أحمد موسى يشيد بالعقيد ياسر وهبة وكلمته عن الرئيس السيسى ..فيديو    البابا تواضروس الثاني يلتقى شباب وخدام إيبارشية باريس وشمال فرنسا    "الوفد": كلمة الرئيس بالندوة التثقيفية للقوات المسلحة جاءت صادقة    خبير اقتصادي: مصر تستهدف عائدات تتخطى 17 مليار دولار من السياحة بنهاية 2020    "إسكان النواب" توافق على استثناء طالبي الترخيص بالقرى من شرط "الجراجات"    تعرف على أعراض تلف مساعدين السيارة    أرامكو: تطوير مدينة الملك سلمان يزيد الدخل السنوي للمملكة 22 مليار ريال    أول كلمة للرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد (فيديو)    الحكومة الجزائرية تقر مشروع قانون جديد للمحروقات    وزيرة خارجية السودان تؤكد حرص الخرطوم على السلام فى جنوب السودان    إستونيا ضد ألمانيا.. فيرنر يعزز تقدم الماكينات بالهدف الثالث.. فيديو    رومارينهو: الدوري السعودي الأقوى في مسيرتي    فوز باهت للمنتخب الأوليمبي على جنوب أفريقيا بهدف    سبورتنج يتقدم على الزمالك بالشوط الأول 17 / 14 بنهائى بطولة أفريقيا لليد    برشلونة يوافق على رحيل نجمه    مصرع عامل فى حريق نشب بورشة معادن بالعاشر من رمضان    ضبط مرتكبي واقعة اختطاف طفل وطلب فدية من أسرته بالإسماعيلية    رئيس القابضة للمياه يتابع اختبار تأمين تغطية البالوعات ضد السرقة    محمد جمعة: فيلم "الممر" نجح في إثارة الحس الوطني لدى المصريين    انطلاق معرض جدة الدولي للكتاب ديسمبر المقبل بمشاركة 400 دار نشر    ملتقى الأديان يبهر العالم للعام الخامس    عبد الرحمن عباس يوقّع «جوابات قصر الدوبارة» الخميس المقبل    محطات التحلية.. هل تكون الحل لأزمة «سد النهضة»؟    إدارة الموارد المائية بالساحل الشمالي.. «بحوث الصحراء» ينظم دورة تدريبية في مطروح    بعد تعمد الإمساك ب«بهلول» وتخويفه.. 50 ألف جنيه غرامة للمخالفين وإيقاف المركب 3 أشهر    برشلونة يتجه لإرضاء نجومه خوفا من السيناريو الأسود    «قتل والده ودفنه أسفل السرير».. تفاصيل صادمة في جريمة بولاق الدكرور    الأزهر يدين الهجومين الإرهابيين في بوركينا فاسو    محافظ الدقهلية يتفقد أعمال التطوير بشارع النخلة في المنصورة    بالفيديو.. خالد الجندي: إذا أحب الله العبد صرف عنه الفحشاء    حملة للكشف الطبي المجاني في سوهاج ضمن مبادرة حياة كريمة    مسئول كردي: عقد محادثات بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري    العثور على سفينة شحن غارقة بمحيط طوكيو بعد إعصار هاجيبيس    جامعة الأزهر توافق على تجديد تعيين «محمود توفيق»    هل يقع الطلاق البدعي.. وهل يحتسب طلقة؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    هل يعلم المتوفى من يدعو له؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    "القومي للمرأة" في البحيرة يتواصل مع 26 ألف مواطن في حملة "بلدي أمانة" | صور    صحة الشرقية تفحص 32 ألف طالب بجامعة الزقازيق    وزير التعليم العالي يناقش تقريرًا حول الاجتماع الأول لإطلاق تطبيق «ادرس في مصر»    حكم إلقاء السلام عند دخول المسجد.. وكيف ترد عليه    "كأنك تراه" يجذب جمهور "شباب الجزيرة"..و يستعد لطنطا    الصحة: توفير 20.4 مليون علبة لبن أطفال ب1096 منفذًا    القبض على لص وتلقينه علقة ساخنة بعد محاولته سرقة سيدة بالمحلة    الصحة: توفير أرصدة استراتيجية كافية من الطعوم والأمصال لمدد تتراوح من 6 إلى 15 شهرا    تفاصيل مشاركة عبدالعال في الاجتماع التنسيقي بالاتحاد البرلماني الدولي    أزهري يمدح الجندي المصري أمام السيسي: لا يرهب الأخطار    "صحة أسوان" تنظم أولى اللقاءات الجماهيرية للتعرف على مشاكل المواطنين    راجح قاتل.. والدة الضحية: محمود أول فرحتى وعايزة حقى من المتهمين الأربعة    السجن عامين لمستريح قطور لاستيلائه على أموال مواطنين والمتهم يستأنف على الحكم    هدف صاروخي ل نيجيريا في شباك البرازيل استعدادا لتصفيات مونديال 2022.. فيديو    اسعار البنزين اليوم في المحطات بعد تخفيضها لأول مرة في تاريخ مصر    إحالة أوراق متهم ب«حادث الواحات» للمفتي.. والحكم 3 نوفمبر    ما هو دعاء القنوت؟.. وحكم قوله في صلاة الوتر    ” التجارة والصناعة ” تستضيف الاجتماع الأول للجنة الوطنية لتنظيم المشاركة بمعرض اكسبو دبى 2020    مقابلة 442 شخصا لشغل الوظائف القيادية في التنمية المحلية    حظك اليوم| توقعات الأبراج 13 أكتوبر 2019    بلاك بول يشارك فى اليوم العالمى للاسكواش    نادي المبادئ .. رئيس الزمالك: عمرو الجنايني سلم كفنه للأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحلام تحنيطية.. رؤية بصرية لطبيعة "الحياة والموت"
نشر في نقطة ضوء يوم 09 - 01 - 2019

يستضيف غاليري تاون هاوس في القاهرة حتى السابع من شباط (فبراير) المقبل معرضاً للفنان المصري محمد منيصير تحت عنوان «أحلام تحنيطية». يضم المعرض مجموعة من الوسائط الفنية المختلفة كالتصوير والفيديو والمؤثرات الصوتية والتجهيز. يتوزع العرض على مساحتين من الغاليري، تضم المساحة الأولى خمس شاشات عرض، تعرض كل شاشة منها بالتبادل لقطة قصيرة لطفل يحاكي أصوات الحيوانات. يُعرض المشهد الذي لا تتخطى مدته نصف دقيقة على خلفية تُظهر شكلاً ظلياً لمجسم حيواني معروض بالفعل خلف الشاشة القماشية.
أما الجزء الآخر من العرض في الطابق العلوي فيضم مجموعة متنوعة من العناصر المختلفة، إذ تستوقفك كومة من عظام حيوانية حقيقية موزعة بعناية على حامل خشبي، ومجسم لحصان، يظهر جزئه الأمامي فقط، بينما يتوارى بقية الجسد داخل حجرة معدة لذلك، مع خلفية صوتية مصاحبة، وثمة معلقات قماشية مرسوم عليها أشكال على هيئة دوائر، وشريط فيديو قصير لكلب محدق أمام الكاميرا، بالإضافة إلى ثلاثة مجسمات لكائن بشري له رأس حيوان، ومجسم آخر بحجم كبير لنفس الكائن مسجى على الأرض بطول القاعة المجاورة، ويتخلل ذلك مجموعة من الرسوم المعروضة على حامل خشبي دائري، وهي رسوم مستوحاة من كتاب «كليلة ودمنة».
يطرح العمل رؤية ذاتية لطبيعة الحياة والموت، وهو أمر لا يخلو التأمل حوله من التأويل الفلسفي والديني والاجتماعي، وهي تأويلات تراوح عادة بين الوضوح والالتباس، رغم رسوخها في الذهنية الإنسانية كحقائق مؤكدة. يضعنا أحلام تحنيطية أمام فكرة التحول الذي يطرأ على الكائنات والحياة في شكل عام، وما يعتري هذه الفكرة من غموض ورهبة. يسعى الفنان هنا للتعبير عن الأمر وإبرازه من خلال المعالجات التي يقدمها، كالأصوات المبهمة، والإضائة الخافتة، والمفردات المتعلقة بالتبدل والانتقال من طبيعة لأخرى.
يستدعي منيصير عناصره البصرية التي وظَّفها من قبل إلى جانب عناصر جديدة يعيد اكتشافها وفقاً لمنظوره الشخصي والفكرة التي يطرحها. الإيحاء بالنص المكتوب، والمساحات القماشية المعلقة على هيئة ستائر وتحمل تشكيلات قوامها الدائرة، هي عناصر تتكرر في أعمال الفنان، وظفها من قبل ضمن سياقات مختلفة في تجارب سابقة، ويتم استدعاؤها هنا كوسيلة للربط بين العناصر الأخرى المكتشفة والداعمة لطبيعة الفكرة، وهي عناصر وجدت سبيلها غالباً داخل هذا السياق من طريق المصادفة.
الطفل الذي يحاكي أصوات الحيوانات التقاه الفنان في واحة صحراوية في نفس الموقع الذي جلب منه عظام هذه الحيوانات. الكلب الأسود في شريط الفيديو هو أحد الكلاب الضالة بين المقابر، المجسمات التي تظهر خلف الشاشة بأحجام كبيرة عثر عليها الفنان عند أحد الشواطىء في مدينة الإسكندرية. يؤلف «أحلام تحنيطية» بين هذه المفردات والعناصر التي تم العثور عليها ليشكل توليفة مختلفة تستدعي التأمل والنظر فيما وراء الأشياء، وهي سمة غالبة في تجربة الفنان محمد منيصير ككل.
محمد منيصير، تخرج في كلية التربية النوعية والتحق ببرنامج «ماس الإسكندرية للفنون المعاصرة». له عدد من المعارض الفردية، منها «صمت» و»برزخ»، كما شارك في الكثير من المعارض الجماعية داخل مصر وخارجها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.