البابا تواضروس في الإسكندرية.. التقى المحافظ ورأس اجتماع المستشفيات وزار كنيسة الملاك (صور)    تعرف على أبرز أحداث البورصة خلال ثاني تداولات البورصة بعد عيد الفطر    وزيرة التخطيط: التعاون مع المراكز البحثية في مؤشرات الحوكمة والتنافسية    بسبب كورونا.. «الحجر الصحى» بمطار القاهرة يمنع 7 هنود من دخول البلاد    الرئيس التونسي: آن الأوان ليحصل الفلسطينيون على دولة مستقلة عاصمتها القدس    صالح والكاظمي يؤكدان موقف العراق الثابت والداعم للقضية الفلسطينية    مسؤول أمريكي كبير في ليبيا لدعم العملية الانتقالية    بشكتاش بطلا للثنائية بعد حصد الكأس على حساب أنطاليا سبور... فيديو    موليكا يعود إلى حسابات الأهلي لتدعيم هجومه بالصيف على حساب بواليا    فولهام يجبر مانشستر يونايتد علي التعادل فى الدوري الإنجليزي(فيديو)    الإسماعيلي يتجه إلى القاهرة استعدادًا لذئاب الجبل    بنزيمة في اليورو.. لأنه لا يحتاج لبابا نويل ليعود لمنتخب فرنسا    ضبط ديلر المخدرات بالقليوبية    مدير إدارة بنها : الامتحانات أمن قومي ولا اعتذارات الا بتقرير طبي    حبس شخصين بسبب الخلافات الزوجية    بعد افتتاحه بساعات.. سائحة روسية أول زائر لمتحف مبنى ركاب 2 بمطار القاهرة الدولي    فنانة شهيرة تودع الجمهور بعد تمكن كورونا منها: ادعولي بالرحمة    ناقدة فنية تنتقد مها أحمد بسبب السقا وكرارة: لم تقدم عملا ذي قيمة (فيديو)    محمد فراج: "شوية وهطبع كروت مؤنس لفك كرب المسلمات"    حقيقة اعتزال محمد صبحي الفن    أمين الفتوى يوضح حكم إعطاء كفارة الإطعام للأخوة    تطعم 130 موظفًا بمجلس مدينة يوسف الصديق بالفيوم    شفاء وخروج 11 حالة من عزل مستشفى الإيمان العام في أسيوط (صور)    خطوات الدخول إلى موقع تسجيل لقاح كورونا وطريقة الحجز عبر الرابط المباشر    الرئيس السنغالي: من الضروري حصول الشعوب الأفريقية على لقاحات كورونا    غدا.. بدء العمل باللائحة التنفيذية الجديدة لهيئة التنمية الصناعية    خبير إدارة أحواض الأنهار: التغيرات المناخية تجعل الجفاف المستقبلي أسوأ تأثيرًا على مصر والسودان وإثيوبيا    أبطال "حرب أهلية" مع منى الشاذلي في "معكم" الخميس والجمعة    وفاة العقيد محمد عادل رئيس مرور الشيخ زايد    طرق وخطوات التبرع لصندوق تحيا مصر لإعمار غزة    الاحتلال يُسقط طائرة مسيرة قرب الأردن    كريم بنزيما يزين قائمة فرنسا ل"يورو 2020"    البابا تواضروس يشيد بمبادرة السيسي لإعادة إعمار غزة: لفتة مساندة ودعم للأشقاء    بينهم مرشد الإخوان .. إدراج 17 محكومًا على قوائم الإرهاب    للاهتمام بالرعاية الصحية للمساجين.. «الداخلية» تستحدث عنبر ل«ذوي الاحتياجات الخاصة» بسجن الفيوم    هل تنازلت مى عمر عن أجرها فى مسلسل "نسل الأغراب" من أجل محمد سامى؟.. إليك الإجابة    جاء الفرج بعد انتظار 24 عاماً بتكلفة 1.1 مليار جنيه    قبل الطبع    جمعية الهلال الأحمر المصري تشكر النائب أحمد أبوهشيمة على تبرعه بمليون جنيه مصري لصالح الهلال الأحمر الفلسطيني    تموين كفرالشيخ تعلن استلام 1155029 طنا و244 كيلو قمح من المزارعين    مباشر – مانشستر يونايتد (0) - (0) فولام.. هتافات ضد ملاك أصحاب الأرض    حكم الأكل أو الشرب ناسيًا خلال الصيام بغير رمضان    أبو جريشة ل في الجول: نهدف لاستمرار جلال لتوفير استقرار فني.. مطمئن بشأن خصم النقاط    "كتائب القسام" تعلن قصف قاعدة "مشمار هنيغف" اللوجستية في منطقة النقب    حملة مكبرة لمحافظة الإسماعيلية تحبط محاولتي بناء مخالف    وزارة الشباب: 40 ألف متدرب بالخيمة الرمضانية لبرنامج "طور وغير"    أمين الفتوي: يجوز الذبح بنية الأضحية والعقيقة في حالة واحدة فقط    مدبولي يتفقد عددًا من المصانع وورش الإنتاج بمدينة دمياط للأثاث    سفر 411 فردا ومصاب عن طريق ميناء رفح البري    بالصور.. رئيس جامعة الأقصر يتفقد كلية الحاسبات والمعلومات استعدادًا للامتحانات    دبلوماسي سابق: الرئيس السيسي انتهز الفرصة للحديث عن سد النهضة خلال القمة المصرية الفرنسية    بعد أكثر من نصف قرن في «الكهنوت».. وفاة كاهن شيخ من إيبارشية بني مزار    انطلاق الدورة الثالثة للأئمة بجامعة أسوان    إدارة الشرابية تواصل تعقيم المدارس للوقاية من كورونا    بالفيديو| عمرو خالد 7 خطوات تحافظ بها على إيمانك بعد رمضان    برج القاهرة.. تعرف على مواعيد الزيارة وأسعار التذاكر 2021    مدبولي يتفقد مشروعات تطوير وتوسعة الطريق الدائري حول المنصورة    تعرف على أهداف سورة الصافات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تساؤلات حول الإسلام وإجابات منطقية / سعيد صيني
نشر في محيط يوم 30 - 08 - 2009

لقد كان الاسترقاق هو المعاملة السائدة للأسرى في العرف الدولي عندما جاء الإسلام.( انظر مثلا: الكتاب المقدس: سفر التثنية 20؛ صموئيل الثاني، 12: 18-19؛ سفر الملوك، 11: 3؛ أيوب 19: 14-16، رسالة بطرس الأولى 2: 18، 20-21.) وبقي هذا العرف سائدا قرونا عديدة بعد مجيء الإسلام. فليس من المستغرب إذا أجاز الإسلام استرقاق الأسرى المعاملة بالمثل حتى لا يكون موقف المسلمين أمام أعدائهم ضعيفا. ومما يؤكد ذلك أنه كان للرق مصادر كثيرة مشروعة في ذلك العهد ولكن الإسلام لم يجز إلا هذا المصدر الوحيد. (ابن تيمية، مجموع فتاوى ج32: 89.) وجعل هذا المصدر جائزا وليس واجبا أي أنه لا يوجب اتخاذ الأسرى أرقاء، ولكن يجعل من صلاحية إمام المسلمين أو الحكومة الإسلامية الاختيار بين اتخاذهم أرقاء، أو إطلاق سراحهم بمقابل، أو إطلاق سراحهم بدون مقابل. (سورة محمد: 4؛ ابن تيمية، مجموع ج31: 380، 382؛ ابن القيم، زاد ج5: 65-66) ومع تغير الأعراف الدولية في التعامل مع الأسرى فقد أمكن للإسلام العودة إلى الأصل الذي يؤكد الأخوة بين الناس.
فالأصل في الإسلام أن العبودية لله وحده، وأن الله هو المالك الوحيد وأن العلاقة بين البشر هي علاقة إخوة، والمعيار الأساسي في التفريق هو التقوى. والتقوى كسب شخصي لا يمكن للبشر أو المخلوقات تحديده بصفة جازمة في الحياة الدنيا، ولا يمكن توريثه أو منحه.( سورة الحجرات: 13) ولهذا حث الإسلام على حسن معاملة الأرقاء ووصفهم بأنهم إخوة لمن يملكونهم. بل، وألحق نسبهم بسادتهم عن طريق الولاء الذي هو في قوة رباط النسب حتى إن بعضهم - في فترة وجيزة- أصبحوا حكاما على سادتهم.( محمد قطب، شبهات ص 33-35)
ولا يعترف الإسلام بالرق ظاهرة طبيعية ولكن حالة استثنائية، ينبغي التعامل معها بحكمة، توازن بين القاعدة العامة في العلاقة بين بني البشر، وبين الواقع الموجود. ولهذا وضع الإسلام التشريعات اللازمة لإزالة الرق بصورة مستديمة، إذا انقطع المصدر الوحيد المشروع. فعمِل على القضاء على الرق بوسائل عديدة. ومن هذه الوسائل جعل العتق الخيار الأول في التكفير عن بعض الذنوب، وحث على مساعدة الرقيق الذي يريد شراء حريته حتى من بيت مال المسلمين، وحث على العتق كواحد من الأعمال التي لها أجر عظيم، وجعل تحرير الجارية التي تلد لسيدها مولودا لازما بعد وفاة سيدها. (سورة النور: 33؛ البيانوني وخاطر ج2: 468-470،ج4: 295-296؛ محمد قطب، شبهات ص 36- 38).
ومما هو جدير بالملاحظة أن العتق في حالة التكفير عن الذنب ليس البديل الوحيد، وإنما فيه تخيير بين عتق رقبة، أو إطعام مساكين، أو صيام...، ( مثلا: سورة المائدة: 89؛ سورة المجادلة: 3-4). وذلك لأن الرق ظاهرة ليس لها أن تدوم؛ فقد يأتي يوم لا يجد فيه من تجب عليه الكفارة رقيقا يعتقه.
** منشور بصحيفة "الوطن" السعودية 30 أغسطس 2009


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.