجد زوجي بعمله ومارست معه الجنس ومن وقتها اعتبرته زوجي لدرجة انه عوضني عن حياة الشقاء التي عشتها مع زوجي، وفي يوم اتفقنا سوياً على ضرورة التخلص من زوجي حتى نتمكن من الزواج رسمي، ونقيم سوياً دون أي شبهات، فاتفقنا على يوم وعلى المعاد المحدد اتصلت بعشيقي وحددت له موعد للحضور لقتل زوجي، حيث انتهزت فرصة نوم زوجي وطلبت من عشيقي سرعة الحضور، وفور وصوله فتحت له باب الشقة، حيث انقض على زوجي أثناء نومه وسدد له عدة طعنات حتى تأكد من مفارقته الحياة، ليستكمل "محمد" بعدها جلسنا نفكر في كيفية التخلص من الجثة فاستعنت بأحد أصدقائي الذي حضر ومعه "تروسيكل" ونقلنا الجثة إلى أسفل الكوبري لتضليل الأجهزة الأمنية، لكن نسينا أن نأخذ جميع متعلقاته الشخصية، وتم تحرير محضر بالوقعة وإخطار اللواء إبراهيم الديب مدير مباحث الجيزة واللواء مصطفى شحاتة مدير أمن الجيزة، واخطار النيابة لتتولى التحقيقات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.