كنيسة العذراء دقادوس تستقبل الزائرين طوال أيام الإسبوع    "الري": اجتماعات مفاوضات سد النهضة الحالية لمناقشة الملء والتشغيل فقط    قبل 5 أيام من انطلاقها.. كل ما تريد معرفته عن اختبارات القدرات للالتحاق بالجامعات    وزير التعليم العالي: مصر ال42 عالميًّا في معيار "جودة التعليم" وَفق تصنيف "US NEWS"    9 أطعمة تسيطر على ضغط الدم المرتفع.. إليك القائمة    سعر الدولار مساء اليوم الاثنين 3 أغسطس 2020    "مصر للطيران" تسير غدا 25 رحلة جوية تقل 2500 راكب    خطوة بخطوة.. كيفية الاستعلام عن فاتورة الكهرباء من خلال الموقع الإلكتروني؟    سانا: دفاعاتنا الجوية تتصدى لأهداف معادية في سماء ريف دمشق    فيديو.. محلل سياسي: قطر ليست دولة عربية وأصبحت أخطر من أردوغان    محمد عواد يغادر معسكر الزمالك    العائلة المالكة البريطانية تنشر صور رائعة للأمير الصغير لويس    مرتضى منصور يحدد موعد افتتاح مسجد «طبيب الغلابة»    بريطانيا تسجل ثاني أعلى عدد إصابات يومية بكورونا منذ يونيو    عماد متعب يهنئ وائل جمعة بعيد ميلاده.. والأخير يرد    لو جاع متقعدش جنبه ليأكل دراعك.. شادى محمد يهنئ وائل جمعة بعيد ميلاده ال45    ويليان يرفض تمديد عقده مع تشيلسي ويوافق على الانتقال ل أرسنال    سيدات يد الزمالك يستأنف تدريباته    كيف تحصل على نتيجتك فى الثانوية العامة فور ظهورها؟    تحرير 310 محاضر تموينية خلال أيام عيد الأضحى بالمنوفية    النيابة العامة تحقق في واقعة وفاة عروس دكرنس    إعدام 3 طن لحوم مجمدة فاسدة قبل بيعها في القطامية    محافظ الشرقية يطمئن على المصاب في حريق ورشة نجارة بالزقازيق    "زوم" تعلن اعتزامها وقف البيع المباشر لخدماتها في الصين    بملابس جريئة.. دينا الشربيني برفقة عمرو دياب في الإجازة الصيفية    خاص.. سيارة حمو بيكا أمام قسم شرطة مارينا بعد الحادث.. شاهد    حميات بورسعيد: لم نستقبل أية إصابات جديدة بكورونا    "الأقصر العام" يسجل صفر إصابات بفيروس كورونا    روسيا تعد بتوفير ملايين الجرعات من لقاح كورونا العام المقبل    باسم حلقة يوضح الأنشطة السياحية في ظل أزمة كورونا.. فيديو    ناشئ الإسماعيلي يعلق على انضمامه لقائمة منتخب الشباب    فيديو..طارق الشناوي:رشدي أباظة حافظ علي مكانته رغم رحيله    أمين حزب الغد: القائمة الوطنية تضم كل التيارات    كامل الوزير يعلن خبرا سارا عن مشروعات مترو الأنفاق    حبس 40 فتاة بتهمة الترويج للدعارة في الجيزة.. الليلة ب300 جنيه    تقرير إيطالي: صفقة تبادلية محتملة بين يوفنتوس ويونايتد    فيضانات السودان تتسبب في وفاة 5 أشخاص وانهيار سد بوط وتدمير 3500 منزل    الأهلي نيوز : الأهلي يحدد موعد انضمام وليد أزارو للفريق    سولسكاير يختار «دوبلير» دى خيا    بعد غروب شمس اليوم.. انقضاء وقت ذبح الأضاحي    إسعاف الأقصر: الإجراءات الاحترازية ساهمت في تقليل الحوادث أيام العيد    Top 7.. تابع أبرز القصص الخبرية على مدار اليوم الإثنين مع محمد أسعد.. فيديو    شاهد.. أحمد سعد مع خطيبته في الجيم    السعودية تدين الهجوم على سجنًا بمدينة جلال أباد شرقى أفغانستان    كيفية أداء صلاة الجمع والقصر    ماسك.. بين دعوة المشاط وملعب العنانى    فضل المسامحة والعفو فى السنة النبوية    تقديم خدمات العلاج الطبيعى ل600 ألف مريض بمستشفيات الشرقية فى 6 أشهر    تعرف على عقوبة إفشاء بيانات المتحرش بهم    مصطفى كامل ينتهي من تسجيل أغنيات ألبومه الجديد    أحدث تحركات وزارة الأوقاف لعودة صلاة الجمعة.. اعرف التفاصيل    القوى العاملة: صرف 94 ألف جنيه مستحقات و1598 عقدا وتأشيرة للمصريين بالإمارات    النيابة توجه بسرعة تحديد المُتعدين على ريهام سعيد    وزير التعليم يعتمد نتيجة الثانوية العامة غدًا.. ومصدر: 50 طالب وطالبة بقائمة الأوائل    كازاخستان ترفع إنتاج النفط 2% فى يوليو متجاوزة هدف أوبك+    بشرى سارة لأولياء الأمور بشأن مصروفات "الباص"    وسط إجراءات احترازية.. إقامة صلاة القداس في كنيسة العذراء بالزاوية الحمراء.. فيديو    الأزهر للفتوى: مُخالفة الإرشادات الطِّبيَّة والتَّعليمات الوقائية حرام شرعًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعرّف على خطة واشنطن الجديدة لقتال "هيئة تحرير الشام"
نشر في شبكة رصد الإخبارية يوم 01 - 04 - 2017

هيئة تحرير الشام هي تشكيل عسكري مشارك في الحرب السورية، أسسته عدة فصائل عسكرية منتشرة في شمال سوريا وهي جبهة فتح الشام، وحركة نور الدين الزنكي، ولواء الحق، وجبهة أنصار الدين، وجيش السنة، وذلك إثر إنعقاد مؤتمر أستانا، ويترأس هيئة تحرير الشام القائد العام السابق لحركة أحرار الشام هاشم الشيخ المكنى بأبو جابر.
أمس، فرضت "غرفة العمليات العسكرية" التي تديرها "وكالة الاستخبارات المركزية" الأميركية (سي آي أي) على جميع فصائل المعارضة السورية "المعتدلة" الاندماج في كيان واحد، في خطوة يُعتقد أنها ترمي إلى قتال "هيئة تحرير الشام" التي تضم تنظيمات بينها "فتح الشام" (النصرة سابقًا).
وقال قيادي معارض ل "الحياة"، إن مسؤولين في "غرفة العمليات العسكرية" جنوب تركيا المعروفة باسم "موم" أبلغوا قياديين في فصائل مدرجة على قوائم الدعم المالي والعسكري ب"وجوب الاندماج في كيان واحد برئاسة العقيد فضل الله حاجي القيادي في فيلق الشام قائداً عسكرياً للكيان الجديد، مقابل استئناف دفع الرواتب الشهرية لعناصر الفصائل وتقديم التسليح، بما فيه احتمال تسليم صواريخ تاو أميركية مضادة للدروع".
وفي حال حصلت المواجهة، سيؤدي ذلك إلى تفكك "جيش الفتح" الذي يسيطر على محافظة إدلب منذ ربيع العام 2015 ويضم فصائل بينها "أحرار الشام" و"النصرة"، إضافة إلى تشتيت "جبهات القتال" في معارك ريف حماة التي شهدت في اليومين الأخيرين استعادة القوات النظامية مناطق واسعة كانت خسرتها أمام فصائل إسلامية وأخرى من "الجيش الحر".
وكان قائد "وحدات حماية الشعب" الكردية سبان حمو، أبلغ "الحياة" احتمال خوض قوات كردية وعربية معركة ضد "النصرة" في إدلب، فيما قال مسؤول آخر إن تأسيس الجيش الروسي مركزاً له في عفرين شمال غربي حلب يرمي إلى تدريب عناصر الأكراد وفصائل معتدلة لتنفيذ عملية مشتركة للسيطرة على إدلب في حال لم يحصل تنسيق عسكري أميركي- روسي إزاء تحرير الرقة من قوات كردية- عربية بدعم من الجيش الأميركي.
وأوضح ديبلوماسي غربي أمس أن "هناك سباقًا علنيًا أميركيا- روسيا على الرقة وآخر خفيًا على إدلب".
وكانت "غرفة العمليات" جمدت بعد تسلم إدارة الرئيس دونالد ترامب الدعم للفصائل إلى حين توحدها في فصيل واحد أو تشكيل غرفة عمليات مشتركة لتنسيق المعارك مستقبلاً، بعد إعلان "فتح الشام" في بداية السنة تشكيل كيان من فصائل إسلامية متطرفة، بينها جناح في «أحرار الشام» برئاسة هاشم جابر، باسم "هيئة تحرير الشام".
وقال القيادي: "سي آي أي فرضت الاندماج على المشاركين ولم يبق أمامنا سوى القبول بها"، لافتاً إلى احتمال أن يكون هذا تمهيداً لخوض معركة ضد فصائل إرهابية تضم أكثر من 30 ألف عنصر ينتشرون في ريفي إدلب وحماة.
وسيكون موقف "حركة أحرار الشام" حاسماً إزاء رجحان كفة أحد الفريقين، إذ يُتوقع أن تمارس واشنطن ضغطاً على الحركة للانضمام إلى التكتل الجديد الذي سيعلن عنه بعد أيام أو على الأقل تنسيق العمليات العسكرية، خصوصاً بعد البيان الأخير للمبعوث الأميركي إلى سورية مايكل راتني الذي اعتبر فيه "أحرار الشام جزءاً من الثورة السورية" مقابل حملة انتقاد على "النصرة" على رغم تغيير اسمها وتحالفاتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.