"منشوراته تحض على الإلحاد".. جامعة الأزهر تتحرك ضد "أستاذ طب جامعتها"    استئناف رحلات الجسر الجوي الاستثنائية إلى العراق عبر مطار القاهرة    السيسي يوجه بالاستمرار في جهود مواجهة التحديات الاقتصادية الناجمة عن تداعيات جائحة كورونا    فيديوجراف.. كيفية التسجيل في مبادرة تمكين الشباب للعمل المهني الحُر    حكومة الوفاق الليبية تزعم: موافقون على الحوار ووقف إطلاق النار    بينهم قيادات من حماس.. إسرائيل تعتقل 18 فلسطينيا من الضفة    رئيس وزراء السودان يقبل استقالة 6 وزراء بينهم وزيرا المالية والخارجية    لافروف يعين نائب ممثل روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة سفيرا خاصا لشؤون الشرق الأوسط    حارس ليفربول: محمد صلاح جائع دائما لتسجيل الأهداف    في ذكري انضمامه للملكي.. حصاد مشوار الفرنسي كريم بنزيما × 11 عامًا مع ريال مدريد (تقرير)    الحماية المدنية بالإسكندرية تسيطر على حريق بمحل أحذية في الورديان    شاشات ضخمة وتكنولوجيا حديثة.. أول فيديو لمبانى المرور الجديدة بأكتوبر    فيديو.. تعرف على علاقة رجاء الجداوي برؤساء الجمهورية    أخبار الفن: مطاردة فاشونيستا شهيرة بسبب ملابسها الجريئة.. معاناة عبد المنعم مدبولي مع السرطان ووفاته بمرض آخر    خالد عبد الغفار: نسعى للوصول لجودة تعليم عالمية    صور| أوقاف القاهرة: تعقيم مصلى السيدات بمسجد السيدة زينب    خلال أيام.. «الصحة» تتسلم المركز المتميز لصحة الأم والطفل ب«سمهود» في قنا    توقيع الكشف الطبي على 10 مرشحين ل«الشيوخ» ب3 مستشفيات في الإسكندرية    كارتيرون يحدد قائمة الراحلين عن الزمالك.. تعرف عليهم    بعد هبوط أدائه.. هل يرحل الفرنسي جريزمان عن برشلونة Barcelona    مواعيد مباريات الهلال السعودي في دوري أبطال آسيا    برلمانية تتقدم بتعديل تشريعي لتغليظ العقوبة في حالات الاعتداء على الأولاد    الاقتصاد المصري.. "الصامد" رغم ظروف كورونا    اعتماد نتيجة الدور الثاني للشهادة الإعدادية في شمال سيناء    حجز طعن الضابط المتهم بقتل مواطن في مطاردة بالمنيا للحكم 24 سبتمبر    تأجيل جلسة نظر استئناف حسام حبيب على حكم حبسه سنة لجلسة 3 سبتمبر    محافظ بورسعيد: سوق بورفؤاد الجديدة جاهزة للافتتاح    الصحة العالمية: فيروس كورونا ليس تحت السيطرة والوضع يزداد سوءا    تيم شيررود: تتويج صلاح بلقب هداف الدوري الإنجليزي فى يد كلوب    رانيا يوسف: دوري في «مملكة إبليس» صعب ومركب    اليوم.. عمرو محمود ياسين ضيف برنامج «بحب الإذاعة»    البحرين تدين تجهيز ميليشيات الحوثى زورقين مفخخين لتنفيذ أعمال عدائية    ميناء الإسكندرية: دخول وخروج 10337 شاحنة عامة خلال 24 ساعة    لمحاربة كورونا.. زوجان بمهمة إنسانية في مستشفيات العزل بإسنا وطنطا.. صور    محافظ القليوبية يتفقد مستشفى كفر شكر المركزي ومحطة المنشاة الكبرى..صور    تغريم 33 سائقا لعدم ارتدائهم الكمامات بالشرقية    الصين ترفض اتهامات وزير خارجية أمريكا بشأن فيروس كورونا    رئيس مدينة بئر العبد بشمال سيناء يحقق ميدانيا فى شكاوى رفع السائقين للأجرة    مصرع شاب غرقا في مياه النيل بمدينة العياط بالجيزة    الكلية الفنية العسكرية تنظم المؤتمر الدولي العاشر لها عبر "فيديو كونفرانس"    العشر من ذي الحجة.. مستشار المفتي يضع روشتة لاغتنامها والفوز بثوابها    بعد إعلان ترشحه للرئاسة.. تفاصيل معاناة كاني ويست مع اضطراب ثنائي القطب    في ذكرى رحيله.. سر رفض عبد المنعم مدبولي دخول أبنائه الفن    وزير التعليم يعلن شروط التقدم لاختبارات القبول بمدرسة الطاقة النووية بالضبعة    أدركت الجماعة في صلاة الفجر فهل أقضى صلاة السُنة بعد الفريضة؟.. البحوث الإسلامية يرد    فيديو.. جهود الدولة بمشروع إنهاء قوائم انتظار الجراحات الحرجة والعاجلة    "الأموال العامة": ضبط 4 قضايا غسل أموال وتزوير عملة خلال 24 ساعة    «النقض» تؤيد المؤبد ل«بديع والشاطر ورشاد» في «أحداث مكتب الإرشاد»    طول عمرى مستقل.. مجدى عبدالغني يرفض الانضمام إلى القوائم فى انتخابات الجبلاية    رئيس الوزراء يستعرض الإصدار الأول من سلسلة "ذاكرة المدينة"    "حماة الوطن" ينفي حصوله على 10 مقاعد في قائمة الأحزاب    مصر تتقدم 9 مراكز في مؤشر التنمية المستدمة 2020 لتأتي بالمرتبة ال83    فيديو.. مع حلول عيد الأضحى : تعرف على نصائح الزراعة لشراء اللحوم    5 ملفات شائكة فى وجه "فايلر"    هل زواج المحلل والمحلل له حلال أم حرام.. أمين الفتوى يجيب    جماهير الزمالك تستجيب لإدارة النادي وتحتفل بلقب القرن الأفريقي    طعم إثيوبيا الذي ابتلعته الدول.. يكشفه الفقي    تعرف على دعاء الزواج وتعجيله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليلة النصف من شعبان ...دعوة ربانية للتصالح وترك المشاحنات
نشر في محيط يوم 05 - 08 - 2009

ليلة النصف من شعبان ...دعوة ربانية للتصالح وترك المشاحنات
محيط - إيمان الخشاب
نعيش هذه الايام فى رحاب شهر كريم شهر قراء القرآن، كما قال حبيب بن أبي ثابت رحمه الله ، شهر شعبان ثامن الشهور الهجرية ، أخرج أبو داود والنسائي وغيرهما بسند حسنه الشيخ الألباني رحمهم الله من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله: لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان، قال:" ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان،وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين،فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم..

وفى هذا الشهر ليلة لها سمات خاصة حيث يطلع المولى جل وعلا فيها إلى جميع خلقه فيغفر لهم إلا مشرك حتى يدع شركه ويوحد رب السماوات والأرض، والمشاحن حتى يدع شحنائه ويصطلح مع من خاصمه وهى ليلة النصف من شعبان ، عن أبي ثعلبة، قال النبي صلى الله عليه وسلم : "إن الله يطلع على عباده في ليلة النصف من شعبان فيغفر للمؤمنين، ويمهل الكافرين ، ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه ".
ويعتبر دكتور طه الدسوقى حبيشى الأستاذ بجامعة الازهر أن هذه الليلة فرصة لكل مسلم يريد رضى الله سبحانه وتعالى، ويريد دخول الجنة ، فعليه أن يصلح ما بينه وبين خصومه من قريب أو بعيد، سواء كان من أهله، أو أي شخص آخر، وكذلك عليه أن يدع ويتوب من المعاصي والذنوب من ربا أو غيبة أو نميمة .
ولا يخص المسلم هذا اليوم بصيام، ولا قيام وماشابه ذلك، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يخصه بذلك، ولم يثبت عنه، ولا عن صحابته الكرام فيما نعلم .
ويروى في ذلك حديث كذب عن علي رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلتها وصوموا يومها، فإن الله تبارك وتعالى ينزل فيها لغروب الشمس إلى سماء الدنيا، فيقول : ألا من مستغفر فأغفر له ألا من مسترزق فأرزقه ألا من مبتل فأعافيه ألا كذا ألا كذا حتى يطلع الفجر". وهو مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
محمد عمارة مفكر اسلامى
ويؤكد دكتور محمد عمارة الكاتب والمفكر الإسلامي أيضاً أنه لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه رضي الله عنهم شيء في ليلة النصف من شعبان، وقال الأوزاعي رحمه الله استحباب قيامها للأفراد، وكذلك قال الحافظ ابن رجب لكن كل ذلك غريب وضعيف . لأن كل شيء لم يثبت بالأدلة الشرعية كونه مشروعا، لم يجز للمسلم أن يحدثه في دين سواء بالفعل فرداً أو في جماعة.

ويضيف دكتور عمارة: وقال الإمام أبو بكر الطرطوشي رحمه الله في كتابه (الحوادث والبدع): وروى ابن وضاح عن زيد بن أسلم، قال: ما أدركنا أحدا من مشيختنا ولا فقهائنا يلتفتون إلى النصف من شعبان، ولا يلتفتون إلى حديث مكحول، ولا يرون لها فضلا على ما سواها.
وقال العلامة الشوكاني رحمه الله في (المختصر): حديث صلاة نصف شعبان باطل، ولابن حبان من حديث علي : (إذا كان ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها، وصوموا نهارها)، ضعيف وقال في: (اللآلئ): مائة ركعة في نصف شعبان بالإخلاص عشر مرات مع طول فضله، للديلمي وغيره موضوع، وجمهور رواته في الطرق الثلاث مجاهيل ضعفاء قال: واثنتا عشرة ركعة بالإخلاص ثلاثين مرة موضوع وأربع عشرة ركعة موضوع.
الشيخ جمال قطب من علماء الازهر الشريف
ويقول دكتور جمال قطب رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقًا، عن ليلة النصف من شعبان: الصلاة احتفالا بليلة النصف من شعبان أو غيرها من الاحتفالات وتخصيص يومها بالصيام بدعة منكرة عند أكثر أهل العلم، وليس له أصل في الشرع المطهر بل هو مما حدث في الإسلام بعد عصر الصحابة رضي الله عنهم.

يقول الله عز وجل: "الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُم"ْ ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد، وما جاء في معناه من الأحاديث، وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تخصوا ليلة الجمعة بقيام من بين الليالي ولا تخصوا يومها بالصيام من بين الأيام إلا أن يكون في صوم يصومه أحدكم ، فلو كان الرسول الكريم أمرنا بتخصيص شيء من الليالي بشيء من العبادة لكانت ليلة الجمعة أولى من غيرها لأن يومها هو خير يوم طلعت عليه الشمس، بنص الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، عكس ما حدث بتنبيه الرسول صلى الله عليه وسلم على قيام ليلة القدر وليالي رمضان بل حثنا على الاجتهاد فيها وفعل ذلك بنفسه، كما في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم علي أنه قال: من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه فلو كانت ليلة النصف من شعبان، أو ليلة أول جمعة من رجب أو ليلة الإسراء والمعراج يشرع تخصيصها باحتفال أو شيء من العبادة، لأرشد النبي صلى الله عليه وسلم الأمة إليه، أو فعله بنفسه.
فما يحدثه الكثيرين من القيام بآداء صلوات مخصوصة أوأذكار فليس له أصل في الكتاب أو السنة ،وأما عن فضل هذه الليلة فالصواب والله تعالى اعلم أنه لم يصح في فضيلتها حديث عن رسول الله-صلى الله عليه وسلم-.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.