ننشر موعد وطريقة الحصول على نتيجة الثانوية العامة «الدور الثاني»    جامعة بنها تحصد 3 مراكز فى مسابقات الجامعات المصرية    القباج: المجتمع المدني يساهم في تمهيد الطريق للحياة الكريمة والمستدامة للعائدين من الخارج    الرى: إزالة 133 حالة تعد على نهر النيل فى سبع محافظات    تمهيداً لحملة دولية للترويج السياحي لمصر.. ورشة عمل موسعة بين القطاع الحكومي و الخاص    ارتفاع أسعار الذهب 12 دولارًا في ختام تعاملات اليوم بسبب أزمة «إيفرجراند»    باحث سياسي: لم يتغير موقف مصر من القضية الفلسطينية أو تجاه الدول الأفريقية    بعد شهر من السلطة .. العفو الدولية ترصد انتهاكات طالبان لحقوق الإنسان    الهند تستأنف تصدير لقاحات كورونا ابتداء من أكتوبر المقبل    أحمد موسى: العالم يدفع ثمن الثورة الصناعية من خلال تغيرات المناخ    البيت الأبيض يؤكد تمسكه بصفقة الغواصات النووية مع استراليا    صور| منها مصر.. فلسطينيون يرفعون أعلام الدول الرافضة للاستيطان الإسرائيلي    البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة ميقاتي    بث مباشر .. مباراة برشلونة وغرناطة بالدورى الإسبانى    موقف كيروش بعد تغيير موعد مباراتي مصر وليبيا في تصفيات كأس العالم 2022    جدول ترتيب الدوري الفرنسي .. منافسة بين باريس سان جيرمان ومارسيليا    سقوط عصابة خطف حقائب السيدات في شبرا    المشدد 3 سنوات لسائق أخفى مسروقات متحصلة من جناية قتل في مدينة نصر    التصريح بدفن عامل ووالدته لقيا مصرعهما في حادث تصادم بسوهاج    نتيجة الثانوية العامة 2020 الدور الثاني.. رابط النتيجة وموعد ظهورها    الأرصاد تكشف حالة الطقس ونسب الرطوبة بكافة الأنحاء حتى السبت المقبل    شرطة الموضة تسخر من فستان جميلة عوض في حفل الفضائيات العربية    اتحاد الكتاب: تواصلنا مع الناقد محمود قاسم وسنقدم الدعم لعلاجه    وزير الأوقاف: المنتحر قاتل لنفسه وعقوبته النار    الأزهر: لا يجوز للإنسان توزيع تركته في حياته إلا للضرورة    غدًا.. بدء حملة «معًا نطمئن» لتسهيل تطعيم المواطنين بلقاح كورونا في سوهاج    توقيع الكشف الطبى على 142 مواطنًا فى قافلة طبية بوسط سيناء    في ألمانيا.. صراف يفقد حياته بسبب تنبيه عميل بضرورة ارتداء الكمامة    إعدام توابل فاسدة في حملة بحي غرب المنصورة    خبير لوائح يكشف عقوبات جديدة على الزمالك بسبب القضايا (خاص)    كارتيرون يطالب اللاعبين بالتركيز في مران الزمالك    تعافي الفنان محمد عز من فيروس كورونا: "الحمد لله"    الصندوق السيادى يوقع اتفاقًا لتحويل «باب العزب» لأول منطقة إبداع متكاملة بالشرق الأوسط    خطة لتشغيل منطقة الأعمال بالعاصمة الإدارية الجديدة    «الأعلى للإعلام»: كود إعلامى لتغطية حوادث الانتحار    كرم جبر: «الأعلى لتنظيم الإعلام» يخوض معركة بناء الوعي بمفهوم عملي    دفع لجان تجنيدية إلى المحافظات الحدودية لإنهاء المواقف التجنيدية للمواطنين    وزير الداخلية يستقبل نظيره الليبى لتطوير العلاقات    مجلس الدولة: الانتهاء من إعداد مدونة للتقاليد القضائية قريبًا    أسوان: تشغيل معدات نظافة جديدة لخدمة المناطق الأشد احتياجا    كوريا الشمالية تصف صاروخ جارتها الجنوبية الجديد بالبدائي    مقتل 5 أشخاص خلال عملية إخلاء شقة سكنية في كازاخستان    مدبولي يستعرض مقترحا لإنشاء مركز لتصنيع السيارات شرق بورسعيد    رئيس جامعة دمنهور: وضع خطة بكل كلية لإدارة الأزمات والكوارث    "قومي المرأة": إطلاق حملة ال 16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة نوفمبر المقبل    مرتضى منصور: الخميس القادم الجزء الاول من فيديو الزلزال الرياضى    انهيار عائلة الفنان الراحل إيهاب خورشيد قبل لحظات من دفنه    يوم السلام العالمى.. 5 أبراج ما بتحبش الصراعات أبرزها الميزان والجدى    كريستين ستيوارت تعود للولايات المتحدة بعد مشاركة جذابة بمهرجان فينسيا    دار الكتب المصرية تقدم للعالم العربي "ببليوجرافية" عن أعمال صلاح عبد الصبور    لأننا لن نخترع العجلة.. كيف تدير روابط الأندية المسابقات    السبكي: جنوب سيناء أعلى محافظات المرحلة الأولى في إجراء الفحص الطبي الشامل للمواطنين    ضبط مهندسين بزراعة قنا استوليا على 5.5 مليون جنيه قيمة سماد مدعم    بطلق ناري .. مصرع مسنة وإصابة حفيدها بالبلينا    الصفاقسي ل في الجول: نتعجب من تصريحات مدرب الشرقية للدخان.. لم تصلنا عروض لضم فراس شواط    بعد دعوة حسين لبيب.. أزهري: لا يجوز التبرع بأموال الزكاة للأندية الرياضية    المفتى: مصر نموذجاً مثالياً لبناء الدولة الحديثة فى تحقيق مقاصد الشريعة    حكم قول المسلم للمسلم ياكافر؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مسؤولون فلسطينيون: الحركة التجارية عبر معابر غزة «لم تتحسن»
نشر في محيط يوم 30 - 08 - 2014

قال مسؤولون فلسطينيون إن الحركة التجارية عبر معابر قطاع غزة، لم تتحسن، ولا تزال على حالها، منذ التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين الطرفين الفلسطيني، والإسرائيلي الثلاثاء الماضي.
ونفى المسؤولون في أحاديث لوكالة "الأناضول، أن تكون إسرائيل قد بدأت في إجراءات رفع الحصار عن قطاع غزة.
وقال رائد فتوح، مسؤول لجنة إدخال البضائع إلى قطاع غزة، في وزارة الاقتصاد الفلسطينية، إن "الحركة التجارية في معبر كرم أبو سالم التجاري، لم تشهد أي تغيير حتّى اليوم (السبت)، حيث لا يزال المعبر، ومنذ وقف إطلاق النار، يعمل بالحجم الاستيعابي الذي كان يعمل به وقت الحرب (الحرب الإسرائيلية على القطاع)، ويُفتح لإدخال البضائع الغذائية، والإغاثات الطبية فقط".
وأضاف أن "معبر كرم أبو سالم، اليوم السبت مغلق بسبب الإجازة الأسبوعية، حيث تغلق السلطات الإسرائيلية المعبر يومي الجمعة والسبت"، فيما تغلق معبر بيت حانون (إيريز) يوم السبت.
وبيّن فتوح أن الجانب الفلسطيني لم يُبلّغ بأي معلومات حتّى هذه اللحظة، بخصوص إدخال مواد البناء.
ويربط قطاع غزة بإسرائيل في الوقت الحالي، معبرين، الأول هو معبر بيت حانون شمالي قطاع غزة، الخاص بتنقل الأفراد من غزة إلى الضفة، ومعبر كرم أبو سالم، أقصى جنوب قطاع غزة وهو المعبر التجاري الوحيد الذي أبقت عليه إسرائيل بعد إغلاقها لأربعة معابر تجارية، في عام 2007، عقب سيطرة حركة حماس على القطاع.
وأضاف فتوح:"لا جديد بشأن العمل التجاري، على معبر كرم أبو سالم، فالشاحنات التي تدخل هي ما بين 200-400 شاحنة يوميا، محملة بالأغذية، والمساعدات، إضافة لضخ كميات محدودة من غاز الطهي، والوقود".
وتمنع إسرائيل إدخال العديد من البضائع، وأهمها مواد البناء لغزة، منذ فوز حماس في الانتخابات التشريعية بداية عام 2006، حيث فرضت حصارا مشددا، وشددته عقب سيطرة الحركة على قطاع غزة عام 2007.
وسمحت إسرائيل بإدخال كميات محدودة من مواد البناء بداية شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي، ثم عادت ومنعت إدخالها في الشهر التالي (13 أكتوبر/ تشرين أول 2013)، بدعوى استخدامها من قبل حركة حماس في بناء تحصينات عسكرية، وأنفاق أرضية.
وتسبب منع إدخال مواد البناء لغزة، بزيادة نسبة الفقر والبطالة.
وبخصوص معبر رفح البري، الواصل بين مصر وقطاع غزة، قال ماهر أبو صبحة، مدير دائرة المعابر في غزة، إنّ المعبر، ما زال مفتوح جزئيا، ويعمل بنفس الآلية التي بدأ العمل بها خلال الحرب الإسرائيلية على القطاع.
وتابع:" حتى اللحظة لا يوجد أي اتصالات مع الجانب المصري أو حكومة التوافق، لفهم الآليات التي ستتبع فيها طريقة العمل داخل المعبر، والمعبر مفتوح فقط للحالات الإنسانية، والمرضى".
وأشار إلى أن نحو 200 شخص، غادروا أمس الجمعة قطاع غزة، مضيفا أن المعبر اليوم مفتوح، أمام الحالات الإنسانية، ودخول قوافل المساعدات.
ويربط معبر رفح البري، القطاع بمصر، وهو معبر مخصص للأفراد فقط.
وأغلقت السلطات المصرية، معبر رفح، الواصل بين قطاع غزة ومصر، بشكل شبه كامل، عقب الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي، في يوليو/ تموز 2013.
وخلال الحرب، الإسرائيلية على قطاع غزة، فتحت السلطات المصرية المعبر أمام سفر المصابين، والجرحى، والحالات الإنسانية.
ولم يتحدث اتفاق التهدئة بين الفصائل الفلسطينية، وإسرائيل، حول فتح معبر رفح، على اعتبار أنه "منفذ مصري فلسطيني"، ولا علاقة لإسرائيل به.
وكانت السلطات المصرية، قد سمحت الأربعاء الماضي، بإدخال قافلة مساعدات أرسلها "برنامج الأغذية العالمي"، وذلك لأول مرة منذ عام 2007.
من جانبه، قال نظمي مهنا، مدير دائرة المعابر في السلطة الفلسطينية، إن الأوضاع لا تزال على ما هي عليه بالنسبة لحركة المعابر في قطاع غزة.
وأعرب مهنا المقيم في مدينة رام الله، خلال اتصال هاتفي مع وكالة الاناضول، عن أمله، في زيادة عدد الشاحنات الواردة إلى قطاع غزة، خلال الأيام القليلة القادمة، وأن يتم إدخال جميع المواد، وفي مقدمتها مواد البناء.
ولفت إلى أن السلطة تواصل كافة جهودها من أجل رفع الحصار عن قطاع غزة، والبدء في إعمار قطاع غزة.
وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي، الثلاثاء الماضي، إلى هدنة طويلة الأمد، برعاية مصرية، وهي الهدنة التي اعتبرتها فصائل المقاومة الفلسطينية في بيانات منفصلة "انتصار"، وأنها "حققت معظم مطالب المعركة مع إسرائيل"، ورحبت بها أطراف دولية وإقليمية.
وجاءت هذه الهدنة، بعد حرب شنتها إسرائيل على قطاع غزة في السابع من الشهر الماضي، واستمرت 51 يوماً، أسفرت عن مقتل 2145 فلسطينياً، وإصابة أكثر من 11 ألفاً آخرين، فضلاً عن تدمير الآلاف من المنازل، بحسب إحصاءات فلسطينية رسمية.
وتتضمن الهدنة، بحسب بيان لوزارة الخارجية المصرية، وقف إطلاق نار شامل ومتبادل بالتزامن مع فتح المعابر بين غزة وإسرائيل بما يحقق سرعة إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثة ومستلزمات الإعمار للقطاع، الذي يقطنه نحو 1.9 مليون نسمة.
في المقابل، قتل في هذه الحرب 66 جندياً، و4 مدنيين من الإسرائيليين، إضافة إلى عامل أجنبي واحد، بحسب بيانات رسمية، فيما يقول مركزا "سوروكا" و"برزلاي" الطبيان (غير حكوميين) إن 2522 إسرائيلياً بينهم 740 جندياً تلقوا العلاج فيهما خلال فترة الحرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.