رئيس جامعة المنوفية يفتتح معرض "حواديت مصرية" للتربية النوعية    يوميات رحلة «المفتي» لبريطانيا في برنامج «نظرة» على صدى البلد    بطريرك الكاثوليك يشارك في الجمعية العمومية 12 لمجلس كنائس الشرق الأوسط    بالصور والتفاصيل .. د.سلوى رشاد تفتتح "اليوم الثقافي الفارسي بألسن عين شمس"    البحيرة: توريد 174 ألف طن قمح إلى الشون والصوامع    الخميس 19 مايو 2022.. الذهب يتراجع 5 جنيهات وعيار 21 يسجل 1060 جنيها    تصديري الكيماويات يتوقع زيادة اعتماد الأسواق العالمية على المنتج المصري خلال الفترة الحالية    موعد صرف معاشات شهر يونيو 2022 لأكثر من 10 ملايين مواطن    زيادة رأس مال مصر شبين الكوم للغزل والنسيج ل2.27 مليار جنيه    مجلة أمريكية: الحرب العالمية الثالثة بدأت وصدقت نبوءة بابا الفاتيكان    أردوغان: تركيا متمسكة برفضها انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو    كوريا الجنوبية ترجح عدم تلقي الزعيم كيم جونغ أون لقاح كورونا    جيش الاحتلال الإسرائيلي: لا مجال حاليا لفتح تحقيق جنائي في ظروف مقتل شيرين أبو عاقلة    إيطاليا: الاعتماد على الغاز الروسي سيتوقف في 2024    مرتضى منصور يفتح النار على ميدو بعد تعليقه على أزمة ستاد القاهرة    فى هذا الموعد .. شاهد مباراة الهلال والفيحاء    أمن سوهاج يضبط مستريح استولى على 3 ملايين جنيه من مواطنين مقابل الأرباح    طلاب ثانية ثانوي يشتكون من صعوبة امتحان الجبر: أفكاره جديدة ومحتاج فهم    قطار منوف يطيح بطالب أثناء عبوره السكة الحديد مستقلا موتوسيكل بأشمون    مباحث القاهرة تضبط هارب من حكم مقضى فيه بغرامة مالية بلغت 26 مليون جنيه    تفاصيل مقتل طالب داخل محل موبايلات في عين شمس.. والأمن يبحث عن الجاني    «توم كروز»: تعلمت قيادة الطائرات الهليكوبتر من أجل إرضاء الجمهور    أغنية بلالين للفنان محمد رمضان تحقق 44 ألف مشاهدة عبر «أنغامي»    تطورات كورونا وقوائم الانتظار.. 10 تصريحات مهمة لمستشار الرئيس للصحة    عبدالغفار يلتقي بعدد من صناع المستلزمات والأجهزة الطبية في التشيك    إطلاق نار على مدرسة شمال ألمانيا.. شاهد| لحظة القبض على المشتبه به    يتسترون بالدين.. مفتي الجمهورية: الإخوان حرموا الفوائد وعملوا في توظيف الأموال    الحكومة : توافر مخزون استراتيجي من القمح يكفي 4 أشهر    وزير الأوقاف: إشراك جميع أئمة إيفاد رمضان في البرنامج الصيفي للطفل    لتطعيم 1.2 مليون مواطن.. محافظ الجيزة يوجّه بتقديم التيسيرات لحملة طرق الأبواب    حملات يومية لإزالة التعديات المخالفة على الأراضي الزراعية بالشرقية    بالصور- طلاب الشهادة الإعدادية يؤدون امتحان "البابل شيت" في بورسعيد    بعد غياب 5 أشهر.. بدر بانون يظهر في الأهلي    زيارة مستشفى 57357 للمشاركين بدورة هيئة الطاقة الذرية العربية    «الصحة» تستقبل 70 مقترحًا من الشباب ضمن مشاركتهم في تطوير المنظومة الصحية    محافظ الفيوم يبحث مع النواب سبل الارتقاء بالمنظومة الصحية    برسالة ل أحمد زاهر.. منة فضالي تشيد بفيلم «فارس»: مبروك يا أخويا زي العسل    فيديو.. طرح البرومو الدعائي للموسم الجديد من"هاملت بالمقلوب"    انتظام امتحانات الصف الأول والثاني الثانوي بنجع حمادي    خالد إدريس: القطاع الصحي في مصر شهد طفرة غير مسبوقة خلال السنوات الأخيرة (فيديو)    ترند مصر اليوم | ظهور جمال مبارك من جديد . فضايح مباراة الأهلي والوداد على عينك يا تاجر . تسجيل رقم الموبايل على موقع دعم مصر الآن . فيكتوريا بيكهام تصدم الجميع . روسيا تهدد فنلندا . وفاء عامر . العرب يدعمون ادريسا    فيديو.. الأرصاد: الحالة الجوية في 2022 مختلفة عن الأعوام الماضية    المهرجان القومي للمسرح المصري ينعى المخرج الكبير عبد الرحمن الشافعي    بالفيديو| أمين الفتوى: صلاة الاستخارة مشروعة عند الرغبة في الطلاق    مواعيد مباريات الخميس 19-5-2022 والقنوات الناقلة – قمة كرة اليد.. وختام الجولة في إنجلترا    خبر في الجول – منتخب مصر يوافق على مواجهة كوريا وديا ب سول    بمشاركة 500 شاب وفتاة.. انطلاق الملتقى القومي بين الماضي والحاضر في الأقصر    الريان القطري يفجر مفاجأة: موسيماني عرض خدماته على الفريق    كيف أتخلص من شرائط كاسيت بها قرآن كريم؟.. وأمين الفتوى ينصح    رجال دين: توزيع التركة قبل الوفاة جائز بشروط    فرنسا تسجل 64 ألفا و492 إصابة جديدة بكورونا و80 حالة وفاة    الأوقاف تواصل اليوم اختبارات شيوخ وأعضاء المقارئ والمحفظين بالمساجد    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال525 مليون حالة    هل تعلم أن أكل «المخاصي» حرام؟.. أسطورة ينسفها آراء الدين والطب    بوستر مهرجان القاهرة السينمائي يزين شوارع مدينة كان الفرنسية    بسمة وهبة تهنئ عادل إمام بعيد ميلاده.. شاهد    رئيس حزب التجمع: نمتلك رؤية متكاملة حول الحوار الوطني    وزير السياحة والآثار يشارك في احتفال الشباب والرياضة الرسمي بأعضاء WADA    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اضطهاد الأقباط فى الأندية والمنتخبات

أسئلة يثيرها استبعاد كابتن إكرامى للناشئين «بيير ومينا» من اختبارات النادى الأهلى لحراس المرمى تحت 14 سنة لأنهما مسيحيان، وخلو بعثة مصر الأوليمبية لريو دى جانيرو والتى ضمت 122 رياضيًا من الأقباط.
بداية.. واقعة استبعاد كابتن إكرامى للناشئين بيير ومينا من اختبارات حراس المرمى تحت سن 14 لأنهما مسيحيان سبقها فى نفس العام واقعتان أخريان، الأولى كتبها د. خالد منتصر تحت عنوان «كارت أحمر للمسيحى من المستطيل الأخضر»، وحكى فيها عن أب مسيحى يتأسى على ابنه - 10 سنوات - الذى يشعر باليأس من لعب كرة القدم لأن مدربى الكرة فى مصر دائمًا ما يقولون لوالد الناشئ «للأسف ابنك مسيحى».
الواقعة الثانية حكاها مواطن يدعى شنودة وهيب فى مداخلة تليفونية مع الإعلامى خالد الغندور وهى إن قريب له تقدم لاختبارات كرة القدم بنادى المنيا الرياضى وعندما علم المدير الفنى أنه مسيحى، رفض قبوله، «واشترط عليه تغيير دينه حتى يستطيع أن يأخذه فى النادى».
هل هى تعليمات داخل الأندية؟، هل إكرامى كان ينفذ سياسة نادى أم أنه تصرف بايعاز من قناعات شخصية؟
النادى الأهلى تأسس قبل 109 سنوات أى فى فترة مد ثورى شهدت أكبر ألفة وتناغم بين الهلال والصليب، ولعلها صدفة عجيبة ألا يكون بين مجموعة الشباب والمؤسسين واحد مسيحى، ولا حتى فى أول فريق مثل الأهلى، وحين تفتش عن عدد المسيحيين الذين لعبوا للأهلى طول تاريخه، سيقفز اسم هانى رمزى كاستثناء يدعم اضطهاد الأقباط ولا ينفيه، ربما هناك لاعبون يشتبه فى أن يكونوا مسيحيين لعبوا للأهلى، لكن حتى لو صح ذلك فإن عددهم لن يزيد على أصابع اليد الواحدة، وهم بأية حال كانوا قبل السبعينيات.
د. منير مجاهد رئيس جمعية مصريون ضد التمييز الدينى كتب فى مقدمة كتاب «جوووون فى مرمى التعصب» عن تديين الكرة والاستبعاد التلقائى لغير المسلمين باعتبار أن مصر منذ مرحلة السبعينيات مرت بمرحلة تديين لكل شيء، وبديهيًا أن يمتد الأمر إلى الرياضة، فأصبح كل لاعب يتباهى بتدينه، وهو ما يترتب عليه مستقبلاً أن يتحول التديين إلى منظومة فى الفريق بأكمله، ومن ثم يكون هناك استبعاد تلقائى لغير المسلمين، ودلل ذلك بأنه من ضمن (400) لاعب مقيد فى سجلات الدورى الممتاز لموسم 2009 - 2010، لم يكن فيهم إلا لاعبين قبطيين،والآن لا يوجد لاعب قبطى واحد مقيدا فى صفوف الاتحاد المصرى لكرة القدم. فى مناسبات مختلفة أرجع هانى رمزى أسباب غياب الأقباط عن الملاعب إلى وجود سلوك متعصب فى قطاعات الناشئين، وربما يتم استبعاد لاعب متميز لمجرد أنه مسيحى، كذلك نظرة الأهالى الذين دائماً ما يبررون استبعاد ابنهم بأنه مسيحى، رغم أنه قد لا يكون موهوباً بالفعل، وهو ما ساعد على مضاعفة حجم الظاهرة السلبية.
ليس بعيدًا إذن أن يربط كثيرون استبعاد هانى رمزى من منصب المدير الفنى للنادى الأهلى وهو الذى كان أكثر المرشحين حظا بديانته.
عندما سئل الكابتن حسن شحاتة المدير الفنى للمنتخب : لماذا لا يوجد لاعب قبطى فى المنتخب؟ قال لو كان هناك لاعب مثل «هانى رمزي» أو «محسن عبدالمسيح» كان سيجد له مكانا فى المنتخب.
محسن عبدالمسيح كان قد حكى عن استبعاده من منتخب الناشئين بسبب اسمه، ومن المنتخب الأول بفرمان من المدرب عبده صالح الوحش لنفس السبب.. وأكد محسن على وجود لاعبين أقباطًا جيدين، بعضهم يجتاز الاختبارات فى الأندية الكبيرة، ولكن يتم استبعادهم على أساس الدين.
مثلا.. كيف يمكن تخيل حال لاعب مسيحى كهانى رمزى أو محسن عبدالمسيح فى منتخب حسن شحاتة الذى يبنى اختياراته على أساس الأخلاق والتدين، حتى أنه - حسب نور قلدس مؤلف كتاب «الأقباط والرياضة» - كان يصطحب رجل دين ضمن بعثة المنتخب، هل كان سيسمح بوجود رجل دين مسيحي!
على صفحته على فيس بوك نشر مجدى خليل - أحد مشاهير أقباط المهجر - بيانًا صحفيًا عن شكوى منظمة التضامن القبطى للجنة الأوليمبية الدولية وللفيفا ضد التمييز الرياضى - محلى ودولى - الواقع على الأقباط .
جاء فى الخطاب أن هناك ما يقرب من 10 ملايين مسيحى من 90 مليونًا، والبعثة المصرية الأوليمبية التى سافرت إلى ريو دى جانيرو ضمت 122 لاعبا، ليس بينهم قبطى واحد، كذلك كانت بعثة مصر فى أولمبياد لندن 2012، وأنه على مدى العقود الأربعة الماضية، لم يدرج سوى عدد قليل من الأقباط فى أى ناد فى أى مستوى من المنافسة. المنظمة اعتبرت الأمر ليس حالة شاذة إنما هى نتاج طبيعى للتمييز عميق الجذور الموجود فى المجتمع المصرى ككل، وأن هناك رياضيين مصريين على استعداد للإدلاء بشهاداتهم حول الاضطهاد الذى تعرضوا له.
مصر شاركت فى أكثر من دورة أوليمبية ويلاحظ فيها تراجع أعداد الأقباط فى البعثة، ففى اولمبياد باريس 1924 كان عدد البعثة 33 لاعبًا بينهم الملاكم «ميشيل جورجي»، وفى أوليمبياد لندن 1948 كان عدد البعثة 85 لاعبًا بينهم «فيليب نصيف» رفع الأثقال، و«جاك فهيم» فى السباحة، وفى ألعاب القوى فى برلين 1936 كان عدد البعثة 54 لاعبا بينهم «جرجس بخيت» فى دفع الجُلة، فى أوليمبياد لوس أنجلوس 1984 كان عدد البعثة 114 لاعبا ليس بينهم أقباط، وفى سول 1988 كان عدد البعثة 49 لاعبا ليس بينهم قبطى.
بالتأكيد الأقباط لا يكرهون الرياضة فهناك أبطال كثيرون تألقوا فى مختلف اللعبات، تألق يرصده نور قلدس ب«فريد سميكة»- بطل العالم فى الغطس 1932، وفى العصر الذهبى لكرة السلة لمع نجم «ألبير فهمى تادرس» المصرى الوحيد الذى مثّل «مصر» فى ثلاث دورات أوليمبية: «برلين 1936»، و«لندن 1948»، و«هلسنكى 1952».
- «عازر إسحق»، و«جوانى رياض»، و«مجدى فيليب»، و«تونى ريمون»، و«إدوارد رزق الله»، و«سامى جرجس»، و«تونى بولس» الذى فاز ببطولة العالم فى كمال الأجسام عام 1954، هشام جريس من نجوم رمى المطرقة، ثم «فرنس مرجان» أحد أبطال كمال الأجسام، و«الأم سهير عدلي» أول صعيدية تفوز ببطولة الجمهورية فى مصارعة الذراعين، كذلك ابناها «ريمون» و«جون»، فى رفع الأثقال.
فى عام 1954، «سمير حنا» فى رياضة رفع الأثقال، وكان من أبطال الجمهورية، وفاقه شهرة «جميل حنا» صاحب دعوة تأسيس الاتحاد الأفريقى لرفع الأثقال فى «القاهرة» عام 1978، وترأسه من 1986 حتى 2009 كما شغل منصب سكرتير عام الاتحاد العربى لرفع الأثقال.
وفى الجودو نجد «جورج سوريال»، و«ناجى سعد» فى دفع الجُلة، والذى حقق العديد من الأرقام المشرفة لعل أبرزها أن رقمه فى دفع الجلة كان من أفضل ستة أرقام عالمية، وشارك فى (130) لقاء. فى كرة السلة، برز نجم «سامى الشاروني» الذى بدأ حياته فى نادى الزمالك، ثم انتقل إلى الشرطة، وتولى الإدارة الفنية لفريق اتحاد الشرطة.
وفى الشطرنج هناك «باسم سمير» الملقب بجنرال الحروب الصامتة - والذى حصل على لقب أستاذ دولى كبير عام 2007 وعمره لم يتجاوز العشرين عامًا.
مثل هذه الحالة تقوى عزوف الأقباط عن المشاركة، والتفكير فى دورى بديل وهو دورى الكنائس تشرف عليه «أسقفية الشباب» التابعة للبطريركية المرقسية، وهناك قساوسة ورهبان صرحوا بأن هناك دورى لكل مرحلة (الابتدائية والإعدادية والثانوية) يتم بين الكنائس فى الكنيسة الأم بكل محافظة (الأبرشية)، هذا بخلاف فريق الشباب الذى يصعد فى النهاية إلى دورى الكنائس العام.
وربما تنتج فكرة أقرب للانتحار كما فعل ثلاثة لاعبين أقباط حين احترفوا فى إسرائيل، هم جرجس فوزى 18 سنة فى فريق إيلات، وميخائيل يونان 30 سنة، وصفوت حليم 23 سنة فى فريق أبناء سخنير أحد فرق دورى الدرجة الثانية بالدورى الإسرائيلى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.