بالصور.. ختام زيارة رؤساء المحاكم الدستورية العليا لشرم الشيخ    12 نتيجة إيجابية حققتها زيارة الفريق «مميش» لروسيا    اشتباكات مع الجيش الفنزويلي بعد منعه دخول مساعدات إنسانية للبلاد    الكاتب الهولندي يوريس لونديك: مصر آمنة وبلدي الثاني    صور.. أجمل الفنادق حول العالم للنوم تحت النجوم مباشرة    استنفار بالقوات العراقية لمواجهة أية تداعيات على الحدود مع سوريا    تراجع مؤشرات الأسهم اليابانية في الجلسة الصباحية    أزمة غذاء تضرب كوريا الشمالية    جوجل يحتفل بالذكرى ال 57 لميلاد ستيف إروين خبير الطبيعة.. أبرز محطات حياته    بريكسيت: توقع انضمام المزيد من نواب العمال والمحافظين إلى المستقلين    وزيرة السياحة تنظم جولة للوفود الأفارقة في معبد أبوسمبل    خال شهيد "الدرب الأحمر": "أتمنى أرجع الجيش تاني فداء لمصر"    شاهد.. تركي آل الشيخ يدرس تجميد نشاط "بيراميدز" وتصفيته    ٩ فوائد لطرح وزارة المالية للسندات الدولية بالأسواق    الأهلي نيوز : عاجل ..تركي يقرر تجميد نشاط بيراميدز بسبب فيديو تاريخي    شاهد.. نيللي كريم: "والدتي جالها جلطة وأنا بصور مسلسل سجن النسا"    وكالة الفضاء الروسية: القمر المصري "إيجبت سات" يعمل بانتظام    إسلام محارب يهنئ أيمن أشرف على مولودته فاطمة    رئيس الوزراء يوجه تحذير شديد اللهجة لهؤلاء    البيت الأبيض: واشنطن تعتزم وضع قوة لحفظ السلام من 200 جندى بسوريا بعد الانسحاب    تحويلات مرورية بشارع جامعة الدول لمدة 3 أعوام    ذئب يهاجم أسرة كاملة بقنا    نجم الأهلي: الزمالك لم يتعرض إلى كبوة والمنافسة على الدوري شرسة    فيديو| تامر بجاتو: رحلت عن مصر بعد ترك الأهلي    فيديو| تعرف على حقيقة تولي حسام حسن تدريب سموحة    شاهد.. منى الشاذلي عن هدية "ويزو" وزوجها: "ياخوفي من مسرح مصر"    وزيرة الصحة تشارك في احتفالية جائزة مكرم مهنى للإبداع العلمي بالمركز الثقافي القبطي    "بنك ناصر": دعم تدريب الشباب من اهتماماتنا.. وبدأ قبل "وظيفة تك"    تعرف على المتأهلين لدور ال16 بالدوري الأوروبي    شاهد.. جورج قرداحي يرتل آيات قرآنية على الهواء    تعرف علي ترتيب المجموعة الثالثة "بحري" بدوري القسم الثاني    شخبطة 2    تونس تترقب نحو 6 آلاف ضيف في القمة العربية بينهم ألف سعودي    هشام بركات «محامى الشعب» انتصر على الإرهاب (بروفايل)    مايا مرسي: المرأة دائما كانت حاضرة وبقوة منذ البداية في صناعة السينما المصرية    بالفيديو .. ضبط 4 ببورسعيد لقيامهم بالإتجار بالنقد وبحوزتهم أكثر من 2 مليون جنيه وعملات أجنبية    شاهد| زوجة مصري محتجز باليمن تستغيث بوزارة الخارجية    صحة الغربية تنهي استعداداتها للحملة القومية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال    أيًا كان برجك.. تعرف على حظك اليوم الجمعة 22 فبراير 2019    ضبط 27 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    نصائح للتغلب على أسباب النسيان.. ذاكرة السمكة فى "كلام أراجوز"    الوقف الخيرى.. من يطلق سراحه؟!    المفاجأة القاسية    برلماني يكشف حقيقة زيادة أسعار فواتير الكهرباء    أعمال يسيرة تقود للجنة (2)    من قلبى:    معا ضد الإرهاب    نظام إلكترونى متكامل بمدارس النيل    القصاص لبناء الوطن    تقزم وأنيميا وسمنة.. لماذا؟    السمنة اختيارك والرشاقة قرارك.. د. طارق شوقى شكرًا!    علاج السرطان بالخلايا المناعية فقط    وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهم .. أهالى الإرهابيين يعترفون بتورط أبنائهم فى جريمة اغتيال النائب العام    نجمات تربعن على عرش القلوب    إمبراطورية العار    تكتل «المزايدين».. التفكك والانقسامات والانسحابات تبعثر «25-30»    عمال مدن القناة صفًا واحدًا دعمًا للتعديلات الدستورية    «ودتونا فى ستين داهية ودستم علينا بالجزم»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجل وامرأة .. وثالثهما قتيل!
نشر في أخبار السيارات يوم 12 - 09 - 2018

امرأة خائنة وصديق خائن ، اجتمعا علي فراش الشيطان واتفقا على استكمال طريق الشر حتى النهاية.
الاولى خانت زوجها الذي لم يسئ اليها وكل خطأه انه تزوج امرأة ساقطة فرطت في عرضه ثم تآمرت على حياته لتسلبه عمره بعد أن سلبته شرفه ، والثاني خان الصداقة وتنكر للرجل الذي فتح له بيته .
الزوجة وعشيقها يستحقان لقب "تلاميذ إبليس" وظنا انهما سينعمان بحياتهما بعد إزاحة الزوج المسكين وولكنهما سقطا ليدفعا ثمن جريمتهما المزدوجة .. الخيانة والقتل
رجل في العقد الرابع من عمره يقف أمام مكتب رئيس مباحث الجيزة وهو يحاول أن يلتقط أنفاسه بالعافية وبعد أن أذن له رئيس المباحث بالدخول تحدث وهو مرتعش الجسد قائلا : الحقني يا بيه في جثة راجل تحت الكوبري، على الفور ذهب رئيس المباحث ومعاونوه إلى مكان الجثة وبإجراء المعاينة المبدئية لرئيس المباحث تبين أن الجثة لرجل في منتصف العقد الثالث مصاب بعدة طعنات وبه آثار خنق من ناحية الرقبة وضرب مبرح وملفوف في بطانية حمراء اللون، على الفور قام رئيس المباحث بإخطار اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة الذي أمر بتشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث والقبض على المتهمين.
وبإجراء التحريات بمكان الواقعة وبمناقشة شهود العيان تبين أن "تروسيكل" بدون لوحات معدنية يقوده رجل ومعه سيدة قاما بإلقاء البطانية في ساعة متأخرة من الليل وفرا هاربين، وبتفتيش الجثة عثر بداخلها على بطاقة شخصية وقتها طلب رئيس المباحث من معاونيه إبلاغ أهليته وبالذهاب الى منزل المجني عليه وبإبلاغ زوجته لم تتأثر كثيراً مما جعل معاوني المباحث يشكون في الأمر، وقتها بدأت تحريات المباحث حول الزوجة لمعرفة القصة الحقيقية وبسؤال شهود العيان تبين أن أحد أصدقاء المجني عليه كان دائم التردد على المنزل أثناء غياب الزوج وعدم وجوده من هنا بدأت خيوط القضية تظهر أنه يوجد عشيق للزوجة ومن الممكن أن يكون هو والزوجة وراء قتل الزوج، وبعمل تحريات عن "محمد" صديق الزوج تبين أنه متزوج ويقيم بمنزل عائلته بجانب أنه مشهور عنه تعدد علاقاته النسائية، وتبين أن أمرأة ظهرت فجأة وأقامت بمنزل عائلته، حيث ادعيا أنها أرمله وأعلنا زواجهما عرفياً، وان أوصافها تشبه زوجة المجني عليه، هنا اكتملت جميع الخيوط بيد فريق المباحث الذي قام على الفور بإلقاء القبض عليهما، وبمواجهتهما أنكرا التهمة، وبالضغط عليهم بدأت تنهار الزوجة بالاعتراف قائلة : تزوجت من زوجي وكنا نعيش سعداء الى أن بدأ عمله يشغله حتى أنه كان يهملني وكنت أحتاج الى حضن وسند مثل أي أمرأة.
وبعد فترة تردد "محمد" صديق زوجي على المنزل للجلوس مع زوجي في المنزل الى أنه في يوم جاء في عدم وجود زوجي فسمحت له بالدخول وجلست معه حتى يأتي زوجي فمن هنا بدأت أتعرف عليه أكثر وخصوصاُ أني كنت في حاجة للحديث معه وهو أيضا بدأ يسمع مني ووعدني انه سوف يعطيني الأمان الذي افتقدته مع زوجي حتي جاء يوم وبدأت انجذب له كبديل عن زوجي ووقعت في حبه ، حتى جاء يوم وطلب مني "محمد" زيارته في منزله لممارسة الرذيلة معه وقتها رفضت بشدة بحجه أن ما افعله خيانة لكن مع إلحاحه وافقت لكن على أن يأتي هو الى شقتي، فاستجاب لطلبي وجاء إلي أثناء تواجد زوجي بعمله ومارست معه الجنس ومن وقتها اعتبرته زوجي لدرجة انه عوضني عن حياة الشقاء التي عشتها مع زوجي، وفي يوم اتفقنا سوياً على ضرورة التخلص من زوجي حتى نتمكن من الزواج رسمي، ونقيم سوياً دون أي شبهات، فاتفقنا على يوم وعلى المعاد المحدد اتصلت بعشيقي وحددت له موعد للحضور لقتل زوجي، حيث انتهزت فرصة نوم زوجي وطلبت من عشيقي سرعة الحضور، وفور وصوله فتحت له باب الشقة، حيث انقض على زوجي أثناء نومه وسدد له عدة طعنات حتى تأكد من مفارقته الحياة، ليستكمل "محمد" بعدها جلسنا نفكر في كيفية التخلص من الجثة فاستعنت بأحد أصدقائي الذي حضر ومعه "تروسيكل" ونقلنا الجثة إلى أسفل الكوبري لتضليل الأجهزة الأمنية، لكن نسينا أن نأخذ جميع متعلقاته الشخصية، وتم تحرير محضر بالوقعة وإخطار اللواء إبراهيم الديب مدير مباحث الجيزة واللواء مصطفى شحاتة مدير أمن الجيزة، واخطار النيابة لتتولى التحقيقات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.