وكيل مجلس النواب يهنئ الرئيس السيسي والشعب المصري بذكرى المولد النبوي    استقرار أسعار الذهب المحلية في بداية تعاملات الإثنين 19 نوفمبر    وزير الطاقة الأمريكي: مصر حققت نجاحات وحريصون على التعاون معها    بدء الحجز بمشروع جنة للإسكان الفاخر Online    الجنيه يستقر أمام الدولار.. والورقة الخضراء تسجل 17.96    عروسة بدون عريس !    "القومي للتنمية الزراعية" يشيد بكلمة السيسي في مؤتمر التنوع البيولوجي    وزيرة التخطيط تكرم فريق عمل مشروع منظومة ميكنة تسجيل المواليد والوفيات    الكويت: القمة الخليجية في الرياض بحضور كل دول مجلس التعاون    وزير الخارجية البريطاني يصل إلى طهران لإجراء محادثات مع نظيره الإيراني    قيادي حوثي يدعو لوقف إطلاق الصواريخ باتجاه السعودية    المبعوث النووى الكورى يتوجه إلى واشنطن لمناقشة ملف نزع السلاح النووى    ال الشيخ: كل أعداء السعودية ذهبوا إلى مزبلة التاريخ..وولي العهد رجل عظيم سيقود المملكة    معلومات لا تعرفها عن الصحفى الذى فضح ترامب أمام العالم    المصري: لم نتلق أي عروض لإسلام عيسى أو أحمد جمعة.. ولن نفرط في أحد    إنريكي: قدمنا مستوى كبير في دوري أمم أوروبا رغم عدم تأهلنا    شوبير يكشف كواليس العملية الجراحية التى يخضع لها الخطيب    امير مرتضى منصور يتحدث عن صفقات الزمالك الشتوية ومصير فتحى ومدبولى والنقاز واحداد    المصرى البورسعيدي يحل مشاكل لاعبيه    بالأسماء مصرع 5 أشخاص وإصابة 12 آخرين في حادث أعلي طريق أبوسمبل    المرور ينشر الخدمات بالطرق المؤدية للدائري الإقليمى لمتابعة حركة النقل و منع السرعات    طقس اليوم لطيف والصغرى تسجل 16 درجة    التعليم: رفع الأمثلة الاسترشادية لنظام التقييم للصف الأول الثانوي على موقع الوزارة    ضبط 875 طربة حشيش بحوزة عاطلين في الجيزة    السيطرة علي حريق داخل شقة سكنية فى أبو النمرس دون إصابات    ضبط 3300 مخالفة مرورية في حملة بالمنيا    ضبط 33 تذكرة هيروين بحوزة 3 عاطلين أثناء ترويجها بكفر الدوار    «العناني»: ممنوع إقامة الأفراح في الأماكن الأثرية    المخرج طارق العريان يبدأ تصوير «ولاد رزق 2» في ديسمبر المقبل    بالفيديو.. "الزراعة": فتحنا باب تصدير الخيول العربية لمعظم الدول    تجربة "الواقع الافتراضى" في مهرجان القاهرة السينمائى    محافظ القليوبية: تحليل فيروس سي ل2 مليون و80 ألف مواطن حتى الآن    علماء صينيون يخترعون جهازا لقياس نسبة السكر في الدم عبر إشارات ضوئية    الكشف على 1215 مواطنا في قافلة طبية بالزهويين بشبين القناطر    بالصور.. افتتاح مؤتمر مواجهة الفيروسات الكبدية    وزير التعليم: الصوت العالي أصبح أقوى من العلم والمعرفة    شاهد.. أحمد فلوكس يحمل هنا شيحة في دبي    الخبر التالى:    البارونة جوانا شيلدز: التكنولوجيا دفعت الأديان للوراء.. وجعلت الأطفال أكبر ضحية في التاريخ    بالأرقام.. خسائر الاحتلال الصهيوني خلال الأسبوع الأخير    أجيري يطلب توقف الدوري أسبوعين قبل كأس الأمم الأفريقية    السيسي يشهد اليوم احتفال المولد النبوى ويكرم علماء من مصر والخارج    مباحثات سد النهضة.. الأبرز في صحف الاثنين    البابا تواضروس: الشخصية المصرية محبة للدين ولكن تكره الحكم باسمه    أمينة خليل: عندى كرش بخبيه فى اللقاءات التليفزيونية .. فيديو    جامعة بني سويف تدشن «مجلس الطلبة» لرؤساء اتحادات الكليات    محافظ جنوب سيناء يكرم 529 من حفظة القرآن الكريم    علاء نصر ينفي علاقته بمهرجان المبدعات العرب.. ويؤكد: تقدمت ببلاغ ضد المهرجان.. فيديو    متحدث النواب يكشف سبب تراجع شعبية البرلمان.. فيديو    الإسماعيلي يكشف حقيقة عدم ضم المحمدي ومتولي للقائمة الإفريقية    تعرف على طريقة تصحيح رقم الهاتف في بطاقة التموين .. فيديو    وجهة نظر    وكيل «تعليم كفر الشيخ» ترد على واقعة احتفال «حضانة» بالمولد النبوي بالخناجر والسيوف    جماهير السنغال تهاجم «مانى» بسبب صلاح    فى الغربية: 14 مرشحا بدائرة زفتى    إصلاح الخطاب الدينى اكتفى بالستر    كلمة حق    تم إخلاؤه لترميمه منذ عام 2010    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خواطر فتاة.. وسينما الأظافر الطويلة
نشر في أكتوبر يوم 13 - 03 - 2016

رغم أن السينما المصرية نشأت منذ البداية فى أحضان الأدب واعتمدت على تحويل النصوص الأدبية والروايات الشهيرة إلى سيناريوهات سينمائية ناجحة، بداية من أول رواية مصرية خالصة تتحول إلى فيلم، وهى رواية «زينب» للأديب والمفكر الراحل محمد حسين هيكل، ومرورًا بأعمال أديب نوبل نجيب محفوظ وروائع إحسان عبدالقدوس ومحمد عبدالحليم عبدالله ويوسف إدريس ويوسف السباعى وإسماعيل ولى الدين، ووصولاً إلى علاء الأسوانى وأحمد مراد.
إلا أن السينما المصرية كانت مقصًّرة للغاية فى حق أدب الأظافر الطويلة وأعطت ظهرها للروائيات المصريات، ولم تقدم لنا سوى عددًا قليلًا جدًا من الأفلام المأخوذة عن أعمال أدبية ونسائية، بدأتها برواية الباب المفتوح للدكتورة لطيفة الزيات، ونهاية بأكثر من عمل للأديبة هناء عطية، أشهرها «خلطة فوزية»، فضلاً عن السيناريوهات المكتوبة خصوصًا للسينما بأقلام نسائية، وأبرزهن الآن مريم نعوم ووسام سليمان.
ونسيت أو تناست السينما العديد من الأعمال النسائية التى تعكس بصدق ووعى آلام وأحلام الفتاة العصرية المصرية، وآخرها كتاب الصيدلانية الموهوبة نوران مجدى « خواطر فتاة..أولد فاشون»، والذى تحكى فيه ببساطة وأسلوب سلس ورقيق مشاعر وهموم فتاة محافظة تحاول بكل الطرق الموازنة بين أحاسيسها كأنثى وبين عادات وتقاليد وأعراف مجتمع لا يعترف بالحب حتى ولو كان عذرياً ويجبر الفتاة على أن تدارى مشاعرها عمن تحب، حتى لا تتهم بالجرأة أو يفهمها الناس بطريقة خاطئة.
ولا تنسى «نوران» أن تلتقط بذكاء أديبة شابة موهوبة لا تقلد أحدًا فى الكتابة وتحاول أن تصنع لنفسها شخصية أدبية مستقلة ومميزة توضح العديد من التناقضات التى يعانى منها المجتمع المصرى، وهو يتعامل مع المرأة، وتستحق أن تتحول إلى عمل درامى لا تنقصه خفة الظل والأسلوب الكاريكاتيرى الساخر.
ومع أنى لا أعرف الآلية التى يختار من خلالها المخرجون وشركات الإنتاج الدرامى الأعمال الأدبية التى يحولونها إلى سيناريوهات للسينما والتليفزيون، أو لماذا لا يتم تحويل أعمال مهمة وناجحة لأدباء وأديبات شديدى الإبداع والموهبة، فيما يتم الاهتمام بأعمال وأسماء أخرى قد تكون أقل قيمة ونجاحًا، إلا أننى أخشى أن يؤدى إهمال تلك الأصوات الواعدة وخاصة من الأديبات إلى إصابتها بالإحباط والتوقف عن الإبداع، وهو دور إن لم يقم به الإنتاج الخاص، فالأولى أن تقوم به شركات الإنتاج الحكومية، وعلى رأسها شركة القاهرة للصوتيات والمرئيات، ومدينة الإنتاج الإعلامى، التى يجب أن تبحث عن الموهوبين فى كل المجالات وتمنحهم الفرص التى يستحقونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.