نائب لوزير الشباب: «أين إنجازاتك؟»    إزالة 18 حالة تعدي على الأراضي الزراعية بكوم حمادة وبدر في البحيرة    تشيع جثمان «طبيب الغلابة» بالقليوبية.. والأهالي: كان يقدم العلاج مجانا    عقد 10 جلسات استماع لأهالي قرى أسوان المستهدفة بمشروعات «حياة كريمة»    فيديو| تعرف على أبرز القيادات في حكومة «جو بايدن»    «التعاون الخليجي» يدين العمل الإجرامي والإرهابي في بغداد    الرئيس الفلسطيني يدين التفجيرات الإرهابية وسط بغداد    رسميًا.. بيراميدز يطلب حكامًا أجانب لمباراته أمام الأهلي    ثروت سويلم يطالب بتعديل قانون الرياضة    أشرف قاسم: الزمالك يمنح باتشيكو كافة الصلاحيات الفنية    رئيس اتحاد اليد يكشف سر خروجه من فقاعة الفراعنة الطبية    تحرير 1687 مخالفة مرورية خلال 24 ساعة    وزير التعليم: استكمال العام الدراسي والامتحانات «شائعات»    «الأرصاد» تكشف طقس الأسبوع المقبل وتحذر من «أمطار الأربعاء»    هشام عباس يطرح أغنية «هتعمل إيه»    بدأت مع معز مسعود.. مشوار ياسمين صبري قبل «النجومية»    سنة أولى غناء.. الموزع الموسيقي «أحمد إبراهيم» يستعد لتصوير «أخر سهرة»    «صحة المنيا» تواصل تنفيذ المبادرة الرئاسية لمتابعة حالات العزل المنزلي    ضبط 754 محلاً مخالفًا لمواعيد الغلق بالجيزة    «الدخاخني» مديرًا تنفيذيًا لمستشفيات جامعة بنها    جريمة بدون جثة.. "فرارجي" يخنق تاجر دواجن ويقطعه نصفين في الهرم    سيدة وزوجها يعرضان طفلهما للبيع عبر الفيس بوك    منقذ رضيعة الدقهلية يروى تفاصيل جديدة: والدها حملها بين يديه وحاول شويها    فصل التيار الكهربي عن 51 منطقة بدمياط    بعد تفعيلها.. تفاصيل ومميزات خدمات السجل التجاري الإلكترونية    الزمالك يدافع عن غلق باب الصفقات الشتوية: المغالاة في الأسعار.. والخير في الموجود    إدوارد عن شخصيته بمسلسل لؤلؤ: "يا بخت اللى عنده صاحب وأخ زى مجدى هلال"    مفتي الجمهورية يدين الهجوم الانتحاري بأحد أسواق العاصمة العراقية بغداد    الرئيس يصدر قرارات جمهورية جديدة    معسكر "اتكلم عربي" مع أبناء المصريين في أستراليا يواصل فعالياته    جامعة حلوان تطلق مبادرة لدعم الأسر الأكثر احتياجًا في كفر العلو وعرب راشد    لن أسمح بتكسير الطرق مرة أخرى.. محافظ الشرقية يتابع أعمال رصف وتوسعة منزل كوبري شرويده    رئيس جامعة الأزهر يتفقد المدن الجامعية ويطالب بإنهاء أعمال الصيانة    «عربية البرلمان» تثمن إشادة «الأمم المتحدة لدعم ليبيا» باجتماع اللجنة الدستورية بالغردقة    قصور الثقافة تواصل تقديم الفعاليات الثقافية والفنية بمحافظة الغربية    مبروك عطية: شرط زواج التجربة باطل ولكن الزواج صحيح شرعا    بالفيديو| نادية عمارة: الصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم من أسباب زوال الهموم وغفران الذنوب    الصين تدعو إلى إلغاء الإجراءات القسرية الغربية أحادية الجانب ضد سوريا    أحمد شوبير يهاجم محمد صلاح.. اعرف السبب    حالة الطقس غدا معتدل نهارا بارد ليلا على القاهرة والوجه البحري    تفويض مدبولي ودور الجيش والشرطة.. نص قرار الرئيس بمد حالة الطوارئ 3 أشهر    دار الإفتاء تدعو للتطعيم بلقاح كورونا: حماية للنفوس من الهلاك    بعد الخسارة أمام يوفنتوس.. كوليبالي يتعهد بالعودة إلى الانتصارات    "قصور الثقافة" تبدأ المرحلة الثانية من مشروع "ابدأ حلمك" بأسوان    وليد أنور عبد المحسن مديرًا لمستشفى عين شمس التخصصي    انفوجراف حول الإجراءات الصحية التى تم تطبيقها بمحافظة قنا    منهم بومبيو.. الصين تعاقب 28 مسؤولا أمريكيا    هل يمكن الاستغناء عن الوضوء بالاستحمام ؟ .. الإفتاء تجيب    توقعات الأبراج.. حظك اليوم الخميس 21 يناير 2021    ضبط 16 ألف شخص لعدم ارتدائهم الكمامة خلال 24 ساعة    هبوط بورصة قطر بافتتاحية التعاملات.. وانخفاض أرباح قطر للوقود    إيقاف مدير عام نقابة الصحفيين لحين انتهاء التحقيقات في واقعة الموظفة سهام عطالله    "رسائل يحيي حقي إلى ابنته" بثقافة القليوبية    لجنة الانضباط بالجبلاية تناقش اليوم أزمة انسحاب منتخب الشباب من دورة تونس    "نعمتان من أجل نعم الله علينا".. علي جمعة يوضح كيفية وآداب صلاة الكسوف والخسوف    تقرير: مقتل 3 من الحرس الوطني الأمريكي في تحطم مروحية    جلسة ساخنة بالبرلمان.. وزير الدولة للإعلام في مواجهة صعبة أمام «النواب»    ضبط أكثر من 14 طنًا من أحجار يستخلص منها خام الذهب بأسوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«كاسبرسكي لاب» تبلغ عن المخاطر الأمنية لتكنولوجيا المعلومات وتكلفتها على الشركات الصغيرة
نشر في محيط يوم 05 - 01 - 2015

عادةً ماتعتقد الشركات الصغيرة أن المجرمين لن يضيعوا الوقت والجهد على شركة بحجمها وأنها لا تمتلك مايكفي لما يجعلها تستحق السرقة . وفي هذه الأثناء ولأن الشركات الصغيرة لاتبالي بالأمن فإنها توفر لمجرمي الإنترنت فرصةً للقرصنة وبالتالي الحصول على المال السهل.
ويمكن لهذا الإهمال الناتج عن اللامبالاة أن يكلف الشركات مبلغاً ضخماً من المال أو حتى أن يؤدي إلى إغلاقها. ووفقاً لاستطلاع حول المخاطر الأمنية لتكنولوجيا المعلومات للشركات العالمية التي أجرته "B2B International" بالتعاون مع "كاسبرسكي لاب"، فإن معدل التكلفة العالمي لخرق البيانات في شركة صغيرة أو متوسطة الحجم قد يصل إلى47ألف دولار بينما قد يكلف 52 ألف دولار في منطقة الخليج. ويتضمن هذا المبلغ قيمة فرص الشركات الضائعة وتكاليف توظيف دعم تقنية المعلومات الخارجية لحل المشكلة وحتى ثمن المعدات الجديدة.
والتكاليف ليست مالية فقط، ف57% من حوادث فقدان البيانات كان لها آثار بالغة أضرت بعمليات الشركات. فيمكن للشركات ان تخسر مكانتها وسمعتها بين عشية وضحاها جرّاء هذه الحوادث. فأكثر من نصف حوادث فقدان البيانات( حوالي 56%) تؤدي إلى أثر سلبي على سمعة الشركة ومصداقيتها.
ويمكن للشركات الصغيرة أن تواجه كماً هائلاً من التهديدات السيبرانية: ابتداءً من البرمجيات الخبيثة العامة إلى الهجمات الموجهة مستخدمةً إياها كحلقة ضعيفة للوصول إلى الشركات الكبيرة. وبهذا تكون التهديدات كثيرة العدد. فمثلاً، يقوم فريق البحث في "كاسبرسكي" المضاد للبرامج الضارة كل يوم بمعالجة أكثر من 325 ألف من الملفات الخبيثة الجديدة.
وعلى مستوى العالم فإن 38% من أجهزة الحاسوب للمستخدمين تعرضت، على الأقل، لتهديد واحد على شبكة الإنترنت خلال العام. وفي عام 2014، قام فريق البحث والتحليل العالمي لدى شركة "كاسبرسكي لاب" بالإبلاغ عن سبعة حملات هجموم سيبراني متقدم ومستمر والتي شكلت أكثر من 4400 هدفاً في قطاع المؤسسات بما يفوق ضعفي حجم الأهداف في عام 2013 في 55 دولة على الأقل على مستوى العالم.
والطريقة الأساسية لحماية الشركات الصغيرة تتمثل في وضع جدول مناسب لأولويات حاجاتها الأمنية. فالشركة الصغيرة لا تحتاج للاستثمار في تطبيقات منع فقدان البيانات أو وحدة تحكم متعمقة. إذ بإمكانها أن تركز على قضايا الأمن التي تعتبر في غاية الأهمية للشركة أو إلى المجال الذي تعمل فيه، وتختار مصدراً للخدمات الأمنية يمكنه أن يتطور كلما تطورت الشركة.
في البداية تحتاج الشركة الصغيرة جداً إلى حماية أساسية تقدمها البرمجيات المضادة للفيروسات وجدار الحماية. وعندما تصبح هذه الشركات قيد العمل وتبدأ بمعالجة الطلبات، فإنها تحتاج إلى تقنية تشفير البيانات لحماية معلومات المدفوعات أو معلومات العميل. وغالباً مايكون هذا النوع من الحماية مطلوباً قانونياً. فإذا مابدأت بتوظيف الموظفين الذين يعملون خارج المكاتب، فعندها تصبح المزايا الرئيسية لحماية الأجهزة المتنقلة امراً أساسياً.
ولحماية نفسها غالباً ماتقوم الشركات الصغيرة بالاختيار بين برمجيات المستهلك التي لاتتضمن الميزات المطلوبة لحماية الشركات وبين برمجيات الشركات الكبيرة المعقدة جداً وباهظة الثمن. وهذا مايجعلها تنفق كماً هائلاً من المال والوقت على الأمن الذي لايعمل كما تحتاج. ولذلك فإن عليها أن تختار حلاً أكثر دقةً يناسبها مثل "Kaspersky Small Office Security" والذي يقدم إدارة مبنيةً بشكل خاص وحماية العمليات المالية السهلة الاستخدام من قبل شخص عادي إضافةً إلى الأدوات الهامة للشركات مثل تشفير الملفات وحماية خوادم الملفات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.