تصل ل 400.. أسعار اللحوم الأحد 3 مارس 2024    مجلس الأمن: 2.2 مليون نسمة يواجهون خطر المجاعة في غزة    سياسي: المقاومة الفلسطينية قادرة على إلحاق خسائر كبيرة بالكيان الإسرائيلي    تسرب 25 طنا من ثاني أكسيد الكربون من صهريج بمنطقة صناعية في التشيك    إغلاق 400 ألف شركة بسبب تعطل حركة الشحن والسفن في البحر الأحمر    موعد مباراة أتلتيكو مدريد ضد ريال بيتيس في الدوري الإسباني والقنوات الناقلة    عمار حمدي: حسيت الأهلي مكانش عايزني بعد 6 سنين    مدحت شلبي: استبعاد كهربا من مباراة الأهلي والزمالك    القنوات الناقلة لمباراة مانشستر سيتي ضد مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي    الأرصاد: أخطر الظواهر الجوية تضرب 20 محافظة خلال الساعات المقبلة    سيبوني أموت..خال أرملة حلمي بكر يروي اللحظات الأخيرة في حياة الموسيقار الراحل    رمضان 2024.. دينا الشربيني تروج لمسلسلها «كامل العدد»    توقعات الفلك وحظك اليوم لكافة الأبراج الفلكية.. الأحد 3 مارس    أضرار الإكثار من تناول التمر دون انتظام: حذارِ من التجاوز في الاستهلاك    الزمالك: تأجيل مباراة سوار الغيني مستحيل    عاجل.. روسيا: حادث في مبنى سكني بشمال شرق سان بطرسبرج    ضبط مركز تعبئة تصرف في 646 طن سكر لتحقيق أرباح غير مشروعة بالبحيرة    مصرع شخص وإصابة 14 آخرين فى تصادم أتوبيس وسيارة ربع نقل بقنا    عاجل - حالات يجوز فيها التصالح في مخالفات البناء (اعرف معلومة)    تكنولوجيا البحوث والتطوير: الركيزة الأساسية للتقدم الهندسي والطبي في المجتمع    اعرف محتويات كرتونة رمضان في مختلف المحلات التجارية    أهمية مراعاة السلوكيات والآداب العامة في بناء مجتمع أفضل    دفاعا عن النفس.. إيطاليا تسقط طائرة بدون طيار كانت تحلق باتجاهها    فوائد الصيام: الروحية والصحية والاجتماعية "تعرف عليهم"    فوائد الصيام للمعدة المضطربة: تحسين الصحة واستعادة التوازن    ماهر همام: الأهلي الأوفر حظا للتتويج بدوري أبطال إفريقيا    الصحة العالمية: التقارير عن قصف خيام النازحين في رفح يعجز اللسان عن وصفها    «زي النهارده».. صدور قانون الانتخاب الذي منح المرأة حق الترشح 3 مارس 1956    اعرف مواعيد قطار تالجو على خطوط السكة الحديد    فضل الصلاة في جوف الليل.. أفضل الركعات بعد الفريضة    الداخلية تضبط قائدى سيارتين قاما بأداء حركات إستعراضية بإحدى محطات الوقود بالجيزة    ضياء السيد يعلق على عدم ضم كوكا لمعسكر منتخب مصر    فوائد تناول التمور للجسم: القوة الغذائية للتمور الطبيعية    نشرة التوك شو| مفاجأة بشأن طالبة جامعة العريش.. وتفاصيل لقاء "مدبولي" ومدير الفاو    فرحه بعد العيد.. أسرة الشاب المقتول في أوغندا تناشد بدفنه في مصر    تفضلوا في الصالون.. سيارة تسع 10 أفراد في موسم الرياض| فيديو    اليوم.. انطلاق مؤتمر التدابير الشرعية في مواجهة موجة الغلاء بأصول دين المنصورة    تصل لبتر الأطراف وفقدان السمع| تحذير من مخاطر مدفع البازوكا الرمضاني.. فيديو    أمين الحوار الوطني: ناقشنا خفض الموازنة العامة و40 توصية سيتم رفعها إلى الرئيس قبل رمضان    نجل حلمي بكر يتهم زوجة والده:"عايزه تخطفه وهو ميت"- فيديو    نجل حلمي بكر: أبويا اتنقل الشرقية وهو في حالة صعبة    أحمد السجينى: نمارس دورنا الرقابى بحدة.. والبرلمان يمارس اختصاصاته كاملة    هل باعت مصر رأس الحكمة إلى الإمارات؟.. خلف الحبتور يرد    عمرو أديب من داخل أطول سيارة: قصر متحرك.. اتفضلوا معانا في الصالون (فيديو)    الإفتاء توضح حكم استعمال الصابون والمعقمات المعطرة أثناء الإحرام    أطباء بلا حدود: توفير المساعدات داخل غزة شبه مستحيل    مستشار الرئيس: مصر تمتلك إمكانيات هائلة لخدمة السياحة العلاجية بكفاءة عالية    جامعة حلوان تنشر حصاد أنشطتها خلال شهر فبراير    7 وزراء في احتفالية بمتحف الحضارة.. تعرف على التفاصيل    مواسم رامز جلال: تفاجئنا بأحداث غير متوقعة في برنامجه الجديد 2024    معتمد جمال: الزمالك لن يوافق على تأجيل مباراة سوار الغيني    "هينور بيتنا قُريب".. اكتشف موعد بداية شهر رمضان 2024 في مصر مع أفضل عبارات التهنئة لاستقبال هذا الشهر المبارك    "حالو يا حالو".. تاريخ بداية شهر رمضان 2024 في مصر وأروع عبارات التهاني والأدعية المستجابة    "الصحة العالمية": 400 مليون شخص على مستوى العالم يحتاجون لأدوات مساعدة للسمع    حفلة تعذيب.. كواليس مقتل سيدة على يد زوجها بالمطرية    محامي أسرة طالبة طب العريش: البنت مسمومة بدليل وفاة القطة بعد تناولها من السرفيس    شاهي إبراهيم: رصد الأعمال الفنية للمرأة سيؤثر كثيرًا على القضايا الشائكة    أحمد السجيني: الحكم على برلمان 2021 بالهدوء مقارنة ببرلمان 2015 أمر ظالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مهندس النجوم

أن تكون قادرا على انتزاع الضحكة من أعماق الجمهور وفى الوقت ذاته تستطيع العزف على أوتار روحه فتبكيه فهذا يتطلب قدرا عاليا جدا من الذكاء الفطرى والصدق الشديد مع النفس ومع الآخرين، وهى معادلة من النادر توافرها لدى أى من الممثلين.
خيط رفيع يفصل بين الكوميديا والتهريج، بين السخرية والابتذال، بين إضحاك الناس والضحك عليهم، استطاع الفنان الراحل، صانع البهجة فؤاد المهندس أن يلتقط طرف هذا الخيط بكل مهارة، ومن ثم كتب لأعماله الخلود، ليس فقط فى السينما وإنما فى المسرح والدراما.
من منا لا يذكر «سفاح النسا»، و«أخطر رجل فى العالم» و«شنبو فى المصيدة» و«أرض النفاق» و«العتبة جزاز» وغيرها من الأعمال التى تمثل علامات بارزة فى تاريخ السينما المصرية، استطاع من خلالها المهندس أن يجمع بين المتناقضات فهو الثرى الناجح، وهو الفقير المعدم، وهو الطيب حينا، والشرير حينا آخر وهو الأرستقراطى والموظف البسيط.. رابط واحد يجمع بين كل هؤلاء وهو الصدق.
لا يكتسب فؤاد المهندس قيمته الإنسانية من أعماله الفنية فحسب وإنما من مواقفه الإنسانية وتجربته الحياتية فقد كان يؤمن بأن الفن للجميع وأن إسعاد الناس مهمة مقدسة يجب أن يكتب لها الخلود على أيدى الموهوبين، فتبنى عددا كبيرا من المواهب التى أثبتت وجودها فى عالم الفن فيما بعد مثل الفنان «عادل إمام» والفنان الراحل «أحمد راتب» والفنانة شريهان والقدير محمود الجندى والمنتصر بالله وغيرهم كما ساند الكاتب الكبير لينين الرملى فى بدايته وكذلك المخرج سمير العصفورى وعصام السيد.
نصف قرن من الضحك اللذيذ قضاه فؤاد المهندس متنقلا بين الأعمال الفنية العظيمة وربما كان أشهرها مع رفيقة كفاحه الفنانة الرقيقة «شويكار».. قدما معا ثنائية سحرية كانت سببا فى نجاح كثير من أعمالهما، كما استطاع تقديم عدد آخر من الممثلين والممثلات ولم يحتكر لنفسه دور البطولة وإنما جسد أدوارا ثانوية.
فى السادس عشر من هذا الشهر تحين الذكرى ال11 لوفاته، وذكرى ميلاده ال93، وبهذه المناسسبة أعدت «روزاليوسف» هذا الملف الذى يلقى الضوء على أعمال الفنان الراحل فى كل من السينما والمسرح والدراما، كما يتضمن حوارا أجريناه مع نجله محمد يتحدث فيه عن فؤاد الإنسان بعيدا عن الأضواء والشهرة.
إن احتفاءنا بفؤاد المهندس هو أقل ما يمكن أن نقدمه لفنان أسعد ملايين المشاهدين ليس فى مصر وحدها ولكن فى الوطن العربى بأسره، وهو تأكيد من جانبنا على أهمية الفن فى تهذيب نفوس الناس والارتقاء بذوقهم العام علاوة على كونه دعوة سلام فى مواجهة أصحاب المواقف المتطرفة والقلوب المتحجرة والعقول الصدئة.
روزاليوسف

لم يكن الفنان الراحل فؤاد المهندس مجرد نجم كبير فى عالم الكوميديا، فهو كرمز من رموز المسرح المصرى كان يؤمن بأهمية أن يجدد المسرح شبابه باستمرار، كان حريصا على أن يمنح العديد من الفرص للجيل الجديد، سواء كانوا ممثلين أو مؤلفين أو مخرجين، فمنح فرصا ذهبية لمبدعين صاروا نجوما كبارا فيما بعد ،مثل «عادل إمام» و«شريهان» و«محمود الجندي» و«أحمد راتب»، ومنح الوهج والبريق لفنانين من ذوى الخبرة مثل «سناء يونس» و«المنتصر بالله»، وتحمس لكاتب مثل «لينين الرملي»، ومخرجين مثل «سمير العصفوري» و«عصام السيد»، وجميعهم كانوا وقتها فى بداية المشوار.
وإذا كان البعض يعتبر «المهندس» صانعا للنجوم فإن هذا يبدو متسقا مع أفكاره وتأثره بأستاذه «نجيب الريحاني»، فصار على خطاه فى تجديد شباب المسرح بوجوه صاعدة فى مختلف المجالات.
ويلخص الناقد «عمرو دوارة» هذه المعانى بقوله: الفنان الكبير «فؤاد المهندس» شارك فى صناعة العديد من النجوم على رأسهم الفنان «عادل إمام»، فكان من أوائل من تحمسوا له عندمه قدمه فى دور «دسوقى أفندي» فى مسرحية «السكرتير الفني» واشتهر وقتها بجملة «بلد بتاعة شهادات صحيح»، كما قدم «أحمد راتب»، و«شريهان»، و«محمود الجندي»، وغيرهم وهذا يدل على أنه نجم واثق فى نفسه وبإمكانياته.
وقال دوارة إن «المهندس» أتيحت له فرصة متابعة تجارب جيل رواد الكوميديا، وفى مقدمتهم «نجيب الريحاني» الذى استفاد من أستاذيته وكان عاشقا له.. وأنه حرص على تقديم ثنائى مع «شويكار» خاصة بعد نجاحه فى البرنامج الإذاعى «ساعة لقلبك» مع الفنانة «خيرية أحمد»، وهو ما يكشف عن ذكائه واستفادته من «نجيب الريحاني»، فكما كانت «بديعة مصابني» و«ميمى شكيب» مع «نجيب»، اختار هو «شويكار» ودعمها فى بداياتها الفنية.
وكشف دوارة عن أن «فؤاد المهندس» كان يتعامل مع الفنانين الجدد بشكل رائع، بمن فى ذلك الأطفال الذين كانوا يظهرون معه فى مسرحياته مثل «إنت فين وأنا فين» و«هالة حبيبتي» و«إنها حقا عائلة محترمة»، مؤكدا أنه كان يعطى الفرصة لمن أمامه لإظهار موهبته.
«فؤاد المهندس» إلى جانب الثقة التى كان يمتلكها بنفسه - والكلام مازال لدوارة - اكتشف موهبة عدد من النجوم وقدمهم فى أدوار جيدة، مثل «سيد زيان» و«فاروق فلوكس»، إلى جانب إعطائه الفرصة لظهور فنانين كانوا بالفعل نجوما ولكنه أعطاهم أدوارا كبيرة، مثل «نظيم شعراوي» و«حسن مصطفي» و«عبد الله فرغلي»، وذلك كان من خلال درة أعماله مسرحية «سيدتى الجميلة».
الراحل «فؤاد المهندس» قدم العديد من الفنانين والفنانات الذين كانوا وقتها نجوما شبابا، خاصة بعد أن أصبح لديه فرقته الخاصة والكلام هنا للمخرج عصام السيد الذى قال ومن الفنانين الذين قدمهم «شريهان» و«سناء يونس» و«المنتصر بالله» و«محمد أبوالحسن» و«أحمد راتب»، فهو باختصار «الأستاذ».
وأضاف السيد: كان «المهندس» يمتلك سلاما مع نفسه يمنحه ثقة فى الاحتفاظ بمكانه على خشبة المسرح، وإدراكًا بالاحتفاظ بثبات عرشه وسط النجوم الذين يعملون معه سواء فى المسرح أو السينما أو التليفزيون، وأنا أعتز بأننى عملت معه وكنت مازلت مخرجا شابا صغيرا فى مسرحية «روحية اتخطفت»، وكان يتعامل معى بمنتهى التواضع والاحترام، وكان يتقبل كل الملاحظات دون مناقشة رغم مشواره الطويل، وقد أطلق عليَّ وقتها إننى «اختراع» وهو ما اعتبرته شرفًا كبيرًا لى.
وأضاف «عصام السيد»: لا نستطيع القول إنه صنع مخرجين، لأنه عمل مع عدد كبير من المخرجين، وكان يتنقل بينهم مثل «عبدالمنعم مدبولي» و«حسن عبدالسلام» و«حسين كمال»، وكان معروفا عنه أنه دائما يسعى للنص الجيد، كما أن نجوميته لم تكن على خشبة المسرح فقط، ولكنه كان دائما من النجوم الأوائل فى السينما والإذاعة والتليفزيون و«فؤاد المهندس» كان كبيرا فى فنه، وفى تعاملاته، وكان «ذواقة» يمتلك حسًا فنيًا يتعامل به مع كل المحيطين، وكان لديه مقدرة عظيمة على السرد والحكى بشكل مبهر تحبب الجمهور فيما يقال، موضحا أنه فى كواليس مسرحية «روحية اتخطفت» قرر المنتج أن يحضر وجبة العشاء فقال بخفة دم «ياسلام لو جبنة وبطيخ ساقع وشوية عيش طازة»، فشعر الجميع بالسعادة وكأن العشاء «كباب».
أما المخرج «سمير العصفوري» فقال: السائد بالنسبة لمدرسة كل من «فؤاد المهندس» و«عبدالمنعم مدبولي» هو تقديم تلاميذ، بل الدفع بجيل جديد واحتضان نجوم لهم وضعهم، فلم يكن «فؤاد» يقوم بإحضار أطفال بل كان يعمل مع جيل متقارب من جيله، وأذكر أننى أحضرت له حسن عابدين سنة 1972 من المسرح العسكري، ومنحه دور بطولة ثانية فى مسرحية «ليه ليه»، وكان صاحب فكرتها «أحمد بهجت» وكتب الحوار «بهجت قمر»، وبطولة «شويكار»، وكانت المسرحية السياسية الوحيدة التى قام ببطولتها «فؤاد المهندس»، حيث تتناول حرية التعبير واحتضن «المهندس» وقتها «حسن عابدين» بشدة.
وأكد «العصفوري» أن «المهندس» كان يهوى العمل مع الممثلين الأقوياء ليكونوا فى مواجهة معه، ويعيش صراعا فنيا حقيقيا، كما فعل فى اختياره لحسن مصطفى ليشاركه فى مسرحية «سيدتى الجميلة».
وأضاف: أول معرفتى به كانت عندما جاء إليَّ، وكنت وقتها شابا عائدا من فرنسا بعد أن استكملت دراستى فى مصر، وطلب منى إخراج مسرحية «نجمة الفاتنة»، ووقتها احتضن عددا من فنانى الاستعراض، كما كان دائما لديه الرغبة فى الاستعانة بالفنانين الواعدين، وأحضرت له أحد أبنائى من مسرح الطليعة سنة 1974 وكان محمود الجندى الوجه الجديد فى مسرحية «إنها حقا عائلة محترمة»، فالتنوع الشديد فى اختيارات «فؤاد المهندس» وفى أعمار وأشكال وقدرات الفنانين معناه أنه ممثل محترف وأحيانا مخرج ومدير فرقة شاطر.
فؤاد المهندس نظام متكامل - والكلام مازال للعصفورى - فعندما يكون لديه عرض الساعة التاسعة مساء، يحضر من السادسة ليطمئن على كل شيء بنفسه، بداية من خشبة المسرح ونظافته، مرورا بشباك التذاكر، وصولا إلى الممثلين، فهو كان يعنى النظام، فالنظام هو الفكرة الأساسية لمسرح سليم، فهو كان منضبطا جدا، وأذكر أنه أثناء عرض مسرحية «إنها حقا عائلة محترمة» حدث تخوف على قلبه، وطالب الأطباء بعزله ومنعه من تقديم العرض، فرفض وجاء بالدكتور إلى المسرح وكان يكشف على القلب بعد كل مشهد، كما كان من المشاركين فى العرض طفل اسمه أحمد وفنانة شابة اسمها «سوسن ربيع»، وكان «فؤاد المهندس» يأتى لهما بالمدرسين ليراجعوا لهما الدروس، وكانا يأخذان وجبات مناسبة لسنهما، وهو ما يؤكد أنه كان يقدس النظام، فالنظرية ليست فقط فى تبنيه لممثلين ولكن فى احترامه فكرة الفن والبشر الذين يعملون معه.
وأشار «العصفوري» إلى أنه قام بإخراج الفصل الأول من مسرحية «سك على بناتك»، وسافر إلى أمريكا، وأكمل «فؤاد المهندس» إخراج المسرحية، وقدم فى هذا العرض «شريهان» على المسرح كراقصة ومطربة وممثلة، وكذلك «محسن محيى الدين» رمز الشقاوة وخفة الدم وقتها، مشددا على أن الهدية التى منحتها للمسرح وله وقتها كانت أحمد راتب، وكان ممثلا فى مسرح الطليعة.
وأكد أن «فؤاد المهندس» كان له جمهور من فئة خاصة، يختلف عن جمهور «أمين الهنيدي» أو «محمد عوض» أو حتى «محمد نجم»، فكان جمهوره من الطبقة الوسطى من المثقفين والأطباء، موضحا أنه لم يسع لذلك أو يختار هذه الشريحة من الجمهور، وإنما إشعاعه وموضوعات مسرحياته الاجتماعية هى التى كانت تهم الأسرة، فهو كان أكاديمية فنية ونموذجا يحتذى به.
من جانبه، قال المؤلف والكاتب المسرحى «لينين الرملي»: كان لقائى الأول مع فؤاد المهندس عندما ذهبت له لأعرض عليه فكرة مسرحية «سك على بناتك»، وكنت وقتها شابا فى بداياتي، وأعجب بالفكرة ولكن عندما سمع اسمى خرج من باب الغرفة التى تقابلنا فيها، وفهمت وقتها أنه تخوف من أن يثير اسمى له أى نوع من أنواع القلق، فخرجت من باب مواجه للباب الذى خرج منه ولم نتقابل إلا بعدها بثلاث سنوات، ونصحنى وقتها أحد الأصدقاء أن أعطى المسرحية ل«عادل إمام» فرفضت، لأنى كنت أرى فيها «فؤاد المهندس»، وهو عندما سمع عنى واطمأن لاسمى الذى ارتبط ببعض الأعمال وقتها جاء لقاءنا الثانى عندما زارنى فى المنزل وطلب منى النص ونال إعجابه الشديد.
وأضاف «الرملي»: من خلال احتكاكى بفؤاد المهندس والعمل معه تأكدت أنه فنان فى منتهى التواضع والإنسانية، فهو كان يسمع للصغار ويعطيهم من خبرته ويحترم اختصاص كل شخص فى العمل، فرغم صغر سنى وقتها فإنه كان ينفذ تعليماتى ويحترمها ويتناقش معى بلطف، كما كان يقدم الدعم والنصيحة لكل من حوله ولا يبخل عليهم بخبرته، لأنه كان فنانا كبيرا وعمل فترة كمخرج مسرحي، وتخرج على يده عدد من النجوم، إضافة لنجوم آخرين كانوا موجودين بالفعل، فلم تكن لديه الرغبة فى أن ينسب الأعمال لنفسه بل كان دائما سعيدا بمن يعملون معه ويعطى لهم الفرصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.