الحسيني: مشروع قانون يمنع بيع الحيوانات في الأسواق الشعبية    4 أسباب وراء عدم تنفيذ بعض أهداف الاستراتيجية الأولى لمكافحة الفساد    مدير أمن كفر الشيخ يوزع بطاطين على الأكثر احتياجا بقسم ثان    متحدث الرئاسة: مصر قلب المنطقة في التجارة والاستثمار    تواصل تصعيد الاحتلال الإسرائيلي في مناطق متفرقة من الضفة الغربية    البشير أول زعيم عربي يزور سوريا منذ 2011 (صور)    تدشين المجموعة البرلمانية للصداقة الجزائرية الصينية    ليفانتى ضد برشلونة.. البارسا يتقدم بثنائية سواريز وميسي فى الشوط الأول    مورينيو: لقد تعبت من مشاهدة روبرتسون لاعب ليفربول    فيديو| نابولي يخطف فوزا قاتلا من كالياري ويواصل مطاردة يوفنتوس    شاهد.. ريال مدريد يصل إلى الإمارات لخوض منافسات كأس العالم للأندية    بالصور.. الأقصر تحتفل بإعلانها عاصمة للقيم ل2019    منتخب اليد يكرر فوزه على البحرين استعدادا للمونديال    ضبط لحوم فاسدة خلال حملة في كفر الشيخ    نشرة حوادث الوفد... بلاغ للنائب العام بمحاكمة محافظ القاهرة.. وطبيب فيصل يصنع مشنقة لنفسه داخل شقته    امرأة فى دعوى نفقة : مش عاوز يصرف على بنته    وزيري : الاكتشاف الأثري الأخير من أهم 10 اكتشافات في العالم    محمد إمام يشكر أهالى الجمالية.. تعرف على السبب    السعودية تعلن انطلاق الدورة 33 من مهجان "الجنادرية" الخميس المقبل    مجدي الهواري يزيح الستار عن بوستر مسرحية هنيدي الجديدة    محمد منير يطرح أغنية لو باقي في عمري    مصطفي خاطر يهنئ محمد السبكي بعيد ميلاده    الأربعاء.. "الحفاظ على التراث المعماري" بالأعلى للثقافة    تصفيق حاد أثناء تكريم عبد الرحمن أبو زهرة من أيام قرطاج المسرحية    مستشار المفتي: السوشيال ميديا بعبع يحتضن الأطفال.. فيديو    وزير التعليم: المسح التجريبي يوضح مؤشرات الأنيميا والتقزم والسمنة في المدارس    محافظ الغربية يتابع المسح الطبي للأنيميا والسمنة والتقزم للطلاب    اجتماع بشأن الاستعداد للانتخابات البرلمانية التكميلية في العريش    البنك الدولي: الآن أفضل وقت لإغلاق مناجم الفحم والتحول للطاقة المتجددة    أحمد موسى: الجيش التركي سيحتل قطر يوم عيد ميلاد أبو الفصاد.. فيديو    غدا.. محاكمة 6 متهمين في قضية ضرب كمين المنوات    «السكك الحديدية» تكشف تفاصيل خطة تطوير الهيئة خلال الفترة المقبلة    بالصور.. حملة للكشف عن فيروس "سي" ب"تمريض عين شمس"    غرق طفل في ترعة «التبطين» أثناء اللعب بالبحيرة    بسبب شرب المخدرات.. يلفظ أنفاسه الأخيرة وصديقه يلقي بجثته في الشارع    الخطيب: الأهلي درس عددا كبيرا من السير الذاتية قبل التعاقد مع لاسارتي    "الصحة": نقدم وسائل متقدمة لمساعدة المواطنين على تنظيم الأسرة    عدلي حسين: الوفد سيقود الحياة السياسية في مصر خلال الفترة المقبلة    «فيينا» اعتبرت شارة«رابعة» إرهابية قبل زيارة«السيسي»    منسق صندوق العشوائيات: 8 مشروعات جاهزة للافتتاح خلال أيام    خالد الجندي يوضح الطرق العشر للهروب من تجديد الخطاب الديني    السيسي يزور الكلية الحربية.. ويشارك الطلبة تدريبات الصباح    غدا..ثلاث محاضرات بمعهد محاماة الإسكندرية    تأجيل محاكمة 40 متهمًا في قضية «الإتجار بالبشر» ل30 ديسمبر    كفارة يمين الحلف.. فيديو    «منظمي الرحلات السياحية في روسيا»: استئناف الطيران العارض لمصر مارس المقبل    متحدو الاعاقة بسيناء يحققون مراكز متقدمة فى مسابقة الحلم المصرى    وزير الكهرباء عن خفض كادر موظفي القطاع: "علينا أن نتحمل"    مدحت شلبي يقدم مراسم قرعة دور ال 8 بكأس زايد للأندية العربية في أبو ظبي    «التموين»: لم يتم حذف أي مواطن عشوائيا من البطاقات    ننشر اعترافات المتهمين في سرقة السيارات بالتجمع الخامس أمام النيابة    أمين الفتوى يكشف حقيقة عدم قبول صلاة شارب الخمر    هكذا رد وزير التعليم على خبر إلغاء الصف الثالث الثانوي    لحظة وصول الرئيس السيسي مقر إقامته بالنمسا.. فيديو    «الإفتاء» ترد على أكاذيب تيارات التشدد في وصف أوطاننا بأنها مجتمعات جاهلية    محافظ المنيا يتابع أعمال تطوير مستشفى بني مزار العام بتكلفة 300 مليون جنيه    وزير التعليم: توعية الطلاب بمخاطر السمنة من خلال الأنشطة    صحيفة إسرائيلية: العقاب الجماعي قد يفاقم الصراع مع الفلسطينيين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





" صالح شيخ عثمان موسى "وزير الاشغال العامة والتعميربجمهورية الصومال في حوارة ل" الاخبار المسائي"
نشر في المسائية يوم 03 - 01 - 2016

"مصر عادت الى احضان افريقيا " ………بهذة الكلمات بدأ المهندس صالح شيخ عثمان موسى وزير الاشغال العامة والتعمير بجمهورية الصومال، وهى بمثابة وزارة الاسكان فى مصر وقال "اننى اتمنى ان تفعل مصرمن دورها لبناء الصومال واعادة الامن والامان باعتبار ان مصر عندما تتحدث تسمع لها الدنيا وتنفذ لانها لها دورها وثقلها السياسى وسط العالم ، واتمنى عمل زيارات اخرى الى مصر للاطلاع على المشروعات القومية التى يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسى حتى يتم تطبيقها فى الصومال لنصل الى نهضة عظيمه كالتي وصلت اليها مصر ".
فكان لنا هذا الحوار مع وزير الاشغال العامة والتعمير الصومالى :-
مصر جزء لا يتجزأ من الصومال منذ ايام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بالاضافة الى ان المدارس الصومالية تم انشائها بايدي وعقول مصرية ومدرسين مصريين ، وكان لجامعة الازهر دورا كبيرا فى رسم ملامح الصومال ، كذلك تدريب الجنود الصوماليين على ايدى الجيش المصرى عن طريق المدارس العسكرية والكلية الحربية بمصر.
فمصر تعتبر اب للصومال بداية من الاستقلال وحتى الآن ، ولكن منذ زمن بعيد تركت الصومال لوحدها دون تدخل او مساعدة مما ادى الى ضياعها.
اليوم نرى ان مصر عادت مرة اخرى لدورها الاقليمي في المنطقة العربية وقامت باحتضان الصومال واهتمت بالمجال التعليميي والتدريب فى المجال الامنى والعسكرى لاعادة حفظ الامن فى الصومال والمشاركة فى اعمار الصومال .
لعمل مشاورات مع المسئولين فى مصر خاصة فى مجال الاسكان ،والمشاركة فى فعاليات عن "منتدى الاسكان" على مستوى وزراء الاسكان العرب وقمت بالمشاركة فى فاعليات المنتدى في مصر حتى تمت دعوة جميع وزراء الدول العربية .
ومن خلال وجودى فى مصر أخذت ابحث مع المسئولين المصريين لبناء الصومال من جديد، لان مصر والشعب العربى من اهم الدول التى تقوم ببناء الصومال دون غيرها.
ففي الخارج يوجد العديد من اللاجئين الصوماليين بسبب الحروب الاهلية وقد وصل عددهم الى 3 مليون لاجئا بسبب الحرب التى استمرت 25 عاما.
وبعد كل العناء الذى مرت به البلاد، جئنا الى مصر لنبدأ بناء الصومال من خلال التواجد فى حضن الدول العربية وعلى رأسها مصر الحبيبة ، لذا طلبنا من الدول العربية من خلال المنتدى عمل تعاون مشترك لخلق ملامح جديدة وتكوين للثقافة العربية والحضارة لتكون اساس البناء .
النزاعات والفقر والبطالة من الاسباب الرئيسية فى الاحداث الاخيرة، وايضا قلة فرص العمل وعدم وجود مسكن ومشرب ، وقلة التعليم والعلاج، كل هذه العوامل ذهبت بالصومال الى الارهاب الاسود الذى يأكل الاخضر قبل اليابس.
وفى ظل هذه الظروف التى مرت بها الصومال طوال الخمس وعشرين عاما السابقة للحروب والبحث عن الاستقرار، كانت مصر بالنسبة لنا هي الملاذ الاول والاخير لاعادة الاستقرار والبناء من جديد لان الشعب الصومالى يعشق المصريين خاصة وان المدارس المصرية منتشرة فى مقديشيو وفى جميع انحاء الصومال بالاضافة الى البعثات التعليمية التى قامت بتعليم جميع الصومالين على ايدى المدرسين المصريين منذ عهد عبد الناصر واتمنى اعادة مثل هذة البعثات .
مصر لها دور كبير ومحورى فى اعادة اعمار الصومال وهى شريك اساسى فى البناء لوجود شركات مقاولات كبيرة ستكون لها دور فى البناء وقد قامت مصر بوضع الصومال عل رأس قائمة مؤتمر البناء والتشيد 2016 لدفع الدول العربية وعلى رأسهم السعودية والامارات والكويت والبحرين وجميع الدول العربية الأخرى لاعادة تعمير الصومال و اعادة البناء السريع داخل الصومال .
اولا الصومال تطل على البحر الاحمر والمحيط الهندى وهى من اطول الدول المطلة على البحر مما يساهم بفتح مجال كبير للاستثمار فى مجال الثروة السمكية وايجاد مصانع للاسماك ويتم التصدير الى الخارج .
بالاضافة الى وجود خام اليورانيوم داخل الاراضى الصومالية مما يشكل ثروة مهمة تتسم بها البلاد .
ويوجد ايضا اراضى زراعية وثروة حيوانية ، وقد قامت الامارات العربية المتحدة بطلب للاستثمار فى المجال البحرى والزراعى .
بالضافة الى مباحثات مع وفود من الدول العربية لتحديد كيفية العمل سويا فى اعادة الاستثمار مرة اخرى .
الشعب الصومالى يأمل في سلام شامل وعادل ،ويأتى ذلك عن طريق التقارب بين مصر والدول العربية الأخرى لعمل استثمار داخل البلاد حتى لايفكر احد الا فى العلم والعمل وايضا التعليم لدفع الدولة الى الامام ويعم السلام على اجواء الصومال .
بريطانيا لها دور كبيرفى عمل بعض المؤتمرات للمصالحة بين الفصائل المتنازعة فى لندن فى عام 2012 حتى تكون الصومال بلد امن بالاضافة لعمل جنود حفظ السلام داخل الصومال، لان للصومال مكان استراتيجى عند باب المندب والمحيط الهندى وايضا قامت امريكا بعمل حماية للسواحل واعتقد ان الارهاب فى كل مكان ولابد من تعاون كل دول العالم لمكافحة الارهاب واعادة استقرار الدول حتى لا تحدث المشاكل للاجئ هذة الدول ويكونوا عرضة للتطرف .
نحن لا نتظر امريكا او بريطانيا بل نريد مصر فى حل مشاكل الصومال لان مصر اقرب الدول للعرب وهى اساس الدول العربية .
لم تؤثر الثورات العربية على الصومال ولكن الحرب الاهلية هي التى اثرت على الشعب الصومالى وكانت مصر بعيدة فى فترة هذة الحروب ونحن نحترم الشعب المصرى فى اختيارة .
ونتمنى الاستقرار لكل الدول العربية مثل سوريا وليبيا حتى يتم الاهتمام بالقضية الصومالية ونحن نحتاج للتعاون والبناء .
حتى تعود الصومال الى احضان الدول العربية من جديد ويكون لها دور محورى .
وقد رجعت بالفعل بدليل اننى امثل الصومال فى مصرالآن واتحدث باسمها مع المسئولين المصريين لتعمير الصومال وادعو الدول العربية للتعمير والدخول فى بناء الوطن العزيز الصومال .
ثمانية أشهر فقط عينت كوزيرا للاشعال العمومية و حققت الكثير فى بناء البنية التحية للصومال وايضا بناء المرافق الحكومية من جديد بعد الدمار الذى حدث فيها وخاصة وزارة الصحة والاقتصاد والتجارة والصناعة ،ونحن نقوم كاعضاء وزارة والشعب الصومالى على اعادة و بناء الدولة من جديد ، واعتقد ان بناء العقول مهم جدا وذلك لنشر السلام والامان فى البلاد .
وفى نهاية الحديث يتمنى وزير الاشغال العمومية الصومالى ان تفعل مصر من دورها لبناء الصومال واعادة الامن والامان لان مصر عندما تتحدث تسمع لها الدنيا كلها وتنفذ ما تقول لأن لمصر دورا كبيرا وثقل سياسى وسط العالم ، واتمنى عمل زيارات اخرى الى مصر للاطلاع على المشروعات القومية التى يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسى حتى يتم تطبيقها فى الصومال حتى نصل الى النهضة مثل مصر .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.