الجاليات المصرية في أوروبا تدعم السيسى لاستكمال الإصلاح    رئيس جامعة الإسكندرية يبحث مع وفد أمريكي تقديم برامج دراسية "أون لاين"    المصرف المركزي للإمارات يخفض أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس    اسعار مواد البناء اليوم الأربعاء 18 / 9/ 2019.. اسعار الحديد والأسمنت.. سعر متر السيراميك اليوم.. اسعار الطوب اليوم.. اسعار الرخام والجرانيت    غدًا.. قطع مياه الشرب عن 10 مناطق في الإسكندرية    الببلاوى :ما حققته مصر فى برنامج الإصلاح الاقتصادي يفوق المتوقع    خبير بترول: مصر مركز الغاز الطبيعي في الشرق الأوسط .. فيديو    سفير مصر بعمان يبحث مع وزير العمل الأردني أوضاع الجالية المصرية    رئيس وزراء باكستان: لن نجري محادثات مع الهند    الجيش الكويتي يرفع حالة الاستعداد القتالي لبعض وحداته ضمن إجراءات احترازية    توتنهام يسقط فى فخ التعادل أمام أولمبياكوس بدورى أبطال أوروبا.. فيديو    دي ماريا حرز الهدف الأول لباريس سان جيرمان فى شباك ريال مدريد    ليفاندوفسكي يقود هجوم بايرن ميونخ أمام سرفينا زافيدا    الصحة: ضبط 180 طن زيتون فاسد مصبوغ بالورنيش (فيديو)    أرملة العميد عادل رجائي: دم الشهيد مش هيروح هدر.. فيديو    لحظة ضبط عاطلين بحوزتهما 119 طربة حشيش بالقليوبية (فيديو)    توقعات طقس ال72 ساعة المقبلة.. مائل للحرارة والعظمى بالقاهرة 33    النيابة تستمع للشهود وأهالى طفل سقط فى بالوعة صرف صحى بالسلام    بحبك وبموت فيك ... شاهد.. محمد حماقى فى أحدث ظهور له    حنان أبوالضياء تكتب: غداً افتتاح مهرجان الجونة السينمائى    مانشستر يونايتد يتلقى ضربة قوية قبل مواجهة أستانة بالدوري الأوروبي    حبس صاحب شركة متهم بسرقة السيارات بالتجمع الخامس    تركي آل الشيخ يهدي مشجعا سيارة بورش الكان لهذا السبب    البابا تواضروس: الفساد يهدم الشعوب و«الفهلوة» لا تبني أوطان    فيديو.. رمضان عبدالمعز: الوقوف بجانب المهموم مفتاح للخير    الست نيفين اتفحمت.. ماذا حدث داخل دار مسنين المهندسين    حسيت إني في بيتي.. منة فضالي تتألق بال كاجوال في ضيافة صدى البلد..صور    مينا مسعود سفيرا لمبادرة "اتكلم مصري"    نائب رئيس جامعة عين شمس يتفقد المدن الجامعية    محكمة تايلاندية ترفض دعوى تطالب بإقرار عدم دستورية تعيين رئيس الوزراء    دراسة: طلبات اللجوء إلى ألمانيا تسجل تراجعا ملحوظا في 2018    "تعليم الجيزة" يتابع اختبارات مديري "مدارس 30 يونيو"    بالفيديو| دينا الشربيني عن مشاركتها في مهرجان سلا: "مرعوبة ويارب أكون أد المسؤولية"    المقاولون العرب يغلق الباب أمام انتقال نجمه للأهلي    الصحة: إطلاق 54 قافلة طبية مجانية بالمحافظات ضمن مبادرة "حياة كريمة"    العالم فى خطر بسبب مرض يشبه الإنفلونزا    منتخب شباب عمان يصل السبت لمواجهة نظيره المصري وديا    "الصحفيين" تنظم ندوة لمناقشة "كتابات هيكل بين المصداقية والموضوعية" الأحد القادم    سفير الصين الجديد يقدم اوراق اعتماده للجامعة العربية    شاهد.. لحظة استشهاد فلسطينية قتلها قوات الاحتلال بدم بارد    الرئيس اللبناني يهاجم صفقة القرن: تنذر بقتل السلام    الكشف المجاني على 3600 مواطن بالمجان في أسوان    محافظ بورسعيد يتابع سير العمل بوحدات التأمين الصحي الشامل    "جنوب الوادي" تنتهي من الاستعدادات اللازمة لاستقبال الطلاب الجدد    "حطب" يترأس اجتماع "هيئة المؤتمر" بدمياط    تعيين الدكتور مصطفى النجار رئيسا لجامعة مطروح    رئيس المنطقة الاقتصادية يلتقي رئيس الهيئة ومحافظ بورسعيد لبحث آليات العمل    طرح «معهد الأورام» للاستثمار غير صحيح..هذه هي الحقيقة    وفد سياحي إنجليزي لزيارة الأماكن السياحية في المنيا    إخراج زكاة المال للغارمين وللأخت المطلقة .. تعرف على ضوابطهما    "بالصبر والإستغفار".. الإفتاء توضح كيفية التعامل مع الزوج الخائن    "التعليم" تكرم معلمي القوافل التعليمية المجانية على مستوى الجمهورية    تأجيل مباريات الهلال السعودي لهذا السبب    الآثار تبحث مع السفير الفرنسي أعمال تفعيل مشروع تطوير منطقة صان الحجر الأثرية    بلاغ يتهم فاطمة ناعوت بازدراء الأديان    مفاجأة فى انتظارك.. حظك اليوم الأربعاء 18-9-2019 برج الحمل    هل يجوز هبة منزل لابنتي أخي دون الإضرار بورثتي؟.. "البحوث الإسلامية" يرد    معلق مباراة الأهلي وصنداونز: فضيحة كبرى كادت تحدث في الدقيقة 80    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“موت ستالين”.. هجاء ماكر للديكتاتورية
نشر في أكتوبر يوم 19 - 08 - 2019

يبدو لأول وهلة أننا أمام هجاء ساخر للديكتاتورية فى الفيلم الكوميدى الجيد، محكم الصنع، الذى يحمل اسم “موت ستالين”، وهو من إخراج أرماندو لانوتشى، الذى اشترك أيضا فى الكتابة، ولكنى لم أسترح فى الحقيقة لمكر الفيلم، الذى يحتمل بالتأكيد سخرية من الروس عموما، مما يجعلنا نضعه بشكل ما فى إطار هذه الموجة من الأفلام الغربية، التى تذكرنا بأجواء الحرب الباردة، والتى شاهدنا نماذج كثيرة منها فى الفترة الأخيرة، لا أعتقد أن تذكّر ديكتاتورية ستالين ودموية بيريا، رجل الأمن الشرس، يتم استدعاؤهما هنا بدون معنى، خصوصا أنه لا يوجد نموذج روسى جيد واحد فى الفيلم، لا بين الشعب، ولا بين المسئولين، حتى الفتاة عازفة البيانو التى تتجرأ فتكتب رسالة تهاجم فيها ستالين، وتدعو عليه بالموت، وتتسبب هذه الرسالة فى موت الديكتاتور، حتى هذه الفتاة توافق على أن تعزف على البيانو مرة أخرى مقابل آلاف الروبلات، وتبدو شجاعتها غير منطقية، وسط هذا الطوفان من الخوف والنفاق. الشعب نفسه الذى عانى من مجازر ستالين، نراه وهو يتدفق بالقطارات، لكى يلقى النظرة الأخيرة على قاتله.هناك خيط رفيع بين السخرية من الديكتاتور ومعاونيه، والسخرية من الروس عموما، وقد سقط هذا الخيط، بشكل لا يبدو بريئا، خصوصا أن فكرة إطاحة كل حاكم بمن كان قبله، وتجرع كل قائد من نفس الكأس، يمكن أن يمتد معناه إلى الحاضر الروسى، وبينما يبدو مقبولا بالطبع السخرية من ستالين وبيريا وحتى من خروتشوف، فإن السخرية وصلت بشكل غير لائق من شخص مثل زوكوف، الذى يعتبر من أبطال الاتحاد السوفيتى فى الحرب العالمية الثانية، وفى النهاية، فإن ما يصل للمتفرج هو التذكير بأن هذه البلاد الروسية هى موطن الديكتاتورية، أو على الأقل، من السهل أن تحكم بالحديد والنار، وأن تمثل نقيضا واضحا لقيم الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان.


إذا تركنا هذه الملاحظة الواضحة، فإننا أمام كوميديا سوداء جيدة تستحق المشاهدة، ستالين كما يظهر فى الفيلم شخص مفزع، يتملقه كل من حوله، وهو يطلب اسطوانة مسجل عليها حفلة موسيقية مذاعة على الهواء، فيتم تنفيذ الأمر فورا: يعيدون الجمهور، ويحضرون مايسترو من بيته بالبيجاما، ولكن عازفة البيانو التى قتل ستالين والدها وشقيقها تتجرأ فتضع بجوار الاسطوانة ورقة فيها هجوم على ستالين،فيموت الديكتاتور فجأة، ومن هنا يبدأ بيريا الرهيب، وبقية أعضاء اللجنة المركزية، فى الصراع على السلطة، تظهر فى الفيلم شخصيات مثل خروتشوف ومولوتوف وزوكوف، وينجح الأخير فى الإطاحة برجل العمليات القذرة بيريا، الذى تتم إدانته، ثم يعدم فى دقائق، ونعرف فى النهاية، أن خروتشوف انفرد بالسلطة، ثم انقلب بريجنييف على خروتشوف وأطاح به، أجواء تذكرنا عموما بأجواء أفلام الستينيات، التى تنقل للمشاهد عالم ما وراء الستار الحديدى، وهو أمر لابد أن يؤخذ ببعض الحذر الواجب، حيث يبدو هدف إدانة الديكتاتورية مثل العسل الذى يوضع فيها هدف دعائى مستتر، وهو التحذير من الحاكم الفرد، الذى يحكم من الكرملين، فى كل زمان ومكان!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.